يُنفق مُحبو الفنون مبالغ كبيرة على الأعمال الفنية القديمة والعصرية ويكون ذلك واضحاً في المزادات العالمية حيث وصلت المبالغ إلى 2.3 مليارات دولار خلال خمسة أيام فقط.

الفن المعاصر كان له نصيب وافر حيث لم يقتصر الاقبال على شراء اللوحات القديمة فقط بل تعدى الى المعاصر، ان جامعو الفنون اهتمو بكل ما هو جديد ومستحدث حيث وصلت لوحات واعمال فنية حديثة الى ارقام قياسية خلال بيعها في المزادات.

لوحات بيكاسو وليجيه تحصد الملايين

توقعت دار كريستيز للمزادات أن تجلب لوحات فن تجريدي للشكل الأنثوي رسمها بابلو بيكاسو وفيرنان ليجيه عشرات الملايين من الجنيهات الإسترلينية، ولوحة (امرأة جالسة) التي رسمها الفنان التكعيبي ليجيه في عام 1913 واحدة من خمسة أعمال رمزية تجسد امرأة جالسة ويبلغ السعر التقديري المتوقع لهذه اللوحة 25 مليون إسترليني (31.56 مليون دولار).

وقال جيسون كاري رئيس قسم الفن الانطباعي والمعاصر في دار كريستيز إن لوحة (رجل وامرأة) الخضراء التي رسمها الفنان الإسباني بيكاسو عام 1968 هي لوحة ذاتية له متلاحما مع زوجته جاكلين وأضاف أن قيمتها تقدر بما بين 10 ملايين و15 مليون إسترليني.

كما تعرض الدار في مزاد (الفن الانطباعي والمعاصر) الذي يقام يوم 18 يونيو حزيران لوحة رسمها الفنان الفرنسي هنري ماتيس في عام 1937 وتجسد شابة ترتدي ملابس عصرية اشتراها من أسواق في مدينة نيس ومن المتوقع أن تجلب هذه اللوحة ما بين خمسة وثمانية ملايين إسترليني.

لوحة لمونيه تجاوزت 100 مليون دولار

بيعت واحدة من اللوحات القلائل ضمن سلسلة "كومة قش" للرسام كلود مونيه مقابل 110.7 مليون دولار محققة رقما قياسيا لعمل انطباعي، وقالت دار مزادات سوذبي التي باعت اللوحة الزيتية على قماش والتي تحمل اسم "الرحى" وانتهى مونيه من رسمها في عام 1890 إن اللوحة هي أول قطعة من قطع الفن الانطباعي التي تباع بأكثر من مئة مليون دولار في مزاد، و"الرحى" واحدة من بين 25 لوحة في سلسلة تعرض أكوام من القمح المحصود تعود ملكيتها إلى جار مونيه في جيفرني بفرنسا.

لوحة بريشة الذكاء الاصطناعي

عُرضت في لوحة صممها برنامج كمبيوتر ولفتت الأنظار وسط أعمال فنانين كبار قبل مزاد فني كبير، ومن المرجح أن تحقق لوحات فنانين كبار منهم لوسيان فرويد وآندي وارهول وجان ميشيل باسكيا وروي ليختنشتاين بعضا من أعلى الأسعار لكن لوحة (ميموريز أوف باسرباي آي) التي ابتكرها برنامج صممه المبرمج الألماني ماريو كلينجمان ستثير الكثير من الاهتمام.

وقالت دار سوذبي للمزادات "أول عمل متكامل ومتغير للذكاء الاصطناعي يظهر في الأسواق... يقدم عرضا فنيا لا ينتهي".

وتتألف لوحة الذكاء الاصطناعي من شاشتين موصلتين سلكيا بكمبيوتر موضوع في صندوق خشبي عتيق التصميم وتعرض إحدى الشاشتين وجها يبدو أنه لرجل والأخرى تعرض وجها لامرأة على ما يبدو لكن الوجهين يتغيران باستمرار وبسلاسة.

وقال كلينجمان المتخصص في استخدام شفرات الكمبيوتر لإبداع أعمال فنية "اللوحة عبارة عن آلة ابتكرتها وستظل تتغير وتنتج وجوها لأشخاص غير موجودين إلى الأبد".

وتتراوح تقديرات سعر اللوحة بين 30 ألفا و40 ألف جنيه استرليني وهو مبلغ زهيد مقارنة بالأسعار المتوقعة للأعمال الفنية التقليدية في مزادات دار سوذبي للفن المعاصر، ومن المتوقع أن تباع لوحة "رأس صبي"‭ ‬(هيد أوف إيه بوي) للفنان لوسيان فرويد بما يصل إلى 6.5 مليون جنيه استرليني وفقا لتقديرات ما قبل البيع.

كما من المتوقع أن تباع لوحة لجسد عار بريشة الفنانة البريطانية جيني سافيل وبطول ثلاثة أمتار بما يتراوح بين خمسة ملايين وسبعة ملايين جنيه استرليني وهو ما وصفته سوذبي بأنه ”أعلى تقدير قبل البيع لأحد الأعمال الفنية لرسامة على قيد الحياة“.

الرقم القياسي لفنان على قيد الحياة

بلغ سعر لوحة "بول ويذ تو فيغرز" للرسام البريطاني ديفيد هوكني 90,3 مليون دولار في مزاد نظمته دار "كريستيز"، لتصبح بذلك أغلى لوحة لفنان على قيد الحياة، في مزاد نظمته دار "كريستيز" بيعت لوحة للرسام البريطاني ديفيد هوكني بمبلغ 90,3 مليون دولار، محطمة بذلك السعر القياسي الذي بلغته لوحة فنان على قيد الحياة.

