من أهم الآثار العلمية التي خلّفها الإمام الرضا (عليه السلام) للأمة الإسلامية هو رسالته الطبية التي كتبها للمأمون العباسي، والتي تسمى (الرسالة الذهبية) حيث أن المأمون أمر بكتابتها بماء الذهب؛ لأهميتها العلمية ونفاستها الصحية، وهي أول رسالة طبية كتبها مسلم في التاريخ الإسلامي، أما ما كتب من قبلها فلا تعدو أن تكون ترجمات من كتب اليونان والسريان الطبية.

وتعد هذه الرسالة الذهبية للإمام الرضا (عليه السلام) من أنفس ما كُتب في التراث الإسلامي في المجال الطبي، وتعبر هذه الرسالة العلمية الرائعة عن العلم الغزير للإمام الرضا (عليه السلام) في الحقل الطبي، كما في الحقول العلمية الأخرى، فهو أعلم أهل زمانه في كل العلوم والمعارف الدينية وغيرها.

واشتملت الرسالة باختصار على عدد من العلوم الطبية: كعلم التشريح، وعلم الأحياء، وعلم وظائف الأعضاء، وعلم الأمراض، وعلم حفظ الصحة، ودلت على القسم الأعظم من الطب الوقائي، وعلم الأغذية، وعلم الكيمياء.

مضمون الرسالة الذهبية احتوت الرسالة الهبية للإمام الرضا (عليه السلام) على العديد من العناصر المهمة في الحقل الصحي والطبي، ونشير إلى أهمها في النقاط الآتية:

أولاً- تنظيم الأكل:

أورد العلامة المجلسي في البحار نص الرسالة الطبية كاملة، وقد ابتدأها الإمام الرضا (عليه السلام) بقوله: «اعْلَمْ... إنَّ اللّهَ عز وجل لَم يَبتَلِ البَدَنَ بِداءٍ؛ حَتّى جَعَلَ لَهُ دَواءً يُعالَجُ بِهِ، ولِكُلِّ صِنفٍ مِنَ الدّاءِ صِنفٌ مِنَ الدَّواءِ»[1]. وينبغي على المريض تناول الدواء المناسب للداء عندما يقرر الطبيب الحاذق ذلك.

ثم ذكر الإمام (عليه السلام) أعضاء البدن كالقلب والسمع والبصر والدماغ واليدين والرجلين، ووظائف كلاً منها. ثم يتحدث الإمام (عليه السلام) بشكل دقيق عن أهمية تنظيم الأكل وأثره على الصحة العامة، قائلاً: «كُلْ الْبَارِدَ فِي الصَّيْفِ، وَالْحَارَّ فِي الشِّتَاءِ، وَالْمُعْتَدِلَ فِي الْفَصْلَيْنِ عَلَى قَدْرِ قُوَّتِكَ وَشَهْوَتِكَ، وَابْدَأْ فِي أَوَّلِ طَعَامِكَ بِأَخَفِّ الْأَغْذِيَةِ الَّذِي تُغَذِّي بِهَا بَدَنَكَ بِقَدْرِ عَادَتِكَ وَبِحَسَبِ وَطَنِكَ‏ (طاقتك) وَنَشَاطِكَ وَزَمَانِكَ، وَالَّذِي يَجِبُ أَنْ يَكُونَ أَكْلُكَ فِي كُلِّ يَوْمٍ، عِنْدَ مَا يَمْضِي مِنَ النَّهَارِ ثَمَانُ سَاعَاتٍ، أَكْلَةٌ وَاحِدَةٌ أَو ثَلَاثُ أَكَلَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ‏، تَتَغَذَّى بَاكِراً فِي أَوَّلِ يَوْمٍ ثُمَّ تَتَعَشَّى، فَإِذَا كَانَ فِي الْيَوْمِ الثَّانِي عِنْدَ مُضِيِ‏ ثَمَانِ سَاعَاتٍ مِنَ النَّهَارِ أَكَلْتَ أَكْلَةً وَاحِدَةً، وَلَمْ تَحْتَجْ إِلَى الْعِشَاءِ[2]، وَلْيَكُنْ ذَلِكَ بِقَدَرٍ لَا يَزِيدُ وَلَا يَنْقُصُ، وَتَكُفُّ عَنِ الطَّعَامِ وَأَنْتَ مُشْتَهٍ لَهُ‏[3] »[4].

