اعتبرت منظمة الشفافية الدولية ان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر يجب "ان ينسحب" من الانتخابات المقبلة لرئاسة فيفا وانه يجب "تأجيل" الانتخابات المزمعة بعد توقيف ستة مسؤولين متهمين بالفساد يوم الاربعاء.

وقال كوبوس دي سواردت مدير المنظمة التي تتخذ من برلين مقرا لها والمتخصصة في مكافحة الفساد: "هذه الفضائح حصلت تحت مراقبة جوزيف بلاتر. من مصلحة الجماهير والحكم الجيد لكرة القدم ان ينسحب".

وطالب بـ"تأجيل" انتخابات الرئاسة بعد غد الجمعة المقررة في زيوريخ بين بلاتر المرشح القوي لخلافة نفسه في ولاية خامسة متتالية والامير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الاردني ونائب رئيس الاتحاد الدولي عن اسيا في الولاية الماضية. بحسب فرانس برس.

ويتهم القضاء الاميركي 14 شخصا (9 مسؤولين في الاتحاد الدولي راهنا وسابقا و5 مسؤولين كبار في شركات تسويق رياضية لها علاقة بالاتحاد الدولي)، تم ايقاف ستة منهم في زيوريخ فجر الاربعاء في فندق فاخر ما وضع الانتخابات الرئاسية في مهب الريح.

بدوره افتتح مكتب المدعي العام السويسري قضية جنائية ضد مجهول للشك بـ"تبييض الاموال وخيانة الامانة" في ما يخص ملف استضافة مونديالي 2018 في روسيا و2022 في قطر، وصادر وثائق الكترونية من مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" الاربعاء في زوريخ، وذلك بحسب بيان رسمي.

واشار وزير العدل السويسري الى ان السلطات المحلية تحركت في هذه القضية لان بعضا من المخالفات التي حصلت كانت على الاراضي السويسرية، مضيفا بان هذه الاجراءات الجنائية مفتوحة منذ 10/اذار مارس 2015 ولم يتم الاعلان عنها حتى اليوم.

وسيفتح تحقيق بحق 10 اشخاص "شاركوا في عملية التصويت على حق استضافة مونديالي 2018 و2022 كاعضاء في اللجنة التنفيذية" لفيفا".

واشار البيان الى ان السلطات طلبت مسبقا من مؤسسات مالية سويسرية مختلفة تسليمها الوثاق المصرفية المرتبطة بالقضية.

ويأتي هذا الاعلان بعد ساعات معدودة على اعتقال السلطات السويسرية وبطلب من الولايات المتحدة 6 مسؤولين كبار من فيفا بتهم فساد صادرة عن القضاء الاميركي.

وقالت وزارة العدل السويسرية في بيان ان "شرطة الكانتون اوقفت ستة عاملين في كرة القدم (...) بطلب من السلطات الاميركية".

واضافت ان "ممثلين لوسائل اعلام رياضية او شركات للتسويق الرياضي متورطون على ما يبدو في دفع اموال لموظفين كبار في منظمات لكرة القدم (مندوبون وغيرهم من العاملين في منظمات فرعية للفيفا) مقابل حقوق في وسائل الاعلام وحقوق للتسويق لمباريات التي تقام في الولايات المتحدة واميركا الجنوبية".

واوضحت الوزارة انها تتحرك بطلب من نيابة منطقة شرق نيويورك.

واكد ناطق باسم الفيفا في زوريخ لوكالة "فرانس برس" الاربعاء ان المنظمة تسعى الى "توضيح" الوضع. وقال "قرأنا الموضوع في وسائل الاعلام ونسعى الى توضيح الوضع. لن ندلي باي تعليق في هذه المرحلة".

وتأتي هذه المستجدات المتسارعة عشية انتخابات رئاسة فيفا المقررة الجمعة في زيوريخ حيث يسعى السويسري جوزف بلاتر لولاية خامسة في وجه منافسه الوحيد الامير علي بن الحسين.

وتأتي هذه المستجدات المتسارعة عشية انتخابات رئاسة فيفا المقررة الجمعة في زيوريخ حيث يسعى السويسري جوزف بلاتر لولاية خامسة في وجه منافسه الوحيد الأمير الأردني علي بن الحسين.

من جهته اعتبر الامير علي بن الحسين بان الازمة لا يمكن ان تستمر بهذا الشكل في الفيفا مشيرا الى ان الاتحاد الدولي في حاجة الى قيادة تتقبل تحمل المسؤولية لافعال المؤسسة وعدم القاء اللوم على الاخرين.

وقال الامير علي في بيان رسمي يوم الاربعاء "لا يمكن لازمة الفيفا ان تستمر بهذا الشكل، انها ازمة مستمرة منذ فترة ولا تتعلق فقط باحداث اليوم".

واضاف "يحتاج الفيفا الى قيادة تحكم، تعتني وتحمي اتحاداتنا الوطنية. قيادة تتقبل تحمل المسؤولية لافعال مؤسستها ولا تحمل المسؤولية الى الاخرين. قيادة تعيد الثقة الى مئات الالاف من انصار اللعبة حول العالم".

وكان الامير علي المرشح ضد السويسري جوزف بلاتر لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، اصدر بيانا مقتضبا ايضا قبل ظهر اليوم اعتبر فيه بان ما حصل من توقيف لستة مسؤولين في السلطة الكروية العليا هو "يوم حزين لكرة القدم".

وتابع في بيان: "من الواضح ان تفاصيل هذه القضية لم تتكشف بعد كليا. ومن غير المناسب التعليق عليها الان".

 

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1