هنالك أسماء تحوَّلت إلى رموز تذكّرنا بأحداث أو مدن أو قِيم، أي أن هذا الاسم كان وثيق الصلة بشيء ما بحيث أصبح رمزًا يدل على ذلك الشيء، وهوما يطلق عليه حسب المصطلح اللاتيني بـ "Eponymous".

ويُمكن ملاحظة ذلك في الحياة اليومية؛ مثلًا؛ حينما نمر على مبنى أو مَعْلَم أو مدينة، فإنَّ ذلك المكان يذكرنا بشخص أو ذكرى معينة. كما اشتهر في شعر قيس بن الملوح؛

أمُرُّ عَلى الدِيارِ دِيارِ لَيلى

أُقَبِّلَ ذا الجِدارَ وَذا الجِدارا

وَما حُبُّ الدِيارِ شَغَفنَ قَلبي

وَلَكِن حُبُّ مَن سَكَنَ الدِيارا

فلا زالت الأطلال تذكره بمن سكن تلك الديار، ولا يزال جبل التوباد في نجد مكانًا لذكرى مجنون ليلى.

وهنالك أيضا قصة عشق مشابهة جمعت شخصية عظيمة بمدينة أعظم في حبٍّ إلهي لا يوصف.. ومدينة كربلاء المقدَّسة صارت هي الرّمز؛ حيث اقترن اسمها في العصر الحديث باسم الإمام السيد محمد بن المهدي الحسيني الشيرازي، فـ كلّما صارت تذكر كربلاء تتوجه الأذهان نحو الشيرازي، ولذلك فإنَّ هنالك من يحاول أن يخفي هويته الكربلائية أو انتماءاته الكربلائية لكي لا يُتوهم عنه بأنّه ينتمي للشيرازي!

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، فـ لقد صارت تُعادى كربلاء لا لـ شيء وإنما لـ معاداة الشيرازي وأفكاره.. حتى قيل أنه حينما أُنشئت قناة الجزيرة (الفضائية العربية) سنة ١٩٩٦م اعتمدوا في بيان النشرة الجوية أربع مدن مقدّسة في صدر لائحة الطقس: مكة والمدينة والقدس وكربلاء، وبعد فترة أسقطوا الرابعة وبعد تبادل الرسائل معهم أعادوها ثم بعد فترة أزالوها، وتبيّن أن هناك من خارج الصف من طالب برفعها والأغرب أن بعض من هم داخل الصف شاركوا في ذلك باعتبار أنها ليست أقدس مدينة عند الإمامية بعد مكة والمدينة بل هناك غيرها مقدّمة عليها. وهنا يناسب المثل الشعبي العراقي "لا حِظَتْ بِرْجَيْلْهه ولا خِذَتْ سيد علي". (١)

يقول الدكتور قيس كاظم الجنابي: "البيت له امتداداته الجسدية والنفسية، والمدرسة لها مؤشراتها الآنية القريبة وغير الآنية في عالم الشخصية البعيد، والشارع له امتداده الكياني الذي يستحضر أجواء الطفولة والصبا، والمقهى كحيز مكاني له آثاره الاجتماعية والنفسية والثقافية والسياسية، مما يجعل المكان جزءا لا يتجزأ من رؤية شمولية واسعة الآفاق، فإذا كانت المدينة تشمل كل هذه الفضاءات فإنها بالتالي تعتبر حقيقة مهيمنة على الإنسان في كل سكناته حركاته". (٢)

الزعامات في كربلاء..

وإذ لا يخفى أن الزعامات في كربلاء بدأت في العام الحادي والستين لـ الهجرة حينما حدثت أعظم حادثة في التأريخ على الإطلاق، ولقد كان زعيم كربلاء وباني صرحها ومشيِّد مَعْلَمها أبو الأحرار وسيد الشهداء عليه السلام، ثم جاء دور الإمام الصادق عليه السلام حينما قصدها كرارًا لزيارة قبر جدّه عليه السلام، فـ كان ذلك في مكان عُرف بـ "مقام الصادق" في أراضي "الجعفريات" الواقعة شمال الحائر الحسيني، ثم يأتي دور نجله الإمام الكاظم عليه السلام حيث نزح من بغداد بعد أن أُطلق سراحه من السجن فـ أقام في كربلاء بين مرقدي الحسين والعباس عليهما السلام في مكان يسمى منذ تلك السنوات بـ زقاق السادة الموسويين.