ونلاحظ في هذا المقطع من الرسالة الذهبية اهتمام الإمام (عليه السلام) بتنظيم الأكل الذي تبنى عليه الصحة العامة للإنسان، ومن نصائحه في هذا الجانب:

أ ـ تناول المأكولات والأطعمة ذات المكونات الباردة في فصل الصيف مثل الخضروات والفواكه، واجتناب الأطعمة الثقيلة والدسمة؛ لأنها تسبب الأمراض الجسيمة على بدن الإنسان، وذلك لحرارة الطقس الذي لا يساعد على هضم الطعام.

وأما في فصل الشتاء فلا مانع من تناول الأطعمة الثقيلة التي تحتوي على السكر والدهن والسمن وما أشبه، لأن البدن يحتاج إليها، وبرودة الطقس تساعد على هضمها، ويكون أكلها مفيداً.

ب ـ الاعتدال في تناول الطعام، فيأكل بقدر طاقته واستطاعته في جميع فصول السنة من غير إسراف، لأن الأكل الزائد عن طاقة الإنسان مضر بالصحة العامة، فنبغي أن يقوم من المائدة، وهو يشتهي الطعام، لأنه أصلح للمعدة وأصح للبدن، قال الإمام الرضا (عليه السلام): «وَارْفَعْ يَدَيْكَ مِنْهُ ويك [بِكَ‏] إِلَيْهِ بَعْضُ الْقَرَمِ‏[5] ونْدَكَ إِلَيْهِ مَيْلٌ، فَإِنَّهُ أَصْلَحُ لِمَعِدَتِكَ وَلِبَدَنِكَ، وَأَزْكَى لِعَقْلِكَ‏، وَأَخَفُّ لِجِسْمِكَ‏»‏[6]. وروي عنه (عليه السلام) أيضاً: «إذا جُعتَ فَكُل، وإذا عَطِشتَ فَاشرَب، وإذا هاجَ بِكَ البَولُ فَبُل، ولا تُجامِع إلّا مِن حاجَةٍ، وإذا نَعَستَ فَنَم؛ فَإِنَّ ذلِكَ مَصَحَّةٌ لِلبَدَنِ»[7]. فلا يأكل على الشبع، ولا يشرب وهو ريّان، لأن ذلك يؤذي المعدة ويضر الصحة.

ج ـ أن يبدأ أولاً بتناول أخف الأغذية، وأيسرها على الجهاز الهضمي، قال (عليه السلام): «وَابْدَأْ فِي أَوَّلِ طَعَامِكَ بِأَخَفِّ الْأَغْذِيَةِ الَّذِي تُغَذِّي بِهَا بَدَنَكَ بِقَدْرِ عَادَتِكَ وبِحَسَبِ وَطَنِكَ‏ (طاقتك) ونَشَاطِكَ وزَمَانِكَ» وعليه أن يلاحظ في الوقت نفسه المرحلة العمرية له، فكلما تقدم به العمر ينبغي أن يقلل من الطعام، وأن يكون خفيفاً، قليل الملح، وقليل الدهن؛ لأن الإكثار منهما يسبب تصلب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم، خصوصاً عند دخول مرحلة الشيخوخة.

د ـ أن يقلل الإنسان من وجبات الطعام، فيقتصر في اليومين على ثلاث وجبات من الطعام حسب نصيحة الإمام (عليه السلام).

ولا شك أن تنظيم الأكل على طبق هذا البرنامج الغذائي الصحي يؤدي إلى سلامة البدن، ودوام الصحة، والوقاية من الأمراض والأسقام.

ثانياً- الوصايا الصحية:

وبعد استعراض الإمام (عليه السلام) في رسالته الذهبية للطعام الغذائي الصحي، ذكر مجموعة من الوصايا الصحية والوصفات الطبية النافعة... وأهمها ما يأتي:

1ـ النوم الصحي:

يشكل النوم واحداً من الحاجات ذات الأصل الحيوي لدى الكائن الآدمي، بحيث تجسد حاجة أولية لابد من إشباعها، ولا يمكن ممارسة التأجيل حيالها، ومن البين أن بعض الدوافع الحيوية مثل الجنس وغيره من الممكن ممارسة التأجيل حياله دون أن يترتب على ذلك تلف جسمي أو عقلي، بخلاف النوم، فيما يتطلب حدًّا أدنى من الإشباع، تتوقف حياة الكائن الآدمي عليه، جسمياً ونفسياً وعقلياً، فانعدام النوم ليومين مثلاً يسبب هُلاساً، واستمراره لأربعة أيام يسبب فقدان الذاكرة، واستمراره لأسبوع يشلّ الشخصية عن فاعلياتها جميعاً.

