ثقافة وإعلام - كتب

السايكولوجيا السياسية لسبينوزا

قراءة في كتاب جديد

يسعى هذا الكتاب الطموح لعرض تفسير لرؤى سبينوزا في السياسة مثلما تحدث في الواقع، خاصة في الاخلاق التطبيقية، والرسالة الثيولوجية السياسية (TTP) والرسالة السياسية (TP). من بين العديد من الكتب التي صدرت اخيرا حول سبينوزا يُعتبر كتاب جوستن ستينبيرغ من الكتب الهامة التي عرضت موضوعات سبينوزا السياسية بشكل عام بدلا من التركيز على عمل معين. الكتاب ايضا هام بالنظر للإحاطة الاكاديمية الواسعة للكاتب. ستينبرغ يشير للأعمال التي اثّرت على سبينوزا، والى الفلسفة التاريخية ذات الصلة والنظرية السياسية. هذا الاتساع يثري جدال الكتاب ويجعل العمل سهل الفهم وجذابا لمختلف انواع القرّاء.

يؤكد ستينبيرغ على ادّعاء سبينوزا، في بداية الرسالة السياسية بان سياسته هي محاولة لبناء نظرية للكائن البشري كما هو وليس كما يريد الآخرون ان يكون(6-7). هذا الموقف يوضح ويبرر اهتمام ستينبيرغ بسايكولوجيا سبينوزا. كتاب الاخلاق يعرض في الاساس، وصفا مفصلا لطبيعة الكائن الانساني (1)، وان الرسالة السياسية خصيصا تستفيد مباشرة من ذلك الوصف. الفقرة 1.5 من الرسالة السياسية، التي يشير فيها مرارا الى سايكولوجيا الاخلاق، هو دليل قوي على ذلك. الرسالة الثيولوجية السياسية هي موقف اكثر صرامة وهو ما سنشير اليه في عدة اماكن لاحقا. بالرغم من الصعوبات التي واجهت الكاتب، لكننا نعتقد ان ستينبيرغ نجح في الفصل السابع في ان يبيّن للقراء الكيفية التي انسجمت بها كلا الرسالتين.

المفهوم المركزي لجدال ستينبيرغ هو مفهوم الموهبة الفطرية ingenium (2). الموهبة بالنسبة لسبينوزا هي مجموعة من الميول العاطفية التي تكوّن شخصية الفرد. لكي نتعامل مع الكائن البشري كما هو يجب ان نفهم موهبته الفطرية والطرق التي تؤثر بها الهياكل السياسية والتفاعلات على تلك الموهبة. بالنسبة لسبينوزا، هناك بالتأكيد مختلف الطرق التي يكون عليها الكائن الانساني، اختلاف يتحدد فقط بعدد المشاعر المختلفة وبمختلف الاشياء المرتبطة بكل واحدة من تلك المشاعر. ظروف الفرد الحالية تقرر أي المشاعر (الرغبات والعواطف) تميزه حاليا، وكيف يتحرك بمشاعر مختلفة. الدولة، بالطبع تُعد هامة من بين تلك الظروف.

يؤكد الكاتب – وهو كما يبدو صائب تماما – ان سبينوزا يتصور الدولة كوسيلة لتحسين حياة المواطنين. اذا كان سبينوزا لم يأخذ الكائن الانساني كما يريده هو ان يكون، فهو مع ذلك يجعله هدف للدولة لجعله كما يريده هو.

واقعية سبينوزا السياسية – التي وُضعت مقابل الخلفية النظرية للموهبة الفطرية – تطورت لاحقا لتعبّر عن جهد لفهم الكيفية التي تقرر بها مختلف انواع الظروف الحالية حياة المواطنين وكيف يمكن للدولة في كل نوع من الظروف ان تجعل بإمكان المواطنين ان يصبحوا افضل حالا. يجادل ستينبيرغ بان سبينوزا يؤمن باستمرار ان الدول الاكثر ديمقراطية تخدم مواطنيها بشكل افضل.

الكتاب جرى تنظيمه بشكل جيد. كل فصل يدافع و يتوسع وفق هذه الرؤية الاساسية بوسائل من الاطروحة الواضحة والحجة المستقلة. واذا كان الكاتب يستفيد من نتائج الفصول السابقة، فهو يعود مجددا الى نقاشات ملائمة. هناك خلاصة في كل فصل وملاحظات نقدية حول كل ملخص.

