ملفات - عاشوراء

مع المعسكرين

بقلم: الشيخ باقر شريف القرشي-مقتبس من كتاب حياة الامام الحسين، دراسة وتحليل

وعلى الصعيد الطيب من ارض كربلاء التحمت القوى الغادرة مع جنود اللّه وخلايا التوحيد الذين شرح اللّه صدورهم للإيمان فناضلوا وهم على يقين بعدالة قضيتهم.. على العكس من خصومهم الذين كانوا تملكهم الحيرة والقلق النفسي فكانوا يقاتلون وهم على علم بضلالة قصدهم وانحرافهم عن الطريق القويم، ولا بد لنا من وقفة قصيرة للتحدث عن كلا المعسكرين.

المعسكر الحسيني:

أما المعسكر الحسيني فانه كان يمثل شرف الانسان، ويمثل القيم الكريمة والاتجاهات العظيمة التي يسمو بها كل انسان نبيل، وحسبه أنه وحده في تأريخ هذه الدنيا قد كتب له الخلود والبقاء فليس في اسرة شهداء العالم مثل شهداء كربلاء شرفا ومجدا واندفاعا في نصرة الحق، وتفانيا في سبيل العدل، ونشير إلى بعض المظاهر من أهدافهم وذاتياتهم.

الأهداف العظيمة:

أما الأهداف العظيمة التي رفعوا شعارها، وناظلوا ببسالة وايمان من أجلها فهي:

1 ـ الدفاع عن الاسلام:

وهبّ أنصار الامام بكل اخلاص وايمان للدفاع عن الاسلام وصيانة مبادئه التي استهترت بها السلطة الأموية، وقد أخلصوا في دفاعهم كأعظم وأروع ما يكون الاخلاص، وأدلة ذلك متوفرة في جميع مواقفهم المشرفة

فالعباس (ع) الذي كان من أمس الناس رحما بالإمام والصقهم به لم يندفع بتضحيته الفذة بدافع الاخوة وغيرها من الاعتبارات الخاصة، وانما اندفع بحماس لحماية الاسلام، وحماية أمام من أئمة المسلمين فرض اللّه مودته وطاعته على الناس أجمعين، وقد أدلى بذلك في ميدان القتال بعد أن برى القوم يمينه فقال مرتجزا:

واللّه إن قطعتم يميني

اني أحامي أبدا عن ديني

وعن امام صادق يقيني

نجل النبي الطاهر الأميني

ومعنى هذا الرجز ـ بوضوح ـ انه لم يندفع بجهاده بدافع الاخوة، وانما اندفع لحماية الدين، وحماية امام صادق على سبيل اليقين، وأعلن غير العباس من أصحاب الامام هذه الحقيقة.

لقد غذاهم ابو عبد اللّه (ع) بروحه وهديه، وغمرهم بأخلاقه فابتعدت ارواحهم عن الدنيا وتجردوا من مادية الجسد، وتحررت قلوبهم وعواطفهم من شواغل الحياة.. فأي معلم كان الحسين؟ وأي مدرسة ملهمة كانت مدرسته؟ وهل تستطيع أجيال الدنيا ان توجد مثل هذا الطراز ايمانا باللّه، واخلاصا للحق.

2 ـ حماية الامام والدفاع عنه:

وهناك ظاهرة خاصة أخرى من اهداف اصحاب الامام وهي حماية الامام من أولئك الوحوش الذين تضافروا على قتله، وقد تفانى اصحاب الامام في الولاء والاخلاص له، وضربوا بذلك اروع الأمثلة للوفاء، فهذا مسلم بن عوسجة، وهو من افذاذ انصار الامام لما برز الى القتال،

ووقع صريعا على الأرض قد تناهبت السيوف والرماح جسمه مشى إليه الامام مع حبيب بن مظاهر وكان البطل يعاني آلام الاحتضار، فطلب منه حبيب أن يوصي إليه بما أهمه، فقال له بصوت خافت حزين النبرات:

«أوصيك بهذا ـ وأشار الى الامام ـ أن تموت دونه» (1)

أي وفاء هو معرض للزهو والفخار مثل هذا الوفاء؟ لقد أعطى لأجيال الدنيا الدروس في الولاء الباهر للحق، فهو في لحظاته الأخيرة، وحشرجة الموت في صدره لم يفكر الا بالامام، وأعرض عن كل شيء في حياته.

