د. هيثم الحلي الحسيني

 

المقدمة المنهجية والمدخل للدراسة

من الثابت إن المفكر الإسلامي المجدد، والمرجع الديني، السيد محمد الحسيني الشيرازي، قد أثرى المكتبة الإسلامية، بمؤلفات رصينة ومهمة، في موضوع التاريخ العام عموماً، وفي الدراسات والمنهج البحثي التاريخي خصوصاً، ما يستوجب الاهتمام العلمي المتميز، وذلك بالبحث والدراسة والتحليل، لتعميم الفائدة من مخرجاتها المعرفية، وهذا ما ستنصرف إليه هذه الدراسة، نطاقاً وغاية، لكن ولأغراض البحث المعمق، والتحدد في المنهج العلمي، سيجري اعتماد السفر المهم، وهو كتاب "فلسفة التاريخ" نموذجاً للدراسة، كونه يعد عصارة المنجز الإبداعي، للمفكر المجدد، في هذا الحقل العلمي التخصصي.

إن الدراسة التحليلية للكتاب، والمباني المضمنة فيه، بشكل علمي بحثي منهجي، تقدم نموذجاً لأهمية الدراسة الدقيقة للتاريخ العام، والتاريخ الفقهي بشكل خاص، لجهة جوانب الرصد العلمي، لقوانين ونظريات علم فلسفة التاريخ، ولبيان سير ولادة الدول والحضارات، ومن ثم ضعفها وأفولها، وبيان الأسباب الجامعة فيها، والني يعبّر عنها المفكر المجدد، بالروح العامة للتاريخ، فضلاً عن التراث الفكري والعلمي والحضاري الإنساني، ومساراته وتطوره أو انتكاسه، في سببيتها وعللها، مع القاء الضوء على الأفراد الذين كانوا وراء إنجازها، سلباً أو إيجاباً.

لقد احتوى الكتاب مقدماته التفصيلية، التي تعمّق المؤلف فيها، من خلال المادة العلمية الرصينة، لإثبات الجوانب النظرية والمنهجية، من العلوم والدراسات التاريخية عموماً، وفي مادة فلسفة التاريخ بشكل خاص، ولهذا كانت مخرجات الكتاب، مفصحة عن ارتباطه الوثيق في الجوانب السلوكية، الفردية والمجتمعية، وفي أداء الدول ومسار الحضارات، وقد تثبت ذلك بشكل تبصري، وفق ما يمكن أن يعرف، بالمنهج البحثي التاريخي، في بصائر النص المقدس، وبذلك يكون البحث أيضاً ضمن تفريعات العلوم القرآنية، ومن ثم ليؤكد العلاقة بين حكم التاريخ وفلسفة التاريخ، وجميعها كانت أسباباً معللة، لاعتماد هذا السفر الكبير، موضوعا لهذه الدراسة.

مداخلة بحثية في جدلية بدء التاريخ

يتميز التاريخ عن سواه من العلوم والمعارف، بارتباطه الوثيق بالكلمة المكتوبة، فهو وان يكن من الناحية الضمنية العامة، قد بدأ تفاعلاته وأحداثه، مع بدء الخليقة، والى ذلك قد أشار، ناشر الكتاب موضوع الدراسة، في صدر مقدمته، لكن الجوانب التوثيقية العلمية، والتي تنصرف الى اليقين والوثوق، في وصف الواقعة التاريخية، والحدث المرتبط فيها، تفصح بأن البدء التوثيقي العلمي للتأريخ، هو مع بدء الإنسان في معرفة الكتابة، وبالتحديد عندما خطّ أو رسم، أول كلمة في تأريخه.

ويثبت العلماء والمتخصصون، أنّ الكلمة الأولى في التاريخ، قد تحققت في أرض الرافدين، وهي بلاد مابين النهرين، Mesopotamia[1]، أو العراق القديم، أما الذي ينصرف إليه الناشر في مقدمته، فهو يتماهى والمعرفة الإنسانية، التي شرعت مع بدء الخليقة، إذ تكونت علوم الإنسان ومعارفه، من خلال التجربة، وفق مدركات المنهج التجريبي العلمي، أو من خلال إعمال العقل، وفق مدركات المنهج العقلي المنطقي.

