عودة نظرية الرجل المجنون


نينا خروشوفا

 

موسكو- لقد أصدر الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون فى السبعينات تعليمات لوزير الخارجية الأمريكية هنري كيسنجر بإقناع زعماء الدول الشيوعية المعادية بأنه قد يكون متقلب ولا يمكن توقع تصرفاته خاصة عندما يكون تحت الضغط وقد رأى كيسنجر الذي عرف بدهائه السياسي وخبرته في الواقعية السياسية إمكانية نجاح هذا النهج الذي نفذه بسهولة ومن هنا ولدت "نظرية المجنون" الدبلوماسية.

كان نيكسون بعيدا عن الجنون على الرغم من افراطه في شرب الكحول في ذروة فضيحة ووترغيت السياسية مما دفع بكيسنجر ووزير الدفاع جيمس شليسنجر إلى وضع وسيلة لمراقبة سيطرته على الشيفرة النووية وكان هدف نيكسون من التركيز على طبيعته المتقلبة المزعومة هو إثارة الخوف بين خصومه الأجانب مما يعني أن اغضابه أو الضغط عليه يمكن أن يؤدي الى ردة فعل غير عقلانية –حتى يمكن أن يرد عليهم بالسلاح النووي– وبالتالي إجبار خصومه على التحقق من سلوكهم.

واليوم مع قيادة دونالد ترامب للولايات المتحدة فإن عقيدة الرجل المجنون تظهر مرة اخرى وبقوة ولكن هذه المرة ليس من الواضح على الاطلاق ان ما يفعله ترامب هو على سبيل التمثيل وانه لن يقرر بالفعل في لحظة غضب أو احباط الهجوم على خصومه أو حتى إستخدام السلاح النووي ضدهم.

يجب أن يكون الدليل (أ) في جلسة الإستماع حول الصحة العقلية لترامب هو خطابه الأخير أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يشبه ثرثرة إيريس تارجريان المجنونة وهو "الملك المجنون" في المسلسل التلفزيوني "لعبة العروش" حيث أن ترامب أضاف لمسته الخاصة لمقولة تارغريان المشؤومة "لنحرقهم جميعا" وذلك عندما هدد بأن الولايات المتحدة "ستدمر كليا" كوريا الشمالية إذا إستمرت في تطوير برنامجها النووي.

لقد هاجم ترامب أيضا بشده في الخطاب نفسه الإتفاق النووي مع إيران الذي تم التوصل اليه سنة 2015 وبينما كان ترامب يتحدث كان رئيس الموظفين لديه وهو الجنرال المتقاعد في المارينز جون كيلي الذي عين في يوليومن أجل إحلال النظام ونشر درجة من الإستقرار في معسكر ترامب في البيت الأبيض جالسا ورأسه في يديه وكأنه في حالة صدمة أو يأس.

إن من الممكن ان العديد من الأمريكيين قد فقدوا الشعور بالحساسية من خطب ترامب الغاضبة بعد أن تحملوا لشهور هجماته من خلال تويتر في أوقات متأخرة من الليل على الصحافة وعلى معارضيه وعلى زملائه الجمهوريين وحتى على أعضاء حكومته مما يعني بأن ترامب الذي عادة لا يتحمل الانتقادات يمكن ان ينتقم اذا تم استفزازه أو اهانته.

ولكن على عكس العديد من تصريحات ترامب السابقة غير المترابطة فلقد قام بقراءة خطاب الأمم المتحدة من خلال جهاز تلقين مما يعني أنه قد تم التحقق من الخطاب قبل ان يقوم بقراءته. إن أولئك الذين يعتقدون أن "الكبار" في إدارة ترامب وهم كيلي ووزير الدفاع جيم ماتيس ومستشار الأمن القومي هربرت ريمون ماكماستر سوف يعملون على بقاء إستراتيجية الأمن الأمريكية في حدود العقل والمنطق بحاجة لإعادة التفكير بذلك.

ولعل الجزء الأكثر جنونا من ذلك كله هو حسابات ترامب الظاهرة بإن ملك كوريا الشمالية الصغير كيم جونغ-أون قد يتراجع في مواجهة تهديداته فبعد أن اطلق الرئيس رونالد ريغان على الإتحاد السوفياتي لقب "إمبراطورية الشر" في عام 1983 تم توجيه النصح له بعدم تكرار ذلك من أجل تحسين العلاقة الثنائية وكون ريغان يدرك أهمية هذا التحسن للتخفيف من التهديد النووي فلقد اتبع نصيحة مستشاريه ولا يمكن أن يقال نفس الشيء عن ترامب الذي من المؤكد أنه قد تم تحذيره من مخاطر إلقاء الشتائم مثل "رجل الصاروخ" على كيم المتوحش وعديم الخبرة.

