بعد طول انتظار أعلنت منظمة «Wi-Fi Alliance» التي تدير معايير الشبكات اللاسلكية، عن الإصدار الأحدث والأسرع من الشبكة اللاسلكية، الذي أُطلق عليه إسم واي فاي 6، وهو يعدّ الجيل السادس من معايير الشبكات اللاسلكي، وسيشهد عالم التكنولوجيا قريباً إنتشاراً واسعاً لشبكة الإنترنت اللاسلكية "واي فاي 6" التي تُعتبر الأسرع على الإطلاق، والقادرة على تغطية مكان أوسع مقارنة بالجيل الحالي، وبسبب كثرة الأجهزة المتصلة بشكبة الـ"واي فاي" كان لا بد من تطوير هذه التقنية لتتمكن من إستيعاب عدد كبير من الأجهزة، مع الإبقاء في الوقت نفسه على السرعة والأداء.

وتُعتبر شبكة «واي فاي 6» وسيلة جديدة للإتصال بالإنترنت، ومعيار مطوّر يمكن للأجهزة المتوافقة بنقل الإشارات بشكل أكثر كفاءة. وستزيد تقنية «واي فاي 6» من السرعات داخل الشبكة المزدحمة، بالإضافة إلى زيادة في السرعة القصوى النظرية من 3.5 غيغابايت في الثانية إلى 9.6 غيغابايت في الثانية.

كذلك تمتلك «واي فاي 6» مجموعة من الأدوات التي تسمح بالعمل بشكل أسرع وتقدّم المزيد من البيانات في وقت واحد، كما تتضمّن الشبكة إلى جانب السرعة الفائقة، تحسّناً كبيراً في الأمان. هذا يعني أنّ التحسين الأكبر الذي ستقدّمه شبكات «واي فاي 6» مقارنة بالأجيال السابقة هو السرعة.

فعند إستخدامها مع جهاز واحد متصل، ستزيد السرعة القصوى المحتملة بنسبة 40% مقارنةً بشبكة «واي فاي 5» أي بزيادة قدرها 6.1 جيغابت في الثانية، لكن الأهم من ذلك أن هذه السرعة يمكن تقسيمها عبر شبكة كاملة من الأجهزة بدلاً من جهاز واحد، ما يؤدي إلى زيادة السرعة لكل جهاز على الشبكة.

وهنا لا بد من الإشارة إلى أنه إذا تمّ تركيب جهاز راوتر يدعم «واي فاي 6»، هذا لا يعني أنكم ستحصلون على سرعة أكبر، بل ستحصلون على السرعة القصوى التي يقدمها مزود خدمة الإنترنت، أي الحدّ الأقصى للسرعة للشبكة المحلية.

على سبيل المثال إذا كان لديكم إتصال بسرعات تصل إلى 150 ميغابت في الثانية، ما يمثل 12.5% فقط ممّا يمكن أن يوفّره جهاز توجيه «واي فاي 6»، أما إذا كنتم ترغبون في الإستفادة الكاملة من السرعة الإضافية لتقنية «واي فاي 6»، فستحتاجون إلى خطة أسرع من موفر خدمة الإنترنت.

ويبدو أن التحديث الجديد للشبكات اللاسلكية يبشر بمستقبل تكون فيه أجهزة عديدة قادرة على الاتصال بالإنترنت بشكل أسرع من ذي قبل.

وفي تقريرها الذي نشرته مجلة "وايرد" الأميركية في نسختها البريطانية، ذكرت الكاتبة دافني لو برانس أن منظمة اتحاد الواي الفاي (Wi-Fi Alliance)، التي تتولى ترخيص أجهزة واي فاي، قد قررت جعل الشبكات اللاسكلية أسهل للاستيعاب من خلال تغيير أسماء المعايير المختلفة لهذه التقنية، لذلك بدلا من الحديث عن معيار 802.11b، الذي كان المعيار الأول لتقنية واي فاي وصدر في 1999، يمكننا الآن القول واي فاي 1.

ولهذا فإن واي فاي 6 هي المرة السادسة التي يطور فيها معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (المنظمة الدولية التي تضع معايير صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية) تقنيته للشبكات المحلية اللاسلكية (WLAN) ويصدر معيارا جديدا لها هو 802.11ax، الذي أصبح اسمه واي فاي 6، ومن المتوقع أن يساعد هذا التحديث في تحسين سرعة شبكة الواي فاي. وعلى الرغم من أنه ليس جاهزا بعد كي يتم تبنيه على نطاق واسع، فإنه تم إصدار بعض الأجهزة المتوافقة معه.

