خلق التطور المتسارع في المجال التكنولوجي بيئة شديدة التنافس بين شركات المعلوماتية العمالقة، نظرا لما تقدمه من ابتكارات مدهشة وخدمات قيمة، فضلا عن كونها باتت تشكل رافدا رئيسا لجني الارباح الهائلة كما هو الحال مع شركة ابل، ألفابت، غوغل، فيسبوك وغيرها، ففي الآونة الاخيرة أعلنت ألفابت نتائج فصلية فاقت توقعات وول ستريت مدعومة بمبيعات قوية للإعلانات على الهواتف المحمولة وهو ما دفع أسهم الشركة الأم لجوجل للصعود بقوة في التعاملات اللاحقة على الإغلاق في بورصة وول ستريت لتتخطى أبل بما يجعلها الشركة الأمريكية الأعلى قيمة.

وللمرة الاولى كشفت ألفابت عن ربحية محرك البحث جوجل وخدماتها الاخرى على الانترنت وحجم إنفاقها على مشاريعها الطموحة للتكنولوجيا مثل السيارات الذاتية القيادة، ولقيت الأرقام استحسانا من المستثمرين الذين رأوا مجالا للنمو في أنشطة جوجل التقليدية وشعروا براحة لأن الانفاق على المشاريع الجديدة التي تطلق عليها "الرهانات الأخرى" لم يكن بدرجة البذخ التي كان البعض يخشاها، وقد اصبحت غوغل ونشاطاتها الاساسية (البحث والاعلان على الانترنت ونشاطات الفيديو بيوتيوب او الهواتف النقالة بنظام اندرويد) جزءا من مجموعة الفابيت القابضة منذ عملية اعادة تنظيم العام الماضي، ووعدت غوغل حينذاك بان يسمح ذلك بمزيد من الشفافية بشأن العواقب المالية لمشاريعها المستقبلية التي تضاعفت في السنوات الاخيرة، ومن السيارات التي تسير بلا سائق الى محطات الانترنت على مناطيد او طائرات بدون طيار ومبادرات في قطاع الصحة... لا تحمل هذه الرهانات الطويلة الامد اي ضمانات للنجاح وتكلف مبالغ طائل، وللمرة الاولى تحدثت الفابيت بالارقام عن فائت في الربح يبلغ 3,6 مليارات دولار من خسائر الاستثمارات الاخرى العام الماضي التي بلغت وارداتها 448 مليون دولار، وهذه العائدات جاءت خصوصا من نشاطات الاتمتة المتصلة بالانترنت (نست)، والانترنت الفائق السرعة بالالياف البصرية او الصحة حيث بدأت المجموعة ابرام تحالفات مع مجموعات في القطاع الصيدلاني، كما قالت المديرة المالية روث بورات خلال المؤتمر التلفزيوني التقليدي التوضيحي مع محللين.

من جهة أخرى اعلنت شركة "امازون" الحرب على "آبل" و"غوغل"، فقد قررت مجموعة "أمازون" التوقف عن بيع الصناديق الإلكترونية لمحتويات البث التدفقي التي تعرضها "آبل" و"غوغل" على منصتها، على صعيد آخر تقدمت مجموعة سامسونغ العملاقة في مجال الالكترونيات بدعوى امام المحكمة العليا في الولايات المتحدة في اطار خلافها المستمر منذ سنوات عدة في هذا البلد بشأن براءات الاختراع مع مجموعة "آبل" الاميركية التي حصلت اخيرا من الشركة الكورية الجنوبية على تعويضات قدرها 548 مليون دولار.

