عندما كنا أطفالاً كان لدينا شغف وحب وتخيلات كثيرة، تخيلنا أن هنالك كنزًا مدفونا في قاع البحر وفي الغابات ورسمنا خرائط للبحث عنه، وتخيلنا أموالًا ضائعة تحت أوراق الشجر أو عند زاوية مداخل المتاجر، فأبقينا أنظارنا موجهة إلى الأرض أثناء السير بحثا عن أشياء جيدة. وخبأنا الأسنان بعد سقوطها تحت المخدة كي تمنحنا جنية الأسنان الأموال. فكنا دائما نفكر أن هناك إمكانية أن نعثر على شيء مميز.

وعندما كبرنا مازلنا نتمتع بالإمكانية ذاتها في حياتنا اليومية ولربما تكون لدينا قدرات لم تتطور أو أهداف قد نسيت، ونسينا أن نركض متلهفين وراء شغفنا، فعلى سبيل المثال عندما تسأل خمسين شخصًا ماهو هدفك فالحياة؟ سوف تحصل على خمسين إجابة مختلفة، من منا لايبحث عن هدفه؟ من منا لا يريد أن يجد تلك الموهبة المدفونة؟ فعندما ننظر إلى اطفالنا نرسم لهم أحلامًا كبيرة وننسى أنفسنا. يقول رالف والدو "لا يمكن تحقيق شيء عظيم بدون الشغف".

هل الشغف مهم في حياتنا؟

يقول باولو كويلو "الشغف هو الإثارة التي يحدثها ماهو غير متوقع، هو الرغبة في التصرف بورع، واليقين أننا سننجح في تحقيق الحلم الذي طالما راودنا، يرسل الشغف إلينا إشارات لنهتدي بها في حياتنا، ويجب أن نعرف كيف نفك رموز هذه الأشارات".

إن الشغف مهم في حياتنا ولطالما سحرني فلم (Beautiful mind) تعلمت منه أن الشغف هو أساس واستمرار الحياة من خلاله حيث نستطيع أن نتحدى كل شيء يواجهنا في الحياة ولا نستطيع أن نحيا بدونه، وإلا أصبحنا أداة بلا روح.

ماهو الشغف؟

هو الشعور بالحماس الشديد، واهتمام ورغبة لا تقاوم اتجاه شيء ما، يقول مارك توين "الأمر أشبه بأن ينتهي شغفك فجأة، أن يتساوى بنظرك كل شيء دون استثناء لن يصبح باستطاعتك سوى النوم ومراقبة ما يحدث دون ردة فعل تذكر"

ماهي أسباب فقدان الشغف؟

يتأرجح شغفنا بين مد وجزر وهذا أمر طبيعي ولكن من غير الطبيعي أن يختفي لفترة طويلة، وقد نشعر بالإحباط لفقدان هذا الشعور الذي كان موجودا في الماضي.

عدم ثقتك بنفسك وبهدفك ومخططاتك فسيؤثر على عقلك مما يفقدك شغفك وحافزك وسوف تشعر بالملل والإحباط، لذلك يجب أن تزيد ثقتك بنفسك من خلال احترام ذاتك، وأن تشعر بقيمتك التي يجب أن تمنحها لنفسك.

الروتين والاستمرار في سجن نفسك بمنطقة الراحة بأن تعيش نفس الحياة ونفس التجارب ونفس المواقف ولا تتعلم شيء جديد كأنك تدور كل يوم بنفس الدائرة حاول أن تتعلم شيئا جديدا في حياتك كل مرة حتى تكتشف ماتحب وتخرج من هذه الدائرة المملة.

الإيمان بالمعتقدات السلبية، حول نفسك أو تجاه الهدف الذي تريده، فحين تقول لنفسك لا يمكنني القيام بذلك فإن عقلك الباطن تلقائيا يقوم بترجمتها وحفظها وتنفيذها، لديك كنز كبير ويجب أن تستغله من خلال برمجة عقلك الباطن بالأشياء التي تريد أن تحصل عليها.

