يبدو العنوان غريباً لك وأول ما يتبادر لذهنك لماذا اضع وسادتي في الثلاجة؟، الإجابة هي الطريقة المبتكرة لاحد أطباء العالم الذي ينصح بتجربة هذه الوسيلة للحصول على الراحة والانتعاش عند الذهاب الى النوم ليلاً، ففي الصباح؛ ضع وسادتك وملاءة الفراش بحقيبة بلاستيكية محكمة الغلق، ثم ضعها في مُبرد الثلاجة، وقبل النوم مباشرة ضعها على الفراش مرة أخرى، وستجدها باردة ومنعشة تساعدك على نوم أفضل، ولكن تأكد أن الحقيبة محكمة الإغلاق عندما تضع فراشك في المُبرد.

هذه النصيحة هي واحدة من مئات النصائح التي يمكن اتباعها انت وعائلة للحفاظ على صحتكم في الحر الصيف الملتهب، ففي هذا الموسم تختلف ملابسنا ومأكولاتنا وأمراضنا وعلاقاتنا الاجتماعية عما هي عليه في المواسم الأخرى. وهذا يؤكد دور البيئة في تحديد السلوك الإنساني.

ولهذا لا بد لنا من إتقان وضمان سلامة ممارساتنا الصحية، الصيفية، لضمان سلامتنا: حروق أشعة الشمس، يمكن لأشعة الشمس ان تسبب حروقا جسدية في حالة تعرض الإنسان لها مباشرة، أثناء العمل أو أثناء السباحة، وخاصة في ساعات منتصف النهار، من حوالي الساعة (12) إلى الساعة (2) بعد الظهر، هذه الحروق مؤلمة ومزعجة ولهذا فإن التدرج في تعريض الجسم لأشعة الشمس مع الابتعاد عن السباحة في منتصف النهار، هو أفضل وسيلة للوقاية من الإصابة بهذه الحالة، كما يمكن استعمال المراهم الواقية من أضرار أشعة الشمس وهي كثيرة ومتنوعة.

أعقاب السجائر، لا داعي للقول بأن السجائر تشكل اكبر خطر على صحة وحياة الإنسان حاليا، لأن أعداد ضحاياها القتلى يزيد على (5) ملايين إنسان سنويا في العالم، وان (95%) من المصابين بسرطان الرئة هم من المدخنين..الخ، فهذه الحقائق وغيرها الكثير، لم تعد خافية على احد. إضافة إلى ذلك لا بد من التذكير، ونحن في موسم الصيف، بأن أعقاب السجائر بالذات تعتبر من أهم أسباب الحرائق، التي تشوه البيئة وتحرق الناس، فهناك من يلقي بها من نوافذ البيوت والسيارات وفي الغابات والمتنزهات وفي أماكن العمل وفي المستودعات والمخازن.

إسهالات السفر، الاسهالات بشكل عام هي احد المظاهر المرضية الأكثر انتشارا في فصل الصيف خاصة بين الأطفال، إلا ان هناك نوعا خاصا يطلق عليه إسهال السفر، حيث يصيب المسافرين بالذات مما يستوجب زيادة في العناية والحيطة والحذر، والتأكد من سلامة المواد الغذائية، خاصة الأطعمة التي تؤكل نية من دون طبخ مثل بعض أنواع الخضار كالخس والبندورة والخيار والبقدونس وغيرها.

حوادث السير، هذه المشكلة تحتل مرتبة متقدمة في سلم أولويات المشاكل الصحية في الأردن، نظرا لما تسببه من وفيات وإعاقات وخسائر مادية جسيمة، مع ان هذا الوباء بمجمله ناجم عن سلوك إنساني غير سليم.

وجو الصيف هو الموسم الأكثر شهرة لوقوع حوادث السير، سواء بسبب عودة المغتربين أو بسبب السواح والزوار، إضافة إلى ان الأجواء الصيفية تساعد على القيام بنشاطات ترويحية تساعد على زيادة انتشار هذا الوباء خاصة بين الشباب، وحسب إحصائيات المعهد المروري فإن أعلى نسبة حصول لحوادث المروية تقع في شهري آب (اغسطس) وتموز (يوليو).

نصائح من أجل صحة الجلد

مع ارتفاع درجات الحرارة وتمدّد الجلد طبيعياً فإن جسم الانسان قد يتعرض الى زيادة التعرق، وبعض الاضطرابات كظهور تبقعات جلدية أو تشقق أو جفاف، ولعل النمط الغذائي للشخص يؤثر بشكل قوي في رونق الجلد، فلطالما اعتبرنا أن الجلد هو مرآة الجسم لما يعكسه من صحة أعضائه أو عدمها، وقد تزداد المشكلات الجلدية بازدياد التعرض للشمس لساعات طويلة دون حماية خاصة، ما يشكل خطر الإصابة بأمراض عدة، ويمكن أن يؤدي الى ظهور التجاعيد مبكراً، لذلك علينا اتخاذ تدابير صحية للحيلولة دون اصابة البشرة والجلد بمشكلات صحية، خصوصاً في فصل الصيف، وكي تتيح لجلدك أن يتنفس ويتمتع بالنضارة، وكذا حال المسافرين الى مناطق أخرى تتمتع بأجواء معتدلة، أيضاً عليهم المحافظة على نضارة الجلد والبشرة، فخلايا الجلد تتأقلم بشكل سريع مع المحيط الخارجي.