في سياق نفسه اتفقت شركتا مايكروسوفت وغوغل على التخلى عن دعاوى قضائية متبادلة بينهما بشأن براءات الاختراع، وهناك نحو 18 دعوى قضائية مرفوعة بين الشركتين تتعلق باستخدامات تكنولوجية في الهواتف المحمولة وخدمات الاتصال بشبكات الواي فاي وأنشطة أخرى، ولم تفصح أي من الشركتين بعد عن تفاصيل الاتفاق، لكن بيانا مشتركا لهما قال إنهما "سيتعاونان في أمور معينة خاصة ببراءة الاختراع"، وتعتبر الخطوة الأحدث بين الشركتين لتسوية نزاعات قضائية بشأن براءات الاختراع خارج ساحات المحاكم.

من جانب آخر أعلن تطبيق "إنستغرام" التابع لـ "فيسبوك" أنه تخطى عتبة الأربعمئة مليون مستخدم، وهو كان قد تخطى عتبة الثلاثمئة مليون مستخدم قبل تسعة أشهر تقريبا في كانون الأول/ديسمبر 2014. وبات، بفضل هذا الإنجاز الجديد، يتقدم على "تويتر" للمرة الأولى في تاريخه، وقد اشترت "فيسبوك" شركة "إنستغرام" في العام 2012، وأدخل التطبيق مؤخرا تغييرا في أشكال الصور المنشورة عليه التي أصبحت مستطيلة الشكل وليس مربعة فحسب، وبعد عدة أشهر من التجارب الحذرة، أعلن التطبيق عن زيادة الإعلانات المنشورة على شبكته، وذلك في عدد أكبر من البلدان.

الى ذلك وسعت المجموعتان الأميركيتان "تويتر" و"غوغل" نطاق شراكتهما للسماح للتغريدات المنشورة في خدمة الأولى بالظهور في نتائج أبحاث محرك الثانية، وقد أدمجت أولى التغريدات في نتائج بحث محرك "غوغل" في أيار/مايو، لكن عند إجراء الأبحاث من هواتف ذكية فقط. أما اليوم، فقد بدأ هذا الإجراء ينطبق أيضا على الأبحاث التي تجرى بواسطة حواسيب مكتبية، فيما يلي ادناه اهم الاخبار والتقارير رصدتها شبكة النبأ المعلومات حول شركات المعلوماتية العملاقة.

الفابيت الاكبر قيمة في العالم بدلا من آبل

في سياق متصل تستعد الفابيت المجموعة الام لغوغل لتصبح رسميا الشركة الاكبر قيمة في العالم بعد تقدمها على آبل في البورصة بفضل نتائج افضل من المتوقع، لتثبت ان متانة نواة المجموعة عوضت الى حد كبير خسائر رهاناتها على مشاريع مستقبلية.

وعند اغلاق الجلسة، بلغت قيمة الفابيت 530,1 مليار دولار استنادا الى قيمة اسهمها مقابل 534,7 مليار دولار لمجموعة آبل، وتجاوزت قيمة اسهم الفابيت افتراضيا رأسمال آبل في المبادلات الالكترونية التي تلت اغلاق الجلسة الرسمية في وول ستريت، حيث ارتفع سعر سهم الفابيت 4 بالمئة بفضل المفاجأة السارة التي شكلتها نتائج ادائها، وفي حال تأكد هذا الاتجاه خلال جلسة، فان آبل ستفقد رسميا مكانها عالميا.

لكن الخسائر التي تمثلها الرهانات المستقبلية تبقى نسبية بالمقارنة مع 75 مليار دولار رقم الاعمال السنوي الذي اعلنته المجموعة باكملها العام الماضي، كما انها لم تمنع الفابيت بمجملها من تحقيق زيادة نسبتها 12 بالمئة على مدى العام في الارباح الصافية التي بلغت 15,8 مليار دولار، وبنسبة خمسة بالمئة اي 4,9 مليار دولار في الفصل الرابع، اما رقم الاعمال فقد سجل نموا بلغت نسبته 14 بالمئة في 2015 وحتى 18 بالمئة اي 21,3 مليار دولار في الاشهر الثلاثة الاخيرة، وهذا الاداء يعكس خصوصا سلامة نشاطات المجموعة وخصوصا "القوة المهمة التي يشكلها البحث بالهواتف الخليوية بفضل التحسن المتواصل للاعلان" والنمو "بنسبة كبيرة جدا" الذي سجله موقع يوتيوب بفضل الاعلان ايضا.