وكانت قبل ذلك اللوحة الأغلى هي "بالون دوغ" لجيف كونز وقد بيعت في العام 2013 بمبلغ 58,4 مليون دولار، لكن لوحة "بول ويذ تو فيغرز" (مسبح مع شخصيتين) لديفيد هوكني بيعت بملبغ 90,3 مليونا، وبدأ المزاد مع سعر 18 مليون دولار، ثم قفز إلى خمسين مليونا في أقل من ثلاثين ثانية قبل أن تستقر المداولات على السعر النهائي.

وأكد لويك غوزر المسؤول في دار "كريستيز" في نيويورك "أعتقد أن هذا الرقم القياسي سيعمر وقتا طويلا"، والمفارقة أن لا شيء من هذا المبلغ الباهظ كله سيذهب للفنان راسم اللوحة، فهو تخلى عنها وباعها في العام 1972 بعشرين ألف دولار.

لوحة تمزق نفسها فور بيعها

لوحة "فتاة وبالونة" للفنان البريطاني مجهول الهوية بانكسي تظهر ممزقة بعد بيعها في مزاد بلندن

وقالت دار المزادات الشهيرة إن لوحة "فتاة وبالونة" التي تعد أحد أشهر أعمال بانكسي خرجت عن إطارها مرورا بآلة لتمزيق الورق مخبأة داخل الإطار في الوقت الذي هوت فيه المطرقة لتعلن بيع اللوحة مقابل 1042000 جنيه استرليني (1.37 مليون دولار) وهو مبلغ يعادل السعر القياسي السابق الذي حققه الفنان.

ونشر بانكسي صورة على تطبيق إنستجرام لجمهور مصدوم أثناء مشاهدة اللوحة وهي تتمزق إلى منتصفها تقريبا وكتب تعليقا يقول "ها هي تضيع، تضيع، ضاعت... "، وقالت دار سوذبيز إن هذه "بالتأكيد" أول مرة يمزق فيها عمل فني نفسه عقب بيعه في المزاد.

لوحة لوسيان فرويد مقابل 29 مليون دولار

قالت دار مزادات سوذبيز إنها باعت لوحة عارية للرسام لوسيان فرويد مقابل 29 مليون دولار في مزاد لتصبح بذلك الأعلى سعرا بين أعمال الفنان البريطاني التي تباع في لندن، توفي فرويد عام 2011 ورسم لوحة (بورتريه أون إيه وايت كافر) حين كان في الثمانين من عمره وتصور اللوحة صوفي لورانس التي كانت موظفة في دار تيت للنشر والتقى بها الفنان حين كانت تعمل على عرض لمجمل أعماله.

لوحة للفنان كارافاجيو تصل ل150 مليون يورو

قال خبراء في الفنون إن لوحة للرسام الإيطالي الشهير كارافاجيو عثر عليها قبل سنوات ستباع في مزاد مدينة تولوز الفرنسية وقد تصل قيمتها الى 150 مليون يورو (170 مليون دولار)، تعود اللوحة، المعروضة حاليا في قاعة كولناجي الفنية في لندن، إلى عام 1607 وتصور يهوديت إحدى بطلات الكتاب المقدس وهي تقطع رأس القائد الأشوري هولوفرنيس.

وعثر أصحاب منزل في تولوز على لوحة (يهوديت وهولوفرنيس) في عام 2014 في غرفة علوية بالمنزل، وباستثناء بعض الأضرار البسيطة قال الخبير الفني إريك توركان إن اللوحة لا تزال في حالة جيدة بشكل مدهش.

وذكر توركان أن اللوحة التي ظلت في الغرفة العلوية "لمدة 100 عام على الأقل" خضعت للتحليل للتحقق من أنها لوحة كارافاجيو، وقال توركان الذي قادت مؤسسته أعمال البحث منذ العثور على اللوحة "هذه اللوحة مهمة جدا لأن كارافاجيو من كبار الفنانين... وهناك 65 لوحة فقط معروفة له".

تمثال (الأرنب) يجلب 91.1 مليون دولار

قالت دار مزادات كريستيز إن تمثال (الأرنب) للفنان الأمريكي جيف كونز بيع في مزاد مقابل 91.1 مليون دولار في نيويورك، مسجلا رقما قياسيا لعمل فنان لا يزال على قيد الحياة، ويرجع تاريخ صنع التمثال لعام 1986 وهو من الصلب المصقول الذي لا يصدأ ويبلغ طوله 104 سنتيمترات ويعد من أشهر الأعمال الفنية في القرن العشرين وقد بيع بسعر يزيد 20 مليون دولار عن الثمن المقدر قبل المزاد.

وقالت كريستيز إن هذا أعلى سعر يجلبه عمل من صنع فنان على قيد الحياة، متخطيا الرقم القياسي الذي بيعت به لوحة الرسام البريطاني ديفيد هوكني، والتمثال اللامع الذي يجسد أرنبا ضخما بلا ملامح وجه ويمسك بجزرة هو الثاني ضمن مجموعة من ثلاثة أعمال صنعها كونز عام 1986.

انقر لاضافة تعليق
settar
العراق
وجدت اسعار لوحات ولم اجد المقال لم اعرف هل المادة فنية ام اقتصادية ؟2019-06-28

مواضيع ذات صلة

0