بسم الله الرحمن الرحيم

فوجدا عبدا من عبادنا اتينه رحمة من عندنا وعلمنه من لدنا علما. قال له موسى هل اتبعك على ان تعلمن مما علمت رشدا. قال انك لن تسطيع معي صبرا. وكيف تصبر على مالم تحط به خبرا. قال ستجدني ان شاء الله صابر ولا اعصي لك امرا. قال فان اتبعتني فلا تسئلني عن شيء حتى احدث لك منه ذكرا [1] (صدق الله العلي العظيم)

تعتمد الثنائيات التي تسمح باكتناه العلاقات التي تكون بين الحركات المكونة لعمل ادبي، وتؤكد اهمية مبدأ اساسي وهي ان (الظواهر) لا تعني وهي معزولة، وانما تعنى عبر (العلاقات) التي تنشأ بين هذه الظواهر وهذه السورة تعتمد بالأساس على ثنائية: (العلم الظاهر، العلم الباطن) والتي ترتكز على مجموعة من الثنائيات هي (موسى (ع)، الخضر) و(الطالب، المعلم) و(العام، الخاص) و(النبي، العبد) و(المعصوم، غير المعصوم)، فهذه كلها علامات تدل عليها السورة: (والعلامة مصطلح اساسي في الدراسات الألسنية عند سوسير، وقد اخذه عنه البنيويون) [2]، او هي حقول دلالية لكل منها خصائص مميزة اي ان كل علامة تشكل حركة مكونة من حركات النص القرآني، ومن تفاعل الحركات تتشكل حزم من العلاقات التي تحدد بنية النص القرآني ودلالته من جهة، وعلاقته بين النصوص القرآنية في داخل السورة من جهة اخرى.

حيث يرى سماحة اية الله العظمى الامام السيد محمد الحسيني الشيرازي (قدس سره) في هذه السورة من خلال تفسيره لها بقوله: ولما وصلا الى محل الحوت (فوجدا) موسى وفتاه (عبدا من عبادنا) هو خضر عليه السلام، وقد ورد انه كان نبيا مرسلا، بعثه الله الى قومه، فدعاهم الى توحيده، والاقرار بأنبيائه ورسوله وكتبه، وكانت آيته انه كان لا يجلس على خشبة يابسة، ولا ارض بيضاء، الا اهتزت خضراء، وانما سمي خضرا لذلك، وكان اسمه –بليابن– (اتيناه) اي اعطيناه (رحمة من عندنا) اي فضلا من طرفنا، وكل رحمة من عنده سبحانه، وانما الاتيان هنا بذلك للإشارة الى فضله سبحانه عليه، وقد كان من فضله سبحانه عليه النبوة، وطول العمر، وغيرها (وعلمناه من لدنا علما) فكان علمه غير محتاج الى التحصيل [3]، (قال له موسى) بعد التعارف والتسليم (هل اتبعك) ياخضر – ومن هنا يسدل الستار على امر فتى موسى عليه السلام وكانه رجع من هناك، فلم يكن معهما بعد التلاقي – (على ان تعلمن مما علمت رشدا) اي هل تجوّز لي، ان اكون معك، لتعلمني من بعض علومك التي علمك الله اياها، اي علما ذا رشد، وهو علم الغيب، ويظهر من الحوار والنتائج في تصرفات الخضر، ان موسى اراد ان يرى كيفية علم الغيب، لا ان يتعلم هو ذلك، فالمراد من ان تعلمني ان يرى كيفية علم الغيب، كيف تعلم بما تظهر نتائجه بعدا ومستقبلا؟ [4]، (قال) الخضر لموسى عليهما السلام (انك لن تستطيع معي صبرا) اي يثقل عليك الصبر، بحيث لا تطيقه، ولقد كان موسى عليه السلام مأمورا بالظاهر، فلا يعمل عملا، الا اذا اتمت موازينه ومقايسه الشرعية، اما الخضر عليه السلام، فقد كان يعمل بالغيب ويعمل بحسبه، ولا مانع من ان يرسل الله نبيا بهذا، ونبيا بذلك، وقد استدل بعض بذلك، على ان للشريعة ظاهرا وباطنا، لكن فيه انه لم يدل دليل على مثل ذلك في شريعة الإسلام. [5]

ثم قال الخضر لموسى عليهما السلام (وكيف تصبر) يا موسى (على ما لم تحط به خبرا) بما ترى ظاهره منكرا، ولا تعلم باطنه؟ (قال) موسى عليه السلام (ستجدني) يا خضر (ان شاء الله صابرا) لما اراه منك مما لا اعلم وجهه (ولا اعصي لك امرا) فلا اخالفك فيما تامرني به من الصبر، حتى ينكشف وجه الحكمة، ولكن الله سبحانه لم يشأ ذلك، اذ لم يقو في موسى عزيمة الصبر، ولذا سأل، ولم يصبر، ولم يكن ذلك خلفا لوعده، حتى يقال كيف خلف النبي الوعد؟ [6]، (قال) الخضر عليه السلام (فان اتبعتني) وكنت معي تشاهد بعض الاشياء، التي لا تستقيم مع ظواهر الشريعة (فلا تسألني عن شيء) تراه (حتى احدث لك منه ذكرا) فاني انا افسره لك فيما بعد، وعلى هذا القرار تبع موسى خضرا عليه السلام. [7]

