في تأملي لشجرة على حافة نهر يجري ماؤهُ العذب بانسيابية، يراودني سؤال لماذا لا تشرب هذه الشجرة الماء كله؟ لماذا لا تأخذ اشعة الشمس من حولها كلها؟ لماذا لاتخطف الريح وتضمها تحت اوراقها؟ لماذا لاتنمو وتكبر وتصبح اكبر من المعقول؟

لقد وضع الله عزوجل لكل شيء حقه في هذا الكون بقدر معلوم لا يزيد ولاينقص لذا اخذت هذه الشجرة ماتحتاجه فقط وتركت الباقي لتنعم هي ومن حولها في وقت اخر اخذت ماتحتاج دون اسراف.

في حكمة من حكم امير الكلام علي ابن أبي طالب عليه السلام وضع فيها منهجا من مناهج الحياة المهمة مبينا فيها السبب والحل، حيث ذكر بأن "نتيجة الاقتصاد هي عدم الفقر" حكمة من اربع كلمات ضمت تحت طياتها طريقا واضحا لمن يريد التخلص من آفة عظيمة وفتاكة من افات المجتمع وهي "الفقر" الذي يعد احد اسباب التشتت و تدهور المجتمعات.

حيث قال عليه السلام "لو كان الفقر رجلا لقتلته".

في احصائية بينت ان 23% من سكان العراق يعيشون تحت مستوى الفقر اي مايعادل 7 ملايين شخص من عدد سكان العراق البالغ عددهم 30 مليون، وهذه النسبة تعد كبيرة جدا بالنسبة لبلد يمتلك ثروات طائلة، بينما تجد العديد من الناس يرمون الاطعمة، غير ملتفتين الى حرمة وقيمة ما يرمى حيث هناك من يتضور جوعا، ولو تحكم كل شخص بما ينفق لوفر بعض الاموال التي قد يستطيع ان يساهم بها في اشباع جائع، لذا يجب ان لانستهين بقيمة ما يرمى او ماينفق هدرا دون تدبير.

ان كلمة عال: من العيلة ومعناها الفقر.

واقتصد: هنا بمعنى الانفاق بقدر الحاجة المتعارفة.

وهنا جعل امير المؤمنين علاقة بين الفقر والاقتصاد فكلما اقتصد الشخص اي قل إنفاقه قل فقره والعكس بالعكس. ولانقصد هنا بقلة الانفاق البخل لان البخل يختلف اختلافا جذريا، ففي البخل تقتير الشخص على نفسه وعياله بجميع الامور من المال والمأكل والمشرب والملبس والامور الاخرى التي تدخل ضمن دائرة الانفاق مما يؤثر عليه اولا، وعلى عياله واهله ثانيا، ويكون هذا التأثير مختلف فقد يكون نفسيا او صحيا او تأثيرا اجتماعيا بحيث يبدأ المجتمع بالنفور من هكذا شخص بسبب بخله.

وهناك نوع اخر وهو بخل الشخص على اهله وعياله فقط بينما تجده يسرف ويبذر خارج اطار العائلة. اما عن الاسراف فهناك عدة اشياء تدخل تحت اطار هذا المعنى، ووردت اما بالقرآن اوفي السنة النبوية، ومن ابرز واخطر انواعها هو الاسراف في المال، لما ينتج عنه من تسبب في جعل الاختلافات الطبقية واضحة اكثر من المطلوب مما يؤثر في نفسية العوائل الاقل مستوى.

ان ترشيد استخدام الاموال الشخصية او الاموال العامة امر في غاية الاهمية لبناء مجتمع يعيش مستوى معاشي متوازن، قال تعالى في كتابه العزيز "والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما" الفرقان67 مع ملاحظة انه مهما بلغت ثروة الشخص وامواله فإنها باقية بمشيئة الله تعالى.

