كانت تجربة انعدام الوزن التي مر بها الملياردير ريتشارد برانسون على حافة الفضاء في نهاية هذا الأسبوع إنجازًا تاريخيًا في مجال السياحة الفضائية المزدهر، لكن العديد من النقاد يقولون إن برانسون والمليارديرات الآخرين انشغلوا بالنجوم لدرجة أنهم نسوا كوكبهم المليء بالمشاكل التي يمكن حلها بجزء بسيط من الاستثمارات.

سباق المليارديرات

سافر برانسون، البالغ من العمر 71 عامًا، إلى ارتفاع 50 ميلاً فوق سطح الأرض على متن مركبة فضائية من تصنيع شركته فيرجن غالاكتيك كجزء من محاولة "لتقييم تجربة رواد الفضاء الخاصة"، متغلبًا على زميله الملياردير جيف بيزوس في سباق الخروج من الغلاف الجوي للأرض.

يخطط بيزوس، أغنى رجل في العالم، للسفر إلى الفضاء على متن مركبة فضائية من صنع شركته بلو أوريجن في 20 يوليو/تموز، وسيرتفع أعلى من برانسون، حتى 62 ميلاً فوق سطح الأرض.

سيرافق بيزوس شخص محب للفضاء لدرجة أنه دفع 28 مليون دولار مقابل مقعد في الرحلة.

لم يعلن إيلون ماسك عن خطط للسفر إلى الفضاء حتى الآن، ولكن شركته سبيس إكس تعتبر على نطاق واسع رائدة في صناعة الفضاء الخاصة، وقد جعل ماسك من أولوياته القصوى جعل البشر "كائنات متنقلة بين الكواكب".

يشير النقاد إلى أن تركيز الأموال الكبيرة على الفضاء قد لا يكون مفيدًا جدًا لكوكب الأرض، حيث لا تزال جائحة كوفيد تتسبب في وفاة الكثيرين، بينما موجات الحر التاريخية تهدد بارتفاع درجة حرارة الأرض إلى مستويات خطيرة.

كما حذرت الأمم المتحدة مرارًا وتكرارًا من أن المجاعات المنتشرة على نطاق واسع قد تأتي إلى الدول الفقيرة نتيجة للوباء، وأصدرت الأمم المتحدة تقريرًا يوم الاثنين وجد أن 811 مليونًا يعانون من نقص التغذية خلال عام 2020.

غرد وزير العمل الأميركي السابق روبرت رايش: "هل يشعر أي شخص آخر بالقلق من أن المليارديرات لديهم سباق فضاء خاص بهم بينما تتسبب موجات الحر التي تحطم الأرقام القياسية في طهي المخلوقات البحرية داخل أصدافها".

يحتاج العالم إلى 6 مليارات دولار لإنقاذ 41 مليون شخص سيموتون من الجوع هذا العام، وفقًا للمدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، ديفيد بيسلي.

نشر بيزلي تغريدة في أواخر الشهر الماضي حث فيها ماسك وبرانسون وبيزوس على التعاون لمكافحة الجوع، قائلاً: "يمكننا حل هذا بسرعة!"

صراع على الأرض وفي الفضاء

عندما انتقدت شركة بلو أوريجين Blue Origin، التي أسسها الملياردير جيف بيزوس، شركة فيرجين غالاغتيك Virgin Galactic، التابعة للملياردير ريتشارد برانسون، على وسائل التواصل الاجتماعي خلال عطلة نهاية الأسبوع، عشية وصول شركة برانسون إلى حافة الفضاء، لم تكن هذه هي المرة الأولى التي تقوم بهذا الفعل ذلك، رغم ابتعاد برانسون عن مثل هذه النزاعات.

كان بيزوس يتحدث في العادة عن الاختلاف بين صاروخ نيو شيبرد من شركة بلو أوريجين وصاروخ فيرجن غالاكتيك V.S.S. Unity.

في مقابلة عام 2019، قال بيزوس إن مهمة شركته كانت دائمًا "التحليق فوق خط كارمان"، وهي حدود تقارب 100 كيلومتر فوق مستوى سطح البحر والتي وصفها العديد من الخبراء على أنها الارتفاع الذي يبدأ عنده الفضاء.

