باشرت الولايات المتحدة منعطفا في سياستها ألمح إليه باراك أوباما وجاهر به دونالد ترامب، غير أن الرئيس جو بايدن هو بالتأكيد من أعلنه بأوضح العبارات، إذ أكد هذا الأسبوع بمناسبة الانسحاب الأميركي من أفغانستان أن الولايات المتحدة لم تعد تريد أن تلعب دور شرطي العالم.

وأوضح تشارلز فرانكلين الأستاذ في كلية ماركيت للحقوق "+حان الوقت لوضع حد لهذه الحرب التي لا تنتهي+... بايدن هو الذي قال ذلك، لكن كان من الممكن تماما أن يكون ترامب قاله".

وعلق فرانكلين بذلك على خطاب ألقاه الرئيس الثلاثاء غداة إعلان رحيل آخر العسكريين الأميركيين من أفغانستان بعد حرب استمرت عشرين عاما.

ولم يعمد بايدن إلى التمويه بعد الفوضى التي واكبت الانسحاب وتسببت بتراجع التأييد له لدى الرأي العام، بل اغتنم الفرصة ليعرض بوضوح تام عقيدته الدولية. بحسب فرانس برس.

وقال "المسألة لا تقتصر على أفغانستان. المطلوب وضع حد لحقبة من عمليات التدخل العسكري الكبرى الهادفة إلى إعادة بناء دول أخرى".

وعلق بنجامين حداد من المجلس الأطلسي للأبحاث في واشنطن في تغريدة أن هذا هو "أفضل تعبير عن رفض الأممية" الصادر عن رئيس أميركي "منذ عقود".

ويردد بايدن باستمرار أن "أميركا عادت"، لكنه هذه المرة شرح شروط عودتها.

وقال "علينا أن نتعلم من أخطائنا".

وأضاف "علينا أن نحدد لأنفسنا مهمات ذات أهداف واضحة وواقعية، وليس أهدافا لن يكون بإمكاننا تحقيقها أبدا" و"علينا أن نركز جهودنا بوضوح على أمن الولايات المتحدة".

ولبايدن خبرة طويلة في السياسة الخارجية كسيناتور أولا ثم كنائب للرئيس الأسبق باراك أوباما.

وأوباما هو الذي باشر بالحد من النزعة الأميركية للتدخلات الخارجية، لكن من دون أن يفصح عن ذلك بوضوح مثل بايدن.

فأعلن أوباما أن استخدام الرئيس السوري بشار الأسد أسلحة كيميائية في الحرب في بلاده سيكون "خطا أحمر" يستوجب ردا مسلحا، لكن حين تخطت دمشق هذا الخط في آب/أغسطس 2013، عدل الرئيس الجمهوري في نهاية المطاف عن شن الضربات الجوية التي توعد بها.

ويرى بايدن أن الصراع بين الدول الديموقراطية والأنظمة المتسلطة مثل الصين يجب أن تكون له الأولوية على العمليات العسكرية الكبرى. وهو يعتبر أن على الديموقراطية أن تثبت قدرتها على التصدي للتحديات الكبرى مثل التغير المناخي والوباء بشكل أكثر فاعلية من الديكتاتوريات، مع تحقيق الازدهار للطبقات الوسطى في الوقت نفسه.

وفي هذا السباق الكبير، يعول بايدن على التحالفات، في اختلاف جذري عن سلفه. وفي هذا السياق، ينظم في الخريف قمة عبر الإنترنت لرؤساء دول وحكومات البلدان الديموقراطية، لم تكشف بعد قائمة المشاركين فيها.

وأوضح السفير الفرنسي السابق في واشنطن جيرار أرو في تغريدة أن الولايات المتحدة "لطالما ترددت بين عزل نفسها عن خطايا العالم ونشر حسنات نموذجها. واختارت منذ 1945 أن تكون المدافعة عن الديموقراطية ثم المبشرة بها. وهي الآن تعود إلى الديار".

وقع الصدمة

والحقيقة أن تفرد الولايات المتحدة في إدارة عملية الانسحاب من أفغانستان كان له وقع الصدمة على حلفائها، فيما أثار ارتياح بكين وموسكو إذ اعتبرتا الأمر بمثابة تحذير للدول التي راهنت بكل ما لديها على الدعم العسكري الأميركي.

