نظرا لتردي الواقع الخدمي والانقطاع المستمر للتيار الكهربائي كان لابد من وجود بديل للخلاص من الحر اللاهب وارتفاع درجات الحرارة فوق معدلها حيث تصل الى (50) درجة مئوية او اكثر في بعض الأحيان، لا توجد وسيلة سوى الانهار وقضاء سويعات فيها، وبالرغم ما تحتويه من امراض وفيروسات مختلفة.

لقطات لاماكن مختلفة من الانهار اصطادتها عدسة شبكة النبأ المعلوماتية.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0