علّق بيزوس بالقول إنّه من الضروري تجاوز هذه الحدود "لأننا لم نرغب في وجود أي علامات استفهام بجوار اسمك تشك حول ما إذا كنت رائد فضاء أم لا".

كما انتقد حجم النوافذ على سفينة Virgin Galactic، وفي تغريدة مثيرة للجدل، الجمعة، أشارت Blue Origin إلى سفينة Virgin Galactic التي تدعى Unity بأنها "طائرة عالية الارتفاع" تتميز "بنوافذ مثل نوافذ الطائرات" مقارنة بسفينة نيو شيبرد، التي تضم "أكبر نوافذ في الفضاء".

تزعم التغريدة أيضًا أن صاروخ نيو شيبرد من Blue Origin سيكون له تأثير "صغير" على طبقة الأوزون، بينما ستكون Virgin Galactic "أكثر ضررًا بمقدار 100 ضعف".

في مؤتمر صحافي بعد هبوطه، قال برانسون، "لم يكن سباقًا حقًا"، مضيفًا "نتمنى لجيف الأفضل على الإطلاق".

الشهر الماضي، أعلن بيزوس أنه سيذهب في رحلة على سفينة نيو شيبرد مع أطلاق شركة Blue Origin أول رحلة فضاء بشرية لها في 20 يوليو/تموز الجاري، في ذكرى هبوط أبولو 11 على سطح القمر في عام 1969.

ولكن برانسون سبقه صباح الأحد 11 يوليو/ تموز، حيث كان جزءًا من طاقم مكون من ستة أفراد في رحلة إلى حافة الفضاء. بعد هبوط V.S.S. Unity، توجه بيزوس إلى وسائل التواصل الاجتماعي لتهنئة برانسون ورفاقه على رحلتهم الناجحة. وقال في منشور على إنستاغرام: "لا أستطيع الانتظار للانضمام إلى النادي!"

انتقاد بيزوس لبرانسون

ومع ذلك، فإن برانسون ليس الملياردير الوحيد المهووس بالفضاء الذي تجادل معه بيزوس على وسائل التواصل الاجتماعي. فقد شارك إيلون ماسك، مؤسس SpaceX، وبيزوس في الجدل والمزاح. وفي الماضي، قلل بيزوس من أهمية هدف ماسك المعلن لاستعمار المريخ.

قال بيزوس عام 2019: "أصدقائي الذين يرغبون في الانتقال إلى المريخ، أقول أسدوا لي معروفًا: انطلقوا مباشرة إلى قمة جبل إيفرست لمدة عام أولاً لتروا ما إذا كنتم ستحبونها، لأنها جنة مقارنة بالمريخ".

في العام نفسه، أطلق ماسك على بيزوس لقب "المقلد" بعد أن أعلنت أمازون عن خطتها لإطلاق أقمار صناعية لبث الإنترنت.

في عام 2020، ألقى ماسك مرة أخرى بالإهانة نفسها على بيزوس على تويتر بعد أن استحوذت أمازون على شركة سيارات الأجرة ذاتية القيادة Zoox.

في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز في يوليو/تموز الماضي، أشار ماسك، 49 عامًا، إلى أن Blue Origin لم تكن مبتكرة بما يكفي وأن بيزوس، 56 عامًا، كان كبيرًأ في السن على المنافسة.

قال ماسك: "معدل التقدم بطيء للغاية ومقدار السنوات المتبقية ليس كافيًا، لكني ما زلت سعيدًا لأنه يفعل ما يفعله مع Blue Origin".

في حين قال برانسون الأسبوع الماضي: "أعلم أنه لا أحد سيصدقني عندما أقول ذلك، لكن بصراحة، لا توجد منافسة".

ماذا بعد؟

أعلنت Virgin Galactic عن خططها لبدء الرحلات التجارية للفضاء في عام 2022. وبحسب ما ورد باعت الشركة بالفعل أكثر من 600 تذكرة تتراوح ما بين 200 ألف دولار و 250 ألف دولار لكل منها.

ما هو خط كارمان؟

خط كارمان هو حدود الفضاء المعترف بها من قبل الاتحاد الدولي للرياضات الهوائية (FAI)، وهو منظمة سويسرية تعتبر الهيئة الحاكمة للرياضات الجوية في العالم. ومع ذلك، فإن القوات الجوية للولايات المتحدة وإدارة الطيران الفيدرالية قد حددت الحدود عند 50 ميلاً فوق مستوى سطح البحر.

