في ظل غياب الدعم الحكومي تعاني قرية السوادة الثانية الوقعة على المبزل الرئيسي لمدينة كربلاء إهمال كبيرا من قبل الجهات الحكومية حيث تنعدم في هذه القرية جميع الخدمات التعليمية والطبية والاشياء الرئيسية الأخرى كالشوارع والمياه الصالحة للشرب حيث يعتمد اهالي هذه القرية على تربية الجاموس كمصدر لمعيشتهم على الرغم من غلاء الاعلاف والاعشاب.

وصعوبة ايصال اطفالهم الى المدارس خصوصا في ايام الشتاء ووعورة الطرق الغير معبدة.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0