تعد جامعة الموصل من أقدم وأكبر جامعات العراق، يرتادها طلبة من مختلف مدن البلاد، لكن دمرها الدواعش ابان دخولهم الى المدينة وقاموا بأحراق مكتبتها الكبيرة وكل ما يتعلق بالعلم لانهم اعداء العلم والانسانية.

اليوم وبعد تحرير المدينة من تلك العصابات الاجرامية عادت الحياة للجامعة شيئا فشيئا وبدأ الطلبة يتجولون بين اروقتها التي يبدوا الدمار وضحا فيها، لكنهم اعادوا الامل والحياة فيها وكأن شيئا لم يكن , بعزمهم واصرارهم وابتسامتهم الجميلة التي ارتسمت على وجوههم ..

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0