حقائق وأرقام

عرضت شركة Virgin Galactic ما يقدر بنحو 500 مليون دولار من الاسهم لبيعها للمستثمرين صباح الاثنين. وانخفضت أسهم الشركة بأكثر من 10٪ في غضون دقائق من الإعلان، لتعكس مكاسب ما قبل التداول التي بلغت 5٪ تقريبًا.

الفضاء للجميع، ولاسيما الأثرياء

أسس برانسون شركة فيرجين غالاغتيك عام 2004، بناءً على نجاح تصميم مركبة الفضاء الشهيرة القابلة لإعادة الاستخدام لبيرت روتان والتي فازت بجائزة Ansari X-Prize بفضل دعم مؤسس شركة مايكروسوفت الملياردير الراحل بول ألين.

حتى في ذلك الوقت كان برانسون وماسك على الصفحة نفسها. يتذكر وايتهورن قائلاً: "تحدثت بالفعل مع إيلون ماسك في شتاء عام 2004 عندما حضرنا أمام الكونغرس لإقرار قانون تعديل إطلاق الفضاء التجاري. وكان لديه رؤية مثل رؤية ريتشارد بأن الفضاء هو في الأساس مكان ينقذ البشرية ويحقق الأرباح".

لا تعلن فيرجين غالاغتيك أسماء أولئك الذين اشتروا التذاكر، أو حتى سعر تلك التذكرة، ولكن غالبًا ما يُقال إن مشاهير مثل كيت وينسلت وتوم هانكس وجوستين بيبر قد شاركوا أيضًا في هذه الودائع.

سجل أحدث تقرير ربع سنوي للشركة ودائع العملاء بقيمة 83 مليون دولار، مما يشير إلى أن نحو 300 شخص قد اشتركوا في رحلة مدتها 90 دقيقة، لتجربة 7 دقائق أو نحو ذلك من انعدام الوزن.

ولكن لا يزال أمام شركة فيرجين غالاغتيك طريقا لتقطعه قبل أن تصبح شركة رحلات سياحة إلى الفضاء تحقق مليار دولار سنويًا.

ووفقًا لترفيس، المساهم في إحصاءات الأسهم في فوربس، تبلغ تقديرات الإيرادات لعام 2022 (إذا بدأت الرحلات فعليًا) حوالي 50 مليون دولار، مما يعني أن السهم يتداول بأكثر من 180 ضعفًا من عائداته الآجلة.

وسجلت شركة فيرجين غالاغتيك صافي خسائر قدرها 273 مليون دولار في تقريرها لعام 2020.

فيما تعد شركة SpaceX خيارًا مختلفًا تمامًا للذهاب للفضاء. تأسست في عام 2002 بهدف نقل البشر إلى المريخ، وكان ماسك وفريقه رائدين في إعادة استخدام مركبتهم الفضائية، وهو ما يعد ابتكارُا رئيسيًا لخفض سعر رحلات الفضاء.

تشمل إنجازات SpaceX تطويرها أول صاروخ يعمل بالوقود السائل ممول بالكامل من القطاع الخاص يصل إلى المدار في عام 2008، وأول شركة خاصة ترسل بشرًا إلى محطة الفضاء الدولية في عام 2020. ويهدف صاروخ ستارلينك التابع لشركة SpaceX والذي يسمى بـ"الكوكبة الضخمة" من الأقمار الصناعية إلى توفير خدمة الإنترنت التجارية في جميع أنحاء العالم، في حين أن نظام إطلاق Starship الفائق سيقرّب ماسك بضع خطوات من إطلاق رحلات فضاء بين الكواكب.

يقول وايتهورن: "أنظمة فيرجن لا تنافس إيلون على الإطلاق". "إنها تكمل بعضها".

تمنى ماسك حظًا سعيدًا لبرانسون قبل رحلته يوم السبت، بزيارة مطبخه في الثالثة صباحًا. قال برانسون لصحيفة التايمز يوم الأحد: "إيلون صديق، وربما أسافر على إحدى سفنه يومًا ما".

اضف تعليق