قضية تلف الـ 7 مليارات دينار عراقي والتي تعادل نحو 5 ملايين دولار أميركي نتيجة غرقها بمياه الأمطار في خزائن إحدى فروع مصرف الرافدين الحكومي، كما جاء في حديث محافظ البنك المركزي العراقي علي العلاق امام اعضاء مجلس النواب العراقي. هذه التصريحات اثارت غضب واستياء الشارع العراق اصبحت فيما بعد حديث الجميع في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث شكك الكثير منهم بصدق تلك الرواية البعيدة عن الواقع وطالبوا رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، بإحالة محافظ البنك المركزي وجميع المسؤولين إلى القضاء للتحقيق باختفاء هذا المبلغ، مشيرين إلى وجود استخفاف بالعقول العراقية، كون الورقة النقدية العراقية فيها مادة عازلة تمنعها من التلف بواسطة المياه بسهولة وهو ما اظهرته التجارب التي قام بها بعض من خلال فيدوات نشرت في الفيس بوك .

من جانبه اصدر مصرف الرافدين بياناً بشان قضية اتلاف 7 مليارات دينار . وذكر بيان للمصرف ان ” قضية غرق وتلف ال 7 مليار دينار حدثت في 2013 في زمن تولي المدير العام السابق باسم كمال الحسني وحدثت واستبدلت في حينه”. واضاف ان ” اتلاف مبلغ 7 مليار دينار جاءت وفق القانون والتعليمات الخاصة بالبنك المركزي وتحت أنظار ومراقبة الأجهزة الرقابية للدولة “، مشيرا الى ان ” استبدال الأوراق التالفة وغير الصالحة الاستعمال تقع مسؤوليتها على عاتق البنك المركزي وهو يقوم بشكل مستمر بهذه الخطوات وذلك للمحافظة على ديمومة العملة المحلية”. واوضح البيان ان العملة التي غرقت كانت أصلا ستستبدل حتى لو لم تغرق لكون عمرها قد انتهى “. وأعرب عن دهشته لإثارة الموضوع في هذا الوقت تحديدا سيما وان الموضوع محسوم إجراءاته بشكل قانوني منذ ذلك الحين.

هذه القضية كانت مادة دسمة لبعض رسامي الكاريكاتير في العراق، والذين عبروا من خلال رسوماتهم الساخرة عن استياء الشارع العراقي خصوصا وان مبلغ الـ(7) مليار دينار مبلغ كبير يمكن ان يسهم في انجاز بعض المشاريع المهمة، التي يحتاجها الفقراء ممن يتقاضون رواتب بسيطة من شبكة الحماية الاجتماعية قد لا تتجاوز الـ 100 الف دينار في الشهر ، شبكة النبأ وخلال تجوالها في مواقع التواصل الاجتماعي استطاعت جمع العديد من الرسوم الساخرة لبعض الفنانين منهم: علي علاوي، عبدالله التميمي، عودة الفهداوي، جبار صابر، عبدالعزيز الدهر، احسان الفرج، عبدالامير الركابي، والفنانة Russul Al-rubeii، والفنانة Hala Ziad.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1