ما الذي يدفعنا إلى الاهتمام بهذه التقنية؟

من الناحية النظرية فإن شبكة واي فاي 6 ستقلل من الوقت الذي تقضيه في توصيل وفصل جهاز التوجيه الخاص بك لتحميل فيلم. وقد بين المحلل في شركة "غارتنر"، بيل مينيزيس أن "الشبكة ستوفر بيئة عالية الكثافة، حيث يمكن للعديد من الأجهزة استخدام نقطة الوصول اللاسلكية نفسها".

ووفقا للمحللين المختصين في مجال التكنولوجيا، ستكون شبكة واي فاي 6 أسرع بنسبة 30% من شبكة واي فاي 5. وقد تمكن فريق من المحللين في موقع "سي نت" بقياس سرعة قدرت بحوالي 1320 ميغابايتا في الثانية، وهذا أكثر بكثير مما تحتاجه معظم الأجهزة كي تعمل، لن يؤثر هذا التحديث على شبكات خمسة غيغاهيرتزات التي تقوم بإرسال البيانات بشكل سريع فقط، بل سيجعل شبكات 2.4 غيغاهيرتز أسرع من ذي قبل، علما بأنها عادة ما تكون بطيئة للغاية.

ما الذي يجعل هذه التقنيّة ثورية؟، وفقا للمحلل من شركة "غارتنر" ليف أولوف فالين، فإن تقنية واي فاي 6 هي "تطورية" بشكل أساسي، ويمكن أن تكون "نقطة تحوّل" بالنسبة للحالات التي يكون خلالها العديد من المستخدمين في حاجة إلى الاتصال بالشبكات اللاسلكية، مثل الملاعب ومراكز التسوق ومراكز المؤتمرات أو المطارات.

وفي هذه البيئات عالية الكثافة، تستخدم نقاط الوصول اللاسلكي المختلفة قنوات الإرسال ذاتها، مما يتسبب في حدوث تداخل. في هذه الحال، تستخدم واي فاي 6 تقنيّة تلوين مجموعة الخدمات الأساسية، التي تعمل على كشف الترددات المشتركة وتحديد كل مجموعة برقم خاصّ بها، بحيث يمكن للشبكات أن تقرر بذكاء ما إذا كانت القناة مشغولة للغاية وتتجنب الازدحام.

وحسب المحلل في "غارتنر" كريستيان كاناليس، فإن تقنيّة واي فاي 6 ستكون مفيدة جدّا في مساحات العمل المتصلة بالإنترنت بشكل متزايد، أي التي يستخدم فيها الموظفون قرابة أربعة أجهزة لاسلكية، مثل الحاسوب المحمول والحاسوب اللوحي والهاتف والأجهزة القابلة للارتداء والمباني التي أصبحت أكثر ذكاءً.

من بين المجالات الأخرى التي يمكن أن تتحسن نتيجة لهذه التقنيّة، تكنولوجيا الواقع المعزز والواقع الافتراضي، الذي يمكن أن تستغلّه الشركات للتدريب أو تصميم المنتجات أو العروض البصريّة. هذا لا يعني أنك لن تلاحظ أي تغيير، ففي المنازل التي تتطلب اتصالا قويا في إنترنت الأشياء، يعدّ عرض النطاق الترددي السريع بمثابة تحسن في هذا المجال.

جهاز جديد يحول إشارات "الواي فاي" إلى كهرباء

اخترع العلماء جهازا جديدا يستطيع تحويل إشارات "الواي فاي" إلى كهرباء، مما يفتح آفاقا جديدة في مجال الشحن اللاسلكي ومصادر الطاقة البديلة، وأفادت الكاتبة ميشيل ستار في تقريرها الذي نشره موقع "ساينس آلرت" الأميركي، بأن هذا الجهاز لا يجمّع إشارات الواي فاي فقط، بل يحولها إلى طاقة كهربائية يمكن استغلالها لشحن الأجهزة الإلكترونية دون الحاجة إلى الاعتماد على الأسلاك أو البطاريات.

ويتكون هذا الجهاز من هوائي يحتوي على أشباه موصلات تحوّل الموجات الكهرومغناطيسية إلى تيار كهربائي مستمر، ويعتمد هذا الجهاز الذي اخترعه معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة مدريد التقنية، على هوائي ترددات الراديو الذي يلتقط الموجات الكهرومغناطيسية للتيار المتردد (مثل موجات "واي فاي" اللاسلكية).

وأشارت الكاتبة إلى أن هذه الموجات تُنقل إلى أشباه الموصلات الثنائية الأبعاد، التي تحولها إلى تيار كهربائي مستمر، وتنتج قرابة 40 ميكروواط، وعلى الرغم من أن هذه الطاقة ليست هائلة، فإنها كافية لتشغيل صمام ثنائي باعث للضوء أو الشرائح الكهربائية.