وبعدها توافد الموالون لمجاورة قبر سيد الشهداء عليه السلام وبرزت شخصيات لامعة أخذت زعامة كربلاء على عاتقها؛ من إبراهيم المجاب ومن ثم حوالي مائة وعشرون شخصية ذكرها التأريخ وعلى مرّ أكثر من ألف عامٍ من عمر الحوزة العلمية و كان آخرهم السيد محمد بن المهدي الحسيني الشيرازي (٣). وحينما هاجر كربلاء المقدّسة عام ١٣٩٠ هـ بسبب الظروف الأمنية ومحاولة القضاء عليه شخصيًا(٤)، لم تر كربلاء وإلى يومنا هذا أي زعامة دينية وعلمية واجتماعية وسياسية استطاعت أن تملأ هذا الفراغ ولا أحد يستطيع الادّعاء بذلك المقام، بل وحتى بين فترة هجرته من كربلاء ورحيله الذي طال أكثر من ثلاثة عقود بقيت الزعامة الدينية بيده حيث لم تغب شخصيته عن المدينة رغم إبعاد شخصه.

تعدّد المجالات..

فقد بدا جليًّا للعيان مجاهدات الإمام الشيرازي في هذه المدينة المقدَّسة وتأسيسه لـ مئات المشاريع الدينية والعلمية والاجتماعية والسياسية والثقافية بل وحتى العمرانية والصحية وذلك لجميع الفئات والطبقات بحيث أصبح لا يمكن إخفاء الطابع أو البصمة الشيرازية في تلك المدينة المقدَّسة، ولا عجب في اهتمام أي مرجع أو زعيم علم بـ المجالات التي تخص العلم والدين، لكن أن تُوْلى أمور أخرى الاهتمام لبناء صرح هذه المدينة المقدَّسة، فهذا من خصائصه حيث ارتبطت روحه بروح صاحب كربلاء وتفانت في خدمته عليه السلام. من هنا نكتفي بـ عرض بعض النماذج لإنجازاته الكريمة والتي قلّما يهتم بها شخص يكون في مستوى الزعامة والمرجعيّة، وذلك على سبيل الذكر لا الحصر:

حفظ النظافة والملحقات الصحية..

يقول الإمام الشيرازي: "ذات مرة جاءني رئيس بلدية كربلاء المقدسة مع المرحوم الشيخ عبد الزهراء الكعبي رحمه الله، فقلت له: لماذا هذه الوساخة في هذه المدينة المقدّسة وفي مختلف الجهات من الشوارع والأزقة وحتى الصحنين المقدسين؟. فـ مثلًا عدم وجود مرافق صحية ودورات مياه كافية في البلد وفي أطراف الصحن الشريف مع شدّة الحاجة إليها وخاصة أيام مجيء الزوار إلى كربلاء وهم كثر.. فـ أجاب قائلًا بعد حديث طويل: إنَّ السبب الرئيسي في عدم نظافة كربلاء أن هنالك أوامر صادرة من بغداد بعدم تنظيف هذه المدينة إطلاقاً!.. حتى اضطررنا إلى بناء مرفقات صحية في مكانين: أحدهما: في سوق العرب القريب من صحن الإمام الحسين عليه السلام، وقد كلّفنا بناؤه ذلك اليوم مبلغ عشرين ألف دينار وكان مبلغًا كبيرًا جدًا بالنسبة لنا ونحن نجمع المال دينارًا دينارًا من أهل الخير والصلاح. والآخر: قرب صحن العباس عليه الصلاة والسلام، مما أنشئ بمساعدة الأصدقاء وعرف بالكيهاني، لأن معظم تكلفته كانت من تاجر يسمى بـ الكيهاني.

