يذكرني‮ ‬كثير من المسؤولين الذين قدر لهم أن‮ ‬يمسكوا بمصائرنا والاتجاه بها نحو الهاوية،‮ ‬بعبارة النفري‮ (‬توفي965م‮) ‬التي‮ ‬تقول‮ (‬اذا اتسعت الرؤية ضاقت العبارة‮)‬،‮ ‬وهي‮ ‬عبارة تقول الكثير من المعاني‮ ‬بالقليل من الكلمات،‮ ‬وهذا هو الابداع بعينه،‮ ‬ومع ان‮ ‬غالبية النقاد استقر تفسيرهم لعبارة النفري‮ ‬بأنه‮ ‬يريد بها بيان عجز اللغة عن استيعاب المعاني‮ ‬العميقة التي‮ ‬تنتجها الرؤية الواسعة‮.‬

ومن باب ان في‮ ‬التأويل جمالا لا‮ ‬يقل قدرا عن جمال النص،‮ ‬ذلك انه اجتهاد‮ ‬ينطلق من مرجعيات ثقافية قد تختلف عن تلك التي‮ ‬يستند اليها مؤلف النص،‮ ‬وهو ما‮ ‬يكسب النص أبعادا ربما لم تخطر على بال مؤلفه،‮ ‬وعلى هذا رأيت ان اتساع رؤية الكاتب او المفكر‮ ‬يعني‮ ‬المزيد من المحددات والقيود التي‮ ‬تجعله‮ ‬يتأمل بالمعاني‮ ‬مليا قبل اطلاقها قولا او كتابة،‮ ‬ولذلك‮ ‬يكتفي‮ ‬كثير من المفكرين بالقليل من الكلام عند التعبير عن أفكارهم.‮

‬حتى‮ ‬يخيل لك عند محاورة أحدهم انهم لا‮ ‬يجيدون الكلام،‮ ‬لكن ما‮ ‬يطلقونه عميقا بمعانيه وكثيفا بلفظه ويعبر تمام التعبير عن الفكرة،‮ ‬بدلالة عجزك عن ايجاد مفردات بديلة اذا ما أردت التعبير بدقة عن الفكرة ذاتها،‮ ‬وعندما تغيب تلك المحددات والقيود بغياب الرؤية او ضيقها،‮ ‬يُطلق الكلام على عواهنه،‮ ‬فقد تسمع أكداسا من الكلام التي‮ ‬لا تقول شيئا،‮ ‬وهذا ما نراه عند الذين لم تتوافر لهم حصيلة كافية من التعليم،‮ ‬وليس من وصف لهذا النوع من الكلام الا بالكلام السطحي‮ ‬الفارغ‮ ‬من المعنى،‮ ‬وكأني‮ ‬بذلك أقلب عبارة النفري‮ ‬لأجعلها على النحو الآتي‮ ((‬كلما ضاقت الرؤية اتسعت العبارة‮)). ‬

وما أكثر الذين رؤيتهم من الضيق بمكان،‮ ‬بينما تتسع عباراتهم بلا حدود،‮ ‬وما هم سوى ظواهر لفظية،‮ ‬يهدرون وقتك بالسطحي،‮ ‬ويشغلونك عما هو عميق‮. ‬تأملوا في‮ ‬حوارات بعض المسؤولين السياسيين والتنفيذيين،‮ ‬وقلبوا كلام الكثير من الذين‮ ‬يطلقون على أنفسهم بالمحللين الذين‮ ‬يلفون ويدورون في‮ ‬التحليل،‮ ‬فضللوا الناس وأضاعوا الحقيقة،‮ ‬ومثل هؤلاء لا تحتاجهم سوى بعض الفضائيات لتملأ بكلامهم مساحة زمنية‮ ‬يتعذر عليها شغلها بما هو نافع لضعف قدراتها وبدائية عملها وافتقادها للعناصر الماهرة،.

‬ولذلك تذهب باتجاه اولئك الذين‮ ‬ينطبق عليهم فحوى مثلنا العراقي‮ ‬الذي‮ ‬يقول‮ (‬يسوي‮ ‬للبكة عزا‮)‬،‮ ‬أي‮ ‬يقيم عزاء ويولم الولائم لبعوضة نفقت،‮ ‬ويريدون بذلك الاستخفاف بمن‮ ‬يضخم الامور البسيطة،‮ ‬كما هو حال بعض المدراء الذين تطول اجتماعاتهم بمنتسبيهم ساعات طوال،‮ ‬تصل في‮ ‬بعضها الى أكثر من سبع ساعات كما روى لي‮ ‬ذلك أحد الأصدقاء،‮ ‬وعندما سألته عن فحوى المسائل التي‮ ‬ناقشها الاجتماع تبين انها لا تقتضي‮ ‬سوى ساعة واحدة،‮ ‬ومع طول هذا الوقت الا ان الدائرة ظلت على حالها ولم‮ ‬يحدث تحسنا فيها‮. ‬وهذا هو ديدن أغلب مؤسساتنا،‮ ‬طول في‮ ‬الاجتماعات وكثرة في‮ ‬اللجان،‮ ‬لكن النتيجة انخفاض في‮ ‬الأداء وتراجع في‮ ‬الخدمات،‮ ‬وهذا ما‮ ‬يعكسه تذمر المواطنين الذين لم نسمع منهم اشادة بخدمة الا ما ندر‮.‬

مَنْ‮ ‬اتسعت رؤيته كثرت ضوابط تفكيره،‮ ‬أي‮ ‬أن التفكير صار منهجيا‮ ‬يسوده المنطق والتنظيم،‮ ‬وهذا‮ ‬يحتم الاقتصاد في‮ ‬الكلام والوقت وغيرهما،‮ ‬فليس بالمقدور تحقيق النجاح وبلوغ‮ ‬الأهداف من دون تنظيم،‮ ‬وهو بديهية‮ ‬يفترض عدم التطرق لها،‮ ‬لكن الحقيقة تشير الى افتقاد حياتنا الى التنظيم،‮ ‬وبخاصة في‮ ‬الفكر العملي‮ ‬وتطبيقاته،‮ ‬وكأني‮ ‬بذلك اذكّر بتأكيد الفيلسوف الألماني‮ ‬ايمانويل كانت‮ ‬1724 ــ‮ ‬ 1804 على هذا الفكر المنهجي‮ ‬المنظم،‮ ‬فالكثير من المشكلات التي‮ ‬يقاسيها الناس ويدفعون بسببها من صحتهم النفسية والجسدية لا تحتاج من أهل الحل والعقد في‮ ‬بلادنا لتذليلها الى أموال،‮ ‬بل الى تنظيم فقط،‮ ‬كما هي‮ ‬معاناة الناس في‮ ‬سيطرة الراشدية التي‮ ‬مضى عليها سنوات،‮ ‬ولكنك عندما تقول لهم ذلك‮ ‬يفلسفون الأمور بطريقة تفوق الفلسفة الكانتية‮.‬

..........................................................................................................
* الآراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

2