ونظرا لأن هذا الهوائي يتميز بالمرونة، فيمكن توزيعه على مساحات كبيرة، أو استخدامه في أجهزة صغيرة محمولة مثل الهواتف الذكية المرنة، وأضافت الكاتبة أن هذا الجهاز الذي يحول إشارات "الواي فاي" إلى طاقة كهربائية، ليس الأول من نوعه، فقد ظهرت هذه الفكرة منذ مدة وواصل المهندسون تطويرها.

وعمد المهندسون هذه المرة إلى استخدام عنصر مختلف، وهو "المقوّم" الذي يتولى وظيفة تحويل التيار المتردد إلى تيار مستمر، وخلال التجارب السابقة، صنعت المقومات الهوائية من مادة شبيهة بالسيليكون أو زرنيخيد الغاليوم، تعرف بصلابتها وتكلفتها الباهظة.

في المقابل، استخدم الفريق ثاني كبريتيد الموليبدينوم (MoS2) في صنع المقوم الهوائي المرن، وهي مادة مكونة من ثلاث ذرات. وفي حال تفاعلها مع بعض المواد الكيميائية، تسبب تحولا تدريجيا بين أشباه الموصلات والمواد المعدنية.

وتعرف هذه التركيبة باسم "وصلة شوتكي" -أحد المكونات الإلكترونية الخاصة- حيث تحاكي خصائص شبه الموصل المستخدمة في المقومات الهوائية السابقة، التي تمنح المهندسين هوائيا يستطيع تقليل السعة الكهربائية غير المرغوب فيها ويعمل بسرعة فائقة، وذكرت الكاتبة أن هذا المقوم الهوائي يستطيع التقاط ترددات أعلى بكثير من المقومات المرنة الأخرى التي لا تستطيع التقاط ترددات الغيغاهيرتز التي تعمل من خلالها شبكة "الواي فاي".

وصرح المهندس تسو خانغ من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أن "هذا التصميم مكّن الجهاز المرن والسريع من تغطية معظم نطاقات الترددات اللاسلكية المستخدمة من قِبل أجهزتنا الإلكترونية اليومية، بما في ذلك الواي فاي والبلوتوث وشبكات الاتصالات الخلوية".

أجهزة معيار واي فاي 6 تحصل على علامة الفحص‬

أعلن اتحاد الواي فاي تمييز الأجهزة ‫المتوافقة مع معيار "واي فاي 6" (ax-WLAN) بواسطة ختم (Wi-Fi ‫Certified 6) حتى يسهل على المستخدم التعرف على أجهزة "الراوتر" والهواتف ‫الذكية وأجهزة "لابتوب" المتوافقة مع المعيار الجديد.

‫وبالنسبة للشركات المنتجة، فإن تقديم الأجهزة اللاسلكية (WLAN) للحصول على ‫الشهادة أو الاعتماد يعد أمرا تطوعيا، ويوفر معيار واي فاي 6 الجديد سعة تقارب أربعة أضعاف معيار واي فاي ‫5 (ac-WLAN) من أجل تحقيق معدلات أكبر في نقل البيانات وكفاءة أكبر في ‫استهلاك الطاقة.

‫وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لمعيار واي فاي 6 تقسيم القنوات اللاسلكية ‫المستخدمة بشكل ديناميكي على الأجهزة المتصلة، علاوة على مواءمة النطاق ‫الترددي لكل قناة على حدة بمرونةن ‫وأكد الاتحاد أن معيار واي فاي 6 الجديد يتوافق مع المعايير ‫السابقة، وهذا يعني أنه يمكن للمستخدم استعمال أجهزة اللابتوب القديمة ‫المزودة بمعيار واي فاي 4 (n-WLAN) مع أجهزة "الراوتر" المزودة بمعيار واي فاي 6 من دون أية مشكلات، إلا أن الأداء يكون أبطأ بنفس مستوى معيار واي فاي 4، وأطلق اتحاد الواي فاي المسميات الجديدة للمعايير من ‫واي فاي 4 إلى واي فاي 6.

في هذه الدول.. إنترنت الهاتف الجوال أسرع من الواي فاي

نشرت شركة أوبين سيجنال"OpenSignal" المتخصصة في شبكات الاتصال مقارنة بين سرعة الإنترنت عبر شبكات واي فاي وشبكات الهاتف الجوال لبعض البلدان.

وأوضحت الشركة إلى أن 33 بلدا حول العالم، منها بلدان عربية كلبنان وقطر وعمان، يتمتعون بخدمة تحميل بيانات من الانترنت عبر شبكات إل تي إي (LTE) الخلوية أسرع بكثير من خدمات تحميل البيانات عبر شبكات الواي فاي(Wi-Fi).

