غيل بي مانزون

 

"لو علم الفقراء مدى ثراء الأغنياء، لاندلعت احتجاجات عنيفة في الشوارع"، هذا ما قاله الممثل والكوميدي كريس روك، خلال مقابلة مع مجلة نيويورك عام 2014، مشيرا إلى الفجوة العميقة بين الأغنياء والفقراء.

من خلال هذه العبارة، تطرق روك إلى الصعوبة الحقيقية المتعلقة بدراسة عدم المساواة بين الناس. لكن ما هي أفضل طريقة لقياس تلك الفجوة بين الأثرياء والفقراء؟

لقد ركزت غالبية دراسات عدم المساواة على معايير الدخل والتي تتفاوت بشكل كبير. لكن الثراء لا يتعلق بحجم الدخل في إحدى السنوات وحسب، لكن بتراكم الثروة على مر الزمن.

في الماضي، كان إحصاء ذلك أمرا صعبا، إذ غالبا ما يفضل الأثرياء عدم الكشف عن حجم ثرواتهم الكاملة على افتراض أن ذلك يجنبهم احتجاجات أو انتقادات محتملة من قبل العوام.

لكن الباحثين مثلي في هذا المجال يفتشون دائما عن معلومات وإحصاءات أكثر وأفضل دقة لقياس حجم الفجوة بين الأغنياء والفقراء. ورغم أنني لست ممن يشجعون أعمال العنف في الشوارع، إلا أنني أعتقد أنه من المهم للمواطنين أن يكونوا على علم كامل بتفاوت المستويات في مجتمعاتهم.

وتكون أفضل طريقة للكشف عن ذلك، من وجهة نظري، هي النظر إلى عدم المساواة في حجم الثروة.

ما مدى اتساع الفجوة؟

هناك عدة طرق لقياس عدم المساواة، وإحدى أكثرها شهرة هو حجم ومستوى الدخل. ويرجع السبب في ذلك إلى حد كبير إلى توفر المعلومات عن الدخل، وبالتالي سهولة القياس.

لكن هذا المقياس مجرد التقاط صورة سطحية وغير دقيقة للوضع القائم. فالثروة عبارة عن تراكم للمقتنيات يتأثر ليس فقط بالدخل الحالي، لكن أيضا بالدخل خلال عقود خلت على سبيل المثال. ويستطيع صناع القرار والعلماء والباحثين وغيرهم قياس الفجوة بين الأغنياء وغيرهم عن طريق دراسة عدم المساواة في الثروة فقط.

ويمثل السؤال "كم من الثروة يمتلك شخص ما" مقياسا أفضل لمستوى معيشته، والفرص المتاحة له دون غيره. وهو سؤال يحدد أيضا مدى القدرة على الاستثمار في التعليم والأرصدة المالية المتوفرة، والراحة والأمان بعد التقاعد عن العمل.

كما تخفف الثروة من القلق الذي قد ينتج عن الحاجة لدفع مبالغ متفاوتة ومصروفات غير متوقعة. فإذا كانت لديك ثروة، فإن أمورا مثل تغيير سخان الماء المعطل أو دفع فاتورة علاج ما، لن تسبب لك التوتر والضغط الذي قد تعانيه لو كنت فقيرا.

هوة دائمة الاتساع

عندما نمعن النظر في المعلومات المتوفرة عن عدم المساواة في الثروة في الولايات المتحدة، نجدها صارخة وتتضاءل إلى جانبها أهمية المعلومات المتوفرة عن بقية العالم المتقدم.

فقد صدر تقرير عن معهد هدسون الأمريكي المحافظ في عام 2017 يقول إن خمسة في المئة من السكان الأكثر ثراء في الولايات المتحدة كانوا يمتلكون 62.5 في المئة من كافة الأرصدة البنكية في الولايات المتحدة عام 2013، بزيادة عن النسبة السابقة قبل 30 عاما، والتي كانت تبلغ 54.1 في المئة فقط.

ونتيجة لذلك، تقلصت ثروة بقية المواطنين الذين يمثلون 95 في المئة السكان من 45.9 في المئة إلى 37.5 في المئة من كافة أرصدة الولايات المتحدة البنكية.

ونتيجة لذلك أيضا، فإن متوسط ثروة العائلات ذات الدخل الأعلى في الولايات المتحدة كان يساوي تقريبا سبعة أضعاف العائلات ذات الدخل المتوسط في عام 2013، وهي الفجوة الأوسع في السنوات الثلاثين الأخيرة.

