بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، بارئ الخلائق أجمعين، باعث الأنبياء والمرسلين، ثم الصلاة والسلام على سيدنا ونبينا وحبيب قلوبنا أبي القاسم المصطفى، محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين الأبرار المنتجبين، سيما خليفة الله في الأرضين، واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم إلى يوم الدين، ولا حول ولا قوه إلا بالله العلي العظيم.

يقول الله تبارك وتعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)([1])

من أجلى مظاهر الرحمة: (رب اهد قومي) في معركة أحد

بعد تراجع المرابطين في ثنية الجبل عن مواقعهم في معركة أحد حوصر النبي (صلى الله عليه وآله) ـ بابي هو وامي ـ ولم يكن معه من يحميه ويدافع عنه الا أمير المؤمنين ومولى الموحدين اسد الله الغالب علي ابن ابي طالب (صلوات الله وسلامه عليه) وسبعة من بني هاشم وعصابة قليلة من الأنصار!

وأثناء ذلك أصيب النبي (صلى الله عليه وآله) بضربات كثيرة رغم انه كانت عليه درعان وحسب التاريخ: انه (صلى الله عليه وآله) ضرب 60 ضربة بالسيف بين ما أصاب الجسد الشريف مباشرة وما أصاب الدرعين أو غيرهما، كما أدميت رباعيته ([2]) وشج وجهه المبارك!

وكان الأنصار وبنو هاشم يحومون حوله (صلى الله عليه وآله)ويحمونه وكانوا يقولون له: بابي انت وامي يا رسول الله، وكان احدهم يقول له (صلى الله عليه وآله): وجهي لوجهك الوقاء ونفسي لنفسك الفداء ثم انهم كانوا يودعونه (صلى الله عليه وآله) ويقرأونه السلام ويحمونه كالليوث الغاضبة والاسود الضاربة.

ثم ان بعض أولئك الأفذاذ لما رأى الخطر محدقاً به (صلى الله عليه وآله) قال له (صلى الله عليه وآله): يا رسول الله ادع عليهم!!

الا الرسول (صلى الله عليه وآله) مع ذلك لم يدع عليهم رغم انه كان في ذلك الموقف العصيب وقد كان أعداؤه كفاراً حربيين ومعاندين وكان الأمر خطيرا جدا, ولو فرضنا – وفرض المحال([3]) ليس بمحال - ان النبي (صلى الله عليه وآله) كان يقتل فان كل شيء كان سوف ينتهي ولكانت الرسالة الالهية تذهب ادراج الرياح!

إضاءتان هامتان في (رب اهد قومي)

لكن الرسول (صلى الله عليه وآله) كان مصداق حقيقيا للرحمة الالهية للعالمين فلم يدعُ عليهم بل انه فوق ذلك دعا لهم فقال: (اللهم اهد قومي فانهم لا يعلمون)

وهذا الدعاء هو منتهى الروعة ومجلى بارز من مجالي الرحمة منه (صلى الله عليه وآله) من جهات، منها:

1) انه (صلى الله عليه وآله) مهّد كي يستدر ويستجلب عطف الله تعالى عليهم بقوله: (رب أهد قومي) ولم يقل هؤلاء الأعداء او هؤلاء المحاربون أو ما أشبه, بل نسبهم الى نفسه فقال: (رب اهدِ قومي) أي يا رب إنهم قومي وعشيرتي فلا تستأصلهم، وذلك رغم أنهم كفار حربيون عازمون على قتله!

2) انه (صلى الله عليه وآله) إعتذر عنهم فقال: فأنهم لا يعلمون ومن لا يَعلم لا يُعاقب بل يهدى!

ولكن من جهة أخرى قد يخطر هذا السؤال في بال البعض وهو انهم كانوا يعلمون انه رسول الله فكيف يقال (فانهم لا يعلمون)؟

تفسيران ووجهان لكون قوم الرسول لا يعلمون

والجواب: لعل ذلك لأحد أمرين كلاهما ينطلقان من منطلق كونه رحمة للعالمين:

1) لعل المقصود: أنهم لا يعلمون اليم عقابك وشديد عذابك وشدة نقمتك يا رب، أي: وان كانوا يعلمون اني رسول الله لكن لا يعلمون تبعات ومضاعفات حربهم ومقاتلتهم لي فاهدهم يا رب كي لا يعاقبوا بما لا عين رأت ولا اذن سمعت!.

