كلما أكثرنا من الحديث عن "حوار الأديان والحضارات"، كلما ازداد المسلمون تفرقاً وتمزقاً... وكلما توغلنا في السعي للتقريب بين المذاهب الإسلامية، كلما ازداد كل مذهب منها، تشتتاً وانقساماً واحتراباً... آخر صيحات الانقسام الداخلي بين "أهل السنة والجماعة" ما حصل من تداعيات لمؤتمر غروزني الذي عقد تحت عنوان "من هم أهل السنة والجماعة؟"، وبحضور كثيف ورفيع من الأزهر ودار الإفتاء المصرية، ومشاركة عربية فاعلة.

بعد مرور أكثر من عقد من الزمان على رسالة عمان التي أوصت خيراً بالمذاهب الإسلامية الثمانية الرئيسة، ذهب مؤتمر غروزني بعيداً في "المايكرو" عند شروعه في تصنيف أهل السنة والجماعة... وبرغم إدراجه المذاهب الأربعة الحنفية والحنبلية والشافعية والمالكية في عداد أهل السنة، إلا أن المؤتمر أخرج "السلفية والوهابية وجماعة الإخوان المسلمين" من فردوس أهل السنة والجماعة، بوصفها فرقاً طائفية دخيلة على السنة، مبقياً على المحدّثين والأشعرية والماتريدية.

المؤتمر لم يمر مرور الكرام، فقد جوبه بعاصفة من الانتقادات شديدة اللهجة من قبل شيوخ السلفية والاتحاد العالمي لكبار العلماء المسلمين وعشرات غيرهم، أفراداً ومؤسسات، الذي حملوا على "إسلام بوتين" واعتبروا المؤتمر برمته، فعلاً سياسياً مشبوهاً من قبل محور بعينه، يستعدي الإخوان المسلمين أساساً، ويضمر شراً بالمدارس الوهابية والسلفية، وأحسب أن تفاعلات المؤتمر وتداعياته، ستتوالى فصولاً في المرحلة المقبلة، وستحتدم على إيقاع الصراعات السياسية وحروب المحاور والمعسكرات المتقابلة في الإقليم برمته.

والحقيقة أن المؤتمر، ما كان ليحظى بكل هذا الاهتمام ويستجلب كل ردود الأفعال التي أثارها، لولا ثلاثة عوامل أساسية:

الأول، أنه عقد بمشاركة مصرية رفيعة وكثيفه، حضره شيخ الأزهر ودار الإفتاء ورهط من العلماء، الأمر الذي عُدّ بمثابة "رسائل مصرية" إلى السعودية، في وقت حرج ودقيق تمر به العلاقات بين البلدين الكبيرين...

والثاني، أنه عقد في "غرزوني" التي يرتبط بها صعود نجم فلاديمير بوتين من جهة، وانهيار الحركة الإسلامية الشيشانية من جهة ثانية، وبتنظيم من رمضان أحمدوفيتش قديروف، الصديق المقرب لبوتين، والرجل الأكثر حماسة لمقاتلة الجماعات الإسلامية المسلحة في سوريا.

أما السبب الثالث، فيمكن استشفافه من تساؤلات بعض كتاب السعودية ومحلليها السياسيين المقربين من مراكز صنع القرار في الدولة، حول من "موّل ودفع نفقات المؤتمر"، في إشارة على ما يبدو إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، التي لا تخفي عدائها لجماعة الإخوان المسلمين، وتعتبرهم تنظيماً إرهابياً، وتشترك مع القيادة المصرية الحالية، في قراءة واحدة وتصنيف مشترك لهذه الجماعة.

الأزهر الذي استشعر أنه "تورط" في جدل سياسي، بدا أنه لم يكن مستعداً لمواجهة هذا السيل العارم من الاتهامات والانتقادات، والتي طاولت النظام السياسي المصري وعلاقاته الخليجية بشكل خاص... الأزهر حاول تطويق عاصفة الانتقادات بالتأكيد على مضامين كلمة شيخه في المؤتمر، من دون التوقف عند النتائج الختامية له، لكأنه أراد القول إنه مسؤول عمّا صدر عنه، وليس عمّا صدر عن المؤتمرين، وتلكم مرافعة ضعيفة على أية حال، لم تنجح في إيقاف تسونامي الانتقادات.

لكأننا أمام فصل جديد من فصول الصراع المحتدم حول "المرجعية الدينية" واستتباعاً "المرجعية السياسية" في المنطقة... الأزهر الذي احتل مكانة "المرجعية" زمن صعود مصر وازدهار دورها الإقليمي، يدخل اليوم بكل ثقله للدفاع عن وضعيته المرجعية في مواجهة علاقات متوترة أصلاً مع جماعة الإخوان المسلمين وشديدة الالتباس مع المدرسة السلفية الوهابية... فيما المدرسة السلفية الوهابية التي اضطلعت بدور "مرجعي" مع صعود السعودية وازدهار دورها الإقليمي في السنوات الثلاثين الماضية، تدافع اليوم عن مكانتها المرجعية في مواجهة أشد موجات الانتقاد والاتهام وأعتاها... أما المدرسة الإخوانية التي بقيت في الظل وخلف القضبان لسنوات وعقود، فقد انتعشت آمالها في العقد الأخير، مع صعود الإسلام السياسي التركي ووصولها إلى سدة الحكم في عدة دول عربية وازنة، وهي "تجاهد" كيلا تعود ثانية إلى الزوايا المعتمة، ودائماً في سياق صراع سياسي متحدم على "الدور" و"الزعامة"، داخل البيت السنّي هذه المرة، ومن دون اتهامات ظاهرة لإيران بالتدخل بالشؤون الداخلية لأهل السنة والجماعة.

في المقابل، تعتقد روسيا أنها تدافع عن "حقها" في إعادة انتاج "إسلام روسي" متكيف مع سياق الحضاري والتاريخي والثقافي، تماماً مثلما تفعل فرنسا وألمانيا هذه الأيام، بحثاً عن "إسلام فرنسي" و"إسلام ألماني"، وستحذو دول عدة حذو هذه البلدان في فعل الشيء ذاته، لمواجهة "طبعات متشددة"، "صحراوية وبدوية مقاتلة"، على حد تعبير خبراء من هذه الدول، من "الإسلام غير المتسامح"، الذي غزا المنطقة والعالم في السنوات الثلاثين الفائتة، وبات يتهدد هوية دولها ومجتمعاتها ويضرب نسيجها، ويشكل بيئة خصبة لإنتاج التطرف والغلو، واستتباعاً الإرهاب.

وجميع هذه الدول من دون استثناء، تبحث عن "حلفاء" لها من داخل العالمين العربي والإسلامي، يمدون لها يد العون لإنتاج "إسلامها الخاص"... ألمانيا التي طالما اعتمدت على "المدرسة التركية" تبحث الآن عن مدارس بديلة، فرنسا تستنجد بالرابطة المحمدية و"الإسلام المغربي" لملء الفراغات والشواغر من الأئمة والوعاظ ورجال الدين، وروسيا تجد في الأزهر الشريف، حليفاً يمكن الوثوق به لمواجهة المد السلفي - الوهابي – الإخواني في داخلها وعلى تخوم جوارها الإسلامي الكثيف والعميق.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0