بيد أنّ إرواء هذه الحاجة يظلّ في التصور الإسلامي محكوماً بقدر الحاجة، وأما الزائد عن الحاجة فيتحول إلى نتيجة مضادة تماماً، بمعنى أن النوم يظل مجرّد وسيلة للعمل العبادي، يتحدد بقدر الحاجة إليه، فإذا زاد عنها تحول إلى ممارسة سلبية، من هنا تجيء التوصيات الإسلامية محذرة من النوم الزائد عن الحاجة، من نحو: «إنّ اللَّهَ جَلَّ وعَزَّ يُبغِضُ العَبدَ النَّوّامَ الفارِغَ»[8] ونحو: «كَثرَةُ النَّومِ مَذهَبَةٌ للدِّينِ والدُّنيا »[9] بصفة أن الزائد عن الحاجة يختزل من فرص الحياة والآخرة من حيث توفر الإشباع.

وأَيًّا كان، فإنّ ممارسة النوم تظل -في التصور الإسلامي- محكومة بقدر الحاجة، أي بقدر ما يحقق التوازن الحيوي والنفسي للشخصية[10].

ومن هنا يأتي اهتمام الإمام الرضا (عليه السلام) بالنوم الصحي وأهميته وكيفيته، فقال:

« وَاعْلَمْ... أَنَّ النَّوْمَ سُلْطَانُ الدِّمَاغِ، وهُو قِوَامُ الْجَسَدِ وقُوَّتُهُ، فَإِذَا أَرَدْتَ النَّوْمَ فَلْيَكُنْ اضْطِجَاعُكَ أَوَّلًا عَلَى شِقِّكَ الْأَيْمَنِ ثُمَّ انْقَلِبْ عَلَى الْأَيْسَرِ، وكَذَلِكَ فَقُمْ مِنْ مَضْجَعِكَ عَلَى شِقِّكَ الْأَيْمَنِ كَمَا بَدَأْتَ بِهِ عِنْدَ نَوْمِكَ.

وعَوِّدْ نَفْسَكَ الْقُعُودَ مِنَ اللَّيْلِ سَاعَتَيْنِ مِثْلَ مَا تَنَامُ، فَإِذَا بَقِيَ مِنَ اللَّيْلِ‏ سَاعَتَانِ فَادْخُلْ وادْخُلِ الْخَلَاءَ لِحَاجَةِ الْإِنْسَانِ، والْبَثْ فِيهِ بِقَدْرِ مَا تَقْضِي حَاجَتَكَ، ولَا تُطِلْ فِيهِ، فَإِنَّ ذَلِكَ يُورِثُ دَاءَ الْفِيلِ [11] »[12].

يرى الإمام (عليه السلام) أن النوم من الحاجات الرئيسة في حياة الإنسان، واستمرار صحة جسده، فقد خلق الله تعالى في جسمه بعض الأجهزة التي يتولد منها النوم، وتقوم في الوقت نفسه على إعطاء الجسد الحيوية والنشاط والفاعلية، وتزيل عنه ما عاناه في أثناء النهار من جهد ومتاعب العمل.

ثم أوضح الإمام كيفية النوم الصحيح، وهي أن ينام الإنسان على جنبه الأيمن، لأن في ذلك راحة للقلب، وسلامة للجسم. كما أوضح أيضاً أهمية الاستيقاظ من النوم لدخول الحمام للتخلص مما يضر بجسم الإنسان وصحته، وأرشد إلى عدم إطالة المكث فيها، لما في ذلك من أضرار صحية.

وقد حذّر الإمام (عليه السلام) من حبس البول قائلاً: «مَنْ أَرَادَ أَنْ لَا يَشْتَكِيَ مَثَانَتَهُ فَلَا يَحْبِسِ الْبَوْلَ، ولَو عَلَى ظَهْرِ دَابَّتِهِ»[13] . فحبس البول يؤذي المثانة والكلى، وقد يسبب الفشل الكلوي.