2) ولعل المقصود أنهم لا يعلمون برسالة الرسول (صلى الله عليه وآله) علما خالصا خاليا عن شوب الشوائب؛ لان الإنسان قد يقارب العلم بالشيء بان يحتمل الخلاف بدرجة من الدرجات وان كانت ملغاة في نظر العقلاء، فان الإنسان تارة يكون على يقين فلا يحتمل الخلاف وتارة يعلم لكن لا بدرجة 100% بل 99% أو 99،99% فهو يحتمل الخلاف احتمالاً ضعيفاً جداً حتى كأنه أشبه بالمعدوم، وبالتالي فالمقصود أنهم([4]) -مشركو قريش– لا يعلمون علما دقيّا واضحا لا لبس فيه أبداً، فلا تؤاخذهم يا رب!

واذا صلح هذا الوجه فانه يصلح ان يكون دليلا على ماذهب اليه البعض: من ان الكثير من الخلق قاصرون وكثير منهم مقصرون وهناك قسم ثالث في برزخ بينهما أي بين قصور وتقصير.

فان الانسان تارة يقصر في المقدمات فيجهل، واحيانا يكون قاصرا، واحيانا اخرى يكون بينهما.

والحاصل: ان هناك قسماً ثالثاً بين القصور والتقصير فلا هو بالجاهل المحض ولا هو بالعالم المحض، فهو متجاهل كأنه جاهل وجاهل كأنه متجاهل، بل إذا صح هذا التقسيم الثلاثي – وهو صحيح تكويناً ووجداناً – فانه يصلح دليلاً على الوجه الثاني الذي ذكرناه!

ولهذا المبحث ثمار فقهية كثيرة، قد نوفق للتوقف عندها في مبحث فقهي لاحقا ان شاء الله تعالى.

وقد نقل السيد الوالد في كتاب المعصومون الاربع عشر هذه الرواية بتفاصيلها حول معركة احد وروايات اخرى تؤكد هذه الحقيقة:

(... وكان احدهم يقول بابي انت وامي يارسول الله وجهي لوجهك الوقاء ونفسي لنفسك الفداء استودعك الله واقرء عليك السلام.. وكان يقول بعضهم يا نبي الله ادع عليهم فقال: اللهم اهد قومي فانهم لا يعلمون...)([5])

كيف يكون الرسول (صلى الله عليه وآله) رحمة شاملة للجميع؟

ان النبي (صلى الله عليه وآله) رحمة للعالمين دون ريب أو شك، وما مضى كان مجلى من مجالي رحمة الله تعالى لكن يبقى هناك سؤال:

إن الآية صريحة في انه (صلى الله عليه وآله) رحمة للعالمين (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)([6]) ومع ضم هذه الآية الى أية (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِين)([7]) ستكون النتيجة مذهلة من حيث سعة رحمة رسول الله(صلى الله عليه وآله)؛ لان الله رب كل العوالم ماظهر منها ومابطن وان عوالم الغيب اكثر من ان تحصى! فكل ما كان الله تعالى له رب فان رسول الله (صلى الله عليه وآله) له رحمة!

واذا كانت الدائرة وسيعة الى هذا الحد فقد وقع السؤال: كيف يكون الرسول (صلى الله عليه وآله) رحمة حتى لمثل ابليس والكافر المعاند والمشرك الضال وغيرهم، مما عُلم يقينا انهم مطرودون عن رحمة الله تعالى إذ قد اصروا واستكبروا ولم يرجعوا ويتوبوا؟

الجواب: هناك عدة وجوه للإجابة على هذا السؤال وقد ذكرنا فيما سبق وجهين منها ونعيد ذكرهما الآن بإيجاز تعميما للفائدة ثم نذكر وجهاً ثالثاً([8]).

1- لأنه أمان لأهل الأرض من الخسف والمسخ

ان وجود الرسول (صلى الله عليه وآله) أمان لأهل الارض من الخسف والمسخ وغير ذلك على عكس الحال في الأمم السابقة فهو إذاً رحمة للجميع الى يوم القيامة، وذلك يعني ان الكفار والمشركين في مهلة وللمشرك ان يتمتع إلى آخر حياته، بما امكنه من متاع الحياة الدنيا.

2- لأنه عرّضهم للرحمة ووفر الأسباب

ان الرحمة بنحو التعريض وتوفير عواملها ومقدماتها وظروفها ولا يلزم فيها الفعلية، فاذا وفر الانسان عوامل السعادة للآخرين الا انهم رفضوا ذلك بسوء اختيارهم، فان ذلك لا ينفي أبداً كونه رحمة لهم وانه رحيم بهم.

