في الاجتماع الذي عقدته في بيروت في الاسبوع الماضي، الشبكة العربية للسيادة على الغذاء والهيئة العربية لحماية الطبيعة وبالتعاون مع الاسكوا، عرض الخبراء المشاركون جملة من الارقام المخيفة حول الامن الغذائي العربي وانتشار الفقر والجوع واعداد النازحين واللاجئين.

فقد كشف تقرير حالة الامن الغذائي والتغذية في العالم وجود زيادة هائلة في عدد الاشخاص الذين يعانون من نقص التغذية في العالم، وتصاعد العدد من 777 مليون في العام 2015 الى 815 مليون في العام 2016، وتشكل الصراعات والحروب المحرك الاساسي لهذا التدهور حيث لوحظ ان حالات تفاقم انعدام الامن الغذائي تزداد في مواقع نشوب الحروب والصراعات.

وتعتبر المنطقة العربية هي المنطقة الاقل سلاما في العالم حسب تقرير مؤشر السلام العالمي الصادر عن معهد الاقتصاد والسلام للعام 2017، ويؤكد تقرير منظمة الاغذية والزراعة حول الامن الغذائي والتغذية في الشرق الادنى وشمال افريقيا: ان نحو 76% من النازحين قسرا في العالم البالغ عددهم 65 مليون وستمائة الف انسان يأتون من خمسة بلدان عربية وهي: العراق وليبيا والسودان وسوريا واليمن.

وتكشف التقارير العلمية: ان الصراعات التي تشهدها الدول العربية، اضافة لاستمرار الاحتلال الصهيوني لأرض فلسطين، تسبب اثارا كارثية على انعدام الامن الغذائي في العالم العربي والتي تعاني من نقص يعادل ستة اضعاف ما تعانيه دولا اخرى في العالم، وان 33 مليون مواطن عربي يعانون من نقص التغذية وان انتشار مرض نقص التغذية في العديد من الدول العربية يفوق معدل انتشار سوء التغذية العالمي.

وقد قدّم المشاركون في اللقاء من دول عربية عدة تقارير ومعلومات مرعبة عن مشاكل هذه الدول على صعيد اللجوء والتغذية والفقر والمرض والظروف الحياتية الصعبة بسبب الحروب والصراعات، وناشد هؤلاء كل الهيئات العربية والاسلامية والدولية للتحرك من اجل وقف هذه الحروب والحصار وتقديم الدعم والمساعدة بكافة الاشكال.

وقد حرصت الهيئات الداعية للقاء او المشاركة فيه لتقديم العديد من الافكار والاقتراحات العملية من اجل مواجهة ازمة انعدام الامن الغذائي العربي، وجرى في اللقاء بحث ما سمي: اطار العمل بشأن الامن الغذائي والتغذية في الازمات الممتدة، ورغم الصورة السوداوية للواقع العربي فان من يستمع الى الخبراء والناشطين في مجال العمل لتعزيز الامن الغذائي العربي يكتشف وجود العديد من العاملين والناشطين المجهولين من اجل مواجهة هذه الازمات.

لكن مع اهمية المبادرات الاهلية والمحاولات التي تقوم بها منظمات انسانية او دولية لمواجهة النتائج المترتبة عن انعدام الامن الغذائي العربي، فان التركيز على وقف الحروب والصراعات يجب ان يأتي في مقدمة هذه الجهود، لانه طالما ان هذه الصراعات تزداد وتتفاقم، ان لأسباب سياسية او دينية او عرقية، وكذلك في ظل استمرار الاحتلال الصهيوني لفلسطين المحتلة والحصار المستمر لقطاع غزة، فانه لا يمكن توقع تراجع معدلات الفقر واللجوء والنزوح وحالات المرض والموت.

نحن اذن امام ازمة انسانية كبيرة، والمواطن العربي يدفع ثمنا كبيرا لهذه الازمة في غذائه وصحته وحياته، وكل ذلك يجب ان يدفع اصحاب القرار والجهات المعنية للبحث عن مخارج حقيقية لما يجري والاهم في كل ذلك وقف الصراعات والحروب والجلوس على طاولة الحوار وتقديم التنازلات المتبادلة من اجل التوصل الى حلول سياسية.

وكلما يشارك الانسان في اجتماع او لقاء لبحث الاوضاع في الدول العربية، يتذكر رواية الكاتب الجزائري واسيني الاعرج بعنوان: حكاية العربي الأخير 2084، والتي يتوقع فيها ان تتحول الشعوب العربية في العام 2084 الى شعوب آيلة الى الزوال وان تنشأ منظمة دولية مهمتها توزيع الغذاء لهذه الشعوب الهائمة في الصحاري القافرة، فهل سننتظر للعام 2084 ام ان هذا المصير سنصل اليه قريبا في حال استمرت هذه الحروب والصراعات العبثية.

* موقع عربي 21

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0