الاشخاص حولك لهم دور أساسي حين تسمع تعليقات سلبية حول فكرتك او هدفك قد تتعرض لانتكاسة وخيبة أمل مما يجعلك تفقد حماسك وشغفك، حاول أن لاتخبر كل من حولك عن أهدافك حاول أن تحتفظ بها لنفسك وأن تعمل عليها ووممكن أخذ رأي الأشخاص الناجحين والأشخاص الذين تثق أنهم سوف يساعدونك ويقدمون لك النصائح.

هناك الكثير قد يستسلمون من أول أو ثاني محاولة، هناك قصص كثيرة لأشخاص استمروا بالمحاولة حتى نجحوا، وأبرز مثال على ذلك قصة الطبيب فرانك مينيرث الذي أرسل كتاباته إلى ستة ناشرين وتلقى ست خطابات رفض والأن أصبح مرجعا شهيرا للكثيرين لأنه لم يستسلم.

كيف تستعيد شغفك؟

ماذا تريد من الحياة؟ ما الذي تحبه وتتفوق فيه؟ ماذا تريد أن تحقق؟ ماهو الشيء الذي تستمتع وأنت تقوم به لدرجة لا تشعر بالوقت وتنسى أن تأكل؟ كيف تريد ان يتذكرك الناس بعد وفاتك؟ أسئلة مهمة يجب أن تجب عليها حتى تكتشف شغفك وهدفك بالحياة ومن الأمور التي تساعدك على ذلك:

التشجيع

يجب أن تدرك أنك الوحيد من نوعك؟ ولا أحد على وجه الأرض كان أو سيكون مثلك تماما في مظهرك، وأفكارك، وحركاتك، يجب أن تعرف أن لك خصائص مميزة لها أهمية في الحياة، كن أنت أكثر شخص يساندك ويشجعك ودائما يذكرك أنك انت مميز عندما تشعر باليأس والاستسلام لن تجد أفضل سند لنفسك غيرك أنت.

أكتب قائمة بالأشخاص الذي تود ان تصبح مثلهم

أكتب قائمة واكتشف كيف كان هؤلاء الأشخاص الذين اتبعوا شغفهم واستطاعوا تحقيق أهدافهم، إجمع كل هذه المعلومات، عنهم في مذكرة خاصة بك واذكر هذه القصص عن حياتهم دائما لنفسك ولأصدقائك، وكذلك مشاهدة الأفلام التي تحكي عن السيرة الذاتية والقصص الحقيقية للأشخاص المبدعين الذين حققوا أحلامهم ولم يستسلموا رغم كل الصعاب التي مروا بها.

اصنع لوحة إبداعية

يقترح الخبير الإبداعي الامريكي "ميشل ميشالكو" عليك أن تشتري قطعة كبيرة من الورق المقوى، وأن تكتب في وسطها كلمة مشروعي الجديد، ثم تضع مجموعة من الصور والاقتباسات والمقالات، وحتى أبيات الشعر، وأي عوامل أخرى تجد أنها ملهمة. لأنك عندما تحيط نفسك بكل هذه الصور والاقتباسات ذات صلة بشغفك، سينمو اللاوعي لديك بدرجة كبيرة وسيساعدك للوصول إلى مبتغاك.

إعمل جدولًا ونظم حياتك

في بعض الأحيان تكون حياتك مشغولة وغير منظمة وليس لديك وقت لممارسة هواياتك والأشياء التي تحبها، لذلك قم بعمل جدول ونظم أمورك المهمة وخصص وقت لبعض الأنشطة التي تحبها وسوف تصبح عادة لديك. من المهم أن تخصص وقتًا لشيء تحبه وذلك مفيد جدا لك ولنفسيتك وعقلك.

https://www.forbesmiddleeast.com

اضف تعليق