3- لأنه جاء بالتعريض لا التصريح فامهلهم الله تعالى

وهو ما أشار اليه أمير المؤمنين (عليه السلام) في جوابه على شبهة طرحها احد اليهود مستشكلا على هذه الآية؟ بالذات (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)([9]) وهو وجه دقيق ولطيف ويمكن عده تحقيقاً للوجه الأول، وسنبين هذا الوجه ونستعرضه بنحو يكون تمهيداً لفهم أفضل للرواية الواردة عن الامير (عليه السلام)، فنقول: لا بد من ان نمثل اولا بمثال يتضح به وجه الجواب بأبسط الوجوه ثم نذكر الوجه في ذلك:

لماذا اختار الرسول (صلى الله عليه وآله) في نصب علي (عليه السلام) عبارات قابلة للتأويل؟([10])

فقد قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) في شان أمير المؤمنين (عليه السلام): ((مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَ عَادِ مَنْ عَادَاه...))([11])

فما هو معنى المولى؟ الجواب: هو ذو الولاية القائم بالأمر وهو مطلب واضح، ولكن قد يستشكل بان لغة العرب ذكرت عدة معاني للمولى منها: الناصر، ومنها: المحب، ومنها: العبد، ومنها: السيد وغير ذلك وقد حقق الجواب عن ذلك العلامة الاميني رحمه الله في كتاب الغدير بشكل مفصل جداً فليراجع، وخلاصة القول هو: ان الاجابة عنها واضحة وهي: ان المعنى المستفاد من إطلاق لفظ (المولى) انه مولى في كل شيء ثبتت للرسول (صلى الله عليه وآله) الولاية فيه على المسلمين وهذا يعني: من كنت مولاه سياسيا فعلي مولاه سياسيا وهكذا اقتصاديا واجتماعيا وحقوقيا وفي كل الحقول والاتجاهات فانه (صلى الله عليه وآله) لم يقيد الولاية بجهة خاصة إضافة الى ظهور المولى في حد ذاته في انه السيد ذو الولاية وان الطرف الآخر مولى عليه وهذا مطلب واضح وبين.

لكن مع ذلك تجد المخالفين يجانبون الحقيقة ويتأولون الكلام فيقولون: كلا ان المولى مشترك لفظي بين هذه المعاني العديدة!!

وهنا يأتي السؤال المهم: لماذا اختار الرسول (صلى الله عليه وآله) هذه اللفظة (المولى) بالذات وهي وان كانت حجة في المراد للوجهين السابقين ولغيرهما([12]) الا انه يمكن للمتكلّف والمعاند التملص منها وتأويلها الى معنى اخر غير المراد؟ أي لماذا لم ينتخب الرسول (صلى الله عليه وآله) عبارة صريحة واضحة لا لبس فيها ولا مجال للفرار منها بوجه من الوجوه؟ كأن يقول مثلا: من كنت انا نبيه ورسوله فعلي من بعدي بلا فصل هو وصيي وخليفتي عليه وهو القائم من بعدي بالامر والحاكم والرئيس ولا يحق لاحد ان يخلفني بعد مماتي غيره في اهلي وفي عامة المسلمين؟ وذلك كي يسد جميع منافذ التأويل والتملص([13]).

فلماذا انتخب الرسول عبارات يمكن للأخر(المخالف) ان يفر منها بوجه من الوجوه وإن كان ظالماً في فراره ومتكلفاً؟

ثم ان هذا الإشكال والجواب الآتي جار ايضا في المتشابهات في القران الكريم والجواب هو الجواب كما سيتضح ان شاء الله تعالى.

وكذلك الحال في الرواية الأخرى: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لأمير المؤمنين (عليه السلام) يا علي: ((أَنْتَ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلَّا أَنَّهُ لَا نَبِيَّ بَعْدِي))([14]).

فان الرواية هي حجة دون شك فان هارون هو وصي موسى بلا فصل الا انه يمكن لمعاند أو متكلف ان يدعي ان ذلك خاص بإدارة شؤون المدينة المنورة حال غياب الرسول (صلى الله عليه وآله) عنها كما ادعاه المخالفين وتمسكوا به فلماذا ينتخب الرسول (صلى الله عليه وآله) مثل هذه العبارات والتي نؤكد انها حجة واضحة الا انه يمكن للمعاند تأويلها أو التملص منها ولو بوجه بعيد غير عرفي وغير صحيح؟

هل صرح باسم الإمام علي (عليه السلام) في القرآن الكريم؟

بل الأمر أسبق من ذلك إذ قد يَنقل الكلام ناقل إلى القرآن الكريم فيسأل نفس السؤال: لماذا لم يحل القران مشكلة المسلمين ويسمى امير المؤمنين ع بعبارة صريحة واضحة فكما قال: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ...)([15]) كذلك يقول مثلا: وما علي بن ابي طالب وابن فاطمة بنت اسد وهو ابن عم رسولكم الا وصي وخليفة لنبيكم من بعده بلا فصل وهو القائم بالأمر بعده وله الحكومة والإمرة على جميع المسلمين الى يوم الدين؟.

