آراء وافكار - مقالات الكتاب

ثقوب الوطن

لم يكن يدري حين اقتنصت عيناه ثقوباً في جوارب صديقه أنّ هناك المزيد من الثقوب المرئية وغير المرئية التي سيلحظها في حياة رفيقه الجديد، وهي تضاهي ألم البرد النافذ الى قدميه الصغيرتين أو حتى الإحراج الذي عجز عن مواراته..

أبعد نظره جانباً عندما رأى حمرة الخجل تعلو سحنته وقد سارع بنزع جواربه المهترئة..

كجندي يمشّط المنطقة أحاط عينيه بكل ما في المنزل وهو الذي جاء اليه لغاية أخرى اضافة الى مساعدة صديقه في دروس المدرسة..

استحضر كلام والدته جيداً

(هناك الكثير الكثير من المحتاجين.. نعيش في بلد الفقراء وليس بلد النفط كما يزعمون، تأكد من ان يكون صديقك "مسكينا" أي أشد حالا من الفقير لكي نساعده بالقليل الذي نجمعه من الخيرين في المؤسسة).

جلسا سوية على طاولة صغيرة نظراً لرطوبة السجاد الذي طالته الامطار في الليالي السابقة، وشرع يشرح له بعض الدروس التي طلب منه ان يعيد شرحها له.. أصابته الحيرة والذهول لذكاء وسرعة البديهة الواضحة لصديقه وهو ما ينافي وضعه في الصف حيث ينعته البعض بالبليد وبطيء الفهم.

لم يجد بدّاً من سؤاله وتعجبه..

علته سحابة الهم وهو يكتشف الثقب الثاني في حياة صديقه وما أقساه من ثقب!!

***

هو ثقب في غشاء الطبل عند إذنه حدث نتيجة انفجار ضخم هزّ مدينته وقد نجا من موت وشيك ولكنه خرج بإذن معطوبة وهذا ما فسّر سبب تأخره الدراسي وبعض تصرفاته الغريبة.

(سأفقد سمعي تدريجياً) قالها والدموع تتلجلج في عينيه الخضراوين.. (هذا إن لم اقم بعملية جراحية لخياطة الثقب)..

سيبدو غبيا جدا ان سأله عن سبب تأخره بإجراء هذه العملية وهو رأى بأم عينيه حالته التي يرثى لها..

مرّت ساعات وهما يذاكران ساعة ويتجاذبان أطراف الحديث ساعةً أخرى.. ترك له دفة الحديث وقد بدا سعيدا برؤية صديقه وهو يسرّ إليه همومه وذكرياته وأحلامه وآلامه بعد ان قضى شطرا كبيرا من حياته صامتا خشية الكلام الذي سيكون له حتما جواب يعجز عن سماعه في الكثير من الاوقات..

***

أسدل الليل ستاره وبات الوقت متأخرا للعودة الى البيت فتكلم مع والدته يطلب منها المبيت عند صديقه..

(لا بأس عزيزي.. صحيح.. حاول ان تفتح ثلاجتهم وتفحّص محتوياتها فهي مفتاح مهم لنعلم درجة فقرهم)..

لكنه قد فتش عنها قبلا في أنحاء البيت ولم يجد أثرا لها!! أقفل الخط وهو ممتن لطيبة والدته وحرصها على مسؤولية قلّ نظيرها في زمننا هذا، وفي الخط المقابل كانت ممتنة هي ايضا بهذه النفس الكبيرة التي يحملها ابنها الصغير..

كانت تردد دائما انه الوحيد من بين ابنائها من ورث عنها ذلك الحس الانساني وحب مساعدة الاخرين بكافة الطرق وهي قد كانت رائدة في العمل التطوعي مذ كانت شابة وتألق نجمها في مجال العمل الخيري..

***

كانت ليلة لن ينساها ما حيى!!

سيستحضر لاحقا كل جزئياتها وتفاصيلها المؤلمة..

لم يكن عمر صداقتهما طويلا ليعلم أنّ صديقه ما هو إلا نازح ومُهجّر شرّدته العصابات الارهابية من منطقة سكناهم وقد شهد الكثير من المآسي الانسانية.. لم ينتبه يوما الى لكنته وملامحه المختلفة بعض الشيء، فكل اهتمامه كان يلقيه دوما ومع الجميع الى تفاصيل أخرى إنسانية وليست اجتماعية!!

استمع الى قصته ورحلته القاسية مع عائلته وكيف انهم عاشوا في السنة الماضية في مخيمات تفتقر للكثير من الاحتياجات وخصوصا في فصل الشتاء.. (جرفت الفيضانات مخيمنا ذات مرة بعد موجة امطار غزيرة وغرقنا في الوحل.. عشرة أطفال فارقوا الحياة في ليلتها بسبب البرد القارس بعد ان باتوا في العراء).