2- الشراب الحلال:

ذكر الإمام (عليه السلام) وصفة طبية كاملة للشراب الحلال، وكيفية تركيبه وصنعه، وهويحوي كميات كبيرة من (الفيتامينات) كان منها العسل والزبيب، وقد ذكرت هذه الوصفة في كتاب (طب الإمام الرضا) [14] وعقّب على ذلك الدكتور زيني بقوله: «لهذا الشراب الحلال قيمة غذائية كبرى، لما يحويه من عناصر مفيدة، تعتبر أهم مصادر ومولدات الطاقة الحرارية التي يحتاجها الجسم دائماً، وبصورة مستمرة، وخاصة في الفصول الباردة، أما عن سهولة هضمه وتمثيل عناصره، فحدث عنه ولا حرج، إذ يعتبر سكر العنب (الكلوكوز) من أسهل المواد هضماً، ومن المواد التي يأخذها، يمكن الاستغناء عن أكثر أصناف الغذاء الأخرى إلا مادة (الكليكوجين) التي تخزن في الكبد كغذاء احتياطي يمكن استعماله في أي وقت من الأوقات»[15].

3- السواك (تنظيف الأسنان):

أوضح الإمام الرضا (عليه السلام) أصلح وأجود ما يستاك به للأسنان وهو عود الأراك، -وبالإضافة لأهميته في تنظيف الأسنان - فإنه يحافظ على صيانتها من التسوس والتلف، فقال (عليه السلام) في رسالته الذهبية، ما نصه:

«اعْلَمْ... أَنَّ أَجْوَدَ مَا اسْتَكْتَ بِهِ لِيفُ الْأَرَاكِ[16]؛ فَإِنَّهُ يَجْلُوالْأَسْنَانَ، ويُطَيِّبُ النَّكْهَةَ، ويَشُدُّ اللِّثَةَ ويُسَنِّنُهَا[17]، وهُونَافِعٌ مِنَ الْحَفَرِ[18] إِذَا كَانَ بِاعْتِدَالٍ، والْإِكْثَارُ مِنْهُ يُرِقُّ الْأَسْنَانَ ويُزَعْزِعُهَا ويُضَعِّفُ أُصُولَهَا، ومَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْيَضَّ أَسْنَانُهُ، فَلْيَأْخُذْ جُزْءاً مِنْ مِلْحٍ أَنْدَرَانِيٍّ ومِثْلَهُ زَبَدَ الْبَحْرِ فَيَسْحَقُهُمَا نَاعِماً ويَسْتَنُّ بِهِ‏[19] »[20].

عرض الإمام (عليه السلام) وصفتين لإصلاح الأسنان: الأولى: السواك بعود الأراك، وهومن الوصفات الجيدة في إصلاح الأسنان. وقد حلل هذا العود فتبين أنه أروع الأدوية لتطهير الأسنان، وصيانتها من التسوس، وأنه أنفع من المعاجن الحديثة.

والوصفة الثانية: فهي المعجون وقد ذكر الإمام (عليه السلام) الأجزاء التي يتألف منها، وهو يقضي على تسوس الأسنان[21].

ثالثاً- التحذير من الجمع بين بعض المأكولات والمشروبات:

حذر الإمام (عليه السلام) من الجمع بين بعض المأكولات والمشروبات لأنها تضر بالصحة، وتسبب الإصابة ببعض الأمراض، فقال (عليه السلام): «وَاحْذَرْ ... أَنْ تَجْمَعَ بَيْنَ الْبَيْضِ والسَّمَكِ فِي الْمَعِدَةِ فِي وَقْتٍ وَاحِدٍ، فَإِنَّهُمَا مَتَى اجْتَمَعَا فِي جَوْفِ الْإِنْسَانِ وُلِّدَ عَلَيْهِ النِّقْرِسُ[22] والْقُولَنْجُ[23] والْبَوَاسِيرُ ووَجَعُ الْأَضْرَاسِ.

