يواجه الشباب العراقي تحديات ومشكلات كبيرة ومتفاقمة ولأسباب مختلفة, اهمها استمرار الخلافات والصراعات السياسية بين الاحزاب والكتل التي تحكم العراق، وطبيعة نظام الحكم ومنهجه الذي يعتمد المحاصصة الامر الذي اثر سلباً على بناء مؤسسات الدولة التي اصبحت تعاني من تفشي الفساد، حيث يعاني الشباب في العراق من ارتفاع نسب البطالة والتهميش والاستغلال غير المشروع، فضلا عن ضعف القوانين والانظمة الخاصة بشريحة الشباب. هذا المشكلات وغيرها الكثير كما نقلت بعض المصادر، دفعت بعض الشباب الى الاقدام على الانتحار للهروب من واقعهم المرير، في وقت يلجئ اخرون الى الانخراط في اعمال تخالف القانون، مثل الجريمة والارهاب، هذه المشكلات كانت حاضرة ايضاً بشكل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دشن نشطاء في تويتر هاشتاك خاص بعنوان# الشباب_بحاجه_الى، تحدثو فيه عن التحديات والمشكلات التي تواجه الشاب العراقي مطالبين في الوقت ذاته بوقفة جادة من قبل الجهات الحكومية والعمل على توفير فرص عمل للشباب واشراكهم في ادارة الشؤون العامة للبلاد والسعي الى تطوير قابليات الشباب وتمكينهم لأخذ دورهم الحقيقي في المجتمع.

شبكة النبأ المعلوماتية وكعادتها رصدت بعض تلك التغريدات على هذا الهاشتاك، حيث قال (ALAA): الشباب بحاجه الى المواطنة ألتي تعطي للوطن عطاءً يرفع قيمته عندك، وترفع قيمته بين الأمم وويلٌ لأولئك الذين حظهم من وطنهم نهب وتبديد خيراته، واضاف في تغريدة اخرى: الشباب بحاجه الى نبذ الطائفية ونبذ كراهية الآخر، الأوطان لا تبنيها الشعوب المتصارعة والمتفككة، الأوطان تُبنى بالحب والاحترام .

(عباس العربي) من جانبه قال: ‏الشباب بحاجه الى وعي وطني وحب الوطن والانتماء اليه بعيد عن تكتلات الاحزاب والتعلق بهم. اما ( ابو علي العراقي) فيرى ان الشباب بحاجه الى: إنصاف من المسؤولين لأنهم لبنة البناء العراقي القادم والحاضر وإليك الدليل القاطع من القوات الأمنية والحشد الشعبي. حساب (ليـೋتهـأتـقـ❂ـراء ‏) غرد تحت هذا الهاشتاك قائلاً: الشباب بحاجه الى وظائف و فرص التعليم العالي وفرص دعم دولة لعمل مشاريع تخدم البلد بدل رواتب برلمان ما فايده البلد شباب يفيدون.

(ومضت امل ‏) من جانبها قالت: الشباب بحاجه الى الوعي الفكري ومعرفة المسؤولية والالتزام بالضوابط التي تنظم الحياة والابتعاد عن التقليد لاين كان. (بَـصرياثـــْا) ترى ان الشباب بحاجه الى : ثقة النفس، قيمة الذات، تنوير الفكر، فن الكلام، تهذيب السلوك ليتكامل دور شبابه في المجتمع ويترك بصمة له !. واضافت في تغريدة اخرى هم بحاجة الى: استثمار طاقته وتوفير عمل وفق اختصاصه! لان الفراغ والبطالة هي حطب لدمار الشاب واشتعال مستقبله ! الى ان يغدو شبابه رماد !

(رائد الناصري) غرد قائلاً: ‏ الشباب بحاجه الى طريق مضيء لان كل الطرق مظلمة ومعتمه وتتخللها المخاطر. اما (ℳαzίη)فقال ان الشباب بحاجة الى: ثورة وعي على الذات لمعالجة بعض المفاهيم الدينية والمجتمعية الخاطئة وتصحيح بعض العادات القبلية والتقاليد الاجتماعية السلبية. واضاف: الشباب بحاجه الى من يخاطب قلوبهم قبل عقولهم لأن مستقبل أي أمة يعتمد كلياً على كيفية بناء شريحة الشباب وتوجيه سلوكهم وطريقة تفكيرهم.! حساب (اخبار ومنوعات) من جانبه قال: الشباب بحاجه الى: اهتمام خاص ورعاية مستمرة من قبل الجهات الحكومية التي تخلت عن واجبها.. تجاه هذه الشريحة المهمة فهم مستقبل العراق. (بـحــر ) يرى ان الشباب بحاجة الى: ان يتعلموا الحربة وينبذوا العبودية التي هتكت بالمجتمع، ويضيف: ثقافة جديدة تخرجهم من ظلمات التعصب والتشدد.

التغريدات

 

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0