قالها ونبرته أخذت طابعا جديّا بعد ان كان حس الفكاهة يتخلل بعض قصصه..

***

دلفا تحت بطانية واحدة رقيقة، تثاءب صديقه وتاق للنوم بعد أن نفذت طاقته التي صرف جلّها للحديث..

(ألا تشعر بالبرد؟؟) سأله والذهول يملأ عينيه؟

(ما أدفئها أمام ليالي المخيمات الزمهريرية) وغطّ في نوم عميق..

دخل صديقه الى عالم النوم ودخل هو الى عالم الصقيع!!

***

وتتوالى الثقوب التي لم يلحظها في البداية، حدّق بأسى الى أكبرها الذي كان في السقف يوازيه أفقيا إناء ينضح بالذي فيه عند هطول الامطار على ما يبدو.. وغيرها في أماكن متعددة يستدل عليها عند سماع زمجرة الرياح من خلالها أو من النسيم البارد الذي يلفح وجهه بسببها.. شغلته عن البرد لبعض الوقت أفكاره التي بدأ يحادث نفسه بها وهي كيفية معالجة تلك الثقوب والشروخ..

(سيتولى جارنا الطيب مشكلة شقوق التسريب في السقف وستتكفل أمي بـ جمع تكاليف عملية الأذن.. انفرج ثغره عن ابتسامة وهو يفكر بشراء جوارب جديدة لصديقه ومن أمواله الخاصة).

ثمّ عاد إلى همّه ثانيةً.. فهو يعلم أنها حلول ترقيعية ليس إلا!!

أثقلته وضاعفت من همومه تلك الثقوب التي أصابت الوطن وبعض ضمائر أسياده والتي استطاع من خلالها أن يتسلل الاعداء الى أراضي ومدن صديقه ويعيثوا بها دمارا وفسادا.. وقتلا وتشريدا.. وقذفت رياح السموم ابنائه الى بلاد الغربة "لو لم تكن قلوبنا ملأى بالثغرات لما وجدوا منفذا الينا" هل من سبيل لترقيع تلك الثقوب يا ترى؟!

***

دقّ عظامه البرد وقرصه الجوع، فتلك الليلة لم يأكل كثيرا لأن الطعام كان بالكاد يكفي!!

صرّ على أسنانه وأطرافه ترتعد فانكمش على نفسه كما الجنين في بطن أمه مقلداّ بذلك حركة صديقه الذي اعتاد على هذا الألم!! أصابه سعال لاينفك يضايقه.. اشتعل في قلبه حزن مرير وهو يتذكّر أطفال المخيم الذين قضوا نحبهم، وحال ومآل الباقين.. لم يكن يعرف قبلاً أن الانسان قد يموت من البرد!! ستبقى ذكرى تلك الليلة تقض مضجعه عند كل شكوى وكل تذمر من طعام أو لون لحاف لم يعجبه.. قد شعر حقا وقتها بشعور الفقير الحقيقي الذي كان يقنع نفسه قبلا بمشاركته اياه عند أيام الصيام!!

لم يذق طعم النوم الى الفجر..

الأذان يصدح فنهض وصديقه الى الصلاة.. بتثاقل أقل من كل يوم، فلا شيء يغري بالرجوع الى الفراش.. توضئا بماء شبه متجمد وعادا الى مضجعهما..

***

كان يستنجد بالشمس كي تستيقظ من سباتها الطويل..

غفت عيناه للحظات ثم استفاقت على شعاع ضوء دافئ..

خيوط من الشمس تطلّ من ثغرات ستارة الغرفة الكالحة فتضيء الغرفة المعتمة..

فعلا ما قالوه، لن تشعر بقيمة الضوء حتى تمر بالظلام!! أمعن النظر الى فتيل النور الذي شعر أنه يتسلل الى داخله.. إنه كالأمل الذي ينفذ الى قلب اليائس!! على الرغم من الثقوب الكثيرة التي شاهدها واستنبطها في هذا البيت.. ومع شدة قسوتها وألمها.. إلا أنّ بعضها كهذا الثقب.. صغير ولانكاد نشعر به، لكنه يفتح آفاقاً واسعة في الحياة، هو بصيص من الضوء.. أي الأمل والتفاؤل بغد أجمل والذي يرينا كل ما هو جميل ورائع ومحجوب خلف ستار الظلام..

ولا يزال الأمل قائما بجوارب دافئة وأحلام مٌرقعّة وجراح تندمل.. ووطن نخيطه من جديد لينعم أبنائه بالأمن والسلام.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
0