وبذلك يكون "غوغل الجديد" سجل على مدى العام ارباحا استثمارية تبلغ 23,4 مليار دولار (+23 بالمئة) لرقم اعمال يبلغ 74,5 مليار دولار (+14 بالمئة)، وقال رئيس غوغل سوندار بيشاي ان خدمة الرسائل الالكترونية جي-ميل انضمت الى لائحة الخدمات الكبرى للمجموعة ويبلغ عدد مستخدميها حاليا مليار شخص. وتضم المجموعة سبع خدمات اخرى يتجاوز عدد مستخدميها هذا الرقم مثل محرك البحث غوغل سيرش وخدمة الخرائط غوغل مابس ونظام الاستخدام بالهاتف الخليوي اندرويد او موقع يوتيوب للفيديو.

كما ان المجموعة مقتنعة بالدور المهم الذي سيلعبه في المستقبل التقدم المرتبط بالذكاء الاصطناعي حيث تخوض غوغل السباق في الصفوف الاولى، وخدمات المعلوماتية الافتراضية في خدمة كلاود التي تتقدم فيها مايكروسوفت وامازون على غوغل لكنه تنوي تعزيز دورها، واعلن سوندار بيشاي "نريد ان نجل من ذلك مجالا اساسيا للاستثمار في 2016".

"امازون" تعلن الحرب على "آبل" و"غوغل"

قررت مجموعة "أمازون" التوقف عن بيع الصناديق الإلكترونية لمحتويات البث التدفقي التي تعرضها "آبل" و"غوغل" على منصتها، وقال ناطق باسم عملاق التوزيع الإلكتروني لوكالة فرانس برس إنه "خلال السنوات الثلاث الأخيرة، أصبحت خدمة برايم فيديو تشكل جزءا مهما من الاشتراكات في خدمات أمازون برايم" وهي باقة خدمات تقدمها المجموعة في مقابل 99 دولارا في السنة تتضمن تسليما سريعا ومجانيا للمنتجات.

واضاف انه "من المهم" ايضا أن تكون أجهزة البث التدفقي "التي نعرضها للبيع متماشية مع برايم فيديو تفاديا لأي التباس عند الزبون"، وستسحب إذن المجموعة التي تتخذ في سياتل مقرا لها (شمال غرب الولايات المتحدة) صندوق "آبل تي في" الإلكتروني ومفتاح "كرومكاست" ("غوغل") من موقعها الإلكتروني، ومن المزمع تنفيذ هذا القرار في نهاية تشرين الأول/أكتوبر، وهو أتى بعد بضعة أيام من كشف "آبل" و"غوغل" عن نماذج محسنة من أجهزتهما مع بث تدفقي سريع جدا. ومن المرتقب أن تعرض "أمازون" الأسبوع المقبل نسختها الجديدة من "فاير تي في"، وستواصل المجموعة بيع صناديق "روكو" وجهاز التكييف "فاير تي في" وأجهزة ألعاب الفيديو "اكس بوكس" من "مايكروسوفت" و"بلايستايشن" من "سوني".

"سامسونغ" ستدفع 548 مليون دولار لـ "آبل"

وافقت مجموعة "سامسونغ" الكورية الجنوبية على دفع غرامة قدرها 548 مليون دولار لمنافستها الأميركية "آبل" في قضية براءات منتهكة يتنازع عليها العملاقان أمام المحاكم منذ سنوات عدة، وفق ما جاء في الوثائق المقدمة إلى السلطات القضائية الأميركية.