خطوات صحية لنضارة الجلد الخيار الأول من دون منازع دوماً تناول الماء النقي يومياً من 6 ــ 7 أكواب، على ألا يكون بارداً جداً، فالماء البارد قد يعطيك احساساً بالانتعاش لفترة بسيطة، تناول العصائر الحمضية الغنية بالأملاح المعدنية، لتعويض الجسم خسارته منها بسبب التعرق، تعتبر الفاكهة الصيفية أغنى من غيرها بالسوائل النقية والفيتامينات الخاصة التي تسهم في دعم حيوية ورونق الجلد، فأكثر منها، وحيثما تكون تناول الفاكهة الموسمية لبلد إقامتك، تناول البطيخ في الأجواء الحارة يمد الجسم بالانتعاش والرطوبة، فهو يحتوي على نسبة عالية من الماء الغني بالمعادن وأشباه المعادن، كما يمكن استعمال قشور البطيخ في حال الاصابة بحروق الشمس أو احمرار الجلد، كما تسهم قشور البطيخ في التخلص من قشور الجلد الميت لتمنح مساماته فرصة التنفس أكثر.

إذا كنت على شاطئ البحر استغل الفرصة وقم بعمل تقشير لبشرة الجسم عن طريق رمال البحر، ضع الرمال المبللة بماء البحر على الجلد، وافرك بلطف لدقائق ثم تخلص منها، احتفظي بعبوة رذاذ ماء الورد العضوي معك أينما كنت، لأن ماء الورد يمنح البشرة رطوبة عالية ويعوضها عن المعادن التي تخسرها، ولماء الورد فعالية متميزة لاضفاء الرطوبة والحيوية على الجلد، استعمليها كلما سنحت لك الفرصة في المطبخ في السيارة خارج المنزل وعلى شاطئ البحر، ويمكنك استعمالها لأطفالك لتجنب جفاف جلدهم وتعرضهم لحروق الشمس، دعي جلدك يتنفس وقومي بعمل الحمام المغربي الخاص للتخلص من الطبقة العازلة لمسامات الجلد مرة واحدة في الشهر، ولا تستعملي الزيوت لدهن الجسم بعدها، لأن الزيوت تغلق مسامات الجلد، ومرري قطعة من الليمون المبللة بماء الورد العضوي على الجسم بعد الاستحمام.

تعتبر زبدة زيت الزيتون من أقوى المواد الطبيعية للحصول على بشرة رطبة ونضارة عالية بسبب احتوائها على فيتامين E الطبيعي، وخلاصة الأحماض الدهنية الأساسية الخاصة لمحاربة الشيخوخة والجفاف، استعمليها يومياً، مع تدليك خفيف لزيادة سرعة الامتصاص.

ابتعدي عن استعمال سوائل الصابون الكيميائية للاستحمام، واستعملي المواد الطبيعية أو الصابون الطبيعي من خلاصة الزهور أو الغار، فهي مطهرة للجلد، وتضفي النعومة والاحساس بالانتعاش. •قومي بعمل مغطس خاص لزيادة حيوية الجلد واعادة الرطوبة الخاصة له: فنجان صغير من ملح البحر الميت + قطرات من الزيت العطري الخاص بالاسترخاء وإزالة التوتر (من زيوت الحمضيات) + ملعقة وسط من زبدة زيت الزيتون،

نصائح لصحة طفلك

الصيف من الفصول المحبّبة للطفل، حيث العطلة المدرسية والانطلاق واللعب في الخارج. وليستمتع طفلك بهذا الفصل وكي تكوني مطمئنة على صحته وسلامته، عليك الاهتمام ببعض النقاط الهامة ليقضي الجميع وقتاُ ممتعاً بعيداً عن المشاكل الصحية والمنغصات التي قد تجلبها. لذا أهتمي بحماية طفلك من أشعة الشمس والتأكد من حصوله على الكثير من السوائل للحفاظ على رطوبته.

اليك أهم 5 نقاط عليك مراعاتها هذا الصيف: السوائل: ليس فقط تقديم المزيد من الماء والعصائر للطفل، بل فكري أيضا بالفاكهة الصيفية وأهمها البطيخ الأحمر فهو غني جداً بالسوائل والألياف خاصة إذا كان طفلك لا يحب شرب الماء. قدميه لطفلك على شكل مكعبات أو شرائح أو عصير وبأي طريقة يحبها.

المرطبات الصحية: بإمكانك صناعتها بالمنزل بخلط نصف جزء من العصير مع نصف آخر من الماء ووضعه في المجمدة. تعتبر هذه المرطبات بديلا صحياً خالياً من المواد المضافة والسكر. انتقي أي عصير يحبه طفلك وبإمكانك خلط أكثر من نوع لمذاق مختلف ومتجدد.

