في عام 1995 ابان النظام السابق حيث كان من الصعوبة الحصول على لقمة العيش في ظل ظروف المعيشية الصعبة والحصار الاقتصادي المفروض على البلد.

انبرت ثلاث نساء من المطلقات واللواتي يتكفلن باعالة اطفالهن بالبيع وسط احد شوارع منطقة حي الغدير والتي كانت تعرف سابقا (حي البعث) وهي احد المناطق الشعبية في المحافظة، كانت البداية بسيطة بامور تخص النساء ومن ثم تطورت الى بيع الملابس المستعملة ثم الجديدة. وفي عام 1997 تبعها اناس اخرون بفتح دكاكين صغيرة الى ان توسع البناء يوما بعد يوم فاصبح سوقا يرتاده جميع اهل الحي والاحياء المجاورة يطلق عليه (سوق المطلقات).

بعد عام 2003 اي بعد سقوط النظام توسع السوق تماما واصبح اشبه بالقيصريات ويرتاده التجار من بغداد والمحافظات وحاولوا تغيير الاسم الى (سوق الذهب) لكن التسمية السابقة والشائعة غلبت هذا الاسم.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0