وهذا البطل العظيم سويد بن أبي المطاع الذي هو من أنبل الشهداء وأصدقهم في التضحية هوى جريحا في المعركة فتركه الأعداء، ولم يجهزوا عليه لظنهم انه قد مات، فلما تنادوا بمصرع الامام لم يستطع أن يسكن لينجو، فقام والتمس سيفه فاذا هم قد سلبوه، ونظر الى شيء يجاهد به فوقعت يده على مدية، فأخذ يوسع القوم طعنا فذعروا منه، وحسبوا أن الموتى أعيدت لهم حياتهم ليستأنفوا الجهاد ثانيا مع الامام، فلما تبين لهم ان الأمر ليس كذلك، انعطفوا عليه فقتلوه، فكان ـ حقا ـ هذا هو الوفاء في اصحاب الامام حتى الرمق الأخير من حياتهم.

ولم يقتصر هذا الوفاء على الرجال، وانما سرى إلى النساء اللاتي كن في المعركة، فكانت المرأة تسارع إلى ابنها تتضرع إليه ليستشهد بين يدي الامام، والزوجة تسارع الى زوجها ليدافع عن الامام، وهن لم يحفلن بما يصيبهن من الثكل والحداد.

ومما يثير الدهشة ان الاطفال من الأسرة النبوية قد اندفعوا نحو الامام وهم يقبلون يديه ورجليه ليمنحهم الأذن في الشهادة بين يديه، ومن بينهم عبد اللّه بن الحسن وكان له من العمر احدى عشر سنة لما رأى الأعداء قد اجتمعوا على قتل عمه لم يستطع صبرا وأسرع فاندفعت عمته زينب لتمسكه فامتنع عليها، واخذ يركض حتى انتهى إلى عمه، وقد اهوى ابحر بن كعب بسيفه ليضرب الامام فصاح به الغلام.

«يا ابن الخبيثة أتضرب عمي؟»

فانعطف عليه الخبيث الدنس فضربه بالسيف على يده فاطنها إلى الجلد فاذا هي معلقه (2) ورمى الغلام بنفسه في حجر عمه فسدد له حرملة سهما غادرا فذبحه وهو في حجر عمه لقد استلذ الموت في سبيل عمه...

وكثير من أمثال هذه الصور الرائعة التي لم تمر على شاشة الدهر قد ظهرت من أصحاب الحسين وأهل بيته.

3 ـ تحرير الامة من الجور:

وكان من أهداف معسكر الامام الحسين تحرير الأمة من طغيان الأمويين وجورهم فقد أذاعوا الظلم واشاعوا الفساد في جميع انحاء العالم الاسلامي، وقد هبّ اصحاب الامام للاطاحة بذلك الحكم، واعادة حكم الاسلام، وقد ألمعنا الى ذلك بصورة موضوعية وشاملة عند البحث عن أسباب ثورة الامام.

النزعات الفذة:

وتمتع اصحاب الحسين بكل نزعة كريمة قد امتازوا بها على غيرهم من سائر الناس، ومن بينها:

1 ـ الاباء والعزة

ومن ذاتيات اولئك الأحرار الاباء وعزة النفس فقد استطابوا الموت في سبيل كرامتهم، يقول سيد الأباة الامام الحسين: «واللّه لا أرى الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما» ويقول ولده البار علي الأكبر في رجزه الذي كان نشيدا له يوم الطف:

أنا علي بن الحسين بن علي نحن ورب البيت أولى بالنبي

واللّه لا يحكم فينا ابن الدعي

لقد افرغ الامام الحسين على اصحابه واهل بيته قبسا من روحه فاستقبلوا الموت بسرور من اجل العزة والكرامة والإباء.