ومن مظاهر ما قلناه أيضًا: أن الحكومة لم تكن مستعدة أن تحدث مغتسلًا يناسب كربلاء، حيث كان لـ كربلاء المقدَّسة مغتسلًا صغيرًا قرب المخيم فقط، فبعد اللتيا والتي تمكنا من أخذ الإجازة من الحكومة لبناء مغتسل آخر في باب الخان، وقد كلّفنا إنشاؤه يومذاك سبعة آلاف دينار تبرع بها جمع من المؤمنين. (٥)

الذكاء في تعبيد الطرق..

وفي نفس الصعيد يتحدّث الإمام الشيرازي عن لقائه برئيس بلدية كربلاء لسفلتة شوارع وأزقة المدينة بعد أن كانت ترابية ومملوءة بالحفر الموحلة شتاء مما يؤدي إلى تراكم الأوساخ فيها، فتذرّع رئيس البلدية بعدم توفر الميزانية، فاقترح سماحته بجلب الحصى من أطراف المدينة وتوفير الإسمنت من المعمل، وهكذا تمّت عملية حماية المدينة من الوحل والأوساخ ومياه الأمطار الراكدة بتكلفة قليلة.(٦)

توسعة الحرمين وحفظ الآثار..

وعلى صعيد توسعة نطاق الحرمين الشريفين دون إلحاق الضرر بـ المناطق الأثرية من معالم كربلاء يذكر الإمام الشيرازي عن لقائه بـ متصرّف كربلاء الذي قرّر إيجاد شارع دائري حول الحائر الحسيني، فعارضه بشدّة، لأن إيجاد هذا الشارع وفق التخطيط الذي رسمه سيؤدي إلى إزالة أماكن أثرية ذات قيمة تراثية، بالإضافة إلى إزالة مراقد جمع من العلماء الماضين، فاقترح السيد إقامة الشارع الدائري في دائرة قطرها أوسع حتى لا تتضرر هذه الأماكن الأثرية، ولكن المتصرِّف تمادى في غيِّه، وأصرّ على تنفيذ خطته، وإزالة هذه الأماكن". (٧) وهذا يدلّ على فكر الإمام الشيرازي وطموحه المبكِّر في توسعة نطاق الحرمين الشريفين مع الحفاظ على الأبنية الأثرية.

الأمن في كربلاء..

وفي سبيل حفظ الأمن والاستقرار في المدينة المقدّسة التقى سماحته بـ وزير الداخلية في العهد الملكي سعيد البزاز ووجّه له النصائح الكفيلة للحؤول دون الفساد والإخلال بالأمن والسرقات وهتك الأعراض في كربلاء المقدَّسة وفي بقية مدن العراق". (٨)

الإعلام وذكرى الأربعين..

وسمعت من والدي حفظه الله وهو يتحدّث عن عهد الستينات فيما يتعلق بزيارة الأربعين واستغلال سماحته لهذه المناسبة التي يحتشد فيه المئات الآلاف من الزوَّار من كل فجٍّ ومكان للزيارة ثم الوفود على السيد الشيرازي رحمه الله، فكان يمدّهم بالزاد الثقافي من كتب وكراريس، وكنّا نعبئها في ظروف طُبعت عليها كلمات الإهداء والترحيب..

ويضيف: أن السيد كان يتمنى أن تستوعب هذه الزيارة عشرات الملايين منذ ذلك الوقت المبكِّر، وكان يبدي أسفه مرارًا لماذا لا يُستغل هذا التجمّع العالمي السنوي ولا ينعكس على وسائل الإعلام العالمية والإذاعات المعروفة كـ هيئة الإذاعة البريطانية "BBC".. حتى أنه قال ذات مرة: "إنَّ هذه الإذاعات تحتاج من يدفع لها، فهي لا تذيع خبرًا بهذه الأهمية من دون مقابل، ويلزم علينا أن نكسب بعض وسائل الإعلام ليكون لزيارة الأربعين وقع عالمي، لا أن يكون شأنًا محليًّا محدودًا".

إنشاء إذاعة التوجيه الديني..