والأكثر لفتا للانتباه هو أن الباحثين إيمانويل سايز وغبرائيل زوكمان، من معهد هدسون، توصلا إلى أن ما نسبته 0.01 في المئة من السكان الأمريكيين كانوا يسيطرون على 22 في المئة من مجمل الثروة في البلاد في عام 2012، بارتفاع عن النسبة السابقة التي كانت تبلغ سبعة في المئة فقط في عام 1979.

لكن إن ألقيت نظرة على عدم المساواة في الدخل فقط، فسترى صورة مختلفة. ففي عام 2013 على سبيل المثال، كان دخل خمسة في المئة من الأمريكيين يساوي 30 في المئة من دخل جميع سكان الولايات المتحدة مجتمعين.

وبينما لا تعتبر الولايات المتحدة الدولة الوحيدة المتقدمة التي تشهد زيادة في عدم المساواة في الثروة على مدى العقود الثلاثة الماضية، إلا أنها الأبرز في هذا السياق.

فأغنى خمسة في المئة من الأسر في الولايات المتحدة تمتلك تقريبا 91 ضعفا مما تمتلكه بقية الأسر الأمريكية، وهو ما يمثل أوسع فجوة من بين دول العالم الـ 18 الأكثر تقدما. وتأتي بعدها في الترتيب هولندا، والتي تصل تلك النسبة لديها أقل من النصف.

ومن شأن قانون خفض الضرائب الذي أقر حديثا في الولايات المتحدة أن يفاقم من تلك المشكلة.

إذ يتضمن القانون الجديد معايير مزدوجة فيما يتعلق بخفض ضرائب الدخل، وخفض كبير لعدد العائلات التي تدفع ضرائب على الأملاك، وخفض الضرائب على الشركات الكبرى أيضا.

ويميل التأثير الرئيسي لهذا القانون لصالح الأثرياء. فنسبة 0.1 في المئة من السكان الأكثر ثراء ستدخر ما قيمته 61,920 دولار في المتوسط من هذه الضرائب. وبحلول عام 2025، ستزيد مكاسب الطبقة الأكثر ثراء من قانون الضرائب بنحو 152,200 دولار، بينما لن تشهد بقية المواطنين تغييرا يذكر.

وسوف يستفيد دافعو الضرائب الأكثر ثراء أيضا من جوانب أخرى في هذا القانون. فعلى سبيل المثال، تظهر الأبحاث أن معظم فوائد خفض ضرائب الشركات تذهب للأثرياء، وأن قلة عدد العقارات التي تفرض عليها ضرائب الوراثة يعني تراكما أكبر للثروة عبر الأجيال.

ويزعم أنصار قانون الضرائب الجديد أنه لن يزيد من مستويات عدم المساواة لأن الأموال التي سوف يدخرها الأغنياء ستنتقل إلى أسر أمريكية أخرى، وتحسن أيضا من الوضع المالي لهذه الأسر.

لكن الدليل العملي يقول غير ذلك. فوصول أموال أكثر للأثرياء عبر خفض الضرائب، لا يحسن من النمو الاقتصادي بشكل عام، بل يزيد من سوء فرص التعليم بالنسبة للأمريكيين الفقراء، ويقلل حتى من متوسط العمر المتوقع لهم، والذي تراجع للسنة الثانية على التوالي في عام 2017.

تنامي الوعي

إذن هل كان كريس روك على حق في أن الأمريكيين ليسوا على دراية بمستويات التفاوت في الثروة في مجتمعهم؟

الأبحاث في الولايات المتحدة تشير إلى أن الأمر كذلك بالفعل. فالمشاركون في بحث مسحي قومي عام 2011 على سبيل المثال "أخطأوا بشكل مفاجيء" في تقدير مستويات التفاوت في الثروة في الولايات المتحدة.

وقد أظهر هذا البحث -وغيره من الأبحاث السابقة- أن الأمريكيين بشكل عام يهتمون فعلا بمسألة عدم المساواة في الثروة، ويفضلون أن تكون الأمور أقل حدة.

لكن ستبقى قضية ما إذا كان عدم المساواة في الثروة في الولايات المتحدة سيظل قائما من الناحيتين الاجتماعية والأخلاقية -أو سيؤدي إلى احتجاجات في الشارع كما توقع كريس روك- تحتمل كل التوقعات.

ومهما يحدث، فنحن نحتاج لمعرفة وفهم المدى السيء الذي وصلت إليه قضية عدم المساواة في الثروة، أما كيفية التصرف تجاه هذا الأمر فتعتمد علينا جميعا.

http://www.bbc.com/arabic

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
2