2 ـ البسالة والصمود

وظاهرة أخرى من نزعات معسكر الامام هي البسالة، فقد كانوا من اندر ابطال العالم فهم على قلتهم قد صمدوا في وجه ذلك الجيش الجبار فحطموا معنوياته، وانزلوا به افدح الخسائر، يقول المؤرخ الانكليزي «پرس سايكس»: «ان الامام الحسين وعصبته المؤمنة القليلة عزموا على الكفاح حتى الموت، وقاتلوا ببطولة وبسالة ظلت تتحدى اعجابنا واكبارنا عبر القرون حتى يومنا هذا» (3).

لقد غمرهم الامام بمعنوياته وروحه الوثابة، ومن الطبيعي ان لشخصية القائد أثرا مهما في بث الروح المعنوية في نفوس الجيش، فان جهاز القيادة انما هو رمز السلطة التي تدفع بالجنود الى القتال (4) وقد اندفع أصحاب الامام بعزم ثابت لا يعترف بالعقبات ولا بالحواجز نحو الجيش الأموي حتى ضاقت عليه الأرض، ولاذ اكثرهم بالهزيمة، يقول بعض جنود ابن زياد لشخص عاب عليه اشتراكه في حرب الامام:

«عضضت بالجندل انك لو شهدت ما شهدنا لفعلت ما فعلنا ثارت علينا عصابة أيديها في مقابض سيوفها كالأسود الضاربة تحطم الفرسان يمينا وشمالا، وتلقي انفسها على الموت لا تقبل الامان، ولا ترغب في المال، ولا يحول حائل بينها وبين الورود على حياض المنية أو الاستيلاء على الملك، فلو كففنا عنها رويدا لأنت على نفوس المعسكر بحذافيره فما كنا فاعلين لا أم لك» (5).

وكان كعب بن جابر الأزدى من جنود ابن زياد، وقتل سيد القراء في الكوفة بربر بن خضير، واعان على قتل سيد الشهداء، وقد نظم مقطوعة اشاد فيها بشجاعة اصحاب الامام يقول:

سلي تخبرى عني وأنت ذميمة

غداة حسين والرماح شوارع

ألم أت اقصى ما كرهت ولم يخل

على غداة الروع ما أنا صانع (6)

معي يزني لم تخنه كعوبه

وابيض مخشوب الغرارين قاطع (7)

فجردته في عصبة ليس دينهم

بديني واني بابن حرب لقانع (8)

اشد قراعا بالسيوف لدى الوغا

الا كل من يحمي الدمار مقارع (9)

وقد صبروا للضرب والطعن حسرا

وقد نازلوا لو أن ذلك نافع

فابلغ عبيد اللّه اما لقيته

باني مطيع للخليفة سامع

قتلت بربرا ثم حملت نعمة

أبا منقذ لما دعا من يماصع (10)

وقد أبدى كعب اعجابه البالغ ببسالة أصحاب الامام فهو ولا غيره لم يشاهدوا مثلهم في شجاعتهم وصمودهم، فقد صبروا على الضرب والطعن، وملاقاة الحتوف.. وكان من شجاعتهم النادرة ـ فيما يقول بعض المؤرخين ـ انه ما انهزم واحد منهم، ولا قتل الا وهو مقبل غير مدبر، وقد بذلوا قصارى ما يمكن من البطولة والشجاعة والثبات، وصدق النية ومضاء العزيمة لحماية الامام والدفاع عنه، وقد نهى عمرو بن الحجاج الزبيدي عن مبارزتهم يقول لأهل الكوفة:

«أتدرون لمن تقاتلون؟ تقاتلون فرسان المصر وأهل البصائر، وقوما مستميتين لا يبرز إليهم احد منكم الا قتلوه على قلتهم» (11).

وقد حفل كلامه بالصفات الماثلة فيهم، ومن بينها:

أ ـ انهم فرسان اهل الكوفة، بل هم فرسان العرب على الاطلاق

ب ـ انهم من ذوي البصائر الحية، والنفوس اليقظة وقد خفوا لنصرة الامام على بصيرة من أمرهم لا طمعا في المال ولا الجاه.

ج ـ انهم يقاتلون قتال المستميت الذي لا أمل له في الحياة، وهم بذلك أقدر على انزال الهزيمة باعدائهم الذين تطعموا بالخيانة والغدر.

