بقلم: روبرت سكيدلسكي

لندن ـ قال الكاتب الروسي بيوتر تشاداييف عن بلاده: "نحن لم نحقق أي تقدم قط إلى جانب شعوب أخرى. وليست لدينا علاقة مع جميع أفراد الأسر البشرية العظيمة؛ نحن لا ننتمي إلى الغرب ولا إلى الشرق، وليس لدينا تقاليد أي منهما. ثم أضاف قائلاً: "إذا كنا، إذا جاز التعبير، خارج العصر، لم نكن لنتأثر بالتعليم الشامل للجنس البشري".

كان ذلك في عام 1829. إن "معضلة اللغز الغامض"، كما وصف ونستون تشرشل روسيا بعد أكثر من قرن من الزمان، لا تزال دون حل. كان الفيلسوف جون جراي قد كتب مؤخرًا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "هو وجه عالم لا يفهمه العقل الغربي المعاصر. وفي هذا العالم، تظل الحرب جزءًا دائمًا من التجربة الإنسانية؛ فالصراعات المميتة على الأراضي والموارد يمكن أن تندلع في أي وقت؛ والبشر يقتلون ويموتون دفاعًا عن رؤى غامضة".

لهذا السبب يشعر المعلقون الغربيون والروس الليبراليون بالحيرة إزاء ما يُطلق عليه "العملية العسكرية الخاصة" التي شنها بوتين في أوكرانيا. إن تفسيرات أفعال بوتين القائمة على الشخصية هي الأسهل للتقدم - والأكثر بساطة. لا يتصرف بوتين كلاعب شطرنج خبير يحسب كل خطوة، ولا مثل حاكم مهووس بالسلطة أو المنشطات. وبدلاً من ذلك، لدى بوتين وجهة نظر مشوهة للتاريخ الروسي أو على الأقل أحادية الجانب، ما يشكل ميزة روسيا الخاصة.

لكن هذا لا يفسر الدعم الشعبي والفكري الواسع النطاق في روسيا للرواية التي يستخدمها لتبرير أفعاله في أوكرانيا. نحن جميعًا إلى حد ما أسرى أساطيرنا الوطنية. ما يحدث هو أن الأساطير الروسية لا تتناسب مع "التعليم الشامل للجنس البشري". نحن نتوقع أن تتصرف روسيا بشكل أو بآخر كدولة قومية أوروبية حديثة، أو حتى ما بعد الحداثة، لكننا ننسى أنها تفتقر إلى ثلاثة مكونات أساسية للتحديث الأوروبي.

أولاً، كما كتب يوري سينوكوسوف، لم تختبر روسيا أبدًا عملية الإصلاح ولم تشهد عصر التنوير. يُجادل سينوكوسوف بأن ذلك راجع إلى "إلغاء نظام العبودية في عام 1861 وانهيار نظام الاستبداد الروسي في عام 1917 [...]. وقد تمت بعد ذلك استعادته بسرعة". ونتيجة لذلك، لم تشهد روسيا أبدًا فترة الحضارة البرجوازية التي أسست في أوروبا الخطوط العريضة للدولة الدستورية.

ثانيًا، كانت روسيا دائمًا عبارة عن إمبراطورية، ولم تكن أبدًا دولة قومية. إن الاستبداد هو الشكل الطبيعي للحكم. وبالنسبة لقيصرها الحالي، كان تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991 بمثابة انتهاك للتاريخ الروسي.

يتمثل العنصر الثالث المفقود، المتعلق بغياب المكونين السابقين، في الرأسمالية الليبرالية، حيث لم يكن لدى روسيا سوى خبرة قصيرة ومحدودة بها. أصر ماركس على أن المرحلة الرأسمالية من التنمية الاقتصادية يجب أن تسبق الاشتراكية، لأن أي محاولة لبناء اقتصاد صناعي على الأراضي القديمة للفلاحين البدائيين من المحتم أن تؤدي إلى الاستبداد.

