كليمنس فويست

ميونيخ – إن ضعف الاقتصاد قد اعاد إحياء الجدل القديم المتعلق بما اذا كانت المانيا بحاجة لإعفاء ضريبي ملموس للقوى العاملة والمؤسسات فيها من اجل ان تحافظ على تنافسيتها على المستوى العالمي؟ أو رفع الضرائب من اجل توفير المزيد من الاموال للبرامج الاجتماعية والاستثمار العام؟

إن الضرائب الاعلى تتيح الفرصة لمزيد من الانفاق الحكومي بينما الضرائب الاقل تحد من قدرة الدولة على الانفاق والخيار في هذا الشأن هو خيار سياسي ولكن هناك نهج عام واحد قد يحظى بدعم كافة الاحزاب في المانيا وهو التحقق من ان حصة القطاع العام من الناتج الاقتصادي لن تزيد أو تنخفض في المدى المتوسط.

في واقع الأمر فإن نسبة الضرائب ومساهمات الضمان الاجتماعي للناتج المحلي الاجمالي في المانيا في ازدياد منذ سنوات. ان النقطة المرجعية من اجل اتخاذ قرارا يتعلق بالعبء الضريبي الاجمالي يمكن ان تكون سنة 2014 حيث انخفض في تلك السنة صافي الدين الجديد للميزانية الفيدرالية الى الصفر وفي ذلك الوقت فإن العائد الضريبي (بما في ذلك المساهمات) وصل الى 38،6% من الناتج المحلي الاجمالي وبحلول 2018 ارتفعت النسبة الى 39،8%.

وبالمثل فإن نسبة الضرائب للناتج المحلي الاجمالي باستثناء المساهمات الاجتماعية قد زادت ايضا بشكل كبير من 22،1% سنة 2014 الى 22،8% في العام الماضي وبحلول سنة 2020 ستتجاوز 23%. ان السبب الرئيسي لذلك هو ان التضخم ونمو الاجور يدفع بالمزيد من دافعي ضرائب الدخل الى الشرائح الاعلى بالنسبة لدافعي الضرائب مما يعني ان اعادة نسبة الضريبة للناتج المحلي الاجمالي الى مستوى 2014 يتطلب اعفاء ضريبي سنة 2020 يقدر بحوالي 34 مليار يورو (38 مليار دولار امريكي) وحتى الوصول لمستوى 2017 يتطلب ان تقوم الحكومة بتخفيض العبء الضريبي بحوالي 22 مليار يورو.

لكن ما هي الضريبة التي يمكن خفضها؟ ان الغاء ضريبة التضامن وهي ضريبة اضافية على ضريبة الدخل يمكن ان تشكل بداية طيبة لذلك فلقد تم فرض تلك الضريبة على اساس انها ستفرض بشكل مؤقت لتمويل اعادة بناء المانيا الشرقية بعد التوحيد والآن بعد ثلاثين سنة فلقد حان الوقت للوفاء بالوعد.

ان الحجة بإن وقف ضريبة التضامن هو بمثابة "هدية للأغنياء" غير مرحب بها تنطوي على تلاعب بالحقيقة. إن الحقيقة هي ان فرض تلك الضريبة كان اجراء خاص أثر على غالبية "الاغنياء". ان اي حزب سياسي الماني متحمس لفرض الضرائب على اصحاب الاجور المرتفعة يجب ان تكون حملته قائمة على اساس اصلاح معدلات ضريبة الدخل وليس منع التخلص من ضريبة التضامن والتي تأخرت الدولة في التخلص منها.

إن الرأي القائل بإن من المنطقي أكثر توجيه الاموال التي يتم جمعها من ضريبة التضامن للاستثمارات العامة هو رأي غير مقنع وذلك لأنه لا يوجد نقص في الاموال المخصصة للاستثمارات وفي الوقت نفسه فإن نفقات الاستهلاك النهائي للحكومة قد ازدادت بشكل كبير وبرامج اعادة التوزيع عادة ما تفشل في استهداف الفقراء. ان فشل مشاريع البنية التحتية في المانيا يعود الى عمليات التخطيط المطولة ومقاومة المجتمعات المحلية وليس لنقص الاموال.

