لم تكن تصريحات نيجرفان بارازاني حول عدم اعترافه بالولاء لدولة اسمها العراق لتأتي من فراغ او انها جاءت كزلة لسان، بل هي عملية مدروسة تحمل لغة التحدي لتركيا وايران ولإذلال الوطن و(الساسة العراقيين في بغداد) خصوصاً وانها جاءت بعد اقرار الموازنة وحصول الكورد على كل ما يتمنون فقد قالوا بأنهم راضون تمام الرضا عن الموازنة الجديدة.

وتزامنت هذه مع تصريحات لنتنياهو رئيس وزراء اسرائيل حول اقامة الدولة الكوردية، الذي قال: في سياق كلمة ألقاها في معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب حسب ما نقلت الإذاعة الإسرائيلية أن العراق يواجه خطر الانهيار، فعلينا أن ندعم التطلعات الكردية من أجل الاستقلال، فكان جواب السيد نيجرفان يحمل رسالتين الاولى لنتنياهو مفادها ان لا عراق على الخارطة في القاموس الكردي حتى ينهار فقد انهار وانتهى الامر فعليكم بخطوة عملية. والثانية رداً على تصريحات الرئيس التركي اوردغان الذي وصف اقليم كردستان بالشمال العراقي الوصف الذي لا يقبله الاكراد بتاتاً، ليرد نيجرفان برسالة يقرأها السياسيون ان اسرائيل متناغمة مع تطلعاتنا في اقامة الدولة الكوردية، خصوصاً وان تركيا قد رفضت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بدعوته لقيام دولة كردية.

فقد جاء على لسان نائب رئيس الحكومة التركية، بولنت ارينتش، في ختام اجتماع للحكومة التركية، إن "العالم أجمع يعرف موقفنا الرسمي، يجب ألا يتم تقسيم العراق، وألا نترك الكلمة للسلاح، فتسيل الدماء، وألا تضع القوى أيديها على العراق، ويجب أن يبقى العراق مجتمعا موحدا، ورفض ارينتش تماما دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى قيام دولة كردية مستقلة في شمال العراق، مشددا على أن هناك في العراق دولة ودستورا.

من هنا يمكننا ان نقول أن تصريحات نيجرفان لم تكن إعتباطية وغير موجه للحكومة العراقية وهو على يقين ان الحكومة العراقية لن ترد على هذه التصريحات ولا احد يحاسبه أو يلومه عليها، لأنها أضعف من ترد على غيره فكيف به، لكن كان يوجه كلامه الى تركيا وايران اللتان رفضتا قيام دولة كردية مع التأكيد على وحدة العراق، فالإصرار الاسرائيلي على دعم الاكراد لم يكن في مصلحة كردستان بقدر ما هو صراع خفي بين ايران والمصالح التركية من جهة وبين إسرائيل من جهة اخرى، ولعلنا نتوصل من هذه النقطة الى ان الدعم التركي لداعش يصب في هذا السياق وهو لمنع الاكراد من الاستفراد بالمنطقة واستنزاف قواهم في معارك في كوباني واخيراً في كركوك من جهة وبسط النفوذ التركي وتحقيق حلم اردوغان بالعثمانية القديمة من جهة ثانية. فهذا التناغم الاسرائيلي الكوردي قابله رفض ايراني تركي وسكوت عراقي مطبق، رغم ان العراق هو المعني بالأمر.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1