واللَّبَنُ والنَّبِيذُ الَّذِي يَشْرَبُهُ أَهْلُهُ، إِذَا اجْتَمَعَا وُلِدَ النِّقْرِسُ والْبَرَصُ، ومُدَاوَمَةُ أَكْلِ الْبَيْضِ يَعْرِضُ مِنْهُ الْكَلَفُ فِي الْوَجْهِ، وأَكْلُ الْمَمْلُوحَةِ، واللُّحْمَانِ الْمَمْلُوحَةِ، وأَكْلُ السَّمَكِ الْمَمْلُوحِ بَعْدَ الْفَصْدِ والْحِجَامَةِ يَعْرِضُ‏ مِنْهُ الْبَهَقُ والْجَرَبُ، وأَكْلُ كُلْيَةِ الْغَنَمِ وأَجْوَافِ الْغَنَمِ يُغَيِّرُ[24] الْمَثَانَةَ.

وكَثْرَةُ أَكْلِ الْبَيْضِ وإِدْمَانُهُ يُوَلِّدُ الطُّحَالَ، ورِيَاحاً فِي رَأْسِ الْمَعِدَةِ، والِامْتِلَاءُ مِنَ الْبَيْضِ الْمَسْلُوقِ يُورِثُ الرَّبْوَ والِانْبِهَارَ، وأَكْلُ اللَّحْمِ النَّيِ‏ يُوَلِّدُ الدُّودَ فِي الْبَطْنِ.

وشُرْبُ الْمَاءِ الْبَارِدِ عَقِيبَ الشَّيْ‏ءِ الْحَارِّ أَوِ الْحَلَاوَةِ يَذْهَبُ بِالْأَسْنَانِ، والْإِكْثَارُ مِنْ أَكْلِ لُحُومِ الْوَحْشِ والْبَقَرِ يُورِثُ تَغَيُّرَ الْعَقْلِ، وتَحَيُّرَ الْفَهْمِ، وتَبَلُّدَ الذِّهْنِ، وكَثْرَةَ النِّسْيَانِ»[25].

في هذا المقطع من الرسالة الذهبية حذر الإمام (عليه السلام) من الجمع بين بعض المأكولات، لما تورثه من أمراض وأسقام، وكان من بين ما حذر منه الجمع بين أكل السمك والبيض، لأنه يورث: داء النقرس، وداء القولنج، والبواسير، وغيرها من الأمراض والأسقام.

كما حذر الإمام (عليه السلام) من كثرة تناول البيض؛ لأنه يولد الطحال ويؤذي المعدة، وأما أكله باعتدال ففيه فوائد عديدة، ومنها: زيادة الخصوبة، وعلاج بعض الأمراض، فقد ورد عن عليّ بن محمّد بن أشيم: شَكَوتُ إلَى الرِّضا عليه السلام قِلَّةَ استِمرائِي الطَّعامَ، فَقالَ: كُل مُحَّ البَيضِ، قالَ: فَفَعَلتُ، فَانتَفَعتُ بِهِ[26].

كما أوصى الإمام الرضا (عليه السلام) بتجنب الإكثار من تناول الطعام المالح؛ لأنه يؤدي إلى تصلب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم، وينصح الأطباء اليوم بتقليل أكل الملح أو اجتنابه نهائياً لمن يعاني من ارتفاع شديد في ضغط دمه.

وكذلك أشار الإمام (عليه السلام) إلى أن أكل اللحم النَّيِ (غير المطبوخ) يولد الدود في البطن، وأن شرب الماء البارد عقيب الشيء الحار، أو عقيب تناول الحلويات؛ يؤثر على سلامة الأسنان، وقد أكد ذلك العلم الحديث، وأطباء الأسنان، وحذروا منه.

هذه الوصايا الغذائية والإرشادات الصحية العديدة التي ذكرها الإمام في رسالته الذهبية في غاية الأهمية للحفاظ على سلامة وصحة الإنسان، ولو التزم الناس بها لحافظوا على سلامة صحتهم العامة، ولوقوا أنفسهم من الإصابة بالكثير من الأمراض والأسقام الضارة.

رابعاً- نصائح غذائية وصحية عديدة:

اشتملت الرسالة الذهبية أيضاً وغيرها على العديد من النصائح الغذائية التي تقوي المناعة عند الإنسان وتحافظ على الصحة وتقي من الأمراض، من هذه النصائح والوصايا القيمة نذكر الآتي:

1- مَنْ أَرَادَ أَنْ يَزِيدَ فِي حِفْظِهِ، فَلْيَأْكُلْ سَبْعَ مَثَاقِيلَ زَبِيباً بِالْغَدَاةِ عَلَى الرِّيقِ[27].