ان هناك حاجة للقيام بعمل عاجل فيما يتعلق بضريبة الشركات ففي المانيا تصل الضريبة القياسية على الارباح التي تحتفظ بها الشركات حاليا الى 30% وهو اعلى بكثير من الدول المشابهة وبين دول مجموعة السبعة الكبار فقط فرنسا (33%) لديها معدل اعلى علما انها ستنخفض الى 28% في السنوات القادمة مع تخفيضات اضافية تم الاتفاق عليها بالفعل ليصل المعدل الى 25%. ان منع حصول انخفاض في العائدات الضريبية وذلك بسبب قيام الشركات بنقل ارباحها للخارج ومن اجل ابقاء الاستثمارات والوظائف في المانيا يتوجب على الحكومة الفيدرالية ان تحذو حذو فرنسا وذلك من خلال التخفيض التدريجي للعب الضريبي على الشركات ليصل الى 25%.

إن معارضي اصلاحات ضريبة الشركات يؤكدون ان الفائض المرتفع للصادرات الالمانية يظهر انه لا توجد حاجة لجعل اقتصادها اكثر تنافسية ولكن هذا خطأ فأي شخص يتبنى هذا الطرح يخلط بين امكانيات الشركات التصديرية وجاذبية المانيا كموقع للاستثمار والوظائف.

ان فائض الصادرات لألمانيا يرافقه صافي صادرات رؤوس الاموال وذلك لإن هناك استثمارات اكثر في الخارج من المانيا نفسها وتخفيض ضرائب الشركات سيغير ذلك فطبقا للتقديرات الحالية لو انخفض معدل الضريبة من 30% الى 25% فإن الشركات في المانيا قد تزيد استثماراتها بنسبة قد تصل الى 14% والأكثر من ذلك وبسبب انخفاض التهرب الضريبي فإن الارباح المسجلة في المانيا سترتفع بنسبة 4% تقريبا. أي بالاجمالي فإن هذا يعني ان اصلاحات ضريبة الشركات لن يكون لها اي تأثير سلبي على الايرادات.

واخيرا هناك حجة مقنعة نهائية للإعفاء الضريبي وهي ان مثل هذا الاعفاء سيجبر السياسيين الالمان على اعادة النظر في الانفاق والاولويات الحكومية الحالية عوضا عن استعدادهم الدائم لتقديم برامج إنفاق جديدة وذلك بسبب ان الاموال الوفيرة تبدو متوفرة دائما.

* كليمنس فويست، رئيس معهد إيفو وأستاذ الاقتصاد بجامعة ميونيخ
https://www.project-syndicate.org

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق
الكاتب الأديب جمال بركات
مصر
أحبائي
الضرائب هي جباية حكومية تساعد في تمويل الخدمات الإجتماعية
والضرائب أيضا تخدم اصحاب المشروعات الكبيرة بتوفير البنية التحتية
وأصحاب المشروعات في الدول الحازمة يفكرون الف مرة قبل التهرب من الإلتزامات الضريبية
وبعض الدول التي يعيش سكانها في رفاهية شديدة جعلت هذه الضرائب بالنسبة للدخل تصاعدية
أما نحن فالمواطن الفقير هو الذي يسدد الضريبة أما كبار رجال الأعمال والمال فيتهربون بطرق شيطانية
ومن درسوا علم المحاسبة والطرق المحاسبية مثلي يعرفون كيف يجعل المحاسب الماكر الشركة التي كسبت مئات الملايين خاسرة وتحتاج الى دعم.... كما في الحالة المصرية
وأعتقد ان هذا هو حال غالبية الدول العربية
أحبائي
دعوة محبة
أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه....واحترام بعضنا البعض
ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
جمال بركات....مركز ثقافة الألفية الثالثة2019-03-17

مواضيع ذات صلة

2