أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية انتهاء عملية "عاصفة الحزم" التي أطلقها في 26 آذار/مارس الماضي ضد الحوثيين لإعادة الشرعية للرئيس عبد ربه منصور هادي، وبدء عملية جديدة تحمل اسم "إعادة الأمل".

وأكد المتحدث باسم "عاصفة الحزم" العميد أحمد عسيري أنه تمكن "بنجاح من إزالة التهديد على أمن المملكة والدول المجاورة" بفضل الغارات الجوية على المتمردين في اليمن.

وقال بيان اذيع عبر تلفزيون العربية المملوك لسعوديين إن التحالف الذي تقوده الرياض في حملة قصف جوي باليمن أعلن يوم الثلاثاء انتهاء عملية عسكرية استهدفت المتمردين الحوثيين المتحالفين مع ايران على مدى اكثر من ثلاثة اسابيع.

وذكر البيان أن المهمة ستركز على الأمن ومكافحة الارهاب والمساعدة والتوصل لحل سياسي في اليمن.

بدوره قال العميد أحمد عسيري المتحدث العسكري السعودي إن التحالف الذي تقوده السعودية سيواصل استهداف تحركات ميليشيا جماعة الحوثي داخل اليمن.

وأضاف في تصريح صحفي في العاصمة السعودية الرياض "سوف تستمر قيادة التحالف في منع الميليشيات الحوثية من التحرك والقيام بأي عمليات داخل اليمن."

ويفيد هذا الإعلان بأن التحرك العسكري الذي تقوم به دول سنية ضد الجماعة المتحالفة مع إيران ربما يستمر على الرغم من الإعلان عن انتهاء عملية عاصفة الحزم المستمرة منذ نحو شهر.

ونزح بين 120 و150 ألف شخص داخل اليمن بسبب أعمال العنف يضافون إلى 300 ألف آخرين نزحوا في الداخل قبل الأزمة الحالية، حسب ناطق باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

 

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0