وعلى ضوء ما قاله (قدس سره) نرى: تتألف الحركة الاولى من (العلم الظاهر - موسى (ع) - الطالب - العام، النبي - المعصوم)، وبهذه الحركة والتي تمثل موسى عليه السلام، ورغم انه من اعظم انبياء البشرية، وواحد من اولي العزم الخمسة من الرسل، (نوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم السلام)، فانه مع ذلك يمثل (العلم الظاهر) وطالب علم.

اما الحركة الثانية تتمثل بـ: (العلم الباطن، الخضر، المعلم، الحاص، العبد، غير معصوم)، وهي تتمثل (عبدا من عبادنا) وهو المشهور باسم الخضر وهو العالم، حيث نرى العلم موصوف بانه من قبل الله مباشرة (وعلمناه من لدنا علما) فانه وان كان كل شيء من عند الله الا ان هناك فرقا كبيرا بين ماهو من عند الله مباشرة، او بصفة خاصة، وبين ما هو من عند الله مشاعا للناس، او ما فيه واسطة بينه وبين الله، فالرحمة من عند الله مباشرة، كالعصمة التي يهبها الله لنفر محدود او قليل من البشر، وهم الانبياء، وكذلك هذا العلم الذي منحه الخضر، ليس علما مشاعا كالعلم بمعناه العلم، وانما هو علم خاص من الله مباشرة، كرؤية بعض المغيبات، مما اختص الله به نفسه، لايمنحه الا لأفراد معينين، لايلزم ان يكون من بينهم الانبياء، وذلك لم يكن منهم موسى عليه السلام، ومن المفترض ان يكون الانبياء اعلم من غيرهم، فكيف يكون موسى دون الخضر في العلم؟، حتى نرى البعض يقول ان الخضر عليه السلام نبي، ولابأس بان يأخذ نبي العلم من نبي اخر، وانما البأس ان يأخذ من غير النبي، وهذا محال بطبيعة الحال، لانه حتى لو كان نبي فانه غير مرسل، والنبي المرسل كموسى افضل من النبي غير المرسل كالخضر، فالنبي لا يفترض تفوقه الا فيما يتعلق بصفته وهي النبوة، فالنبوة اداة الهداية للناس، والنبي ينبغي ان يكون اعلم الناس واصلحهم في هذا المعنى وحده، وهو الهداية وما يتعلق بها، كما ان العرف يحدد ان التفوق يكون في الصفة التي هي موضوع التفوق والمفاضلة دون غيرها [8] والمعرفة ذاتها بحث عن طبيعة العقل وخواصه، وامكانياته وحدوده، ونوعية الاتصالات العقلية بالأشياء المدركة.

والمعرفة فكر والفكر ابداع، فالمعرفة ابداع والانسان هو الكائن القادر على الابداع وهو مفطور على ذلك وفطرته تختلف عن فطرة اي شيء اخر، حيث يطور الانسان احاسيسه حتى يصل الى درجة من الوعي تمكنه من اكتساب القيم الجمالية، وذلك بالمران والتدريب والصبر والتجريب والتطوير حتى يغدو (صاحب علم غيبي) او مبدع، وان لم يكن للكائنات ابداع فلا يعني هذا ان كل انسان مبدع بل يعني ان للإنسان قوة قابلة للإبداع وذلك من خلال (قوة ادراكية بادراك حسي من خلال عقل ظاهري، وقوة تذوقية بادراك حدسي من خلال عقل باطني، وقدرة ابداعية بادراك جمالي من خلال عقل ابداعي) [9]، وهكذا يكون العقل الانساني هو الذي يوجه العقل الظاهري وينبه العقل الباطني ويوفق بينهما بإعطاء القدرة الادراكية والتذوقية والابداعية من خلال ادراك حسي وحدسي وجمالي.

والعلم الظاهر هو ادراك واحساس ودهشة، اما العلم الباطن هو تخيل وتوهم وتذكر، وبين هذا وذاك يمتلك العقل الابداعي المعرفة والتأمل والتصور، ذلك العقل الذي يحول الأدراك من تخيل الى تصور ويحول الاحساس من تذكر الى تأمل ويحول الدهشة من توهم الى معرفة وذلك بتضافر ثلاث قوى الواعية الظاهرية، والباطنية، والابداعية، لهذا نرى ان المعرفة تتحقق بالإدراك الحسي والحدسي، (الظاهري والباطني) وكلاهما يعملان في تجاور وتجاوب وتداخل من خلال عقل حسي ظاهري يدرك الاشياء وينقلها للعقل الباطني حيث يختزنها ويخرجها في شكل صور ومعاني فتكون المعرفة بتفاعل الكفايتين الحسي والحدسي من خلال العقل الابداعي.

