الاوّل؛ هو النّظام السّياسي الفاسد الذي يحكم بلداننا بالحديد والنار.

وانّ من أَسوء نتائجه هو غياب الامل وغموض المستقبل عند الجيل الجديد فأُصيب باليأس ما يدفعه للبحث عن ايّة طريقة ممكنة للانتحار الذي يعتبره كثيرون انّهُ المخرج من هذا اليأس، وللأسف الشّديد لم يجد الشباب اليائس أمامهُ الا جماعات العنف والارهاب لتفتح امامهُ كُوَّة من (الامل) الكاذب والمخادع عندما نجحت في إقناعهِ بانّ اسلوبها هو الطّريق الأفضل والأسلم للانتحار (الشّرعي) بحزامٍ ناسفٍ او سيارة مفخّخة يفجّرها وسط الجموع البريئة ليحضر بعدها فوراً على مأدُبة غداء او عشاء دسمة مع رسول الله (ص) في الجنّة!.

لقد حصرَ النظام السّياسي الفاسد وصادر كلّ الفرص لأعوانهِ وزبانيتهِ لاغِياً امام الشّباب كلّ فرص الحياة الحرّة الكريمة، ما تركهُ ضائعاً في متاهات الحياة، متناقضاً مع نَفْسهِ ومتمرّداً حتّى على ذاتهِ وقيمهِ وأخلاقهِ ومجتمعهِ!.

الثّاني؛ هو المؤسّسة الدّينية الفاسدة التي لازالت تغذّي مجتمعاتنا بالموروث الفاسد والباطل الذي أنتجتهُ مدرسة الخلفاء على مدى قرونٍ طويلةٍ من الزّمن، من دون أدنى اجتهادٍ او إصلاحٍ او حتى نقدٍ وتجريحٍ بهذا الموروث الفاسد الذي يتعبّد بهِ اليوم كثيرون على انّهُ هو الاسلام!.

هذا الموروث الذي دوَّنهُ على مرّ التاريخ وعّاظ السّلاطين وفقهاء البلاط والعمائم الفاسدة لصالح (الخليفة) الفاسد والظّالم الذي ظلّ يوظّف شروح النّصوص لشرعنة سلطتهِ الدنيويّة الظّالمة والمستبدّة التي يشيّدها على جماجم الابرياء!.

وبمقارنةٍ بسيطةٍ بين منهجَين، الاوّل منهج المرجعيّات الدّينية العليا لمدرسة أهل البيت عليهم السلام، والثّاني منهج علماء السُّوء وفقهاء البلاط لمدرسة الخلافة، فسنلحظ الفارق كبيراً جداً، فلم ينتج لنا المنهج الاوّل ايّ تطرّفٍ او إِرهابٍ لانّهُ لا يستنسخ الموروث على علّاتهِ وانّما يعرضهُ للنقّد والتجريح والنّقاش آخذاً بنظر الاعتبار الظّرف الزّمكاني الذي قيل ودُوِّنَ فيه، بالاضافة الى انّهُ يأخذ بنظر الاعتبار حاجة الظّرف الزّمكاني الذي يعيشهُ كل جيل قبل ان يقبل او يرفض ايّ موروثٍ مهما كان صحيحاً ودقيقاً، ولذلك ليس عند المنهج الاول صحاحٌ فكلّ كتبهُ ومصادرهُ التاريخيّة موضوعةٌ على المشرحة للتّدقيق والفحص من قبل العلماء والفقهاء والباحثين والمحقّقين، ولهذا السّبب تميّز هذا المنهج بالتّجديد والعصرنة وهو في تطوّرٍ مستمرٍّ لكلِّ زمانٍ ومكانٍ لم يتعرّض لعوامل التّعرية ولم يتكلّس او يصدأ.

امّا المنهج الثّاني فقد تكلّس على الموروث لدرجةٍ انّك عندما تسمع فتاواه تشعر وكأنك تعيش في القرن الاوّل الهجري، فهو منهج متخلّف لا يأخذ بنظر الاعتبار حاجات العصر، كما انّهُ لا يعرض الموروث التاريخي للنّقد والتجريح أبداً، ولذلك عِنْدَهُ صحاح يقدّم نصوصها في أغلب الأحيان على كتاب الله العزيز، فيأخذ بها إذا تعارضت مع آياتهِ! فهو بدلاً من ان يجتهدَ من أجل ان يوظّف الموروث لخدمة العصر تراه يبذل قصارى جهدهِ ليأتي العصرُ منسجماً مع الموروث التاريخي! وتلك هي أسوأ طرق النّصب والاحتيال.

لذلك انا لا اعتقد انّ فقهاء التّكفير مثلاً لا يفهمون او انّهم مجرّد عوامل محرّضة على العنف والارهاب، وانّما اعتقد انّهم جزءٌ لا يتجزَّء من هذه المنظومة الفاسدة التي تسعى لنقلنا الى الماضي السّحيق بركلةٍ في الرِّجل تعود بِنَا الى عهودٍ هي أسوأ عهود الامّة التي عاشت في ظلّها الاستبداد الدّيني والظّلم والقهر والاغتيالات وتكميم الأفواه وقمع حريّة التعبير والصّراعات الدمويّة على السّلطة وغير ذلك.

تأسيساً على كلّ ذلك، أرى انّ جهود القضاء على العنف والارهاب والتطرّف لا تتكلّل بالنّجاح الحقيقي المُستدام الا ان نبدأ بإصلاح هاتين المؤسّستَين، السّلطة الحاكمة والسّلطة الدّينية، بِما يُنعش الامل مرّةً أُخرى لدى الجيل الجديد ويفتح أمامهم فرص الخير على مصراعَيها بلا تمييز، ويُساهم في اعادة صياغة العقليّة (الدّينية) بطريقةٍ عصريّةٍ تعتمد القيم السّماوية الحقيقيّة التي بُعث بها رسول الله (ص) والذي لخّصها بقولهِ {إِنّما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مَكارِمَ الأَخْلاقِ} وبالتأكيد فانّ العنف والقتل وتفجير الأحزمة النّاسفة والسيارات المفخّخة لقتل الابرياء وسبي النّساء وتدمير الحضارة ونشر الكراهية وثقافة التّكفير والغاء الاخر واحتكار الحقيقة، ان كل ذلك ليس من الأخلاق المقصودة في الحديث الشّريفِ ابداً، ولهذا السّبب فان مسؤولية إصلاح العقول التي تسبق عمليّة إصلاح الواقع تقع بالدّرجة الاولى على علماء الدّين وفقهاء الشّريعة.

وخيراً تفعل اليوم المرجعيّات الدّينية العليا لمدرسة أهلُ الْبَيْتِ علَيْهِمُ السلام عندما تتصدّى لِهذهِ المسؤوليّة التّاريخية العظيمة فتبيّن حقيقة الدّين وتشرح مقاصدهُ الحضارية الأصيلة وتردّ على الشّبهات والتدليس الذي يمارسهُ فقهاء البلاط وعلماء السّوء لغسل أَدمغة النشء الجديد الذي ابتُلي بمثل هذه النّماذج من العمائم الفاسدة والمنحرفة التي هي مصداق قول الله تعالى في مُحكمِ كتابهِ الكريم {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ}.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0