وأوضحت الأستاذة في الجامعة الأميركية تريشيا بايكن "يبدو أن هناك قدر من الإحباط" حتى لو أنه يصعب تحديد "مدى عمقه" بين حلفاء الولايات المتحدة بالنسبة لإدارة الانسحاب من أفغانستان.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي أول من لمس هذا التغير في السياسة الأميركية الدولية الأربعاء غداة خطاب بايدن، إذ جدد له الرئيس الأميركي وعده بمساعدته بوجه "العدوان" الروسي في القرم من خلال تزويده بالمعدات العسكرية، لكنه لم يشرع أبواب الحلف الأطلسي لأوكرانيا الطامحة للانضمام إليه.

كما أن بايدن لم يتراجع بالنسبة لمشروع "نورد ستريم 2"، خط أنابيب الغاز الروسي الذي يثير مخاوف كييف، فاختار البيت الأبيض سلوك النهج الدبلوماسي حيال هذا الملف الحساس عوضا عن فرض عقوبات.

وخارج أوروبا، كتب عماد حرب، مدير الأبحاث والتحليلات في "المركز العربي" في واشنطن، في مدونة إلكترونية أن جو بايدن "قد يكون أغلق الباب نهائيا على النزعة الأميركية للتدخل عسكريا في الشرق الأدنى والأوسط على نطاق واسع".

وفي غياب دعم عسكري أميركي مضمون، قد تعمد دول المنطقة إلى إبداء "أقصى درجات ضبط النفس" في حين أنها تميل عادة إلى التصدي لإيران ورفع النبرة.

التركيز على الصين

بعد أن غادروا أفغانستان حيث علقوا في حرب استمرّت عشرين عاماً، بات بإمكان الأميركيين الآن الالتفات نحو شرق آسيا، حيث يعتزمون مواجهة تصاعد نفوذ الصين الأمر الذي أصبح حالياً أولويتهم القصوى.

في مؤشر على التحوّل الاستراتيجي للولايات المتحدة التي تريد التحرر من الحرب ضد الإرهاب للتركيز على المنافسة الاستراتيجية مع الصين وروسيا، توجّهت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس إلى آسيا في خضمّ الأزمة مع كابول، في حين كان آلاف الأفغان محتشدين في مطار كابول لمحاولة الفرار من نظام طالبان.

واتّهمت هاريس خلال زيارتها بكين بـ"تقويض النظام العالمي المبني على القانون وبتهديد سيادة الأمم" بمطالباتها في المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

اعتُبرت هذه الجولة بمثابة جهد تبذله الإدارة الأميركية لتطمين حلفائها في آسيا القلقين بسبب رؤية الانسحاب من أفغانستان يسرّع انهيار حكومة كابول.

يرى راين هاس من معهد بروكينغز للأبحاث أن الأحداث الأخيرة في كابول لا يُفترض أن يكون لها تأثير دائم على صدقية الولايات المتحدة في آسيا.

يشرح هذا الخبير في شؤون آسيا أن "سمعة الولايات المتحدة مبنية على مصالح مشتركة مع شركائها في المنطقة لمواجهة تصاعد نفوذ الصين والحفاظ على المدى الطويل على السلام الذي سمح بالنموّ السريع للاقتصاد في المنطقة".

ويشير في حديث لوكالة فرانس برس إلى أن "التركيز المتزايد للولايات المتحدة على الأحداث في آسيا سيفتح فرصاً جديدة للولايات المتحدة مع شركائها في المنطقة لتعميق تعاونهم حول مصالح مشتركة".

يتشارك الرأي مع الخبير النائب الديموقراطي آدم سميث، رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي.

لدى سؤاله الثلاثاء حول خطر رؤية الصين تجتاح تايوان أو روسيا تهاجم أوكرانيا بعد مشهد الضعف الذي برز أثناء الانسحاب الأميركي الفوضوي من أفغانستان، بدا النائب الديموقراطي النافذ آدم سميث غير مقتنع بالفكرة.

فأكد في مؤتمر افتراضي نظّمه معهد بروكينغز أن البعض يعتقد أن حسابات الصين وروسيا "تغيّرت بمجرّد أننا سحبنا 2500 جندي من أفغانستان". وأضاف "لا أعتقد ذلك".

وتابع "هناك أسباب أخرى كثيرة تجعل روسيا أو الصين تعتقدان أنهما يمكن أن تكونا عدوانيتين في بعض الأجزاء من العالم". وقال "لا أعتقد أن واقع أننا لم نبقَ في أفغانستان هو جزء" من هذه الأسباب.

يعتبر ديريك غروسان المسؤول السابق في البنتاغون والخبير الحالي في مؤسسة "راند كوربورايشن" للأبحاث، أن الصين يمكن أن تتعرض لإغراءات تقديم بيادقها في أفغانستان، بما أن الولايات المتحدة قد انسحبت منها.