وقد ضمت القائمة بالإضافة لدول متقدمة مثل أستراليا وفرنسا دول مثل ماينمار وجنوب إفريقيا، فقد أشارت الشركة إلى أن سرعة تحميل البيانات عبر شبكات إل تي إي في أستراليا مثلا أسرع ب (13+ ميغابيت)، وفي فرنسا (+2.5 ميغابت) وفي قطر (+11.8 ميغابت)، ووفقا لنائب رئيس أوبين سيجنال، إيان فوغ، فإن تلك البيانات تشير إلى أن التكنولوجيا الجديدة لشبكات الهاتف المحمول ساهمت بشكل كبير في هذا التطور في تحميل البيانات ولكن هذا كان على حساب شبكات الواي فاي المجانية.

ولهذا يجب على الشركات المصنعة للهواتف الذكية أن تضع في اعتبارها أهمية تطوير التقنيات للتعامل مع شبكات الواي فاي على أجهزتها، كما يجب على شركات الإنترنت المنزلي إعادة تقييم عمل شبكاتها.

التحذيرات الخمس عند استخدام شبكة "واي فاي" أوقات العطلات

إذا اعتدت على البحث عن شبكة إنترنت "واي فاي" مجانية كلما حجزت في فندق خلال قضاء عطلتك، فمن الأفضل أن تقلع عن هذه العادة، لأن ذلك يعرضك لمخاطر عدة، منها سرقة هويتك وأموالك.

وتحذر، بيكي فروست، مديرة تعليم المستهلكين في شركة "ProtectMyID"، وهي المتخصصة في الحماية من سرقة الهوية، من استعمال شبكة "واي فاي" في الأماكن العامة، كالفنادق والمطارات، لأن ذلك قد يؤدي لاختراق بيانات الهاتف، وتزداد الخطورة عند إجراء أية معاملات مالية عبر الهاتف خلال العطلات.

كلمة سر الـ"واي فاي" تتسبب بقتل مراهق لأخته

وتوضح أن "الهاكرز" واللصوص يدركون تماما أين توجد المواقع اللاسلكية العامة، باستخدامهم لجهاز "استنشاق شبكة "واي فاي"، والذي يمكنهم من رؤية بسهولة ما يحدث على إحدى الشبكات، لذا فهي تقدم النصائح التالية لحماية بياناتك الشخصية والمالية، وفقا لموقع "تريب سافي":

لا مجال للشراء

تنصح بيكي فروست كل من يقضون العطلات، بعدم الدخول مطلقا إلى موقع إنترنت أو بطاقة ائتمان أو موقع بنك من خلال شبكة مفتوحة (واي فاي)، كذلك عدم إجراء أي عمليات شراء عبر الإنترنت أو من داخل التطبيق، وأخيرا التفكير مرتين قبل إرسال أو تلقي رسائل بريد إلكتروني حساسة.

وتشدد "فروست" على استعمال في المقابل استعمال شبكة خاصة افتراضية "في بي إن"، أو بيانات الهاتف، ويفضل قبل مغادرة البلاد التأكد من أن نظام التشغيل والبرامج الثابتة محدثة لأحدث نسخة، وهذا سيغلق أغلب الثغرات الأمنية.

هل الشبكة آمنة؟

كما تشدد بيكي فروست، على ضرورة الاستعلام من الفندق أنه إذا كانت شبكة "الواي فاي" المتاحة آمنة.

وتوضح: "عادة ما تكون شبكة "الواي فاي" في بهو الفندق عامة، وإذا كنت بحاجة إلى إدخال تسجيل الدخول وكلمة المرور للوصول إلى الشبكة في غرفتك، فهذا عادة ما يكون مؤشرا على أن الاتصال بالإنترنت آمن، لكن من الذكاء دائما أن تسأل الفندق عن كيفية حماية معلوماتك".

متصفح مختلف

من أجل حماية تاريخ تصفحك على الإنترنت وكلمات المرور الخاصة بك، فقد يكون من المستحسن استخدام متصفح مختلف عن متصفحك اليومي المعتاد، لذلك، إذا كنت تستخدم "غوغل كروم" على سبيل المثال، فيمكنك تثبيت "إكسبلورر" لاستخدامه أثناء رحلتك.

الهوت سبوت

اسأل الفندق المقيم فيه إذا كانت هناك إمكانية توفير لك "واي فاي هوت سبوت" خاص بك ولأفراد أسرتك، وذلك مقابل دفع رسوم إضافية.

لا تنسى تسجيل الخروج

كن حريصا على تسجيل الخروج من التطبيقات ومواقع الإنترنت بعد كل استخدام لها.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0