التوقيت: لكل ساعة يقضيها طفلك في الخارج، قدمي له الماء أو العصير. شجعي أيضا على تناول السناك الخفيف وكذلك الوجبات الصغيرة والمتكررة بدلا من الوجبات الكبيرة المتباعدة، فمع ارتفاع درجات الحرارة تتغير شهية الطفل ويرتبك جهازه الهضمي.

وقت الظل: حددي لطفلك الأوقات التي بإمكانه اللعب في الخارج وكذلك الأوقات التي عليه أن يقضيها في الظل. تجنبي خروج طفلك في فترة الظهيرة ما بين الساعة 12 ظهراً والساعة 3 عصراً حيث تكون الشمس عموديا وفي أوج قوتها.

رغم الحر .. سبع نصائح بسيطة لنوم هانئ

مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، يصبح الحصول على قسط وافر من النوم في الليل أمراً بالغ الصعوبة لدى كثير من الناس. إليكم سبع نصائح بسيطة وفعالة للتمتع بنوم جيد وشحذ الطاقة الضرورية للجسم.

الحصول على قسط وافر من النوم من الاحتياجات الضرورية لكل شخص على كوكب الأرض، إذ يحتاج الجسم البشري إلى النوم من أجل شحذ الطاقة والتعامل مع متطلبات الحياة المطردة، لاسيما في العقود الأخيرة.

ومع ارتفاع درجات الحرارة، خصوصاً في فصل الصيف، يصبح النوم "كابوساً" حقيقياً لدى عدد كبير من الناس، وذلك رغم ذهابهم إلى الفراش في وقت مبكر. إلاّ أن هذا الوضع "الموسمي" يمكن التعامل معه بالاعتماد على سبع خطوات بسيطة وفعالة، حسب ما أشار إليه الموقع الألماني "Maennersache".

تهوية جيدة

يرى الموقع الألماني أن التمتع بنوم جيد يتطلب تهوية غرفة النوم بشكل جيد، وذلك من أجل الحفاظ عليها باردة قدر الإمكان. وأضاف أنه يجب فتح النوافذ في الصباح ثم إغلاقها بعد ذلك وترك الغرفة معتمة. وأردف أنه عند الذهاب إلى النوم ليلاً يجب ترك النوافذ مفتوحة.

وكانت دراسة هولندية سابقة قد أكدت على ضرورة ترك نوافذ وأبواب الغرفة مفتوحة عند النوم، لأن ذلك يساعد على الحد من مستويات ثاني أكسيد الكربون وتحسين التهوية وتدفق الهواء، وفق ما أوردت وكالة "رويترز".

اختيار ملابس مناسبة

اختيار أغطية الفراش وملابس مريحة من الأمور المهمة أيضاً من أجل التمتع بنوم جيد، حيث تساعد الملابس القطنية الخفيفة على امتصاص العرق أثناء النوم. كما يجب تجنب النوم عارياً لأنه من الممكن أن يشعر المرء بالبرد.

تجنب الأكل ليلاً

الامتناع عن تناول الطعام في ساعات متأخرة من اليوم من الأشياء الضرورية بدورها من أجل النوم بشكل غير متقطع. وفي المساء، يُفضل فقط تناول وجبات خفيفة، على غرار السلطة والفواكه والخضراوات واللبن والجبن.

لا تشرب كثيراً

شرب كميات كافية من الماء شيء مهم للغاية بالنسبة للجسم، الذي يحتاج يومياً إلى الماء. لكن في الليل وقبل الذهاب إلى النوم، يجب تجنب شرب الماء لأنه يؤدي إلى ازدياد الرغبة في التبول بشكل كبير ليلاً. ولتجاوز هذا الوضع، ينصح موقع "Maennersache" بشرب كوب من الشاي الأخضر.

حمام دافئ

من الأفضل الابتعاد عن أخذ حمام بارد قبل النوم وتعويضه بحمام دافئ، لأنه مناسب للغاية للنوم.

الابتعاد عن الرياضة ليلاً

رغم تأكيد دراسة نشرتها مجلة (the Journal of Happiness) أن هناك فوائد جمة لممارسة الرياضة، مثل تخفيف الوزن وضبط نسبة الكوليسترول في الجسم، فضلاً عن تقوية الذاكرة ورفع مستوى الذكاء. بيد أنه في فصل الصيف ومع ارتفاع درجات الحرارة، يفضل عدم ممارسة الرياضة قبل الذهاب إلى النوم، والقيام بذلك في أوقات آخرى في اليوم.

تجنب الإلكترونيات

متابعة الأفلام والمسلسلات حتى ساعات متأخرة من الليل، من بين الأشياء التي تُصعب الحصول على قسط وافر من النوم. فالأجهزة الإلكترونية والكهربائية ترفع من درجة حرارة غرفة النوم. كما أن الضوء الأزرق، الصادرة مثلاً من شاشات الهواتف المحمولة، يؤثر بشكل سلبي على النوم. لذلك يُفضل الابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية قدر الإمكان في الساعات التي تسبق النوم.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

4