ويقول العقاد في بسالتهم: «وكان مع الحسين نخبة من فرسان العرب كلهم لهم شهرة بالشجاعة والبأس، وسداد الرمي بالسهم، ومضاء الضرب بالسيف، ولن تكون صحبة الحسين غير ذلك بداهة وتقديرا، لا يتوقفان على الشهرة الذائعة والوصف المتواتر لأن مزاملة الحسين في تلك الرحلة هي وحدها آية على الشجاعة في ملاقاة الموت» (12).

انه من المؤكد انه ليس هناك أحد من أصحاب الامام من يطمع في عرض من اعراض الدنيا، ولا يلتمس أجرا غير ثواب اللّه والدار الآخرة...

عناصر جيش الامام:

ويتألف جيش الامام من عنصرين وهما:

1 ـ الموالي

أما الموالي فكانوا على علاقة وثيقة بالامام الحسين (ع) نظرا للسياسة للعادلة التي تبناها الامام امير المؤمنين فيهم، ولو كانت الظروف متهيأة لهم لالتحق القسم الكبير منهم بالامام، وقد ضم جيشه من يلي منهم:

1 ـ سليمان مولى للحسين

2 ـ قارب الدئلي مولى للحسين

3 ـ الحارث بن نبهان مولى لحمزة بن عبد المطلب

4 ـ سجح مولى للحسين (13)

5 ـ عامر بن مسلم مولى لسالم

6 ـ جابر بن الحجاج مولى لعامر بن نهشل

7 ـ سعد مولى لعمر بن خالد الصيداوي

8 ـ رافع مولى لأهل شنوة

9 ـ شوذب مولى لشاكر بن عبد اللّه الهمداني الشاكري (14)

10 ـ اسلم التركي مولى للحسين (15)

11 ـ جون مولى ابي ذر الغفاري (16)

12 ـ زاهر مولى لعمرو بن الخزاعي (17)

وهؤلاء الموالي الذين فاقوا الأحرار في شرفهم واندفاعهم لنصرة الحق قد فازوا بنصرة سيد شباب اهل الجنة ونعموا بالشهادة بين يديه.

العرب

وبقية انصار الحسين الممجدين كانوا من العرب واكثرهم من سكان الكوفة، واما من البصرة فانه لم يستشهد معه الا عدد قليل، كما التحق به من الحجاز الصحابي الكبير انس بن الحارث الكاهلي.

وبهذا ينتهي بنا الحديث على معسكر الحسين.

المعسكر الأموى:

أما المعسكر الأموي فقد كانوا مجموعة من الخونة وباعة الضمير وليس فيهم أي انسان شريف، كما كانوا على يقين لا يخامره أدنى شك في ضلالة قصدهم، وانحرافهم عن الطريق القويم... وهذه بعض مظاهر ما اتصفوا به.

1 ـ فقدان الارادة:

والظاهرة البارزة في ذلك الجيش فقدانه لارادته واختياره، فقد كان اكثرهم ـ فيما يقول المؤرخون ـ قلوبهم مع الامام، وسيوفهم مشهورة عليه، لقد خفوا الى حرب من يعتقدون بعدالة قضيته، وانه وحده الذي يحقق أهدافهم وما يصبون إليه، ولو كان عندهم ذرة من الشعور والاحساس لفدوه بأرواحهم، ونفوسهم، وما خانوه بعد ما عاهدوا اللّه في نصرته والذب عنه.

2 ـ القلق والحيرة:

واستوعبت الحيرة وخيانة النفس نفوس الكثيرين من المعسكر الأموي فقد كانوا على يقين أنهم على مزلقة الباطل، وان الحسين وأصحابه على جادة الحق، وقد أدلى شبث بن ربعي، وهو احد زعماء ذلك الجيش، ومن اركانه القياديين بهذه الظاهرة يقول:

«قاتلنا مع علي بن أبي طالب، ومع ابنه الحسن من بعده آل أبي سفيان خمس سنين، ثم عدونا على ولده وهو خير أهل الأرض نقاتله مع آل معاوية وابن سمية الزانية، ضلال يا لك من ضلال!! واللّه لا يعطي اللّه اهل هذا المصر خيرا ابدا، ولا يسددهم لرشد».

