الموصل ثانية كبرى المدن العراقية بعد العاصمة بغداد، عرفت بهذا الاسم لكونها ملتقى طرق عدة تصل الشرق بالغرب. أعلنت الحكومة العراقية في أكتوبر/تشرين الأول 2016 بدء عمليات عسكرية لاستعادتها من أيدي العصابات التكفيرية (الدواعش) بعد ان تمكنوا من استغفال الناس والاستيلاء عليها.  

كانت من أجمل المدن العراقية حيث تحتضن ثلث حضارة وادي الرافدين بالاضافة الى مراقد الانبياء الموجودة فيها، عاث فيها الدواعش التكفيريين بتفجير كل ما تحويه هذه المدينة من حضارة وامتدت ايديهم الى المراقد والمزارات، سكان هذه المدينة تعرضوا الى صدمة كبيرة اضافة لما خسروه من ابناء ومال ومنازل نتيجة لتحريرهم من بطش هذه العصابات المجرمة.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

4