الفصل الاول هو دفاع عن تفسير سبينوزا للموهبة الفطرية مع اهتمام خاص بالسياسة. ادعائه المركزي هو انه، بالنسبة لسبينوزا، فعالية الاشياء المتناهية تتحدد بمشاعرها وان الهياكل السوسيسياسية تؤثر على الموهبة الفطرية للكائن البشري الذي يعيش ضمن تلك الهياكل. كل واحدة من هذه الادعاءات جرى الدفاع عنها بعناية، العديد من تفاصيل سايكولوجية سبينوزا بقيت مثيرة للجدل. هناك اثنان من الادعاءات التفسيرية في هذا الفصل مثيران بشكل خاص.

اولا، يجادل الكاتب بانه، بالنسبة لسبينوزا "المرء الذي لا يرغب بـ X اكثر من Y هو في الحقيقة لا يحكم ان X احسن من Y" (22). ومع انه قد يكون صحيحا، لكن بالنسبة لسبينوزا المرء يمكن ان يحكم ان X افضل من Y متى ما رغب بـ X اكثر من Y، ذلك لا يعني انه لا يحكم ان تكون Y افضل من X. اساسا، سبينوزا يؤكد فعلا ان المرء يمتلك فكرتين مختلفتين حول شيء واحد (انظر E2,p 35 ) وهو ايضا يؤكد بانه لكي تمتلك فكرة حول X يعني فقط ان تحكم حول X (انظر مناقشة حول الحصون الطائرة في E2 ص 49 ).

ثانيا، يدّعي الكاتب انه، بالنسبة لسبينوزا، أحكام القيمة هي مقاومة للتغيير(24). مثلما الرغبات المرتبطة بها، فان احكام القيمة تكون عصية على التغيير. افكار سبينوزا حول العواطف، بما فيها التردد والحساسية المستمرة للعواطف الجديدة، يشير الى انه بالنسبة للعديد من الناس وفي اغلب الاوقات، يتوصلون باستمرار الى أحكام قيمية جديدة، وهذا هو جزء من المشكلة.

في الفصل 2 يدافع الكاتب عن الرؤية، بالضد من جون بوكوك وآخرين، بان سبينوزا ليس اخلاقيا طبيعيا. هو يعترف بان سبينوزا يستعمل مصطلح الطبيعي مثلما يستعمل مفردات Jus,Lex,imperium وغيرها لكنه يجادل بان سبينوزا يقوم بهذا فقط لكي "يجردها من اهميتها المعيارية"(39). فكرة هذا الفصل ونتيجته الأكثر اهمية للجدال هي ان الالتزامات، الحقوق، والواجبات بالنسبة لسبينوزا تُفهم بعبارات من المنفعة او المنفعة المتخيلة فقط. الفصل يُعتبر مساهمة واضحة وقوية لهذه النقاش لأنه يطرح طريقة واضحة لفهم القضية قيد الدراسة. الكاتب يقترح اننا نستطيع فقط اعتبار سبينوزا اخلاقيا طبيعيا لو ان المصطلح التقليدي يشير الى شيء آخر غير نظرية المنفعة.

يرى المؤلف ان الاخلاقي الطبيعي يعتبر القانون الطبيعي مفروضا علينا من جانب الله لكن سبينوزا لايتصور الله مانحا للقوانين(3). هذا بالتأكيد يصح بالنسبة لسبينوزا في الاخلاق (E1APP)، وهي رؤية تستحق الاعتبار.ان TTP تعرض مشاكل للرؤية بان اعمال سبينوزا تمثل عقيدة متماسكة واحدة. ان عقيدة الايمان العالمي في الـ TTP الفصل 14 تتطلب باستمرار الايمان بالله كموجّه وحاكم يجب طاعته.

الفصلان الثالث والرابع يتعلقان بالحرية. اطروحة الفصل الثالث هي انه، وفقا لرؤية سبينوزا، يجب على الدول تحرير مواطنيها قدر الإمكان. الكاتب يؤكد على ان سبينوزا يحدد الحرية والسلطة، يدافع عن الاطروحة بشكل جيد ضد النقاد الذين اعتبروا سبينوزا ليبرالي كلاسيكي.

