بين الاعلان عن انتهاء العمليات القتالية في العراق والابقاء على (قوات) للدعم اللوجستي والمشورة والمعلومات، تسعى ادارة الرئيس الامريكي بايدن الى ترتيب صيغة مقنعة مع الحكومة العراقية للابقاء على وجود عسكري في العراق وعدم الاكتفاء بالوجود الدبلوماسي والاستخباري والنفوذ السياسي، حاجة واشنطن لهذا الوجود كبيرة، فهي لا تستطيع الاعلان عن فشل المشروع الامريكي في العراق منذ عام 2003، وتحول العراق الى دولة (فاشلة) لاسباب داخلية وخارجية تخص الاستراتيجية الامريكية في الشرق الأوسط.

لكن مؤشرات الفشل واندحار المشروع واضحة للعيان، وكما سلمت واشنطن على لسان كبار مسؤوليها، بان لا حل عسكريا للازمة في افغانستان بعد عشرين عاما من التدخل العسكري ومشاركة دولية واسعة تحت مظلة حلف الناتو والامم المتحدة، كذلك يبدو ان العراق صار معضلة امريكية كما هو معضلة محلية وإقليمية.

فالاعلان عن ترك العراق على الطريقة الافغانية سيعني انتصار القوى العراقية التي جعلت من مناوئة الوجود الامريكي عقيدة سياسية وستراتيجية عمل للوثوب الى السلطة، وسيعني القبول والتسليم بأن العراق لم يعد ساحة نفوذ متقاسمة مع ايران، بل سيعني انحسارا للنفوذ الامريكي ونهاية مأساوية لاستثمار عسكري وسياسي كبير جدا كلف ترليوني دولار واكثر وتدخلا بعشرات الالاف من الجنود والخبراء والاسلحة لينتهي المشروع الى حصيلة ليست ذات قيمة على الاطلاق.

يجادل كثيرون بأن اهمية العراق الجيوستراتيجية وخطر انقسامه وانهياره، تجعلان من مسألة تركه يواجه مصيره لوحده خطأ مدمرا لا تجرؤ القوى الدولية والاقليمية على المجازفة بارتكابه، فالجميع يحسب لأسؤا الاحتمالات، والامريكان يدركون جيدا ان هزيمتهم في العراق يعني تقدم المشروع المضاد لهم ولحلفائهم وخسارة استراتيجية لا تعوض مستقبلا، فسواء استقر العراق قويا معافى، او تفكك الى دويلات متناحرة ،أو بقي يصارع بين الحياة والفشل.

فان كل هذه الاحتمالات تحمل الولايات المتحدة مسؤولية الاقرار بأن خططها ومشاريعها باءت بالفشل، وان تحويل الدول ذات الانظمة الشمولية الى دول ديمقراطية منسجمة مع الاستراتيجية الامريكية كان حلما نظريا لم تدعمه الوقائع على الارض ولم تسعفه الترليونات التي انفقت ولا المعارك العسكرية والرشى المالية والمساعدات الاقتصادية والتعاون الامني والعسكري، نحن امام فشل نموذج سياسي -امني –اقتصادي.

ولا ينفع القول بأن اهل البلاد اضاعوا فرصة للتعاون المثمر من اجل بناء نموذج ناجح، لقد دخل الامريكان في ساحة لم يقدروا مخاطرها جيدا، ولم يحسبوا لثقافة الشعوب السياسية المحملة بارث ثقيل من الشكوك بالآخر الغريب ونواياه وخططه، كل شيء يعامل هنا من منظورات ايديولوجية وعقدية وفكر سياسي يجمع بين اليسارية المتجذرة والثورية الانقلابية وتاريخ طويل من النضال والتمجيد بفكرة المقاومة.

ان تحول الوجود الامريكي في العراق الى قضية مركزية وأولوية سياسية وشعار انتخابي، يعيد الى الاذهان سنوات العمل من اجل دحر الاستعمار واخراجه من البلدان دون ان تتضح صورة اليوم التالي، فالظاهرة الاحتفالية ونشوة الانفعال هي ما يهيمن على المشهد السياسي والفكر اليومي، لقد استغرق الامر عشرات السنين لاصلاح ما أفسدته ايديولوجيات اليسار الثوري، ومافرطت به قوى اليمين المحافظ!

هل باستطاعة العراق تبديد المزيد من الوقت بصراعات المحور الامريكي والمحور المناويء، والمشكلات والازمات تتراكم الى الحد الذي ستعجز عن حلها كل الجهود الدولية لو تظافرت؟، ثمة سؤال جوهري ينبغي الاجابة عليه، وهو ماذا يريد العراقيون من الولايات المتحدة؟ هل يريدونها شريكا وحليفا ام يريدونها راعيا وداعما لديمقراطيتهم المتعثرة؟ ام يريدون رحيلها بالكامل وجعلها عدوا يرجمون رموزها ويحرقون اعلامها؟

لا احد بوسعه تحديد نسبة العراقيين الذين يكرهون امريكا الى حد القطيعة، فالامر متعلق بأولئك الذين يعتقدون بان خراب العراق سببه الامريكان وحدهم، فهم من آتى بالارهاب! وهم الذين يمنعون حل مشكلة الكهرباء!، وهم المسؤولون عن الفساد والمحاصصة التي دمرت البلاد، وهم وراء ضعف البناء السياسي والعسكري! ماهي مصلحة الامريكان في جعل العراق دولة فاشلة؟ يجيبونك بان العراق خطر على اسرائيل وان هدف امريكا الاول من احتلال العراق والتلاعب بمقدراته هو ضمان امن اسرائيل وتفوقها ومنع قيام دول ناهضة قوية مناوئة!!؟ مالحل اذن؟ الجواب هو في اخراج امريكا من العراق نهائيا واعلان النصر عليها ثم التفرغ لبناء دولة قوية بدون فيتو امريكي يتدخل في السياسات.

ماذا عن العراقيين الذين لا يعتقدون بهذه الاعتقاد ولا يتبنون هذه الرؤية الثورية؟ هذا الامر متروك لهؤلاء وشأنهم، فالواجب الثوري والرؤية العقدية هي ما ينبغي ان يكون البوصلة، ما عداهما لا قيمة له الان، وحتى يتم حسم الامر بين العراقيين انفسهم، فان كل شيء سيظل معلقا على الصراع بين مشاريع الافكار والايديولوجيات ووجهة الصراع الاقليمي والدولي، فالساحة العراقية لا تنتج افكارها بنفسها وهي مستجيبة للاصداء ومستهلكة للشعارات، المصلحة الواقعية العراقية لا تحضر الا بعد انقشاع السحب الثورية وانكشاف الحقائق التاريخية.

.............................................................................................
* الآراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

اضف تعليق