الكيفية بمنح مشاريع دون دراسة أو تخطيط ساهم بتلكؤ أكثر من (270) مشروعا هاما في محافظة كربلاء، أصبح اليوم الكثير منها غير صالح من الناحية الفنية نتيجة تقادم الزمن وتعرضها للأمطار والاهمال بعدما كلفت ميزانية الدولة أكثر من خمسة مليارات دولار حسب تقرير هيئة النزاهة.

من هذه المشاريع المهمة والتي من شأنها خدمة المواطن (المستشفى التركي ومجزرة اللحوم الحديثة ووحدة معالجة المياه الثقيلة وعشرات المدارس التي وصلت نسبة انجازها 80%) وغيرها الكثير.

أهم أسباب هذا التلكؤ هو عدم وجود استراتيجية واضحة في منح المشاريع الاستثمارية والخدمية والتقاطع الحاصل بين الوزارات والحكومة المحلية مما أدى الى تحول هذه المشاريع الى معاناة جديدة للمواطن كما أسهمت في هدر المال العام وفتح نافذه واسعة للفساد الاداري.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0