تمرّ على الامة الاسلامية في هذه الأيام ذكرى عطرة ومناسبة غاية في السعادة ألا وهي ولادة منقذ البشرية المنتظر الموعود، الإمام المهدي(عج)، وكثيرة هي التفاصيل المهمة بشأن الإمام (عج) التي يجب على المؤمنين معرفتها والتسلح بها لأجل عدم الإنجراف في التيارات الفكرية الشاذة التي تعصف في انحاء العالم الان، ونحن نعيش ولادة الإمام المهدي (عجل الله فرجه)، فإننا نجد في دولة العدل والمساواة والمراعاة على المستوى العالمي الإنساني، متوافرة في حكومة الإمام المنتظر، وفي دولته التي تقوم على ركائز واضحة ومعلنة، تصدى لها علماء وباحثو المسلمين ومن الأمم الأخرى أيضا، يمكن تكثيفها في مبادئ العدل ونشره في ربوع الأرض، ومن ثم المساواة والحفاظ على الحقوق الفردية والجمعية، وإنصاف من تعرّض للظلم من سكان الأرض والمسلمين، نتيجة للاحتكار أو الانتهازية والتسلط، وها أن البشرية تنتظر على أمل الخلاص، لتستعيد أملها هذا في ذكرى ولادة إمام العصر والزمان عجل الله فرجه.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0