وإن هذه المقولة منسجمة مع النص القرآني المقدّس، إذ تعلّم نبي الله آدم، الأسماء عن الله سبحانه وتعالى، فيقول عزّ من قائل "وعلّم آدم الأسماء كلّها"[2]، وثم استمر في تحصيل المعارف بعد نزوله الى الأرض، ومن بعده ذريته من البشرية.

وعليه فإن بداية التاريخ، هو مع بداية الكلمة الأولى التي كتبها الإنسان، وإن التاريخ هو العلم المتبع للوثائق المادية، وهي المخطوطة منها، بشكل رئيس، فلا تاريخ بدون وثائق، والى ذلك يعبّر أيضاً في تحديد البداية الزمنية لهذا الحدث، بما يعرف بعصر فجر التاريخ، وهو ما يعني بعصر بداية التاريخ، فالتاريخ تسجيل للوقائع والأحداث، بما يتعلق بالإنسان وحياته وما حوله، وان أداة هذا التسجيل هي الكتابة، ولذلك فليس صدفة، أن يتصدر الكتاب موضوع البحث، بمقدمة عنوانها "في البدء كانت كلمة".

الفكرة العامة لكتاب "فلسفة التاريخ" ومميزاته

إن الكتاب في هيئته الشكلية، فقهياً أحكامياً واستدلالياً، فهو يعتمد في طرحه، على تثبيت نصوص "المسائل الفقهية"، ذات العلاقة بالدراسة التاريخية عموماً، أو بقوانين ونظريات "فلسفة التاريخ" حصراً، فهي تركز على الحكم الفقهي للمفهوم والفكرة، ثم وفق علم الفقه الاستدلالي، يعرض المؤلف الفقيه لاستدلال "المسألة"، من أدلتها الأصولية الفقهية الأربعة، سواء النقلية منها، في النص المقدس من الكتاب والسنة والروايات الشريفة، أو من الدليل العقلي، أو بدليل الإجماع، لما يفضي الى استنباط الحكم الشرعي في المسألة.

وهو بذلك يتماهى والمنهجية المعاصرة في الدراسة الفقهية، وهي التي تعتني في الشرح والدرس والتوضيح، للفكرة والمفهوم الفقهيين، بخلاف المنهج التقليدي القديم، الذي كان يعتمد الدرس للمفردة والعبارة، وبذلك تفقد الفكرة تركيزها في ذهن المتلقي الدارس، فضلاً عن تقيّد التدريسي الفقيه، بأنماط وقوالب نصيّة تدريسية، تفقده القدرة على الإبداع والتطوير، في توسيع الشرح واستكمال صورته، وبيان جوانب الفكرة فيه، وعرض الافكار القريبة من محور البحث، أو ما يطلق عليه في المنهج بموقع المسألة، وهو مركز البحث ومحوره وبؤرته.

وعليه فإن المجدد المفكر، الذي يعد من رواد المدرسة التطويرية غير التقليدية، قد أفصح بامتياز ووضوح، عن منهجه في البحث والدراسة، وأسلوبه في عرض مادة الكتاب العلمية، الفقهية التاريخية، فهو يعرض الى تحليل "المسالة"، لبيان إسقاطاتها وفوائدها واستخداماتها، وأثرها في الحياة والسلوك، لينسجم بذلك مع العنوان التكميلي للكتاب، وهو "دراسة تحليلية للمناهج والسلوك"، ثم يبين مضار ترك المسألة أو اتباع نقيضها، وانعكاس ذلك المباشر، في الفرد والجماعة، ثم في المجتمع والدولة، ثم على الأمم والحضارات، وعموم الإنسانية.

نطاق الدراسة والغاية منها

سينصرف نطاق الدراسة، الى معرفة تفاصيل علوم التاريخ والتراث العلمي، وإدراك مقدماتها ومبانيها، التي أثرت في بناء الإنسانية عموماً، وفي الفكر والتراث العلمي الإنساني عامة، والإسلامي بشكل خاص، ومن بينها المزاج الفقهي العام، في ظرفيها الزماني والمكاني، وكذلك فهم قوانين حركة التاريخ وروحه العامة، المتضمنة في علم فلسفة التاريخ، والدور القضائي للتاريخ، في الحكم على الوقائع والأشخاص المحّركين والفاعلين لها، فضلاً عن بيان مسارات الحضارات الإنسانية عموماً.