فلو ان القران قال ذلك وسد كل المنافذ والتأويلات لما كان المسلمون مختلفين منذ وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) الى يومنا هذا!!

فما هو الوجه في ذلك؟ وقد ذكرنا في كتاب (لماذا لم يصرح باسم الامام علي في القران الكريم)؟ أكثر من ثلاثين وجها وجوابا لذلك بناءا على الراي المشهور كما ذكرنا الرأي المنصور في كتاب (التصريح باسم الامام علي في القران الكريم)، وقد كتبت في المسودة وجوها أخرى اضافة الى تلك الوجوه ابلغتها الى مائة وعشرة من الوجوه.. وفي النية ايصالها الى 313 وجه ان شاء الله تعالى.

وملخص رأينا المنصور هو انه قد صرح باسم الامام علي (عليه السلام) في القران الكريم في عدة آيات منها قوله تعالى (وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا)([16]) وأوضحت في الكتاب ان هناك تسع قرائن قرآنية كريمة على أن (عليا) هنا شخص وعلم وليس صفة، ومن القرائن:

ان اللسان لا يوصف بالعلو، فانه قد يوصف بالطول أو البذاءة أو بالفصاحة وغير ذلك, لكن لا يؤثر عن العرب ولغة العرب قولهم: لسانٌ عليٌ!

وقلنا: ولمعرفة الأمر بشكل واضح فلنضع اسما آخر غير علي فنقول مثلا وجعلنا لهم لسان صدق خالدا، فسيتضح الامر جليا ان المراد شخص وليس الصفة (وهي الخلود أو العلو) بل ان الكلام كان هكذا: وجعلنا لهم لسان صدق عمرا!! ألم يكونوا حينذاك يعتبرون هذا حجة الحجج وسيد الادلة عندهم؟، مع انه يمكن ان يأتي عمر بمعنى عامر أي لسان صدق عامراً!

وصفوة القول: ان القران صرح باسم الامير (عليه السلام) والبراهين مذكورة في الكتاب المزبور فليراجع، ولكن مع ذلك نقول: ان هذا التصريح يحتمل – ولو بوجوه بعيدة - الترديد والتأويل فلا بد من ذكر الوجه في ذلك ليتبين الامر بشكل جلي.

الجواب: كي لا يشملهم عذاب الاستئصال

وقد أجاب أمير المؤمنين (عليه السلام) على شبهة اليهودي القائلة: اذا كان الرسول رحمة للعالمين فما بال المعاندين حيث انه ليس رحمة لهم؟ بجواب يفي بالإجابة على مختلف النظائر ومنها فلسفة عدم التصريح – فرضاً – باسم الإمام (عليه السلام) في القرآن الكريم.

فقال الامام (عليه السلام) ان السبب في ذلك هو ان الله تعالى ارسل الرسول (صلى الله عليه وآله) بالتعريض لا بالتصريح والا لوجب عليهم العذاب واستأصلوا عن بكرة أبيهم عن جديد الارض كما فعل ذلك بالأمم السابقة لكن الرسول رحمة للعالمين فلم يغلق الله تعالى كل الابواب كي تتم الحجة عليهم بدون أي مجال للتوهم او اللبس او التملص والا لنزل العذاب عليهم حتماً وبلا إمهال.

والحاصل: ان الله تعالى اقام الحجة - وله الحجة البالغة – وهي حجةٌ يُكتفى عقلائيا بها لكنها ليست بحيث تسد كل المنافذ حتى الباطله والموهومة، بل يبقى مجال للفرار والتملص وإن كان باعتساف وتمحل وتزوير وانما تُرك هذا الباب مفتوحا ولم تسد جميع المنافذ رحمة وسعة لئلا ينزل العذاب ويستأصلوا عن جديد الارض لأن الله تعالى إذا أتم الحجة بحيث لا يبقى حتى مجال للتزوير والاعتساف في التملص فانه ينزل العذاب فوراً ودون إمهال. وهكذا جرت سنته وسيرته.

تصريح الأمير بان تجنب الرسول (صلى الله عليه وآله) للتصريح كي لا يشملهم عذاب الاستئصال.