وكشفت هذه الكلمات عن مدى القلق النفسي الذي كان يساور شبث بن ربعي، ولا شك ان هناك المئات من أمثاله ممن كانوا يجدون في قرارة نفوسهم تأنيبا حادا على حربهم لريحانة رسول اللّه (ص) كما أن الكثيرين منهم كانوا يحجمون من الدخول في عمليات الحرب، وقد لمس ذلك فيهم عمرو بن الحجاج فاندفع يقول لهم:

«لا ترتابوا في قتال من مرق من الدين»

ومن مظاهر تلك الحيرة انه لم يؤثر عن أحد انه انشد رجزا (18) اشاد فيه بالغاية التي كان ينشدها ويقاتل من اجلها الامام، فقد كمت الأفواه واخرست الألسن، وانما كان الرجز من اصحاب الامام الحسين وأهل بيته فقد مثل اهدافهم ومبادئهم التي استشهدوا من أجلها... لقد كان الرجز هو النشيد العسكري السائد في تلك العصور فيه يتغنى المقاتلون في اثناء الحرب، ويفتخرون بشجاعتهم وبطولاتهم، ويتوعدون اعداءهم بالقتل والهزيمة، لقد اصبح الرجز في تلك المعارك كسلاح من اسلحة القتال يعتمد عليه المقاتلون كما يعتمدون على آلات الحروب من السيوف والسهام والرماح، ففي واقعة الجمل كان اصحاب عائشة ينشدون الرجز الذي يمثل اندفاعهم نحو امهم، واصحاب الامام كانوا يذكرون في رجزهم دفاعهم عن الامام امير المؤمنين، وانه فرض ديني عليهم، وكذلك في معركة صفين، أما في واقعة كربلاء فلم يؤثر بيت من الشعر نظمه أو تمثل به أحد من المعسكر الأموي وهو آية على شيوع الحيرة والتردد في نفوسهم فقد عرفوا جميعا عرفانا لا تسعه المغالطة ولا الانكار اثم ما اقترفوه وانهم قد ارتطموا في الباطل وماجوا في الضلال...

3 ـ الفسق:

وطائفة كبيرة كانت في الجيش الأموي قد عرفت بالفسق والتحلل، فقد كانوا من المدمنين على الخمر، ويقول المؤرخون ان الذين حملوا رؤوس الشهداء الى دمشق كانوا يشربون الخمر طبلة الطريق وقد ذكرنا في البحوث السابقة بعض ما اتصفوا به من الكذب وعدم الحريجة في الدين.

وبهذا ينتهي بنا الحديث عن بعض صفات ذلك الجيش.

عناصر الجيش:

ويتألف الجيش الأموي من عدة عناصر ومن بينها:

1 ـ الانتهازيون:

وهم الذين يخدمون السلطة للرغبة والرهبة، ويسعون وراء مصالحهم ولا يؤثرون الحق في سلوكهم وتصرفاتهم سوى السعي وراء مصالحهم الخاصة، وقد شاعت هذه الفئة في معسكر ابن زياد، واسندت لها المناصب الحساسة في الجيش وهم امثال عمر بن سعد، وحجار بن ابجر، وشبث ابن ربعي، وشمر بن ذي الجوشن، وقيس بن الأشعث ويزيد بن الحرث وغيرهم من الذين طلقوا المعروف ثلاثا، ولم تصدر منهم في جميع فترات حياتهم أية بادرة من بوادر الخير سوى ما يضر الناس.