وكشفت "سامسونغ" في وثيقة قدمت إلى السلطات القضائية أنها ستسدد هذا المبلغ الذي خصصه القضاء لـ "آبل"، لكن شرط أن تخول استعادته في حال تم تعديل الغرامة لاحقا أو إلغاؤها في محكمة الاستئناف أو في حال أثبتت ملكيتها لهذه البراءات، ولفتت "آبل" في المستند عينه إلى أنها لا توافق "سامسونغ" على هذه المسألة. بحسب فرانس برس.

وكانت محكمة في كاليفورنيا قد بتت جزئيا لصالح "آبل" في أيلول/سبتمبر وفرضت على "سامسونغ" إما دفع الغرامة أو إحالة القضية أمام المحكمة العليا في الولايات المتحدة، ومبلغ 548 مليون دولار ليس سوى نصف ذاك الذي كانت تطالب به "آبل" منذ العام 2012 . ولم يحدد أيضا إذا كان سيغطي تكاليف الإجراءات القضائية التي تكبدتها "آبل" والتي تصل، بحسب بعض المصادر، إلى 1,8 مليون دولار، وطلبت "آبل" من المحكمة إضافة تعويضات عن براءات أخرى لم تكن مشمولة بالحكم الأولي، وقد قرر العملاقان العام الماضي التخلي عن جميع النزاعات القضائية التي يتواجهان فيها على خلفية انتهاك براءات خارج الولايات المتحدة.

غوغل ومايكروسوفت تتفقان على هدنة قضائية

اتفقت شركتا مايكروسوفت وغوغل على التخلى عن دعاوى قضائية متبادلة بينهما بشأن براءات الاختراع، وهناك نحو 18 دعوى قضائية مرفوعة بين الشركتين تتعلق باستخدامات تكنولوجية في الهواتف المحمولة وخدمات الاتصال بشبكات الواي فاي وأنشطة أخرى، ولم تفصح أي من الشركتين بعد عن تفاصيل الاتفاق، لكن بيانا مشتركا لهما قال إنهما "سيتعاونان في أمور معينة خاصة ببراءة الاختراع"، وتعتبر الخطوة الأحدث بين الشركتين لتسوية نزاعات قضائية بشأن براءات الاختراع خارج ساحات المحاكم.

وكانت الصراعات بين الشركتين، لاسيما بشأن البرمجيات، قد تفاقمت خلال السنوات الأخيرة في الوقت الذي سعت فيه الشركتان إلى الاستفادة من براءات الاختراع الخاصة بهما، لكن الشركتين اتجهتا في الآونة الأخيرة إلى الترخيص بدلا من التقاضي، وقالت الشركتان في بيان مشترك: "تعلن مايكروسوف وغوغل عن اتفاقهما بشأن قضايا براءات الاختراع"، وأضاف البيان: "تسقط الشركتان، كجزء من الاتفاق، جميع الدعاوى القضائية المعلقة بينهما بشأن انتهاكات براءات الاختراع، بما في ذلك القضايا المتعلقة بشركة موتورولا موبيلتي"، وقال البيان: "واتفقت غوغل ومايكروسوفت، بشكل منفصل، على التعاون في أمور معينة تتعلق ببراءة الاختراع وتوقع العمل معا في مجالات أخرى في المستقبل للاستفادة من عملائنا"،

Image copyrightAFP Getty Images وكانت الشركتان قد انخرطتا في شبكة معقدة من النزاعات القضائية، بعضها بسبب استحواذ غوغل على شركة موتورولا موبيلتي عام 2011، وهو ما كان بسبب حصول عملاق شركات البحث على الإنترنت على عدد هائل من براءات الاختراع المتعلقة بالهواتف المحمولة وتكنولوجيا الإنترنت.

واشترت غوغل شركة "موتورولا" مقابل 12.5 مليار دولار عام 2011، وباعتها في عام 2014 لشركة لينوفو مقابل 2.91 مليار دولار فقط، واحتفظت غوغل بحزمة براءات الاختراع التي استحوذت عليها في الصفقة الأصلية، كما رفعت مايكروسوفت دعوى قضائية ضد غوغل بشأن براءة اختراع تسمح بتقسيم الرسائل النصية الطويلة وإرسالها وإعادة تجميعها على الهاتف المستقبل للرسالة.

