نينا خروشوفا

نيويورك ـ دافع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الصيني شي جين بينغ عن نموذج للرأسمالية الاستبدادية (والذي يمكن أن يطلق عليه "التنمية بعيون الدكتاتور"). ولكن ما لم يتوقعه الزعيمان هو أن القطاعات التجارية في روسيا والصين أصبحت قوى سياسية في حد ذاتها، مما يزيد الضغط على عملية صنع القرار.

على مدى العقدين الماضيين، أصبحت الشركات متعددة الجنسيات الروسية والصينية - والتي تحقق عائدات هائلة - أدوات سياسية خارجية قوية لأنظمتها الخاصة. كان ينظر إليها في وقت ما على أنها قوى تحديث تساعد على فتح الشركات والمجتمع على حد سواء. مع وعد عمالقة الطاقة مثل جازبروم وشركة روسنفت الروسية بتحقيق عائدات تجارية لروسيا والدول السوفياتية السابقة المستقلة حديثا، والتي وصفها أناتولي تشوبايس، وهو مهندس رئيسي لبرنامج الخصخصة في روسيا، بأنها طليعة "إمبراطورية ليبرالية" جديدة. (كما قامت هذه الشركات بتوحيد الجمهوريات السوفيتية السابقة بروسيا).

وبالمثل، في الصين خلال رئاسة جيانغ تسه مين (1993-2003) وهو جينتاو (2003-2013)، كان ينظر إلى صعود البنوك مثل المصرف الصناعي والتجاري الصيني والبنك الزراعي الصيني، وشركات الطاقة والصناعات الثقيلة مثل سينوبك وسينوكيم، وشركة بناء السكك الحديدية الصينية، على أنها علامات على قدوم عصر التحديث. ومع ذلك، اليوم لا يمكن لأحد أن يخلط بين هذه الشركات مع ما يعادل شركة إكسون موبيل أو مايكروسوفت. وبما أن كبار المدراء التنفيذيين غالبا ما ينتقلون مباشرة إلى مجلس الإدارة من المكاتب السياسية العليا، تمثل الشركات العملاقة الصينية منذ فترة طويلة اندماج قطاع الأعمال والدولة.

علاوة على ذلك، كلما أصبحت شركة جازبروم وروسنفت وعمالقة التكنولوجيا الصينية "زد تي إي" و "هواوي" أكثر أهمية لحكوماتهم، أصبح من الصعب للغاية الفصل بين المصالح التجارية ومصالح الدولة. من أجل مصلحة "أبطالهم الوطنيين"، يبدو أن الحكومتين الروسية والصينية الآن تتبعان سياسات لم تكن لتختارها في السابق.

تبرز هذه الديناميكية في فنزويلا بشكل ملحوظ. من خلال ارتباطها بشركة بترول فنزويلا المعروفة باسم "بتروليوس دي فنزويلا" (PDVSA)، قامت شركة روسنفت بتوجيه 17 مليار دولار كقروض إلى نظام تشافيز خلال العقد الماضي. في هذه الأثناء، كسبت شركة روسنفت ثلاثة ملايين طن من النفط في عام 2017 من عملياتها في فنزويلا. بشكل عام، استثمرت روسيا في العديد من الصناعات الفنزويلية، من البنوك إلى تجميع الحافلات. في الوقت نفسه، كانت فنزويلا واحدة من أكبر المشترين للأسلحة الروسية بين دول أمريكا اللاتينية.

بسبب هذه الديون والروابط الاقتصادية الأخرى، ليس أمام بوتين أي خيار سوى دعم نظام الفنزويلي نيكولاس مادورو، حتى مع تراجع الدعم الشعبي للتدخلات الخارجية للكرملين في روسيا. مصالح روسنفت في فنزويلا هي ببساطة عميقة للغاية بحيث لا يمكن سحبها، خاصة بعد أن تسببت العقوبات الغربية في إضعاف قدرة الشركة على تأمين التمويل في الأسواق الدولية.

