بقلم: إيان ليزلي

في عام 2008 كانت آني فيرنون بين المشاركات ضمن الفريق البريطاني للتجديف الرباعي بأولمبياد بكين. وكانت آنذاك في الخامسة والعشرين من عمرها والأصغر سنا بين فريق متمرس توقع له الجميع أن يكون أول فريق للسيدات يفوز بذهبية التجديف الأولمبية.

لكن الفريق خسر في سباق النهائي الصعب بفارق بسيط لتقتنص الصينيات الميدالية الذهبية، وهو ما أصاب فيرنون بصدمة لا تزال تشعر بأثرها حتى اليوم.

وفي مقابلة أجرتها للترويج لكتابها بعنوان "ألعاب ذهنية" حول الجوانب النفسية لهذه الرياضة، وصفت فيرنون تلك الخسارة بأنها كانت "المَعْلم الأبرز لمشوارها الرياضي".

ومن الصعب على غير الرياضيين المرموقين أن يعوا مدى الصدمة التي تلحق بالرياضي الذي كان فوزه قاب قوسين أو أدنى قبل أن يفلت من بين يديه، فالسعي للقمة يتطلب جهدا ذهنيا كبيرا، وحين تأتي الخسارة بعد الاقتراب من الفوز يكون الأمر مؤلما للغاية.

لكن يبدو أن كبار الرياضيين - وكثيرين سواهم - لديهم طريقة يحولون بها هذا الألم إلى طاقة هائلة، بحيث تصبح الهزيمة سببا للتقدم بشكل أكبر في المرة القادمة.

وقد تجاوزت فيرنون أزمتها لتفوز بالميدالية الذهبية في بطولة العالم للتجديف عام 2010.

ونشرت هيئة "يو كيه سبورت" الحكومية البريطانية المتخصصة في الاستثمار في رياضات القمة، ما خلص إليه بحث في أسباب النجاح الرياضي.

وشمل البحث لقاءات مفصلة مع 85 من المدربين والرياضيين المرموقين لمعرفة القاسم المشترك بين من يتفوقون في أعلى المستويات، فوجد أن معظم الرياضيين تعرضوا لانتكاسة كبيرة في بداية مشوارهم الرياضي لكن بعضهم تجاوب بشكل مختلف عن البعض الآخر.

وبالنسبة لأكثر الرياضيين تميزا ممن حصلوا على الميداليات الذهبية الأولمبية، حفزتهم الانتكاسات أكثر، بينما ثبطت عزم الرياضيين "العاديين".

وجمع آدم لايف، خبير اقتصادي بجامعة فيرجينيا، بيانات الفائزين بالميداليات الأولمبية والسباقات بين عامي 1846 و1948 وفحص كيف كانت حياتهم بعد الفوز.

ووجد لايف أن الرياضيين الذين لم يحصلوا على الميدالية الذهبية في البداية عاشوا سنوات أطول وحققوا نجاحا أكبر في حياتهم لاحقا فاقوا به الفائزين بالمركز الأول.

ووجد البحث أن الحاصلين على الميدالية الفضية كانوا أكثر طموحا في حياتهم بعد الاعتزال وشغلوا وظائف أفضل. وببلوغ الثمانين عاما كان نصفهم تقريبا ما زال على قيد الحياة مقارنة بنحو الثلث من الفائزين بالميدالية الذهبية، وكأن صدمة الخسارة في البداية قد دفعتهم لتحقيق النجاح بعد ذلك.

وتتجاوز تلك الظاهرة المجال الرياضي، فقد أظهرت ورقة بحثية نشرتها مجلة "الفيزياء والمجتمع" أن العلماء الذين واجهوا انتكاسة ببداية مشوارهم العلمي تفوقوا لاحقا على أقرانهم.

وبحث كل من يانغ وونغ وبنجامين جونز وداشون وونغ البيانات المتعلقة بطلبات المنح من قبل صغار العلماء المتقدمين لهيئة المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة لطلب تمويل أبحاثهم، وقسموهم وفق ذلك لمجموعتين: "الخاسرون بفارق هامشي" وهم من كادوا يحصلون على المنحة لولا وجود فارق بسيط - و"الناجحون بأقل تقدير" ممن جاءت درجاتهم متجاوزة بفارق ضئيل حد النجاح.

