يتهم بعض السياسيين والمسؤولين في العراق الحشد الشعبي بارتكاب سلوكيات طائفية خطيرة ضد المدنيين النازحين تضمنت إعدام 17 مدنيا بينهم أطفال دون العاشرة، مطالبين بإبعاد من وصفهم بالمندسين الطائفيين من صفوف القوات العراقية.

بالصور نسلط الضوء على تعامل ابناء الحشد الشعبي تجاه النازحين تبين الرحمة والانسانية على العكس تماما بما تفوه به دواعش السياسة الذين يسكنون في فنادق خارج البلاد وهمهم زرع الفتنة الطائفية بين مكونات الشعب الواحد ارضاءً لأجندات خارجية.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0