وعليه، نلحظ الحركتين منفصلتين انفصالا يميزه مؤشر لغوي، فالظرف الاول يشغل الحيز الاصغر في النص القرآني والطرف الثاني يشغل الحيز الاكبر في النص القرآني وصولا الى علاقة بين الطرف الاول والثاني، وهي بذل اقصى ما يتاح لالتماس العلم وتحصيله، فقد صمم وبذل موسى عليه السلام في الوصول الى العلم الذي يريد ان يلتمس العلم عنده ويدل عليه: (واذ قال موسى لفته لا ابرح حتى ابلغ مجمع البحرين او امضى حقبا) [10]

والحقب في اللغة ثمانون سنة، يقول لخادمه: لابد من الوصول الى هذا العالم عند مجمع البحرين ولو كلفني سفري ثمانين سنة، ولقد لقي في سفره هذا من العناء المضني ما كان كفيلا ان يزهده في اي هدف اخر، الا العلم، فانه يحتمل في سبيله اقصى ما يحتمل، ومثال هذا: (فلما جاوزا قال لفته اتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا). [11]

والنصب التعب الشديد، وطلبه الغداء يدل على انه اجتمع عليه التعب والجوع وكل ذلك يتحمله لا لشيء، الا للتصميم على تحصيل العلم، لكن بشرط ان يكون معه الصبر، ولذلك نجد الخضر لا يريد من طالب علمه الا شيئا واحدا، هو الصبر، وكما قلنا ان الموقف هنا منصب على نوع معين من العلم الغيبي لايستطاع السكوت والصبر على اثاره، والجواب ان هذا حق، ولكنه لا ينفي ان هذا العلم الغيبي ايضا نوع من العلم، ولئن كان العلم العادي يحتاج الى الصبر في التحصيل، فان العلم الغيبي احوج اليه في التطبيق، فالعلم عامة يحتاج اول ما يحتاج الى الصبر والتحمل في تحصيله، وكل شيء يمكن تصور الحصول عليه دون جهد وعناء الا العلم، فيمكن تصور الحصول على المال او المنصب او نحوهما دون عناء، ولكن الشيء الوحيد الذي لا يتصور اكتساب شيء منه دون جهد هو العلم، والخلاف كله بين موسى والخضر عليهما السلام كان يدور حول الصبر على تحصيل العلم، هذا بالنسبة للحركة التي تدور حول الحركة الاولى والحركة الثانية.

والعلم عموما هو الدعوة الى العمل وبناء الذات، لان من لم يبن ذاته، لا تشع انوار المعرفة من قلبه، حيث لا يمكن اصلا فصل العلم عن بناء الذات [12]

وبهذا ندرك ان الثنائيات في هذا النص القرآني ليست ذات دلالة بحد ذاتها، وانما تنبع الدلالة من العلاقات التي تتكون بين الظاهرة (الثنائيات) والعلامات الاخرى في النص القرآني، كذلك ندرك ان البنية اللغوية لنص قرآني ما ونظامه التركيبي وطريقة تشكل العلاقات الاساسية هي المنابع الحقيقية للدلالات الفنية التي تبلور الرؤيا العميقة الكامنة في بنية النص القرآني.

* باحث في مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث

.................................
الهوامش
[1] سورة الكهف: 65 -70
[2] النقد البنيوي الحديث: 132، وينظر نظرية البنائية في النقد الادبي:75
[3] تقريب القرآن: 3/405
[4] المصدر نفسه: 3/406
[5] المصدر نفسه: 3/406
[6] المصدر نفسه: 3 /206
[7] المصدر نفسه: 3/207
[8] ينظر: اسلوب المحاورة في القرآن الكريم: 148 – 149
[9] فلسفة الجمال:196
[10] سورة الكهف: 60
[11] سورة الكهف: 62
[12] تفسير الامثل:15/35/-36
المصادر والمراجع
- القرآن الكريم
1- تقريب القرآن الى الاذهان: اية الله العظمى الامام السيد محمد الحسيني الشيرازي (قدس سره)، دار العلوم للتحقيق والطباعة والنشر والتوزيع، بيروت – لبنان، ط2، 1432 هـ - 2011 م.
2- اسلوب المحاورة في القرآن الكريم: د. عبد الحليم حفني، الهيئة المصرية العامة للكتاب، ط3، 1995 م.
3- الامثل في تفسير كتاب الله المنزل: ناصر مكارم الشيرازي، مدرسة الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام) قم المقدسة،ط1، 1421 هـ
4- المدخل الى فلسفة الجمال – محاور نقدية وتحليلية وتأصيليه: د. مصطفى عبده، مكتبة مدبولي، القاهرة، ط2، 1999 م.
5- نظرية البنائية في النقد الادبي: صلاح فضل، دار افاق الجديدة، بيروت، 1977 م
6- النقد البنيوي الحديث: فؤاد ابو منصور، دار الجيل، بيروت، 1985 م.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1