إن هذه المدركات البحثية بمجملها، تعتبر من المفردات الرئيسة في الدراسات الدينية عموماً، ومن ضمنها الفقهية، من خلال مقابلة القضايا المعروضة للبحث والتحقيق، تشابهاً وتناقضاً، وبخاصة في حالات الإنسداد البحثي في التحقيق الفقهي، والدراسة البحثية الرجالية، وارتباطها بعلم الدراية، وغيرها من المقاربات العلمية في التراث الديني.

ولأجل هذه الغاية البحثية العلمية ومنطلقاتها، شرعت هذه الدراسة، التي وسمت " الدراسات التأريخية وجدلية البناء الحضاري "، وهي دراسة تحليلية في ضوء مباحث المفكّر المجدّد، السيد محمد الحسيني الشيرازي، في الفكر والبحث التاريخي وفلسفته، وفي كتابه "فلسفة التاريخ" نموذجاً.

معضلة البحث والدراسة

تحدد معضلة الدراسة، بأهمية المراجعة والتدقيق والتنقيح، للمباحث التاريخية والتراثية، كونها على جانب كبير من الدخلية العلمية، لجهة بيان الثغرات والاشتباهات، في مباحثها وحقائقها، ومعطياتها واستنتاجاتها، ومقاربة الآثار السلبية التي قد تتركها، في التحقيق الفقهي المعاصر، فضلاً عن الاتجاه المهني، إلى الموضوعية العلمية، وأمانة البحث العلمي التاريخي، المفتقدة في الكثير من البحوث والمؤلفات.

وهي تشكل المبررات والحاجات العلمية، للبحث التاريخي عموماً، والبحث المقارن خصوصاً، في الفقه والتاريخ، والتي يعد موضوع "فلسفة التاريخ"، المادة الحيوية الرئيسة فيها، لتعلّقها بالروح العامة للدراسة التاريخية، وضرورتها لكل من المتخصص في الدراسات الدينية والفقهية حصراً، فضلاً عن تحصّل الثقافة الرصينة، في هذا المجال العلمي المعرفي، لعموم الباحثين والمتخصصين والمهتمين، بالفكر والدراسات الإنسانية.

أهمية الدراسة وأهدافها

يعتبر المفكر المجدد، السيد محمد الحسيني الشيرازي، من بين الندرة من الفقهاء المجتهدين المراجع، إن لم يكن الفرد فيهم، ممن أولى الدراسات التاريخية، أهمية استثنائية، وأفرد لها الوقت والجهد، في الكثير من البحوث والدراسات، والمؤلفات والتصانيف، حتى أصبح يعد من الفقهاء المؤرخين، أو المؤرخين الفقهاء، لجهة وفرة نتاجه العلمي، في هذا الحقل المعرفي، ووضع يده على العلّة السببية في البحث فيها، ودالّة الاهتمام العلمي بجوانبها التخصصية.

ولهذه الأسباب العلمية، تظهر الحاجة الماسة، لدراسة تراث المفكر المجدد، في هذا المجال الحيوي، بقصد تيسيره والتعريف به، وإلقاء الضوء على ماتميز به، في البحث والتأليف، في حقول علم التاريخ، وفكره وفلسفته، واقتفاء آثار ذات الأهداف، التي نشدها في ولوجه هذا المضمار، لجهة تضمين مادة الدراسات التاريخية، في مساحة اهتمام طلاب العلوم الدينية، والتدريسيين والمشتغلين فيها، لجهة دخليتها في تخصصاتهم، ودالّاتهم الوظيفية عموماً.

الحاجات العلمية للدراسة

إن المقصد من هذا التوجه العلمي، هو لتلبية حاجة علمية ملحّة، اهتداءً بتوجيهات المفكّر المجدّد، لجهة تحصيل الثقافة الموسوعية، والمعرفة العلمية الرصينة، في مادة الدراسات التاريخية، للطالب والمتحصل، في جميع مراحل دراسته في المدارس الدينية، من المقدمات إلى السطوح والسطوح العليا، إلى مرحلة المراهقة العلمية، في البحث الخارج، وعلى طريق الاجتهاد، ضمن التواصل في التحصيل العلمي.

