الناس صنفان فأما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق أي اخوك في (الإنسانية)، هذه الكلمات الخالدة قالها مؤسس دولة الانسان، بعد الرسول العظيم محمد (ص) الامام علي (ع) ذلك الحاكم العادل، الذي طبق منهاج الإسلام الصحيح مع الجميع دون استثناء، وقصة الإمام (ع) مع النصراني المكفوف وكما نقلت بعض المصادر خير دليل على ذلك، حيث كان الإمام (ع) في شوارع الكوفة.. فمر بشخص يتكفف وهو شيخ كبير السن، فوقف (عليه السلام) متعجباً وقال: ما هذا؟ ولم يقل من هذا، و(ما) لما لا يعقل، و(من) لمن يعقل، أي انه (عليه السلام) رأى شيئاً عجيباً يستحق أن يتعجب منه، فقال أي شيء هذا؟ قالوا: يا أمير المؤمنين إنه نصراني قد كبر وعجز ويتكفّف. فقال الإمام (عليه السلام): ما أنصفتموه.. استعملتموه حتى إذا كبر وعجز تركتموه، اجروا له من بيت المال راتباً.

هذه المواقف والكلمات العظيمة هي مصدر قانوني وانساني تبين عظمة وتسامح الدين الاسلامي، الذي يدعو الى احترام الانسان والحفاظ على كرامته، ولعل الاحداث الاخيرة التي اعقبت احتلال تنظيم داعش الارهابي لمساحات واسعة من الاراضي العراقي، وقيامه بقتل وتهجير سكان تلك المناطق من الاقليات واصحاب الديانات الاخرى ومنهم الاخوة المسيح، هي خير دليل على اجرام هذه العصابات البعيدة عن قيم واخلاق الدين الاسلامي الحنيف، حيث تسبب تنظيم (داعش) الإرهابي في عام 2014 بنزوح أكثر من 160 ألف مسيحي من مناطق سهل نينوى، كما قام التنظيم بتفجير عدد من الكنائس ومصادرة الكثير من الممتلكات، التي عادت بعضها اليوم الى اهلها بجهود ابطال الجيش العرقي و رجال الحشد الشعبي، الذين سعوا الى نصرة اخوتهم المسيح ورفع الظلم عنهم.

معاناة الاخوة المسيح كانت حاضرة ايضا في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دشن مجموعة من نشطاء تويتر، هاشتاك تحت عنوان (#المسيح_اخواننا) عبروا فيه عن مشاعرهم واحاسيسهم ومواقفهم الانسانية تجاه اخوتهم المسيح، مؤكدين في الوقت ذاته على رفضهم المطلق لكل ما من شأنه تمزيق وحدة العراق والعراقيين، شبكة النبأ المعلوماتية رصدت بعض تلك التغريدات والصور الانسانية، حيث غردت (رافضيه وافتخر) تحت هذا الهاشتاك وقالت : أخت مسيحيه كتبت تعليقا تقول... نامي قريرة عين يا مريم العذراء فلن يصلب المسيح مرتين فقد جاؤوا أولاد الزهراء.

(ياسر العبادي) من جانبه قال: لانهم نظرائنا في الانسانية فعهدا علينا ان نسترد كنائسهم من ايدي الكفر، ونعيدهم لديارهم معززين مكرمين، فالعراق يجمعنا. اما hussein AL Kzalee) ) فقال: المسيح_اخواننا وهم أهل البلد الأصليين ومكون أساسي من مكونات الشعب العراقي شاء من شاء وأبى من أبى من الدواعش المتطرفين.

اما Mazin)‏) فقد غرد تحت هذا الهاشتاك وقال: المسيح_اخواننا .. نَجّوع ويأكلون ونُعرى ويَلبسون وإن لم تحَملهم الارض فمَنازلنا مُفتَّحةٌ لَهم ومكانهم في العيون.! ايده بذلك (عبد الجبار) الذي قال: #المسيح_اخواننا وبقية اﻻديان اخوتنا في اﻻنسانية وشركائنا في الوطن الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق كما قال اﻻمام علي ( ع ). (عماني أصيل) شارك في هذا الهاشتاك ايضا وقال: #المسيح_اخواننا قد أختلف معك بالديانة أو بالمذهب أو بالفكر .... ولكن هذا كله لك ما يهمني فيك هي إنسانيتك وليس دينك او مذهبك. (سامر الداودي) من جانبه قال: ‏المسيحيون : لم يتأمروا مع الخارج لم يفجروا من أجل حورية لم يهجروا شخصاً لم يدعوا إلى فتنة حقاً أنكم شجرة طيب.

(‏Hammurabi) قال: #المسيح_اخواننا احسن ناس وما اخيرهم ع اليزيدين والصابئة كلهم طيبين ما شفنا منهم أي أذية . اما (Mariam) فقالت: عندي أديان الله نفس القياس وابد ما أميز دين على دين انا أقدس حيل يسوع المسيح(ع) وابجي كلش من يمر طاري الحسين(ع). (Mohamed Saadoon) كتب تحت هذا الهاشتاك وقال: #المسيح_اخواننا دينك، مذهبك ، افكارك، انتمائك، صلاتك، كلها بينك وبين الله فلا تتاجر بـ(اسم الدين) اما انسانيتك فهي لكل انسان على الكره الأرضية. اخر كلمات ننقلها كانت لـ(راعي البجع) الذي قال: المسيح عرفوا بان محمد واله اساس السلم، وعرفوا بان اتباع ال البيت هم اخوتهم وحماتهم، شعارنا #المسيح_اخواننا.

التغريدات:

*

 

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0