2 ـ المرتزقة:

وهناك طائفة كبيرة من الجيش قد اندفعوا لحرب الامام تسوقهم الأطماع الرخيصة، والأمل على حصول مغنم في الحرب، وقد هرعوا بعد قتل الامام ـ بخسة ـ الى السلب والنهب فمالوا على ثقل الامام ومتاعه فنهبوه، وعمدوا الى سلب حرائر النبوة وعقائل الوحي فلم يتركوا ما عليهن من حلي وحال، وعدوا الى سلب ما على الامام وسائر الشهداء من الملابس ولا مات الحرب، ويقول المؤرخون: انهم سلبوا جميع ملابس الحسين حتى تركوه عريانا ليس عليه ما يواري جسده الشريف، وسنعرض لذلك عند التحدث عن مقتل الامام

3 ـ الممسوخون:

ومن بين العناصر التي ضمها المعسكر الأموي الممسوخون، وهم الذين امتلأت صدورهم بالحقد والكراهية لجميع الناس، وأهم رغباتهم النفسية المذابح الطائشة، والاندفاع نحو الجريمة تلبية لنداء الجريمة المتأصلة في نفوسهم.

وقد بالغت تلك الطغمة من الممسوخين في اقتراف الجرائم، فتسابقوا إلى قتل الأطفال من آل النبي وترويع النساء، وهم يفخرون بما يقترفونه من الخزي والعار، ومن بين هؤلاء الوحوش الكواسر السفاح الحقير شمر بن ذي الجوشن، وحرملة بن كاهل والحكيم بن طفيل الطائي وسنان بن انس وعمرو بن الحجاج، وامثالهم من كلاب الطراد كما سماهم بذلك بعض المؤرخين، وقد صدرت منهم في كربلا من القساوة ما تترفع عنه الوحوش والكلاب.

4 ـ المكرهون:

وهناك طائفة من الجيش قد أرغمت على حرب الامام، فقد حملتهم السلطة على الخوض في هذه المعركة وكانت عواطفهم ومشاعرهم مع الامام الا ان الجبن وخور النفس، قد منعهم من نصرته، وهؤلاء لم يشتركوا في الحرب، وانما كانوا يتضرعون الى اللّه في أن ينزل نصره على ابن بنت نبيه، وقد انكر عليهم واحد منهم فقال لهم: هلا تهبوا الى نصرته والدفاع عنه بدل الدعاء (19)، ومما لا شبهة فيه انهم قد اقترفوا اثما عظيما، وشاركوا المحاربين في جريمتهم لأنهم لم يقوموا بانقاذ الامام وحمايته من المعتدين.

5 ـ الخوارج:

ومن بين العناصر التي اشتركت في حرب الامام الخوارج، وهم من احقد الناس على آل النبي (ص) لأن الامام امير المؤمنين (ع) قد وترهم في واقعة النهروان، فتسابقوا إلى قتل العترة الطاهرة للتشفي منها.

هذه بعض العناصر التي ضمها جيش ابن زياد، وقد جاء وصفهم في احدى زيارات الامام الحسين (ع) ما نصّه:

«وقد توازر عليه ـ أي على حرب الامام ـ من غرته الدنيا، وباع حظه بالأرذل الأدنى، وشرى آخرته بالثمن الأوكس، وتردى في هواه» (20).

وبهذا ينتهي بنا الحديث عن معسكر الامام، ومعسكر ابن زياد، لنقف على فصول المأساة الخالدة في دنيا الاحزان.

..................................
(1) الطبري 6 / 249
(2) الطبري 6 / 259
(3) تأريخ ايران لپرس سايكس
(4) علم النفس العسكرى 1 / 36
(5) شرح النهج 3 / 263
(6) الروع: الحرب
(7) يزنى: رمح منسوب الى ذى يزن أحد ملوك حمير، الكعوب: ما بين الانابيب، أبيض: السيف مخشوب الغرارين: أى مشحوذ الحدين.
(8) ابن حرب: اراد به معاوية
(9) القراع: المضاربة
(10) يماصع: يقاتل
(11) الطبري 6 / 249
(12) ابو الشهداء (ص 215)
(13) قتله حسان بن بكر الحنظلي
(14) الحدائق الوردية 1 / 125 ـ 126
(15) اعيان الشيعة قسم الأول / 126
(16) بحار الأنوار 45 / 22
(17) المناقب 4 / 113
(18) يقول ابن حبيب: كانت العرب تقول: الرجز في الحرب والحداء والمفاخرة وما جرى هذا المجرى جاء ذلك في الأغاني 18 / 164
(19) أنساب الأشراف ق 1 ج 1
(20) مفاتيح الجنان (ص 468)

اضف تعليق