تلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صفعة قوية أثبتت زيف وكذب قوة اسرائيل الامنية، بعد ان تمكن 6 أسرى فلسطينيين، من الهروب من سجن جلبوع أحد أكثر السجون تشديداً عبر نفق، إذ وصف مسؤول كبير في الشرطة حادثة هروب الأسرى بأنها أحد أخطر الحوادث الأمنية بشكل عام في وقت تتواصل فيه عمليات البحث.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن 6 أسرى فلسطينيين حفروا نفقا من داخل سجن "جلبوع" إلى خارجه في منطقة بيسان، شمالي إسرائيل. ومن أبرز هؤلاء الفارين، القياي السابق في "كتائب شهداء الأقصى" التابعة لحركة فتح، زكريا الزبيدي، الذي ينحدر من مدينة جنين القريبة من السجن. وبالإضافة إلى الزبيدي، فقد هرب 5 آخرون ينتمون إلى حركة "الجهاد الإسلامي"، وحسب المعلومات الأولية، فإن الأسرى الفلسطينيين حفروا النفق على مدى فترة طويلة.

وقال الجنرال احتياط آفي بن ياهو هذا الهرب من نفق حفره ستة سجناء أمنيين في سجن شطا هو إخفاق كبير جداً يكشف عن أوجه قصور خطيرة للغاية في المخابرات والأمن بالمنشأة، وأضاف "يستغرق حفر مثل هذا النفق شهوراً ويتطلب اتصالات وتعاوناً مكثفاً". بدورها، نقلت القناة 12 الخاصة، عن مسؤول كبير في الشرطة، قوله إن حادثة هروب الأسرى "أحد أخطر الحوادث الأمنية بشكل عام".

وبحسب الموقع الإلكتروني لمؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان (فلسطينية غير حكومية)، فإن سجن جلبوع يقع في شمال إسرائيل، وأُنشئ بإشراف خبراء أيرلنديين، وافتتح في العام 2004، ويعتبر "ذا طبيعة أمنية مشددة جداً، ويوصف بأنه السجن الأشد حراسة". هذه العملية التي وصفها البعض بالبطولية والانتصار الكبير. كانت محط اهتمام وسائل الاعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تداولوا العديد من الرسومات الكاريكاتيرية الساخرة التي تناولت موضوع الهروب الكبير الذي احرج قوات الاحتلال، شبكة النبأ المعلوماتية رصدت بعض تلك الرسومات لمجموعة من الفنانين كان منهم: د. علاء اللقطة، محمد السباعنة، عماد حجاج، امنة جحا، هشام الشمالي، Mahmoud Abbas، احمد قدورة، Rafat Alkhatib وغيرهم.

اضف تعليق