وكما كان الحال مع الرياضيين عملت الخسارة كآلية انتقاء طبيعي، فقد اختفى نحو عُشر "الخاسرين بفارق هامشي" من الساحة كلية؛ لكن انتهى الحال بمن ثابر منهم أن نشر خلال العقد التالي أبحاثا أقوى فاقت تأثيرا ما توصل إليه "الناجحون بأقل تقدير".

كذلك قد تنعكس الانتكاسات التي تلحق بالمرء في الصغر على نجاحه لاحقا، ففي دراسة أجراها العالم النفسي مارفين آيزنستات بعنوان "النجاح وفقدان الوالدين" وجد أنه من بين عينة عشوائية لـ 573 شخصا مرموقا، كان قرابة النصف ممن فقدوا أحد الوالدين قبل بلوغهم العشرين.

ورغم أن خسارة الأب أو الأم ليست بالأمر الهين وقد تلحق متاعب نفسية مستقبلا، إلا أن البحث أثبت أن عددا غير متوقع من الناجحين ثُكِلوا أو تعرضوا لصدمة ما في الطفولة.

وقد جمع فريق البيتلز الشهير ثلاثة من أشهر الأمثلة على ذلك، فقد توفيت أم بول مكارتني بالسرطان وهو في الرابعة عشرة؛ وقتلت أم جون لينون في حادث سير وهو في السابعة عشرة - أما ريتشارد ستاركي (رينغو ستار) فقد عانى كثيرا وإن لم يفقد عزيزا في طفولته؛ إذ انفصل والداه وهو في سن صغيرة وتربى فقيرا في كنف أمه وأصابه مرض خطير وهو في السادسة تطلب أن يلزم المستشفى عاما كاملا - والآن وقد بلغ الثامنة والسبعين مازال يركض على المسرح مؤديا أغانيه المحببة.

طاقة متأججة

ربما كانت تلك أمثلة نادرة، لكن كثيرا ما نغفل الأثر غير المتوقع للكبوة في دفع الناس نحو التقدم، فمن الناس من يحيل الألم والغضب جراء الفشل إلى طاقة متأججة لتحقيق الفوز، وكأن صراعهم مع ما يدفعهم لأسفل طور لديهم قدرات تتحدى الجاذبية رفعتهم لمصاف أعلى لاحقا!

ويشبه هذا نظرية بيولوجية يعرفها الرباعون وهي أنه يلزم لنمو العضلة أن تتعرض لصدمة ما في البداية. وفي الحياة كما في صالة الألعاب الرياضية، فإن الصدمة إما تقوي المرء أو لا تقويه حسب تجاوبه معها.

ويظهر أن الناجحين لديهم القدرة على تطويع أذهانهم بشكل ما يحيل الخسارة والهزيمة إلى حافز للنجاح. على الجانب الآخر، فإن بعض من تربى متمتعا بكل الماديات يفتقر في الكبر لقوة الدفع والتوجيه للنجاح في الحياة. لهذا السبب يحذر بعض خبراء تنمية المهارات من مغبة عدم ترك الأطفال يتعرضون للإخفاق أحيانا.

ففي عام 2012 انتقد العالمان الرياضيان ديف كولينز وإين مكنامارا في بحث بعنوان "الطريق الوعر للقمة: لماذا تحتاج الموهبة للألم" نهج أغلب القائمين على تنمية المهارات الرياضية ممن يركزون على إيلاء كل الدعم للبراعم الرياضية وتذليل كافة الصعوبات في طريقهم.

ويقول الباحثان إن هذا النهج المعتمد على توافر المادة والدعم التقني والتدريبي يجعل الحياة سهلة للرياضيين الصغار ويحرمهم من التحدي أو حتى الألم اللازم للمثابرة والقوة. فطريق النجاح ليس هو الطريق الممهد بل الوعر.

وبالطبع، ليس الهدف هو التغني بالنكسات والفشل، فالفشل مؤلم ومتعب وأحيانا لابد من تجنبه - ولا ريب في أن المرء يشعر بذلك في البداية. لكن حين تعتصرك الخسارة فإنه يتعين عليك أن تسأل نفسك إن كان بإمكانك أن تحيلها يوما ما لنجاح!

ولربما كان فريدريك نيتشه محقا حين قال إن ما لا يكسرنا يقوينا.

http://www.bbc.com/arabic

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1