إن دعم روسيا لمادورو لا يُقارن بمستوى التزاماتها في سوريا، حيث تعود علاقتها بعائلة الأسد إلى عقود. وبدلاً من ذلك، فإن ارتباطها المستمر بفنزويلا يعكس حسابات الأعمال البحتة والبسيطة. وحسب رويترز، تم إرسال مقاولين أمنيين خاصين لهم علاقات وثيقة مع الكرملين للدفاع عن مادورو. وفي الوقت نفسه، هناك تقارير لم يتم التحقق منها (لكنها موثوقة) من طائرات روسية تغادر فنزويلا بشحنات من الذهب، كدفعة لسداد ديون البلد. يدرك بوتين أنه إذا ما استولى رئيس الجمعية الوطنية خوان غويدو على السلطة، فمن المرجح طرد مؤيدي مادورو، وإلغاء حق روسيا في الوصول إلى حقول النفط الفنزويلية.

من الناحية المادية، فإن سقوط مادورو قد يعني خسائر أكبر للصين، التي تملك استثمارات في فنزويلا تقدر قيمتها بنحو 60 مليار دولار - أكبر بثلاثة أضعاف من استثمارات روسيا. مثل روسيا، نمت الصين مع النظام الفنزويلي في الألفية الجديدة، عندما حققت البلاد تقدما ملحوظا في عهد الرئيس السابق هوغو شافيز. عندما حصلت الصين على مصدر نفط معتمد لاقتصادها سريع النمو، تمكن تشافيز من تقليل اعتماد فنزويلا على الولايات المتحدة كواحدة من أسواق التصدير الرئيسية. في غضون ذلك، ساعد عمالقة التكنولوجيا الصينيون نظام مادورو في جهود المراقبة الداخلية، ومثل روسيا، باعت الصين أسلحة باهظة الثمن لفنزويلا.

ومع ذلك، مع سقوط مادورو، قد تكون الصين أقل عرضة للخطر من روسيا. لقد حرص الصينيون على تطوير الاتصالات بين مختلف عناصر المجتمع الفنزويلي، بما في ذلك المعارضة. وفي حين تستمر الصين في دعم مادورو بشكل رسمي، إلا أنها لم تتبع روسيا في اتهام الولايات المتحدة بمحاولة انقلاب.

هذا يشير إلى رغبة الصين في تجنب الخطوات المتطرفة التي تتخذها روسيا. يتنافس الكرملين الآن بنشاط مع الولايات المتحدة للتأثير على مسار الأحداث في فنزويلا، ووصف محاولة الولايات المتحدة لتقديم المساعدات الإنسانية عبر الحدود بين كولومبيا وفنزويلا كحيلة لتهريب أسلحة للمعارضة.

لا شك أن سلوك الصين المعتدل يدين بشيء لمفاوضاتها التجارية الجارية مع الولايات المتحدة. قبل تمديد الموعد النهائي لفرض رسوم جمركية أعلى على الواردات الصينية، أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إمكانية إدراج شركة هواوي و زي تي إي في اتفاقية التجارة الصينية الأمريكية النهائية. وهذا من شأنه بالتأكيد أن يرضي الرئيس شي، الذي يتمثل اهتمامه الأساسي في حماية القوة الاقتصادية لكلا الشركتين.

مع القدرة على منع الشركات الأمريكية من بيع المدخلات الحيوية للشركات الصينية، يمكن لإدارة ترامب أن تلحق ضررا جسيما بكل من زي تي إي وهواوي. اتُهمت شركة هواوي بالفعل بالتآمر لانتهاك العقوبات الأمريكية على إيران، مما أدى إلى اعتقال مديرها المالي، منغ وانزهو، في كندا في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وقد ثبت تورط شركة زي تي إي في ارتكاب تهم مماثلة، حيث دفعت غرامات بقيمة 1.4 مليار دولار في عام 2017.

في نهاية المطاف، لا تستطيع فنزويلا إنكار الأهمية الإستراتيجية لهاتين الشركتين. وبالنسبة للكرملين، فإن الحساب هو نفسه: تحدد صلاحيات الشركات المصلحة الوطنية. ولكن ربما بسبب انزعاج بوتين، في فنزويلا، أسفر هذا الحساب عن نتيجة معاكسة.

* نينا خروشوفا، أستاذة في برنامج الدراسات العليا للشؤون الدولية في المدرسة الجديدة في نيويورك ومؤلفة كتاب تخيل نابوكوف: روسيا بين الفن والسياسة، وكتاب فقدت خروشوف: رحلة في معسكرات العمل من العقل الروسي، وكتاب في خطوات بوتين: البحث عن روح الإمبراطورية عبر إحدى عشرة منطقة زمنية في روسيا (مع جيفري تايلر).
https://www.project-syndicate.org

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1