يشير المحلل إلى أنه من "غير المرجح أن تنتظر الصين طويلاً قبل الاعتراف" بنظام طالبان.

ويضيف في المذكرة الحديثة نفسها، أن "الصين كقوة عظمى عالمية جديدة منافِسة للولايات المتحدة، تريد على الأرجح إظهار طريقتها الفريدة لإدارة الوضع العالمي التي تميل إلى أن تكون عكس مقاربة واشنطن، وغالباً ما يكون ذلك مجرد ردّة فعل".

ويلفت إلى أن "الاعتراف بأفغانستان بقيادة طالبان سيساهم في (دعم) فكرة أن بكين وليس واشنطن، هي من تقرر مصير المنطقة".

استخلاص العبر من حرب أفغانستان

وتعهّد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ورئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي خلال مؤتمر صحافي مشترك "استخلاص العبر" من حرب أفغانستان، مؤكّدين أنّهما يشعران بـ"الألم والغضب" بعدما سيطرت على البلد حركة طالبان، العدوّ اللدود للولايات المتّحدة طوال سنوات الحرب العشرين.

وفي أول تصريح علني له منذ انتهت منتصف ليل الإثنين-الثلاثاء عمليات الإجلاء الفوضوية لـ124 ألف مدني من مطار كابول قال أوستن إنّه "لا توجد عملية مثالية على الإطلاق".

وأضاف الجنرال السابق الذي حارب في أفغانستان "نريد استخلاص كل العبر الممكنة من هذه التجربة".

وخصّص وزير الدفاع حيّزاً من كلامه للإشادة بتضحيات العسكريين الأميركيين الذين تعاقبوا على الخدمة في أفغانستان منذ 2001 والذين بلغ عددهم التراكمي 800 ألف عسكري سقط منهم في الحرب 2461 عسكرياً، 13 منهم قتلوا في تفجير انتحاري في الساعات الأخيرة من الانسحاب.

بدوره، اعترف رئيس الأركان الجنرال مارك ميلي الذي حارب أيضاً في أفغانستان بأنّ الأيام القليلة الماضية كانت "صعبة للغاية من الناحية العاطفية".

وأضاف "نحن جميعاً ممزّقون بين الألم والغضب والحزن والأسى من جهة، والفخر والصلابة من جهة اخرى".

وتابع "سنتعلّم من هذه التجربة"، مؤكّداً أنّ "ما أوصلنا إلى تلك الحالة ستتم دراسته على مدى سنوات".

وأكّد رئيس الأركان أنّ الجيش الأميركي سيتعامل مع ما جرى في أفغانستان بشفافية وسيستقي العبر من هذه التجربة.

وقال "نحن، العسكريين، سنتعامل مع هذا الأمر بتواضع وشفافية وصراحة. هناك العديد من الدروس التكتيكية والعملية والاستراتيجية التي يمكن استخلاصها".

من جهته أقرّ أوستن بأنّ انتهاء حرب شنّتها الولايات المتّحدة في 2001 لإطاحة حركة طالبان من السلطة هو أمر قد يكون صعباً على الجنود الذين فقدوا في أفغانستان إخوة سلاح، وكذلك على أسر العسكريين الذين سقطوا في هذا البلد.

وقال "أعلم أنّ الأيام القليلة الماضية كانت صعبة بالنسبة إلى كثر منّا. لا ينبغي أن تتوقّعوا من قدامى المحاربين في أفغانستان أكثر من سواهم من الأميركيين. لقد سمعت آراءً قوية للغاية خلال الأيام القليلة الماضية. هذا مهمّ جداً. إنّها الديموقراطية".

واندلعت الحرب في نهاية 2001 بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر التي أودت بحياة 2977 شخصاً في الولايات المتّحدة في يوم واحد ودبّرها زعيم تنظيم القاعدة الذي كان متمركزاً في أفغانستان أسامة بن لادن الذي رفضت حركة طالبان تسليمه لواشنطن.

لكن ما كان يفترض أن يقتصر على عملية عسكرية انتقامية تطوّر إلى مشروع ضخم لإعادة بناء أفغانستان لمنع طالبان من العودة إلى السلطة، وهو أمر حصل في غضون أيام قليلة وحتى قبل أن ينجز الأميركيون انسحابهم من كابول.

وقال أوستن إنّه سيزور منطقة الخليج الأسبوع المقبل حيث سهّل حلفاء الولايات المتّحدة عمليات إجلاء قسم كبير من اللاجئين الأفغان.

اضف تعليق