هناك قواعد لغوية تحكم مختلَف لغات العالم، منها ضبط اللغة نحويّا وإملائيا ثم الاهتمام بها بلاغيا، أما لماذا علينا الحرص على لغتنا، فهناك أسباب مهمة وعديدة، في المقدمة منها أنها هويتنا التي نعتزّ بها كونها لغة القرآن الكريم، وهذه الخاصية قد لا تتوافر في لغات أخرى، لأن لغة القرآن الكريم هي لغة عالمية يفهمها ويقرأها ويكتبها أكثر من مليار مسلم في عموم أصقاع الأرض، وهي في حالة تزايد واتساع مستمر.

لماذا علينا الاعتزاز بلغة القرآن الكريم؟، وكيف يمكن أن نحقق هذا الاعتزاز، الشق الأول من السؤال هو الذي يجيب عن نفسه، فاللغة التي تحوّلت إلى وسيط بين الخالق وخلقه، تستحق أن يهتم بها الجميع أكبر الاهتمام، لكن ما نلاحظه بين الطلاب والدارسين، وحتى بعض المدرّسين، الوقوع في أخطاء لغوية كثيرة ومتكررة، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على عدم اهتمام شبه جمعي، فلا الطالب يعبأ بهذا الأمر ويتعب نفسه كي يضبط لغته كتابة ولفظا، ولا المدرّس بمختلف أنواعه يحرص على التعليم السليم لدروس اللغة.

الأخطاء الإملائية حدّث بلا حرج، والأخطاء النحوية تفوق الإملائية، أما اللفظ وطريقة القراءة فيمثل مشكلة تم رصدها بين أوساط كثيرة من المجتمع، والمشكلة أن هؤلاء يقع الضبط اللغوي في صلب اختصاصهم، كأن يكون طالبا في كليات اللغة العربية وآدابها، ودارسا لها، أو أن يكون متخرجا من إحدى هذه الكليات، ولا نبالغ إذا قلنا أن هناك مدرّسين لا يجيدون لغتهم بالشكل المطلوب، فينقلون أخطاءهم إلى طلابهم.

وإلّا ما معني أن لا يفرّق خريج كلية اللغة العربية بين حرف التاء المدورة (ة) وبين حرف الهاء حين يقع في أخر الكلمة، فيكتب كلمة (محطة) بهذا الشكل (محطه)، ولا يجد مشكلة في ذلك، وعلى هذا المنوال يمكن أن نعثر على أخطاء كثيرة من هذا القبيل بين طلاب وخريجين يحمل بعضهم شهادات عليا (الماجستير وحتى الدكتوراه).

الإهمال وعدم مراجعة الكتابة

أحيانا قد يعود الخطأ اللغوي إلى قلة الانتباه وليس قلة المعرفة، بمعنى أن السبب الذي يقف وراء الخطأ اللغوي ليس عدم معرفة الكاتب لهذا الخطأ، وإنما تكمن المشكلة في التسرع والاهمال أثناء الكتابة، كذلك هناك مشكلة شائعة أيضا وهي عدم مراجعة الكاتب لما يكتبه، أو مراجعتها وعدم الكشف عن الخطأ ومعالجته، ولكن في جميع الأحوال هذه الأعذار لا ترفع أو تمنع من مساءلة الكاتب، طالبا كان أو أستاذا، لأن شيوع مثل هذه الأخطاء لتصل إلى مرتبة الظاهرة، نتيجة صعبة ومؤلمة يتحمل مسؤوليتها الجميع.

اللغة العربية تشكل هويتنا الأهم، مثلما هو دور اللغات في الأمم الأخرى، فهي رابط على قدر كبير من الأهمية يربط مكونات أمتنا، لهذا تأتي أهمية اللغة من دورها الأساس في زيادة وتعميق الترابط بين من يتكلم ويكتب بالعربية، أما أهمية وقيمة الضاد، فتأتي من باب التميّز لهذه اللغة، فهذا الحرف ليس موجودا في لغات أخرى تعد من اللغات العالمية الحية، ولهذا يصلح (حرف الضاد) أن يكون اسماً للغة العربية بسبب فرادة وجوده في هذه اللغة.

لا أظن أن العرب أو من يتكلم اللغة العربية بشكل عام، هم بحاجة إلى رسالة لكي يحافظوا على لغتهم، فهل يجوز أن نذكّر إنسانا ما بأهمية وحتمية الحفاظ على هويته، ولكن لابد من التحذير لكل من يتحدث ويكتب ويعيش في إطار اللغة العربية، بأن المحافظة عليها لا تختلف عن المحافظة على نفسك وتاريخك ومنجزك الحضاري.

بالإضافة إلى إرثك الإنساني الفكري والديني والفلسفي والأدبي، فحين يتم المساس باللغة العربية لأي سبب كان، سواءً كان ذلك مقصودا أم لا، فإنه إنما يمثل إساءة لكل العناوين المهمة آنفة الذكر، بل إساءة إلى لغة القرآن، وأن الحفاظ عليها هو حفاظ على النفس والدين والتاريخ والحضارة العربية والإسلامية.

كيف نعطي القيمة الحقيقية للغتنا؟

بعد شيوع ظاهرة الأخطاء التي امتدت على مساحة واسعة من مستخدمي هذه اللغة الكريمة، ذهب بعضهم إلى تقليد لغات أخرى، ولجأ آخرون إلى استخدام ألفاظ من لغات أخرى، تسللت إلى اللغة الأم، بل شاعت حتى في التداول اليومي بين المتخاطبين، لذلك بات هناك من يردّد أن اللغة العربة لم تعد تفي بالغرض!!...

لكننا نرى العكس تماما، ليس تطرفا، وإنما اعتزازا بلغة القرآن، فهي لا تزال لغة الإبداع ولغة العلم، ولهذا عدّها المختصون من اللغات (الحية) لأنها تواكب التطورات الهائلة في العالم، في حين عجزت لغات أخرى على مثل هذه المواكبة، فأصبحت من اللغات (الميتة).

أما لماذا تدخل مفردات أعجمية في التحادث أو الكتابة، ففي رأيي هذا أمر وارد، وأظنه لصالح العربية وليس ضدها، وهو دليل على قوتها ومتانتها وقدرتها على جذب المفردات من اللغات الأخرى إليها، والدليل أن العربية لا تتأثر بما يدخل عليها، وإنما تؤثر فيه.

في رأيي أن اللغة العربية ليست لغة تواصل فحسب، وإنما هي لغة إبداع وأدب وفنون ودين وفلسفة وثقافة وعلوم مختلفة، فقد كُتب باللغة العربية أعظم المؤلّفات على مر التاريخ، منها الأدبية، والعلمية، والفنية، والدينية، والفلسفية، والأدلة على ذلك لا يمكن حصرها.

هذا ما يعترف به الآخرون قبل المتحدثين بهذه اللغة العريقة، لذلك هناك أمنيات ليست كبيرة لكنها مهمة، فحوى هذه الأمنيات أن يعطي الطالب والأستاذ القيمة الحقيقية لهذه اللغة، وتقلّ الأخطاء النحوية والإملائية إلى أدنى حد ممكن، فهذا الأمر يؤكد أننا نحترم لغتنا ونوليها الاهتمام الذي تستحقه من خلال الحفاظ عليها من ظاهرة الأخطاء اللغوية.

اضف تعليق