وكان من بين النزاعات الأكثر حدة ذلك المتعلق بأنظمة ألعاب "إكس بوكس"، وقالت مايكروسوفت إن موتورولا فشلت في الوفاء بالتزامها الخاص بترخيص براءة اختراعها بشأن تكنولوجيا ضغط الفيديو واللاسلكي. وأيدت محكمة شكوى المدعي.

وقال متحدث باسم شركة مايكروسوفت لوكالة رويترز للأنباء إن هذا الاتفاق ينهي هذه الجولة من التقاضي، لكنه لا يضمن عدم نزاع مايكروسوفت وغوغل في المستقبل، وتأتي الهدنة المحدودة في أعقاب اتفاق مماثل بين سامسونغ وأبل لإسقاط نزاعات قضائية بينهما بشأن براءات اختراع العام الماضي.

تطبيق "انستغرام" تخطى عتبة الأربعمئة مليون مستخدم

أعلن تطبيق "إنستغرام" التابع لـ "فيسبوك" أنه تخطى عتبة الأربعمئة مليون مستخدم، وهو كان قد تخطى عتبة الثلاثمئة مليون مستخدم قبل تسعة أشهر تقريبا في كانون الأول/ديسمبر 2014. وبات، بفضل هذا الإنجاز الجديد، يتقدم على "تويتر" للمرة الأولى في تاريخه، ويسلط هذا التقدم السريع لـ "إنستغرام" الضوء على الوضع الصعب لخدمة "تويتر" التي لا يزال عدد مستخدميها يناهز الثلاثمئة مليون والتي لا تزال تبحث عن مدير جديد لها منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وأوضحت مجموعة "إنستغرام" على مدونتها الرسمية أن أكثر من 75 % من مستخدميها يعيشون خارج الولايات المتحدة وهم يتشاركون كل يوم أكثر من 80 مليون صورة على شبكتها. بحسب فرانس برس، ومن بين الحسابات الأكثر تتبعا على "إنستغرام"، حساب نجم كرة القدم البريطاني ديفيد بيكهام ونجمة تلفزيون الواقع الأميركية كايتلن جينير التي هي في الأصل ذكر.

"واتساب" تعاني مشاكل تقنية لفترة وجيزة

أثرت بعض المشاكل لبرهة قصيرة على تطبيق "واتساب" للدردشة التابع لمجموعة "فيسبوك" والذي يضم نحو مليار مستخدم، وذلك في عدة بلدان من القارة الأميركية إلى آسيا، وبدأت المشاكل التقنية تظهر خصوصا في اليابان والهند وماليزيا وكولومبيا والولايات المتحدة قرابة الساعة 2,00 بتوقيت غرينيتش. واشتكى المستخدمون من اضطرابات متقطعة في الخدمة، ويبدو أن المشكلة قد حلت في غضون ساعة في أغلبية المناطق الجغرافية التي كانت تعاني منها، بحسب ما أفاد موقع "داونديتيكتور.كوم" الذي يتتبع الأعطال التي تصيب الخدمات الإلكترونية.

ورفضت "فيسبوك" التعليق على هذه المسألة في اتصال من وكالة فرانس برس، وقد وقعت هذه المشكلة في وقت تسري فيه معلومات صحافية مفادها أن "فيسبوك" تعمل على إدماج "واتساب" بعد أكثر في خدماتها الخاصة، من خلال خصوصا تشارك البيانات على نطاق أوسع، وتعد عملية شراء "واتساب" أكبر صفقة أجرتها "فيسبوك" في تاريخها قدرت عند إنجازها في بداية تشرين الأول/أكتوبر 2014 بأكثر من 20 مليار دولار.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1