أَيُّها الجَواد

لِمَ تَعَجَّلْتَ الرَّحيل؟

{وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ}

رَحَلْتَ سَريعاً تارِكاً خَلْفَكَ لَوْعَةً في قُلوبِ الْمُؤْمِنِينَ

{وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ}

لِمَ تَعَجَّلْتَ الرَّحيل؟ أَهُوَ الشَّوْقُ الى جَدِّ الحُسَين؟

{وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ}

أَهُوَ الشَّوقُ الى جَدِّكَ والرِّضا {فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِيكٍ مُّقْتَدِرٍ}؟

{وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ}

تَعَجَّلْتَ فَخَلَّفْتَ في سُوَيدا القلبِ نيراناً

{وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ}

مَهلاً مَهلاً أَيُّها الجَواد

فَلَو أَخْبَرْتَ أباكَ الَّذي كانَ يَنتَظِرُكَ لِتَعودَ مِنْ زِيارَةِ الحُسَيْن (ع) لِيَضُمُّكَ الى صَدْرِهِ ويُشِمُّكَ عَرْفَهُ

{وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ}

آهٍ ثُمَّ آهٍ

لِمَ يَسْتَعْجِلُ الأَحبابُ الرَّحيلَ؟

{وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ}

{الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}

فَأَنْتَ الرّاحِلُ وَأَنَا الصّابِرُ والمُلْتَقى عِنْدَ نَهْرِ الحُسَيْن

{وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ}

اللّهُمَّ صَلِّ على مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّد، وارحَمْنا بِهِم، وَاهْدِنا بِهِم، آمّينَ يا رَبَّ العَالَمِين

والى جِنانِ الخُلدِ أَيُّها الجَواد

{دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0