ومع ذلك، كانت تلك هي بالضبط صيغة لينين الثورية: "القوة السوفيتية بالإضافة إلى كهربة البلد بأكمله". كان لينين الانتهازي اللامع يتبع تقليد القياصرة الإصلاحيين العظماء الذين حاولوا إضفاء الطابع الغربي على المجتمع الروسي من القمة. أجبر بطرس الأكبر الرجال الروس على حلق لحاهم وأمر أبناءه قائلاً: "لا تندفعوا كالخنازير؛ لا تنظفوا أسنانكم بالسكين، ولا تمسكوا الخبز بصدركم أثناء تقطيعه". في القرن التاسع عشر، اتخذت علاقة روسيا بأوروبا بُعدًا جديدًا مع فكرة الرجل الحديث - وهي صورة نمطية غربية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بفلسفة التنوير ومتحمسة للعلم والفلسفة الوضعية والعقلانية. ظهر في دور ستولتز في رواية إيفان غونشاروف بعنوان "أوبلوموف" لعام 1859. في كتاب "الآباء والأبناء" لإيفان تورغينيف (1862)، جاء في دور "الإبن" العدمي بازاروف، الذي يناصر العلم وينتقد التقاليد غير العقلانية لعائلته. وفي رواية نيكولاي تشيرنيشفسكي بعنوان "ما الذي يجب فعله؟" عام (1863)، التي أثرت بشدة في لينين، حيث يتخيل مجتمعًا من الزجاج والصلب مبنيًا على التفكير العلمي. بسبب جذورها السطحية في الثقافة الروسية، أثارت هذه التوقعات المستقبلية تمرد الفلاحين الأدبيين. لم تصبح ملاحظات فيودور دوستويفسكي من رواية "رسائل من تحت الأرض"، التي نُشرت عام 1864، واحدة من النصوص الكنسية للسلافوفيلية المسيحية فحسب، بل أثارت أيضًا تساؤلات عميقة حول الحداثة نفسها.

لقد قام البلاشفة بأكبر محاولة جماعية لإخراج الرجل الحديث من الأدب إلى العالم. فقد أدركوا، على غرار بطرس الأكبر، أن تحويل المجتمع يتطلب تغيير الناس الذين يعيشون فيه. لقد بذلوا جهودًا متضافرة، بمشاركة أبرز الفنانين في ذلك الوقت، لتحديث عقليات الناس وتحسين وعيهم الثوري. سوف يتحول الروس إلى رجال جدد يتسمون بعقلية علمية وجماعية ويساعدون في بناء المدينة الفاضلة الشيوعية. ربما كان ذلك أكبر فشل على الإطلاق. مع إدانة ستالين للاشتراكية التي تحققت في عام 1936، وظهور الأدب والفن الواقعيان الاشتراكيان بتفويض من الدولة الذين يفضلان التصوف على العلم، ظلت أحلام السوفييت برجُل جديد على حالها. لقد نجا التراجع عن العلم والمنطق من انهيار الاتحاد السوفيتي وهو الآن الاتجاه الذي يُحرك حكم بوتين. إن الأساطير الدينية الخاصة به، وعلاقته التكافلية غير العادية مع بطريرك موسكو للكنيسة الأرثوذكسية كيريل، وتحريف التاريخ وإنكار الحقائق، تؤكد مدى انسحاب روسيا من أوروبا المعاصرة.

في كتابه الصادر عام 2003 بعنوان "تحطم الأمم"، اعتقد الدبلوماسي السابق للاتحاد الأوروبي روبرت كوبر أن مستقبل روسيا لا يزال مفتوحًا. أشار توقيع معاهدة القوات المسلحة التقليدية في أوروبا والتحركات الروسية في وقت لاحق للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي إلى أن "عناصر ما بعد الحداثة" كانت "تحاول الخروج". سوف يطول النقاش حول ما إذا كانت الغطرسة الغربية أو عدم التوافق الروسي قد أحبطا جهود التقارب. وبحلول عام 2004، تخلى بوتين عن معظم ميولاته التحررية وبدأ في اعتناق التقليدية. في تصنيف كوبر، تعتبر روسيا دولة حديثة ما قبل العصر الحديث. في أعقاب غزو الاتحاد السوفيتي لتشيكوسلوفاكيا عام 1968، رفض الكاتب التشيكي ميلان كونديرا تمثيل رواية دوستويفسكي "الأبله" على المسرح. قال كونديرا: "لقد صدمني عالم دوستويفسكي الذي يضم إيماءات مبالغ فيها، وأعماق مظلمة، وعواطف عدوانية". في هذه الأعماق المُظلمة، خلف الواجهة العقلانية، يمكننا أن نلمح حرب بوتين.

* روبرت سكيدلسكي، أستاذ فخري لعلوم الاقتصاد السياسي بجامعة وارويك، وعضو في مجلس اللوردات البريطاني ومؤلف سيرة حياة ثلاثة مجلدات من جون ماينارد كينز
https://www.project-syndicate.org

اضف تعليق


التعليقات

مثنى محمد كاظم
العراق
وهل كانت الاساطير الأمريكية والغربية ورؤيتهم عن نشر الديمقراطية وحقوق الانسان في العراق وليبيا وافغانستان كانت صحيحة ومن ضمن اطار التعلم البشري ؟!2022-06-21