في الفصل الرابع، يجادل ستينبيرغ ان سبينوزا يرسخ زراعة الامل بدلا من الخوف كوسيلة بواسطته تتمكن الدول من تحفيز نشاط مواطنيها، وهو يدافع عن التماسك الداخلي لهذه الرؤية. الفصل يُعد مساهمة قيّمة لفهمنا لسبينوزا. سبينوزا يبيّن حقا تأكيدا واضحا على الأمل وتوقعات اكثر استقرارا للخير والأمن او الثقة، كعواطف تميز المجتمعات الجيدة. غير ان هناك تحفظا واحدا وهو ان المؤلف ذهب بعيدا في اعتبار الولاء الديني devotion كنوع من الأمل (91). سبينوزا بالفعل اعتبر الولاء الديني كوسيلة سياسية هامة، خاصة في الـ TTP. في تفسيره للعواطف هو يميز بوضوح بين الولاء الديني والامل. الولاء هو نوع من الحب ارتبط بالدهشة او الاحترام الكبير. بعد تعريف سبينوزا "للولاء"، هو يكتب بان العواطف الاخرى ربما ايضا ترتبط بالدهشة، وهو يضع الامل ضمن قائمة العواطف. الولاء، عندئذ ليس املا. انه عاطفة مختلفة ذات قيمة اجتماعية.

في الفصل الخامس يجادل ستينبيرغ انه وفقا لرؤية سبينوزا، فان الدولة تساعد المواطنين عبر التخفيف من عواطف الحظ. المؤلف يعرض جدالا هاما بان توافقية سبينوزا – الرغبة في تعديل لغة المرء وسلوكه الى توقعات المجتمع — والتي هي شكل عالي الخصوصية في اعماله المبكرة، هو ايضا جرى التعبير عنه باهتمام الدولة الذكي بالموهبة الفطرية لمواطنيها. ببساطة تحويل التصورات العقلانية الى قوانين سوف لن يكون الطريقة الفعالة لمساعدة المواطنين.

يجادل ستينبيرغ في الفصل السادس بان الـ TTP يمثل هجوما منهجيا دائما على السلطة الدينية والمؤسسات الفاسدة التي تنتجها تلك السلطة(130)(4). يتضمن الفصل توضيحا مفصلا ومقنعا للاخطار التي يجدها سبينوزا في الكهنوتية. من غير الواضح لماذا سبينوزا يعتقد ان إعطاء سلطة دينية لصانع القوانين هو حل للأخطار التي ربما يرتكبها القساوسة. ستينبيرغ لم يحل هذه المشكلة. هو حقا، في تأكيده على اهتمام سبينوزا بأخطار السلطة الدينية، يكون قد هيأ الظروف لتصور فعال لوحدة الـ TTP و TP في الفصل القادم.

في الفصل السابع يدافع ستينبيرغ عن فكرة ان سبينوزا كان ديمقراطيا طوال اعماله المختلفة(164) وان تفضيله للديمقراطية له اساس نفعي: انها احسن وسيلة لتحسين حياة المواطنين(173). في القسم 7.2 يجادل ستينبيرغ ان تصورنا الثابت عن انفسنا يجعل المؤسسات الديمقراطية اكثر قدرة من غيرها على إعطاء الأمل والأمان. هذا التوضيح الاداتي لمساواة سبينوزا يتجاهل كثيرا الحجج بان سبينوزا اخلاقي مساواتي. المؤلف يرى ان سبينوزا يعرض سياسة متماسكة كثيرا في TTP و TP.

القسم 7.3 يجمع كل من ألـ TTP وTP. فيه يجادل ستينبيرغ ان سبينوزا يعتبر الديمقراطية احسن أشكال الحكومة باعتبار اننا من خلال الاجراءات الديمقراطية نصل الى احسن القرارات. الفصل السابع يقدم عددا من الرؤى التفسيرية المثيرة للجدل، لكنها جذابة وجيدة بشكل استثنائي. انه قلب الكتاب. اخيرا، في الفصل الثامن يجادل ستينبيرغ ان الدولة تساهم في تحقيق الخلاص والخير، وبعمل كهذا يحاول مرة اخرى ان يبين التماسك الكلي لرؤى سبينوزا. الاقسام الاولى من الفصل تقدم ملخصا مفيدا عن التعامل الجيد للاخلاق. قسم 8.5 يقدم رؤية مباشرة عن دور الدولة في تعزيز وترسيخ الخلاص: انها يمكن ان تمنع اضطراب المؤسسات الاجتماعية. يمكنها ان تعزز الامن والامل عبر تشكيل الموهبة الفطرية للمواطنين وانها يمكن ان تجلب الظروف التي بها يمكن بلوغ امكاناتنا في المساعدة. ستينبيرغ يعرض حالة قوية متأسسة على خلفية من التاريخ والفلسفة والنظرية السياسية لإيجاد رؤية حول السياسة لدى سبينوزا. الكتاب بداية ممتازة لطلاب الدراسات العليا والباحثين في الفكر السياسي لسبينوزا.