جاء في تفسير الصافي:

((وفي الاحتجاج عن امير المؤمنين عليه السلام في حديث مجيباً لبعض الزنادقة وَأَمَّا قَوْلُهُ لِلنَّبِيِّ (صلى الله عليه وآله) (وَما أَرْسَلْناكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعالَمِينَ) وَإِنَّكَ تَرَى أَهْلَ الْمِلَلِ الْمُخَالَفَةِ لِلْإِيمَانِ وَمَنْ يَجْرِي مَجْرَاهُمْ مِنَ الْكُفَّارِ مُقِيمِينَ عَلَى كُفْرِهِمْ إِلَى هَذِهِ الْغَايَةِ وَإِنَّهُ لَوْ كَانَ رَحْمَةً عَلَيْهِمْ لَاهْتَدَوْا جَمِيعاً وَنَجَوْا مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ فَإِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى إِنَّمَا عَنَى بِذَلِكَ أَنَّهُ جَعَلَهُ سَبَباً لِإِنْظَارِ أَهْلِ هَذِهِ الدَّارِ لِأَنَّ الْأَنْبِيَاءَ قَبْلَهُ بُعِثُوا بِالتَّصْرِيحِ لَا بِالتَّعْرِيضِ وَكَانَ النَّبِيُّ مِنْهُمْ إِذَا صَدَعَ بِأَمْرِ اللَّهِ وَأَجَابَهُ قَوْمُهُ سَلِمُوا وَسَلِمَ أَهْلُ دَارِهِمْ مِنْ سَائِرِ الْخَلِيقَةِ وَإِنْ خَالَفُوهُ هَلَكُوا وَهَلَكَ أَهْلُ دَارِهِمْ بِالْآفَةِ الَّتِي كَانَ نَبِيُّهُمْ يَتَوَعَّدُهُمْ بِهَا وَيُخَوِّفُهُمْ حُلُولَهَا وَنُزُولَهَا بِسَاحَتِهِمْ مِنْ خَسْفٍ أَوْ قَذْفٍ أَوْ رَجْفٍ أَوْ رِيحٍ أَوْ زَلْزَلَةٍ أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ مِنْ أَصْنَافِ الْعَذَابِ الَّتِي هَلَكَتْ بِهَا الْأُمَمُ الْخَالِيَة...))

وهنا محل الشاهد ((... وَإِنَّ اللَّهَ عَلِمَ مِنْ نَبِيِّنَا (صلى الله عليه وآله) وَمِنَ الْحُجَجِ فِي الْأَرْضِ الصَّبْرَ عَلَى مَا لَمْ يُطِقْ مَنْ تَقَدَّمَهُمْ مِنَ الْأَنْبِيَاءِ الصَّبْرَ عَلَى مِثْلِهِ فَبَعَثَهُ اللَّهُ بِالتَّعْرِيضِ لَا بِالتَّصْرِيحِ وَأَثْبَتَ حُجَةَ اللَّهِ تَعْرِيضاً لَا تَصْرِيحاً بِقَوْلِهِ فِي وَصِيِّهِ مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَهَذَا مَوْلَاهُ- وَهُوَ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلَّا أَنَّهُ لَا نَبِيَّ بَعْدِي وَلَيْسَ مِنْ خَلِيقَةِ النَّبِيِّ وَلَا مِنَ النُّبُوَّةِ أَنْ يَقُولَ قَوْلًا لَا مَعْنَى لَهُ فَلَزِمَ الْأُمَّةَ أَنْ تَعْلَمَ أَنَّهُ لَمَّا كَانَتِ النُّبُوَّةُ وَالْأُخُوَّةُ مَوْجُودَتَيْنِ فِي خِلْقَةِ هَارُونَ وَمَعْدُومَتَيْنِ فِيمَنْ جَعَلَهُ النَّبِيُّ (صلى الله عليه وآله) بِمَنْزِلَتِهِ أَنَّهُ قَدِ اسْتَخْلَفَهُ عَلَى أُمَّتِهِ كَمَا اسْتَخْلَفَ مُوسَى هَارُونَ حَيْثُ قَالَ لَهُ (اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي)...)).([17])

ولو قال لهم لا تقلدوا الإمامة إلا فلانا (أي الامام علي مثلا وحقيقة) بعينه وإلا نزل بكم العذاب لأتاهم العذاب وزال باب الأنظار والأمهال).

نفاذ صبر الأنبياء هو مقياس نزول العذاب

ومن هذا الحديث نكتشف حقيقة هامة جداً وجوهرية وهي ان المقياس عند الله تعالى في نزول العذاب على الأمم هو نفاذ صبر الأنبياء المرسلين باعتبارهم أفضل خلائقه على الإطلاق وأكثرهم حكمة وتحملاً وصبراً فإذا نفذ صبر النبي المرسل فان العذاب سينزل لا محالة لكن الله تعالى علم من نبيه وأهل بيته الصبر اللامحدود والتحمل كما لا يتحمله ولم يتحمله نبي مرسل ولذلك أمرهم بالتعريض لا بالتصريح كي يبقى مجال للإمهال، مع ان كليهما (التصريح والتعريض) حجة بلا شك ولا ريب لكن الفارق في سدّ جميع منافذ الاعراض والفرار والتهرب وعدمه.