والغاية من ذلك، إنّ هذه المواضيع، وثيقة الصلة بحقلهم العلمي والوظيفي، وهي دالّة رئيسة لتخصصهم المهني، ومكمّلة لإبداعهم في أعمالهم المستقبلية، سواء في مواصلة البحث العلمي في الدراسات الإسلامية، أو في التبليغ الديني والثقافي، أو في التدريس لجميع مراحل الدراسة.

وفي المقدمة من ذلك، في المهنة الأخطر وهي الخطابة، ذات المسؤولية المجتمعية الكبيرة، التي يشهد جانباً من منابرها نقصاً حاداً في الدقة التاريخية، وتساهلاً خطيراً في الموضوعية العلمية، في تجاهل المصادر والمراجع البحثية والسند العلمي، دون رقابة أو توجيه، ودون تحديد لجهة مسؤولية محددة، مما يؤشر ضعفاً واضحاً، في مستوى إعداد الخطيب، خاصة في جوانب التأهيل العلمي، في مجال المعرفة التاريخية، وبالتالي تأثيره سلباً في مجتمع المتلقين، وتوجيه تثقيفهم وتشكيل وعيهم، وانعكاسه أيضاً في السلوك المجتمعي، والثقافة الجمعية، والمعروف في البحث التاريخي، إن "النتائج السليمة تخرج فقط عن المقدمات الصحيحة"[3].

وعليه فإن المناهج التدريسية، في هذه المدارس ولمختلف مراحلها، ستكون مطالبة ومدعوة، للاهتمام بمادة التاريخ وفروعه العلمية، لينسحب ذلك إيجاباً، في معالجة القصور الواضح، في المباحث الرجالية وعلوم الحديث، وفي علوم الدراية والرواية، وفي مباحث التراجم والأنساب، وغيرها من البحوث والتحقيقات الفقهية والتراثية، وهي ظاهرة لا يصعب ملاحظتها مجتمعيا، وتأكيدها في هذه الأطر عموما.

مناهج البحث في الدراسة

ستتبع الدراسة منهجاً تاريخياً، متماهياً مع المنهج الذي انتحله المصنف، في بحثه ودراسته، وفي اقتفاء أثر هذا المنهج "التأريخي" وتقنين مفرداته، سيتم اتباع المنهج النقلي، في استدلال المخرجات والاستبصارات، من النصوص المعتبرة، ثم امتزاجه بالمنهج التحليلي المنطقي، في إستنباط جزئيات المباني، من كليات العناوين، وفي استخلاص النتائج من مقدماتها، وفي استخراج الإستنتاجات، من الحقائق والمعطيات الثابتة، فضلاً عن المنهج الإستقرائي، لتركيب النتائج، واستخلاص كلياتها، من جزئيات المصادر والمراجع، وفي جميع ذلك، يكون البحث مقتفياً لمسار مباحث المفكّر المجدّد، في الدراسات والبحوث والمؤلفات التاريخية، ومن استقراء كتابه "فلسفة التاريخ"، نموذجاً للبحث والدراسة.

وستتبع الدراسة منهجية شكلية منطقية، تقوم على التسلسل المنطقي، للمباحث والعناوين الرئيسة فيها، ولتكون المادة العلمية فيها، متدرجة تصاعدياً، ضمن المباني المتناظرة والمتشابهة فيها.

يتبع..

..............................
[1] بلاد مابين النهرين، أو "الميسوبوتاميا" Μεσοποταμία، كما في الأبجدية اليونانية، وهي مفردة مركبة من اليونانية القديمة، من كلمتي "ميسو" وتعني وسط أو ما بين، و"بوتاميا"، وتعني النهر بصيغة الجمع. وقد اتفق جمهور العلماء، أن الكتابة الأولى قد وجدت في جنوب هذه البلاد، في منطقة الوركاء، في الألف الثالثة قبل الميلاد، وهي خلال الحقبة السومرية، التي تعتبر الحضارة الأولى في تاريخ الإنسانية، وقد تبعتها الكتابة الهيروغليفينية في أرض النيل، مصر القديمة، بفترة وجيزة، بما يعارض الأراء المتأخرة التي تقول خلاف ذلك، بدلالة سبق الحضارة السومرية في العراق القديم، على غيرها من الحضارة في مصر القديمة.
[2] سورة البقرة، الآية 31.
[3] السيد محمد الحسيني الشيرازي، كتاب "إلى الحوزات العلمية".

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
7