التخوف والترحيب والتفاؤل اجواء تسود هدنة المتقاتلين في سوريا التي دخلت حيز التنفيذ في مساء الاثنين 12 من ايلول لتنهي عنف دام قرابة الاربعة اعوام بين الفصائل المختلفة والحكومة السورية وبين الفصائل نفسها، الاتفاق عبارة عن تفاهم امريكي–روسي يقضي وحسب الطرفين بهدنة لمدة سبعة ايام في جميع مناطق سوريا تليها مفاوضات برعاية دولية للمعارضة السورية (المعتدلة) والحكومة السورية تستثني منها جبهة النصرة وتنظيم داعش وبعض الفصائل المصنفة ارهابية، للوصول الى مرحلة انتقالية لإيجاد حل سياسي في سوريا.

الوضع يشير وحسب محللون سياسيين الى وصول الطرفبن الامريكي الروسي الى اتفاق في اغلب النقاط الخلافية في هذا البلد مما قد يهيأ الى انفراجات في بلدان اخرى ومنها العراق واليمن ولبنان، الملاحظ في هذا الاتفاق هو خفوت الصوت الإيراني-السعودي في مرحلة ماقبل الهدنة ولو لفترة مما يؤشر وجود تفاهمات روسية-إيرانية، وامريكية- سعودية بالتهدئة والانسحاب قليلا الى الخلف.

لعل من اهم نقاط الذهاب الى هدنة ومفاوضات سياسية هو عدم وجود طرف حقق تفوق واضح على الجانب الاخر على الارض السورية، غير ان البعض يعتبر على ان الهدنة جاءت لتمثل نجاح بشكل واضح لصالح النظام السوري الذي ظل خلال فترة العنف في سوريا متماسكا الى حد كبير ومعترف به من قبل الدول عدا بعض الحكومات، ثم ان تلك الفرصة التي اشار اليها وزير الخارجية الامريكي جون كيري بانها (قد تكون الفرصة الاخيرة في سوريا...) تأتي في وقت بدأ النظام بالسيطرة على مدن عديدة مثل داريا وغيرها بعد انسحاب المسلحين منها اي ان النظام السوري قبل بتلك الهدنة في مرحلة هجوم وتقدم بينا حالة العكس كانت تعيشه العناصر المسلحة المعارضة له.

الحكومة السورية ستذهب الى المفاوضات وهي تملك رصيد النجاحات العسكرية الاخيرة وضعف الاصوات المطالبة برحيل الاسد فيما ستاتي المعارضة السورية بوضع لاتحسد عليه فهي مشكلة من عدة تصنيفات دينية وقومية وعسكرية وغيرها تختلف في ايدلوجية ادارة الحكم وشكله كما انها لاتملك فكرة موحدة على فترة مابعد المرحلة الانتقالية على مايبدو فاغلبها لم يستطع التعاون في ساحات القتال ضد النظام فكيف تستطيع ان تتعاون في المفاوضات معه بل ان الاسد قد يملك استمالة البعض منهم في فكرة حكومة ائتلافية مع بعض الصلاحيات والامتيازات (ان لم يكن قد فعل ذلك سرا) مع غياب الصوت التركي المطالب برحيل الاسد وانضمامه الى فكرة بقائه لضمان سوريا موحدة وهو موقف فاجئ اغلب الجهات المسلحة في سوريا اضافة الى دول اخرى تبنت نفس المنهج اخيرا.

اذن فالتغيير القادم في الوضع السوري يؤشر بقدوم شتاء دافئ في منطقة الشرق اوسطية خصوصا بوجود ضغوطات على دول لها دور في تأجيج الصراعات في المنطقة مع وجود تغيير واضح في استراتيجية الولايات المتحدة الامريكية بمنح الروس دور معتد به في المنطقة بعد انشغال الاوربيون بترتيب اوضاعهم الامنية ضد الهجمات الارهابية المحتملة بعد عودة المقاتلين اليها من مناطق النزاع في سوريا والعراق، مما ينبا تلك الدول بفصل مخيف من هجمات (الذئاب المنفردة).

الانفراج قد يستمر في حال نجاح مفاوضات السوريين (وهو المحتمل) لينتقل للحالة العراقية المنتظرة للوضع السوري بفارغ الصبر لتحل الافكار الامريكية–الروسية معضلة انهاء وجود اعش في العراق كما انها يمكن ان تسير بخطوط سرية لتنهي عاصفة الحزم السعودية بترتيب ارواق معينة وبصيغ متشابهة، قد تكون الخطوة السورية خطوة مهمة في انشاء خارطة الطريق للشرق الاوسطي الجديد والذي لايعرف الكثير ما تم الاتفاق عليه بين اللاعبين الكبار ولكن الوقائع على الارض ستكشف ذلك، اما الفشل في تلك الخطوة قد تحقق نبوءة وزير الخارجية الامريكي بنشوء منطقة الجحيم للجميع وهذا ما أدركه متحاربو سوريا على مايبدو.

* مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
http://mcsr.net

 

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0