فلو سد الله تعالى جميع المنافذ (... ولو قال لهم لا تقلِدوا الأمامة إلا فلانا بعينه وإلا نزل بكم العذاب) فان الله تعالى سينزل حينئذٍ العذاب عليهم ويستأصلهم كما استأصل الامم السابقة (...لأتاهم العذاب وزال باب الأنظار والأمهال) والظاهر من كلام الإمام (عليه السلام) ان التصريح متقوم بأمرين:

أ- (التصريح بمحتوى الرسالة (لا تقلدوا الإمامة إلا فلاناً بعينه)

ب- والتصريح بنزول العذاب في وقت محدد كما حدث في الأمم السابقة (فَقَالَ تَمَتَّعُوا فِي دَارِكُمْ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ)([18]) فلا يقال: كيف وقد ورد التصريح أحياناً كما في خطبة الغدير الكاملة. فتدبر جيداً

فهذا هو الوجه الثالث وفحواه: حيث علم الله تعالى من نبيه واهل بيته الصبر العظيم لذلك امرهم بان يبلغوا عدداً من رسالات الله بكلام اشبه بالتصريح ولا يصرحوا بحيث يغلقون كل الابواب حتى على المعاند ليتشبث حتى بأوهن من بيت العنكبوت أي ليبقى له شيء يتشبث به ويعتذر به وإن علم في نفسه انه كاذب([19]) وهذا منتهى الرحمة وغاية الافضال فوجود الرسول واهل بيته في غاية الرحمة لهذه الجهة أيضاً.

وهناك وجوه اخرى قد نتعرض لها لاحقا ان شاء الله تعالى.

للرحمة أنواع ودرجات

في الختام نقول: ان الرحمة النبوية للعالمين وان ثبتت للجميع بلا استثناء الا أن لها درجات وأنواع بعضها خاص ببعض الناس ولكن تبقى الرحمة العامة شاملة للجميع.

والحاصل: ان هناك درجات من الرحمة لا تشمل الكافرين والمشركين واضرابهم وامثالهم ومن بحكمهم بل تختص بالمسلمين كما ان هناك درجات منها لا تشمل جميع المسلمين بل هي خاصة بالمؤمنين وهكذا الى ان تصل الدرجات الى درجة تختص بالأولياء والصالحين بل المخلصين – على درجاتهم أيضاً.

ونكتفي ههنا بالإشارة الى هذا الحقل برواية من الروايات الكريمة والتي تحمل كنوزا من الحكم والمعارف (ومما يؤسف له ان الكثير منا قد يكون قليل القراءة للروايات فضلا عن التدبر والتأمل فيها، فمن منا طالع مثلاً كل كتاب الاحتجاج بتدبر؟ وكتاب تحف العقول؟ وهكذا نهج البلاغة ونهج الفصاحة؟ إلى غير ذلك من الكتب القيمة).

الملائكة تنظر إلى الشيعي كما ينظر الناس إلى الهلال!

فقد روى في تفسير البرهان عن أمالي الصدوق:

يقول رسول الله (صلى الله عليه وآله) مخاطب أمير المؤمنين (عليه السلام): ((يَا عَلِيُّ إِنَّ أَرْوَاحَ شِيعَتِكَ لَتَصْعَدُ إِلَى السَّمَاءِ فِي رُقَادِهِمْ وَ وَفَاتِهِمْ فَتَنْظُرُ الْمَلَائِكَةُ إِلَيْهَا كَمَا يَنْظُرُ النَّاسُ إِلَى الْهِلَالِ شَوْقاً إِلَيْهِمْ وَ لِمَا يَرَوْنَ مِنْ مَنْزِلَتِهِمْ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَل...))([20]).

ان الملائكة هم قمة في القدس والطهارة وكل واحد منا يتمنى ان ينظر ولو للحظة الى الملائكة وله بذلك الفخر وايما فخر وهو مقام عظيم: انه كشف له عن عينه الحجاب!! ومن هنا ندرك ان مقام الشيعي مقام عظيم جداً وإلى أبعد الحدود بحيث تنظر اليه الملائكة – وهم من هم - كل ليلة شوقا اليه ولما يرون من منزلته عند الله تعالى!، وهو مقام يستحق ان يجاهد الانسان نفسه للوصول اليه ونيله مهما احتاج ذلك إلى مراقبة للنفس ومحاسبة وتأديب وتهذيب.