كتاب السايكولوجيا السياسية لسبينوزا:ترويض الحظ والخوف
للكاتب جستن ستينبيرغ
صدر عن مطبوعات جامعة كامبردج في ديسمبر 2018 بـ 248 صفحة

...................................................
الهوامش
(1) هناك ثلاث ادّعاءات اساسية لسبينوزا في مجال الاخلاق وهي 1- كل الاشياء تأتي الى الوجود وتعمل بالضرورة وفق قوانين الله الطبيعية.2- الطبيعة لاتعمل نتيجة لغاية او غرض.3- الطبيعة دائما وفي كل مكان هي ذاتها. هذه الادعاءات الثلاثة مجتمعة تعني ان السلوك الانساني مثل سلوك اي شيء اخر، يستلزم ويمكن توضيحه كليا من خلال قوانين الله في الطبيعة الثابتة. هذا يشكل جزءا هاما من الخلفية الميتافيزيقية التي طور بها سبينوزا نظريته السياسية. هذه الرؤية التي تتكون من ثلاثة افتراضات يمكن تسميتها بطبيعية سبينوزا، وهي الطبيعية التي قادته الى تبنّي رؤية جريئة حول مصدر ومكانة الحقوق والالتزامات والقوانين التي ميزت أعماله عن تلك النظريات السياسية السائدة في القرن السابع عشر.
(2) مصطلح ingenium يعني الموهبة الطبيعية، مقابل الحكمة المكتسبة من الممارسة والتجربة، وهي تعتبر بصمة الهية على روح الفرد عند الولادة.
(3) طبيعية سبينوزا تستبعد امكانية الاله المتجاوز. اولئك الذين يعتقدون بالاله المتجاوز "يتصورون ان هناك قوتان متميزتان عن بعضهما، قوة الله وقوة الاشياء الطبيعية.. بالطبع حسب تفسير سبينوزا، الله ليس مشرّعا متجاوزا، الله هو الطبيعة ذاتها. وبالنتيجة، كل الحقوق التي يرجع اصلها الى رغبة الله التشريعية هي زائفة. هذا يُعد هجوما مباشرا ليس فقط على المدافعين عن الحق الديني للملوك وانما على جميع السلطات ذات المصدر الديني. "القوانين وقواعد الطبيعة هي ذاتها دائما وفي كل مكان "(E111preface)، "سواء يقاد الانسان بالعقل او بالرغبة فقط، فهو يعمل طبقا لقوانين وقواعد الطبيعة"(TP2/5).
(4) تحتوي رسالة الـ TTP على الكثير مما يعرف بالنقد الانجيلي.يحدد سبينوزا عددا هائلا من حالات عدم الانسجام النصي، الذي قاده وبدعم فلسفي الى انكار المكانة المجيدة للانبياء، والحقيقة الموضوعية للمعجزات، ومن ثم الاصل الديني للاسفار الخمسة. سبينوزا يرى ان الكتاب المقدس لا يتنافس مع الفلسفة كمصدر للمعرفة، ولا ان نصائح الكتاب المقدس تتنافس مع اوامر السلطات المدنية. عبر فصل الايمان عن العقل وجعل دور الدين في الحياة العامة خاضعا لسلطة الدولة يكون سبينوزا قد حاول تطهير الدين من مظاهره الخرافية الخبيثة(الفصل13). سبينوزا يتجاهل الادّعاء بان الكتاب المقدس مصدر حقيقي للمعرفة. قيمة الكتاب المقدس لاتكمن في اسطوريته او في محتواه الميتافيزيقي المبهم، انها تكمن بالحقائق الاخلاقية المبسطة التي تشجع على طاعة الدولة. الكتاب المقدس كُتب للناس البسطاء وغير المتعلمين وينقل معلومات بطريقة تتناسب مع هؤلاء الناس، على شكل تفسيرات طوباوية وأمثال تجذب الخيال وليس الفكر.
...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

2