ويضيف أيضًا: أن سماحة السيد كان يسعى في الستينات لتأسيس إذاعة في كربلاء المقدّسة، ولمّا لم توافق الحكومة، قام بتأسيس إذاعة التوجيه الديني التي كانت تبث برامجها الثقافية والاجتماعية عبر ستين مكبرة صوت مثبّتة على أطراف المدينة قبل الصلاة بساعة، كما أنها كانت تبث خطبة الغدير بصوت الشيخ عبد الزهراء الكعبي في عيد الغدير، وتوجه الزائرين وترشدهم في مواسم الزيارات.

الإطعام في الطرقات..

ومن جميل ما سار عليه الجميع وإلى يومنا هذا أنه رضوان الله تعالى عليه أول من بذل سياسة الإطعام خارج الحسينيات لتشمل إطعام الزوار في الطرقات بعد أن كانت مقتصرة على المضايف والحسينيات. (٩) ويحق لقائلٍ أن يقول إن طريق الأربعين وما فيه من إطعام وهيئات ومواكب ما هو إلا غيض من فيض أفكاره النيرة.

ويقول: أذكر مرة في زيارة الأربعين سلّم لي سماحة السيد مقالة كان قد كتبها بخط يده لأوصلها إلى سماحة السيد عبدالحسين القزويني لإذاعتها على جموع الزائرين والمشاة وروّاد المواكب الحسينية تضمَّنت إرشادات ونصائح بالتزام آداب الزيارة ورعاية النظافة والنظام والآداب المتعلّقة بالمدينة المقدّسة؛ أذكر بالخصوص عدم الإسراف والتبذير في رمي فضلات الطعام في القمامة وإلقاء القاذورات في الطرقات، وذكر حديثًا نبويًا شريفًا لا زال عالقًا في ذهني حيث أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال لإحدى زوجاته لمّا رآها ترمي فضلات الطعام: "أكرمي صغار نِعم الله فإنها نفّار" -أي تنفر-.

الحفاظ على كربلاء وقدسيتها..

كما وسعى سماحته لإزالة بعض المظاهر التي كانت هنا وهناك من موائد القمار وطاولات الدومنة والورق وأمثالها في بعض المقاهي والكازينوهات، وقام الخطباء والوعّاظ بتوجيه من سماحته بنقد هذه الظاهرة، مع الضغط الشعبي والدبلوماسي على الحكومة، فأُثمرت الجهود وأُزيلت كل هذه المظاهر السلبية من مدينة كربلاء المقدّسة. وكان مما قام به رحمه الله أنه حثّ بلدية المحافظة بنصب لوحة كبيرة على مداخل المدينة كان فيها عبارة: "أيتها الأخت المسلمة! أنتِ في كربلاء المقدّسة فحافظي على حجابكِ"، وذلك من حرصه الشديد على حفظ قداسة وحرمة مدينة الحسين عليه السلام.

ومن سيرته الولائية..

وعلى ذكر زيارة الأربعين ذكر نقلًا عن السيد جابر الطويرجاوي -ابن أخت السيد جاسم الطويرجاوي-: كّنا مع مجموعة من طلبة العلوم الدينية القادمين مع الزوّار من مدينة الثورة -مدينة الصدر حاليًا- ومع بعض العاملين في بيت السيد، وكان وقت الغداء وقد جلبوا لهم صينية طعام من الموكب، ولما أكلوا الطعام حملت الصينية إلى الخارج في الممر، رأيت السيد الشيرازي يريد الصعود من الدرج، فسلّمت عليه، فلمّا رآني وبيدي حاملًا الإناء، أخذ لقمة صغيرة من بقايا طعام الحسين عليه السلام للتبرك والاستشفاء".

سمعة كربلاء عالميًّا..

وباختصار؛ فـ لقد كان رضوان الله تعالى عليه يبدي اهتمامًا بالغًا بـ كربلاء من جميع الأبعاد والجوانب كما كان حريصًا على سمعة كربلاء المقدّسة على مستوى عالمي، فـ لقد أبدى حزنه وأسفه العميق حينما نقل له بعض الطلاب الجامعيين الذين كانوا يدرسون في ألمانيا عن عرض فلم وثائقي في إحدى القنوات الألمانية قد أبرزت فيها بعض المظاهر غير اللائقة عن مدن بعض مدن العراق ومنها المدينة المقدّسة،(١٠) ومن هنا سعى جاهدًا لتظهر بمظهر لائق فزيّنها بمشاريعه الحضارية والتربوية.