((يَا عَلِيُّ إِنَّ أَرْوَاحَ شِيعَتِكَ لَتَصْعَدُ إِلَى السَّمَاءِ فِي رُقَادِهِمْ...)) وذلك مما يحدث في كل ليلة بنص الرواية وما أشرفه من منزلة ومقام! لكن الأمر الهام جداً في المقام هو ان هذا المقام مختص بـ(الشيعة) فقط وهي من المشايعة والمتابعة وليس الكلام عن (المحب) الذي قد يدخل فيه حتى من لم يلتزم بالطاعات وتجنب المحرمات؛ لان كلمات أهل البيت دقيقة جدا في ذكر المقاييس والموضوعات وأحكامها.

فعلى كل شيعي ان يكون القمة في الطهارة والقداسة.

((يَا عَلِيُّ قُلْ لِأَصْحَابِكَ الْعَارِفِينَ بِكَ يَتَنَزَّهُونَ عَنِ الْأَعْمَالِ الَّتِي يُفَارِقُهَا عَدُوُّهُم...))‏ (ذلك ان عدو اهل البيت (عليه السلام) يكذب وينم ويغتاب وينظر إلى ما حرم عليه، إلى غير ذلك، فعلينا ان نجتنب كل ذلك إذ لا تجانس بيننا وبينهم أبداً لا في الذات ولا في الصفات ولا في الأفعال!)

((فَمَا مِنْ يَوْمٍ وَ لَيْلَةٍ إِلَّا وَ رَحْمَةٌ مِنَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى تَغْشَاهُم...))‏ (وهذا هو بيت القصيد لان رحمة الله درجات وانواع لا تعطى لكل احد)

((فَلْيَجْتَنِبُوا الدَّنَسَ)) (وهو الرجس والقذارة المعنوية والتي تلازم المعاصي والذنوب).

ثم اننا لا نعلم بهاء وسناء وعظمة هذه الرحمة التي تغشاهم اللهم إلا في الآخرة حيث لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر!

((يَا عَلِيُّ اشْتَدَّ غَضَبُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ عَلَى مَنْ قَلَاهُمْ وَ بَرَأَ مِنْكَ وَ مِنْهُمْ وَ اسْتَبْدَلَ بِكَ وَ بِهِمْ وَ مَالَ إِلَى عَدُوِّكَ وَ تَرَكَكَ وَ شِيعَتَكَ وَ اخْتَارَ الضَّلَالَ وَ نَصَبَ الْحَرْبَ لَكَ وَ لِشِيعَتِكَ وَ أَبْغَضَنَا أَهْلَ الْبَيْتِ وَ أَبْغَضَ مَنْ وَالاكَ وَ نَصَرَكَ وَ اخْتَارَكَ وَ بَذَلَ مُهْجَتَهُ وَ مَالَهُ فِينَا...)).

الى ان يقول الرسول (صلى الله عليه وآله):

((يَا عَلِيُّ أَقْرِئْهُمْ مِنِّي السَّلَامَ مَنْ لَمْ أَرَ مِنْهُمْ وَ لَمْ يَرَنِي وَ أَعْلِمْهُمْ أَنَّهُمْ إِخْوَانِيَ الَّذِينَ أَشْتَاقُ إِلَيْهِم‏...))

وما أروع ذلك وأعظمه! ان يبلغنا – نحن الشيعة – الرسولُ الأعظم السلام والتحيةَ ثم يعبر عنا باننا إخوانه الذين يشتاق إليهم! ولعمري انه مقام عظيم لا يمكننا تصوره على حقيقته! فمن كان شيعة لعلي (عليه السلام) حقا فان سلام رسول الله (صلى الله عليه وآله) يشمله ويكون امير المؤمنين (عليه السلام) هو المبلغ للسلام والتحية! فطوبى ثم طوبى لكل شيعي اينما كان من ربوع هذه البسيطة...

وتتمة الرواية:

((فَلْيَلْقَوْا عِلْمِي إِلَى ببلغ [مَنْ يَبْلُغُ‏] الْقُرُونَ مِنْ بَعْدِي وَ لْيَتَمَسَّكُوا بِحَبْلِ اللَّهِ وَ لْيَعْتَصِمُوا بِهِ وَ لْيَجْتَهِدُوا فِي الْعَمَلِ فَإِنَّا لَا نُخْرِجُهُم مِنْ هُدًى إِلَى ضَلَالَةٍ وَ أَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ عَنْهُمْ رَاضٍ وَأَنَّهُ يُبَاهِي بِهِمْ مَلَائِكَتَهُ وَ يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ فِي كُلِّ جُمُعَةٍ بِرَحْمَتِه...)) (وهذه نظرة اخرى) ((وَيَأْمُرُ الْمَلَائِكَةَ أَنْ تَسْتَغْفِرَ لَهُم)).