2- مَنْ أَرَادَ أَنْ يَقِلَّ نِسْيَانُهُ ويَكُونَ حَافِظاً؛ فَلْيَأْكُلْ كُلَّ يَوْمٍ ثَلَاثَ قِطَعِ زَنْجَبِيلٍ مُرَبًّى بِالْعَسَلِ، ويَصْطَبِغُ بِالْخَرْدَلِ مَعَ طَعَامِهِ فِي كُلِّ يَوْمٍ[28].

3- مَنْ أَرَادَ رَدْعَ الزُّكَامِ مُدَّةَ أَيَّامِ الشِّتَاءِ، فَلْيَأْكُلْ كُلَّ يَوْمٍ ثَلَاثَ لُقَمٍ مِنَ الشَّهْدِ؛ وإِذَا خَافَ الْإِنْسَانُ الزُّكَامَ فِي زَمَانِ الصَّيْفِ، فَلْيَأْكُلْ كُلَّ يَوْمٍ خِيَارَةً، ولْيَحْذَرِ الْجُلُوسَ فِي الشَّمْسِ[29].

4- مَنْ أَرَادَ أَنْ لَا يُصِيبَهُ رِيحٌ فِي بَدَنِهِ، فَلْيَأْكُلِ الثُّومَ كُلَّ سَبْعَةِ أَيَّامٍ مَرَّةً[30].

5- مَنْ أَرَادَ أَنْ لَا تَفْسُدَ أَسْنَانُهُ، فَلَا يَأْكُلْ حُلْواً إِلَّا بَعْدَ كِسْرَةِ خُبْزٍ[31].

6- مُصَّ مِنَ الرُّمّانِ الإِمليسِيَ‏[32]؛ فَإِنَّهُ يُقَوِّي النَّفسَ، ويُحيِي الدَّمَ[33].

7- التِّينُ يَذْهَبُ بِالْبَخَرِ[34]، ويَشُدُّ الْفَمَ والْعَظْمَ‏، ويُنْبِتُ الشَّعْرَ، ويَذْهَبُ بِالدَّاءِ، ولَا يُحْتَاجُ مَعَهُ إِلى‏ دَوَاءٍ[35].

8- الْبِطِّيخُ عَلَى الرِّيقِ يُورِثُ الْفَالِجَ؛ نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْهُ[36].

9- أَكْلُ الْهِنْدَبَاءِ شِفَاءٌ مِنْ أَلْفِ‏ دَاءٍ، مَا مِنْ دَاءٍ فِي جَوْفِ ابْنِ آدَمَ‏ إِلَّا قَمَعَهُ‏ الْهِنْدَبَاءُ؛ إِنَّهُ يَذْهَبُ‏ بِالْحُمّى‏، ويَنْفَعُ مِنَ الصُّدَاعِ ويَذْهَبُ بِهِ‏[37].

10- أَطْعِمُوا مَرْضَاكُمُ السِّلْقَ[38] - يَعْنِي وَرَقَهُ- فَإِنَّ فِيهِ شِفَاءً، ولَا دَاءَ مَعَهُ، ولَا غَائِلَةَ لَهُ، ويُهْدِئُ‏ نَوْمَ الْمَرِيضِ، واجْتَنِبُوا أَصْلَهُ؛ فَإِنَّهُ يُهَيِّجُ السَّوْدَاءَ[39].

ونكتفي بهذه الوصايا الغذائية والإرشادات الصحية التي يبين فيها الإمام عليه السلام ما يقي الإنسان من الأمراض والأسقام والأوبئة، ويحافظ به على نعمة الصحة والسلامة والعافية من كل داء.

