إن التعقيد المتأصل والطبيعة التقنية لمحتوى الأوراق البحثية تجعل قراءتها مهمة صعبة، فقد يكون من الصعب فهم هذه المقالات البحثية، خاصة بالنسبة لغير الخبراء أو أولئك الجدد في المجال لأنها تحتوي في كثير من الأحيان على مفردات متخصصة ومفاهيم معقدة ومنهجيات معقدة...

بقلم: د. هاني الشعراني

إن التعقيد المتأصل والطبيعة التقنية لمحتوى الأوراق البحثية تجعل قراءتها مهمة صعبة، فقد يكون من الصعب فهم هذه المقالات البحثية، خاصة بالنسبة لغير الخبراء أو أولئك الجدد في المجال لأنها تحتوي في كثير من الأحيان على مفردات متخصصة ومفاهيم معقدة ومنهجيات معقدة.

يمكن استخدام الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي (AI) في إنتاج ملخصات موجزة، وجعل اللغة أكثر بساطة، وتوفير السياق، واستخراج البيانات ذات الصلة، وتقديم إجابات لأسئلة معينة، ومن خلال الاستفادة من هذه الأدوات، يمكن للباحثين توفير الوقت وتعزيز فهمهم للأبحاث المعقدة. إن مخرجات هذه الأدوات قد تكون بمثابة نقطة بداية، ويمكن للمرء بعد ذلك تحرير الملخص باستخدام معرفته وخبرته الخاصة. وفيما يلي خمس أدوات تعود إلى الذكاء الاصطناعي قد تساعد في تلخيص الورقة البحثية وتوفير الوقت.

1- ChatGPT:

بمساعدة ChatGPT، يمكن للباحثين:

– استقراء النقاط الرئيسية: يستطيع ChatGPT تحليل مقال بحثي وتحديد أفكاره الأساسية وأهم استنتاجاته، وقد يلفت الانتباه إلى تفاصيل مهمة، بما في ذلك أهداف الدراسة وأساليبها ونتائجها واستنتاجاتها.

– تكثيف المعلومات: يمكن لـ ChatGPT تقديم ملخصات موجزة للأوراق البحثية التي تلتقط نقاطها الرئيسية بشكل مثالي من خلال معالجة النصوص الخاصة بها.

– تبسيط المصطلحات التقنية: يمكن لـ ChatGPT إعادة صياغة هذه المصطلحات وتوضيحها، وقد يقدم تفسيرات بعبارات بسيطة لمساعدة القراء في فهم المادة.

– وضع السياق: يمكن لـ ChatGPT وضع سياق ورقة البحث من خلال ربطها بالفهم المسبق أو تسليط الضوء على أهميتها ضمن مجموعة أكبر من الأبحاث.

– التعامل مع أسئلة المتابعة: يمكن للباحثين التواصل مع ChatGPT لطرح أسئلة محددة بخصوص الورقة البحثية من أجل الحصول على مزيد من المعلومات أو التوضيحات حول نقاط معينة، واستنادًا إلى قاعدة معارفه، يمكن لـ ChatGPT تقديم تفاصيل أو رؤى إضافية.

2- QuillBot:

يقدم QuillBot مجموعة من الأدوات المجانية التي تمكن الكتّاب من تعزيز مهاراتهم، يقوم QuillBot بتحليل النص ويقدم اقتراحات لتحسين سهولة القراءة والتماسك والمشاركة. ولإضفاء طابع شخصي على النص ومنحه صوتًا ونبرة مميزين، يمكن للمستخدمين تغيير بنية الجملة واختيار الكلمات والتكوين العام. يمكن أن تساعد أداة Summarizer الخاصة بـ QuillBot في تقسيم المعلومات المعقدة إلى نقاط نقطية سهلة الهضم. لفهم ورقة بحثية، يمكن للمرء إما إدخال المحتوى مباشرة في QuillBot أو التعاون مع ChatGPT لإنشاء مخرجات مكثفة. بعد ذلك، يمكنهم استخدام برنامج QuillBot’s Summarizer لتلخيص المخرجات التي تم إنشاؤها بشكل أكبر، بحيث يسمح هذا النهج المبسط بالتلخيص الفعال لورقة البحث.

3- SciSpacy:

SciSpacy هي مكتبة متخصصة في معالجة اللغات الطبيعية (NLP) مع التركيز على معالجة النصوص العلمية. إنها تستخدم النماذج المدربة مسبقًا لتحديد وتعليق العلاقات والكيانات الخاصة بمجال معين. وتحتوي أيضًا على وظائف لتجزئة الجملة، والترميز، ووضع علامات على جزء من الكلام، وتحليل التبعية، والتعرف على الكيان المسمى.

4- IBM Watson Discovery:

تتيح أداة IBM Watson Discovery الأداة تحليل المنشورات الأكاديمية وتلخيصها، فهي تستخدم تقنيات التعلم الآلي والبرمجة اللغوية العصبية المتطورة لاستخلاص رؤى من كميات هائلة من البيانات غير المنظمة، بما في ذلك الأوراق والمقالات والمنشورات العلمية. يمكن للباحثين قراءة وفهم الأوراق البحثية المطولة بشكل أسرع وبجهد أقل من خلال استخدام IBM Watson Discovery. فهو يقدم تقنية شاملة وفعالة للعثور على المعلومات ذات الصلة وتعلم أشياء جديدة وتسهيل تلخيص المواد العلمية وتقييمها.

5- Semantic Scholar:

Semantic Scholar هو محرك بحث أكاديمي مدعوم بالذكاء الاصطناعي ويستخدم خوارزميات التعلم الآلي لفهم المعلومات العلمية وتحليلها. لتقديم ملخصات شاملة للاستنتاجات الأولية للمنشورات البحثية، يقوم Semantic Scholar بجمع بيانات مهمة منها، بما في ذلك الملخصات والاستشهادات والمصطلحات الرئيسية. بالإضافة إلى ذلك، فهو يوفّر أدوات مثل تجميع المواضيع وتوصيات الأبحاث ذات الصلة وتحليل الاستشهادات التي يمكن أن تساعد الباحثين في العثور على الأدبيات ذات الصلة وتلخيصها. تتيح ميزات الذكاء الاصطناعي للمنصّة التعرف على المنشورات المهمة والمؤلفين المشهورين وتطوير اتجاهات البحث في موضوعات معينة. بالنسبة للأكاديميين والباحثين والباحثين الذين يحتاجون إلى تلخيص المؤلفات البحثية الضخمة والتنقل فيها بسرعة، فإن هذه الأداة لا تقدّر بثمن.

اضف تعليق