((يَا عَلِيُّ لَا تَرْغَبْ عَنْ نُصْرَةِ قَوْمٍ يَبْلُغُهُمْ أَوْ يَسْمَعُونَ أَنِّي أُحِبُّكَ فَأَحَبُّوكَ لِحُبِّي إِيَّاكَ وَ دَانُوا اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ بِذَلِكَ وَ أَعْطَوْكَ صَفْوَ الْمَوَدَّةِ فِي قُلُوبِهِمْ وَ اخْتَارُوكَ عَلَى الْآبَاءِ وَ الْإِخْوَةِ وَ الْأَوْلَادِ وَ سَلَكُوا طَرِيقَكَ وَ قَدْ حَمَلُوا عَلَى الْمَكَارِهِ فِينَا فَأَبَوْا إِلَّا نَصْرَنَا وَ بَذْلَ الْمُهَجِ فِينَا مَعَ الْأَذَى وَ سُوءِ الْقَوْلِ وَ مَا يُقَاسُونَهُ مِنْ مَضَاضَةِ ذَاكَ.

فَكُنْ بِهِمْ رَحِيماً وَ اقْنَعْ بِهِمْ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ اخْتَارَهُمْ بِعِلْمِهِ لَنَا مِنْ بَيْنِ الْخَلْقِ وَ خَلْقِهِمْ مِنْ طِينَتِنَا وَ اسْتَوْدَعَهُمْ سِرَّنَا وَ أَلْزَمَ قُلُوبَهُمْ مَعْرِفَةَ حَقِّنَا وَ شَرَحَ صُدُورَهُمْ وَ جَعَلَهُمْ مُسْتَمْسِكِينَ بِحَبْلِنَا لَا يُؤْثِرُونَ عَلَيْنَا مَنْ خَالَفَنَا مَعَ مَا يَزُولُ مِنَ الدُّنْيَا عَنْهُمْ أَيَّدَهُمُ اللَّهُ وَ سَلَكَ بِهِمْ طَرِيقَ الْهُدَى فَاعْتَصَمُوا بِهِ فَالنَّاسُ فِي غُمَّةِ الضَّلَالِ مُتَحَيَّرُونَ فِي الْأَهْوَاءِ عَمُوا عَنِ الْحُجَّةِ وَ مَا جَاءَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَهُمْ يُصْبِحُونَ وَ يُمْسُونَ فِي سَخَطِ اللَّهِ وَ شِيعَتُكَ عَلَى مِنْهَاجِ الْحَقِّ وَ الِاسْتِقَامَةِ لَا يَسْتَأْنِسُونَ إِلَى مَنْ خَالَفَهُمْ وَ لَيْسَتِ الدُّنْيَا مِنْهُمْ وَ لَيْسُوا مِنْهَا أُولَئِكَ مَصَابِيحُ الدُّجَى أُولَئِكَ مَصَابِيحُ الدُّجَى أُولَئِكَ مَصَابِيحُ الدُّجَى)). اللهم اجعلنا منهم آمين رب العالمين.

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين.

* سلسلة محاضرات في تفسير القرآن الكريم
http://m-alshirazi.com
http://annabaa.org/writer10-

.........................................
([1]) الانبياء 107
([2]) وهي الاسنان في مقدم الفم.
([3]) المحال بالنظر للحكمة الإلهية.
([4]) والمقصود الكثير منهم أو أكثرهم.
([5]) المعصومون الأربع عشر عليهم السلام.
([6]) الانبياء 107
([7]) الفاتحة 2
([8]) ووجوهاً أخرى في المحاضرات الآتية بإذن الله تعالى.
([9]) الانبياء 107
([10]) وان كان التأويل تعسفياً باطلاً كما هو اضح.
([11]) الكافي (ط – الإسلامية) ج1 ص294.
([12]) مثل ان المناسب لمقام التنزيل إذ نزّله رسول الله منزلته هو أقوى المعاني وأشملها، ومثل ان القول بان معناه من كنت مولاه أي محبه أو شبه ذلك، لا وجه له بالمرة.. مما يوكل إلى مظانه.
([13]) ولاشك ان الرسول قام بمثل ذلك في اكثر من موقف الا اننا ورواية ((من كنت مولاه فعلي مولاه..)) ونظائرها التي وقعت موردا للاخذ والرد بين المسلمين الى يومنا هذا ؛ حيث حرفها المخالفون الى غير مراد الرسول ص منها.
([14]) تحف العقول ص459 والكافي (ط – الإسلامية) ج8 ص107.
([15]) ال عمران 144
([16]) مريم 50
([17]) تفسير الصافي ج3 ص358.
([18]) هود: 65.
([19]) ويوضحه ما يقال: من تجاهل العارف فانه يتجاهل كي لا يعاقب.
([20]) الأمالي ص563، البرهان في تفسير القرآن ج3 ص844.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0