وأخيرًا كلمات خلّدها التاريخ..

كان سماحته يقول: "ما دامت (كربلاء) حيّة في القلوب والضمائر، فستبقى مصدرًا للإشعاع الديني، ومدرسة للعلماء والخطباء والكتّاب، ومركزًا للفضيلة والإيمان والأخلاق والتقوى".(١١)

وكم كان يكرر ويوجّه خطاباته داعيًا للتصدي للزعيم الشيوعي ستالين وأمثاله حينما سمع منه عبارته الشهيرة: "أُقتلوا كربلاء، لأنّه طالما بقيت كربلاء فـ مشكلتنا باقية، لأنها مادامت موجودة فـ هي تصنع المزيد من الرجال وتُخرّج المزيد من علماء الدين وتنشرهم في الآفاق". (١٢)

وكان من كلماته الخالدة ذات الوقع والأثر الروحي عليه وعلى متبعيه والتي قالها في أواخر عمره الشريف: "لقد اشتقت إلى كربلاء، وأدعو ربّي أن يريني يومًا أعود للصلاة من جديد في حرم جدّي الحسين عليه السلام". (١٣)

من هنا فإنَّ علاقة الإمام الشيرازي بـ كربلاء لا من الناحية التاريخية ولا من منظار فكري ولا حتى عاطفي، وإنما كانت حركة ومشروع متكامل وشمولي ليحوِّل مجد المدينة المقدسة إلى ما هي جديرة به من عظمة وخلود.. فقابلته هي الأخرى بالإحسان ورفعت ذكره إلى ذكرها فصار الرمز والزعيم والقائد الفذّ بلا منازع وإلى يومنا هذا، فسلام عليه يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيّا.

....................................
الهوامش؛
(١) الدكتور الشيخ محمد صادق الكرباسي؛ أضواء على مدينة الحسين عليه السلام، ج١، ص ١٩ من موسوعة دائرة المعارف الحسينية.
(٢) الأُستاذ حيدر الجراح نقلًا عن الدكتور قيس كاظم الجنابي؛ مقال: عشت في كربلاء، شبكة النبأ المعلوماتية. ٢٢ تموز ٢٠١٥.
(٣) الشيخ الدكتور محمد صادق الكرباسي؛ الحسين عليه السلام والتشريع الإسلامي، ج٣، صص ١٤٩- ١٧٤ من موسوعة دائرة المعارف الحسينية.
(٤) جماعة من العلماء؛ أضواء على حياة الإمام الشيرازي، ص ٢١.
(٥) الإمام الشيرازي؛ كتاب الفقه: النظافة، ص ٧.
(٦) الإمام الشيرازي؛ تلك الإيام، صفحات من تأريخ العراق السياسي، ص ٧٠.
(٧) الإمام الشيرازي؛ تلك الإيام، صفحات من تأريخ العراق السياسي، ص١٥.
(٨) الإمام الشيرازي؛ تلك الإيام، صفحات من تأريخ العراق السياسي، ص ٢١.
(٩) المؤسسة العالمية لإحياء تراث الإمام الشيرازي؛ في رحاب الإمام الشيرازي القائد والأُسوة، الفصل الثاني.
(١٠) الإمام الشيرازي؛ تلك الإيام، صفحات من تأريخ العراق السياسي، ص ٧١.
(١١) شبكة النبأ المعلوماتية؛ كربلاء حيّة في القلوب والضمائر، ٢ تشرين الثاني ٢٠١٥.
(١٢) الإمام الشيرازي؛ العباس عليه السلام والعصمة الكبرى، ص ٣١.
(١٣) المؤسسة العالمية لإحياء تراث الإمام الشيرازي؛ في رحاب الإمام الشيرازي القائد والأُسوة، الغلاف.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1