.......................................
الهوامش:
[1] طبّ الإمام الرضا عليه السلام، ص 10، بحار الأنوار، ج 59، ص 309.
[2] في بعض المصادر: وكذا أمر جدي محمد (ص) علياً عليه السلام في كل يوم وجبة وفي غده وجبتين.
[3] عن الاصبغ بن نباتة قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام للحسن: «الا أعلمك أربع خصال تستغني بها عن الطب؟ قال: بلى. قال: لا تجلس على الطعام الا وانت جائع، ولا تقم عن الطعام الا وانت تشتهيه، وجود المضغ، واذا نمت فأعرض نفسك على الخلاء؛ فاذا استعملت هذا استغنيت عن الطب». الخصال 1/ 109.
[4] طبّ الإمام الرضا عليه السلام، ص 15، بحار الأنوار، ج59، ص 311.
[5] القرم - بالتحريك-: شهوة الطعام.
[6] بحار الأنوار، ج‏59، ص: 311.
[7] الفقه المنسوب للإمام الرضا عليه السلام، ص 340، بحار الأنوار، ج 59، ص 260، ح 5.
[8] الكافي: 5/ 84/ 2.
[9] الكافي: 5/ 84/ 1.
[10] دراسات في علم النفس الإسلامي، ج2، ص265.
[11] داء الفيل. المراد منه: الأمراض التي تكون في المقعدة عند أسفل الانسان كالبواسير وغيره.
[12] بحار الأنوار، ج 59، ص 316 و317.
[13] بحار الأنوار: ج 59، ص 323.
[14] راجع: طب الإمام الرضا عليه السلام (الرسالة الذهبية)، ص: 21.
[15] غريب طوس: الإمام علي الرضا (عليه السلام)، د. حسين الحاج حسن، ص 207.
[16] ليف الأراك: غصن الأراك.
[17] أي يسددها، وفي المصدر وبعض النسخ « يسمنها».
[18] الحفر: داء يصيب الأسنان.
[19] أي يستاك به.
[20] بحار الأنوار، ج 59، ص 317.
[21] غريب طوس: الإمام علي الرضا (عليه السلام)
، ص 207ـ 208.
[22] النقرس: بالكسر. ورم أووجع في مفاصل الكعبين وأصابع الرجلين. انظر القاموس 2/ 255.
([23) القولنج: مرض معوي مؤلم، يعسر منه خروج الثقل والريح. انظر القاموس 1/ 204.
[24] يعكر.
[25] بحار الأنوار، ج 59، ص 321 ـ 322.
[26] مكارم الأخلاق، ج 1، ص 352، ح 1147، بحار الأنوار، ج 63، ص 48، ح 21.
[27] بحار الأنوار: ج 59، ص 324.
[28] بحار الأنوار: ج 59، ص 324.
[29] بحار الأنوار: ج 59، ص 324.
[30] بحار الأنوار: ج 59، ص 325.
[31] بحار الأنوار: ج 59، ص 325.
[32] في بحار الأنوار وبعض نسخ المصدر: « المُزّ» بدل« الإمليسي». والمُزّ من الرمّان ما كان طعمُه بين حموضة وحلاوة (انظر لسان العرب، ج 5، ص 409). قال العلّامة المجلسي قدس سره: قال في القاموس: الإمليس وبهاءٍ: الفلاة ليس بها نبات، والرمّان الأمليسي كأنّه منسوب إليه، انتهى. والمعروف عندنا المَلَس بالتحريك وهوما لا عَجَم ‏[ أي نواة] له (بحار الأنوار، ج 63، ص 123).
[33] طبّ الإمام الرضا عليه السلام، ص 61، بحار الأنوار، ج 59، ص 320.
[34] البَخَر- بالتحريك-: النتن في الفم وغيره. القاموس المحيط، ج 1، ص 497(بخر).
[35] الكافي: ج 6، ص 358، ح 1. المحاسن، ص 554، كتاب المآكل، ح 903، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر الوافي، ج 19، ص 401، ح 19679؛ الوسائل، ج 25، ص 169، ح 31554؛ البحار، ج 63، ص 185، ح 2.
[36] الكافي: ج 6، ص 361، ح 1. المحاسن، ص 557، كتاب المآكل، ح 921، عن ياسر الخادم. الخصال، ص 443، باب العشرة، ذيل ح 36، مرسلًاً عن الصادق عليه السلام، وفيهما إلى قوله: «يورث الفالج» الوافي، ج 19، ص 413، ح 19693؛ الوسائل، ج 25، ص 175، ح 31573.
[37] الكافي: ج 6، ص 363، ح 9. كفاية الأثر، ص 241 الوافي، ج 19، ص 439، ح 19750؛ الوسائل، ج 25، ص 183، ح 31603؛ البحار، ج 59، ص 215، ح 4.
[38] السِلق، بالكسر: نبات معروف يؤكل. انظر: الصحاح، ج 4، ص 1498(سلق).
[39] الكافي: ج 6، ص 369، ح 4. الوافي، ج 19، ص 422، ح 19713؛ الوسائل، ج 25، ص 198، ح 31663؛ البحار، ج 66، ص 217، ح 10.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

2