إنسانيات - مجتمع

ابتسم انت في الحجر المنزلي

كيف تجعل يومك مزدحم خلال الحجر المنزلي؟

كيف تحول الحجر المنزلي الى نزهة اوعطلة؟ كيف تستثمر عطلة العزل المنزلي لإنجاز خططك المستقبلية؟ كيف تجعل يومك مزدحم خلال الحجر المنزلي؟

كل هذه التساؤلات بحاجة إلى إجابات مفصلة، فجأة وسط التزاحم وتضارب المواعيد وعدم انتظام جدولك اليومي تصبح مسجون وسط جدران المنزل بلا زيارات ولا مواعيد ولا حتى اتصالات تتوقف كل نشاطاتك الاجتماعية والمهنية، اجازة اجبارية عن العمل لا يوجد اصدقاء تلتقي بهم ولا يوجد مكان تذهب اليه سوى صالون البيت وغرفة النوم وأحيانا الحديقة ولن تلتقي بأحد غير افراد عائلتك.

سوف تكتأب تنفجر تثور وتغضب وربما تبكب، ولكن مهما فعلت فالأمر الواقع هو الجلوس بالبيت جبرا وحتى وأن خرجت لن تجد الحياة كما كانت فهذا الفايروس غير كل معالم الحياة الصاخبة وأصبحت اجواء الهدوء والسكون هي السائدة، فالمحلات مغلقة وعملك متوقف ولن يستقبلك أحد، لذا من اجل صحتك وصحة عائلتك واصحابك ستجلس في البيت لان العدو شرس ولا يعرف له سلاح.

ان تجرية الحجر المنزلي صعبة على كل شخص كانت حياته الاجتماعية مليئة بالمشاوير وجدول حياته مزدحم بالمواعيد ولا يجد لحظة للجلوس مع نفسه او حتى للاهتمام بعائلته، ولن يكون سهل عليه خوض هذه التجربة التي اقتحمت الحياة بصورة مفاجئة وغيرت كل موازينها.

شئنا ام ابينا علينا خوض هذه التجربة والخروج منها بنتائج ايجابية فأمامنا خيارين اما ان نجلس نندب الحظ ونخرج منها بنتائج سلبية او نستغل كل لحظة من هذه التجربة الى صالحنا. اول شيء علينا فهمه ان لكل بداية نهاية ولا يبقى اي شئ على حاله فربما هذه فرصة جاءت الينا من الله سبحانه وتعالى لكي نجلس مع أنفسنا ونعيد حساباتنا المستقبلية.

اعتبرها اجازة او استراحة وعليك الاستمتاع بها وعدم ضياع اي لحظة من متعتها اعتبرها سفرة منزلية فنحن دائما نأخذ اجازة للسفر والذهاب الى مناطق ممتعة وصاخبة ولكن لم نأخذ اجازة للراحة من كل الضوضاء التي تحيط بنا.

انا بالنسبة لي هكذا تعاملت مع العزل المنزلي بحثت عن الجانب المضيء به ونظرت الى الجزء الممتلئ بالكأس وبدأت الاستماع به وكأنها اجازة قصيرة من كل حياتي المليئة بالعمل والتجوال والازدحام والأجمل من ذلك اصبح يومي في الحجر المنزلي مزدحم بأمور لم أكن أفعلها من قبل وكنت أتمنى فعلها وانا وسط مشاغلي القديمة واستطعت الان القيام بها.

فبسبب كوني موظفة اعمل في اليوم ثمان ساعات ودائما اشتكي من قلة النوم ولا أجد وقت كافي حتى انعم به، كنت بحياتي قبل العزل أستيقظ من السابعة صباحا وانام في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل لذا اول ما فعلته في عطلتي اشبعت رغبي الكاملة من النوم الذي كنت اشتكي نقصانه حتى اكتفيت.

بعدها جلست مع نفسي اتأمل حياتي قبل الحجر المنزلي وأُشخص مواضع الضعف فيها والعقبات التي تقف حائلا امام نجاحي، فأحيانا وانت وسط زحام الحياة تقع في اخطاء لا تستطيع تشخيص اسبابها ولكن عندما تجلس وتسترجع الاحداث وانت مسترخي ستتعرف على أسباب تلك الاخطاء، وأنا بالنسبة لي فعلت ذلك واحضرت اجندة لأكتب فيها اخطائي القديمة وخططت جدولي بعد انتهاء أزمة كورونا ان شاء الله.

استطعت من خلال جلوسي بالبيت ان اهتم بنفسي وصحتي وبدأت بتغير الكثير من العادات السيئة واستبدالها بعادات جيدة فمثلا بدأت امارس الرياضة التي طالما كنت اتحجج بعدم امتلاكي الوقت الكافي لأُمارسها ووضعتها ضمن جدولي عند عودتي للحياة بعد ان ينتهي الحجر المنزلي.

جلست مع ابنتي فترة طويلة واكتشفت ان ابنتي لم تكن عنيدة ولكن بسبب تعبي وانشغالي لم اكن اعرف كيف اعاملها وكيف اتصرف مع عنادها حاليا اصبحت فتاتي جدا لطيفة واكتشفت اني لم اكن اعطها الوقت الكافي للاستماع لها، فالطفل يحتاج ان نستمع له اكثر مما يستمع الينا وادرجت بأجندتي وقت كافي ومخصص للاستماع الى حديث ابنتي الممتع.

والمشي يومياً في حديقة منزلي اصبحتُ لا استغني عنه فهذا هو وقت تأملي ووقت الفسحة العائلية اكتشفت امور كنت غافلة عنها وايقنت ان السعادة ليس بالخروج والمتعة ليس بالذهاب الى المطعم او السفر السعادة هي بالرضا الداخلي في النفس والقناعة بما يقسمه الله لنا ربما فسحة في حديقة منزلك مع عائلتك ووسط ضحكات اطفالك تغنيك العالم وجميع دول العالم.

انت من تسيّر الحياة، حياتك قرية صغيرة مفتاح أبوابها بيدك تستطيع أن تزرع في تلك القرية ورداً وتستطيع ان تزرعها شوك. واي تغيير يطرأ في حياتك اسحبه الى الجانب المشرق وان لم يكن به جانب مشرق انت ارسم لك شمس وسط عتمة الليل وخط خطوط الفجر لحياتك ولونها بأجمل الألوان، لا تستلم مع اي ظرف ولا تتوقف عند نقطة ما وأقلب النقطة الى فارزة وأكمل مشوارك بخطوات واثقة وواضحة.

واجعل من الحجر المنزلي من جراء فايروس كورونا مراجعة لأفكارك واستراحة لذهنك واجعل من هذه التجربة بداية لتصحيح اخطاء كنت تمارسها في حياتك اليومية وأعد النظر فيها.

الحياة جميلة بحلوها ومرها احيانا تدخلنا الحياة باختبارات صعبة جدا ولا نتوقع الخروج منها ولكن بعد فترة من الزمن نجلس مع احبائنا نتذكرها ونحن نضحك، وكذلك الامر سيكون مع عاصفة كورونا التي تسببت بالعزل المنزلي واحدة من هذه الازمات التي ستمر ولكن في مرورها سنأخذ العديد من العبر والدروس التي ستقوينا وترجعنا اقوى من قبل بأذن الله.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

4