اما عن النوع الثاني: فهو الإسراف في المأكل والمشرب وقد اشار القرآن الكريم في النهي عن هذا النوع من الاسراف اذ قال تعالى "كلو واشربوا ولا تسرفوا انه لايحب المسرفين"

للاقتصاد او حسن التدبير في المأكل والمشرب فوائد عديدة تضاف الى التوفير المادي، الا وهي الفائدة الصحية لان الشبع او التخمة هي اساس الامراض. ونرى هذا واضحا في اغلب المصابين بالسمنة وما ينتج عنه من امراض، لذا فالأكل الكثير وتعدد الاطعمة في الوجبة الواحدة يسبب ضررا ماديا وصحيا كذلك يؤثر على مستوى الذكاء عند الفرد.

يدخل الماء ضمن قائمة الاشياء التي يجب مراعاة عدم الاسراف بها فعن الرسول صلى الله عليه واله وسلم قال "لاتسرف بالماء ولو كنت على نهر جاري".

اما النوع الرابع هو الاسراف في الملبس: تعيش المجتمعات في الآونة الاخيرة حالة اشبه ماتكون بالحالة المرضية وتصل في بعض الاحيان الى الادمان في الشراء وخاصه شراء الملابس، غير مدركين ان شراء ما لايلزم يدخل ضمن اطار الاسراف، لذا تقليل نسبة المشتريات من خلال ترويض النفس للقناعة بما موجود هو الحل الامثل.

اما النوع الاخر من الاسراف فهو الاسراف في معصية الله عزوجل وهنا المنظور يكون اشمل واوسع لتعدد انواع المعاصي التي يرتكبها الشخص، فقد تكون المعصية بالنظر للحرام، او باستخدام الحرام، او بالاستماع الى الحرام، او الحث على فعل الحرام، والعديد من الصور الاخرى التي يمكن ان تتبع لمعصية الله، لكن استمرار الشخص بارتكاب المعصية دون خوف او توبة يدعى اسراف في المعصية.

قال تعالى "وان المسرفين هم اصحاب النار"

وهنا يجب ان نعلم ان مايصرف في طاعة الله عزوجل وفي سبيله وابتغاء مرضاته لايعتبر اسراف، ومثل هكذا امر مردوده زيادة الخير وحصول البركة في الاموال والاولاد والصحة وكل امور الحياة الاخرى.

اما عن كيفية الحد من الاسراف فقد وضع الامام عليه السلام الحل وهو الاقتصاد، ونبدأ من الاقتصاد المنزلي الذي يقع في الغالب على عاتق المرأة بحسن تدبيرها لامور المنزل بتوفير المتطلبات بما يناسب الدخل ووضع ميزانية محددة لكل شيء وبما يتناسب مع الحالة المعاشية للاسرة، لتضمن العيش بصورة كريمة.

ان حسن استخدام جميع موارد البيئة كالماء والاشعة والريح يجب ان يدخل ضمن اطار الاكتفاء وعدم الاسراف، فزيادة اشعة الشمس تسبب الامراض وزيادة التعرض للهواء يجفف البشرة وهدر الماء يؤدي الى خلل في التوازن "وخلقنا من الماء كل شيء حي" الى آخره من مصادر البيئة التي ينبغي عدم الافراط في استخدامها.

ان حكمة الامير عليه السلام وضعت لنا طريق مستقيم وواضح للسير على منهج التدبير والاقتصاد ليعلو المجتمع نحو مستوى معيشي مرتفع ولتقل نسبة الفقر التي تحدث نتيجة تبديد الثروات واستهلاكها بطريقة غير صحيحة او بطريق حرام، فقد قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم في خطبة الغدير "ان عليا والطيبين من ولدي هم الثقل الاصغر، والقران الثقل الاكبر، فكل واحد مُنبِئٌ عن صاحبه وموافق له، لن يفترقا حتى يردا علي الحوض. هم امناء الله في خلقه وحكامه في ارضه".

انقر لاضافة تعليق
ملاك الروح
Iraq
أحسنتم مقال مميز2015-09-28

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
4