عندما تبنى نيكسون شخصيته "المجنونة" كان يحتذي الى حد ما بنيكيتا خروتشوف وهو (جدي) وخصم نيكسون خلال فترة ولايته كنائب للرئيس الأمريكي وفي ما يسمى "بمناقشة المطبخ" سنة 1959 - واحدة من اللحظات الغريبة في الحرب الباردة- فقد تشاحن نيكسون مع خروتشوف في موسكو فيما يتعلق بتفوق الرأسمالية على الإشتراكية.

لقد ظهر خروتشوف بعد ذلك بعام في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بشكل مسرحي وقام الزعيم الثوري الجديد في كوبا فيدل كاسترو كما كان متعودا بإصدار تهديدات مبالغ بها بطريقة استعراضية وحتى لا يتم التغلب عليه فلقد استغل "اعصار نيكيتا" كل فرصة متاحة لإثارة الجدل الدبلوماسي مع التلويح بقضبته وحتى ما زعم عن وضعه للحذاء على الطاولة.

لقد كانت هناك أدلة كثيرة على أن القوى الغربية كانت تحاول خداع الإتحاد السوفيتي فلقد تم إسقاط طائرة إستطلاع من طراز يو- 2، والتي انكر الرئيس دوايت أيزنهاور وجودها فوق الأراضي السوفياتية وعلاوة على ذلك طالبت الولايات المتحدة الإتحاد السوفيتي بإحترام عقيدة مونرو التي خصصت أمريكا اللاتينية للنفوذ الأمريكي ولكنها لم تكن راغبة في قبول الهيمنة السوفياتية في أوروبا الشرقية ورفضت على الفور خطة نزع السلاح التي بدأها الإتحاد السوفييتي وهي أول محاولة رسمية للتعايش السلمي .

اعتقد خروتشوف بأن الغرب لم يأخذه على محمل الجد هذا يفسر تصرفاته الطائشة في الأمم المتحدة وقد شرح خروتشوف في وقت لاحق بأنه تصرف كما كان سيتصرف البلاشفة الاوائل فعندما لا تتفق مع الخصم يجب أن تقدم حجتك بوضوح وبصوت عال بالاضافة الى التشويش على ارائهم.

في عام 1962 أخذ خروتشوف هذا النهج إلى ما ابعد من ذلك عندما قام بإختبار الرئيس الشاب جون فيتزجيرالد كينيدي وذلك من خلال خطة مجنونة لنشر صواريخ نووية في كوبا وأثارت هذه الخطوة أزمة الصواريخ الكوبية وهي أخطر مواجهات الحرب الباردة ولكن جون فيتزجيرالد كينيدي لم ينكمش خوفا، كما أنه لم يرد بعنف وبدلا من ذلك، تجاهل بذكاء تهديدات خروتشوف ورد على رسالة أظهرت رئيس الوزراء السوفياتي كزعيم عقلاني يتفاوض من أجل المساواة في الشؤون العالمية وتلك الحسابات الباردة التي تدل على رباطة الجأش مكنت جون فيتزجيرالد كينيدي وخروتشوف من نزع فتيل التوترات وإنقاذ العالم من الصراع النووي.

يجب على العالم الآن أن يأمل أن ترامب يمكن أن يبدأ في التصرف بهدوء في تقييم كيم كما كان جون فيتزجيرالد كينيدي يتعامل مع خروتشوف وقد رد كيم على خطاب ترامب في الأمم المتحدة من خلال وصفه لترامب بأنه "مختل عقليا" و"خرف" وهذا يعني إما نجاح تمثيل ترامب لشخصية الرجل المجنون أو أن كيم قد أصاب كبد الحقيقة بشكل لا يتصوره احد.

* نينا خروشوفا، أستاذة في برنامج الدراسات العليا للشؤون الدولية في المدرسة الجديدة في نيويورك ومؤلفة كتاب تخيل نابوكوف: روسيا بين الفن والسياسة، وكتاب فقدت خروشوف: رحلة في معسكرات العمل من العقل الروسي
https://www.project-syndicate.org

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
انقر لاضافة تعليق
تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (قضايا استراتيجية)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك