كل إنقلاب عسكري يبدأ بالاستيلاء السريع على البث المركزي للإذاعة والتلفزيون. هذا هو المبدأ التقليدي للإنقلابات العسكرية سواء في تركيا أو غيرها من بلدان الشرق الأوسط والعالم. وقد اتبع قادة المحاولة الإنقلابية الأخيرة في تركيا هذا المبدأ، حيث اقتحمت قواتهم مركز البث التلفزيوني الحكومي في انقرة وأجبروا العاملين فيه على اذاعة بيانهم الأول الذي تضمن خبر اعتقال اعضاء الحكومة التركية واعلان منع التجوال في أنحاء البلاد. وقد ارتكب قادة الإنقلاب خطأً فادحاً بعدم قطع الاتصال بشبكة الانترنيت ونسوا أو تجاهلوا قدرة مواقع التواصل الاجتماعي على حشد الجماهير، حيث ظلت الشبكة تعمل بإنتظام. وكان ذلك أحد العوامل الرئيسية في اخفاق المحاولة الإنقلابية.

كان إردوغان في هذا الوقت في منتجع مرمرة. واستغل توافر وسيلة الاتصال عبر شبكة الأنترنيت للحديث الى الشعب. وهي مفارقة ملفتة للنظر، لأن الرئيس التركي، وجه انتقادات حادة لشبكة الإنترنت والشبكات الاجتماعية خلال التظاهرات المناهضة للحكومة في عام 2013، وهدد مراراً بقطعها، ولكنه اضطر هذه المرة إلى استخدامها، بعد ان فقد الاتصال بقادة جيشه الذين احتجزهم الإنقلابيون. ولعبت الشبكات الاجتماعية، جنبا إلى جنب مع مكبرات الصوت في المساجد، دوراً رئيسياً في جلب الآلاف من الناس الى الشوارع. اردوغان على خلاف قادة الإنقلاب الفاشل أدرك تماما ومن خلال تجربته المريرة الأخيرة، كيف يستغل وسائل الاتصال الحديثة لصالحه، تلك الوسائل التي كان يتهمها بالترويج للأهداف المعادية لتركيا.

في لحظة تأريخية فارقة استطاع أردوغان أن يلقي خطابا موجهاً للأمة عبر خدمة اتصال بالفيديو وظهر على شاشة هاتف محمول ذكي لمذيعة في قناة (سي.إن.إن ترك) والتي رفعت هاتفها أمام الكاميرا في الاستوديو حتى يتسنى للمشاهدين أن يروا إردوغان.

أهاب أردوغان في خطابه بالمواطنين النزول الى الشوارع، وطلب منهم احتلال الميادين الرئيسية واخراج الإنقلابيين من المطارات ومقاومتهم. وقد استجاب آلاف من أنصاره لهذا النداء وتدفقوا الى شوارع استانبول وأنقرة والمدن التركية الأخرى.كما طلب اردوغان من قوات الأمن والشرطة الموالية له التصدي الحازم للمحاولة الإنقلابية، ولكن الجماهير هي التي لعبت الدور الحاسم في إخماد التمرد، فقد تصدى أنصاره للدبابات بالأحجار التي امطروا بها الجنود المتمردين، وتمكنوا من ابعادهم عن مطار اتاتورك وميدان تقسيم حيث وقعت مجابهات بين الطرفين.

المواطنون الأتراك أنجزوا ما عجزت عنه قوات الأمن والشرطة وأفشلوا الإنقلاب العسكري. وربما هذه هي المرة الأولى في تأريخ الإنقلابات العسكرية يستطيع فيها مواطنون عزل من التصدي للدبابات او إخماد تمرد عسكري. وبعد استعادة السيطرة على الوضع وجه اردوغان خطاب شكر الى المواطنين الذين ساندوه في لحظة تأريخية حرجة.

ولا أحد من المراقبين يشك اليوم في الدور المهم الذي لعبته مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاتصال الحديثة في قمع التمرد المسلح في تركيا.

ومع ذلك، فإنه من غير الواضح ان كان اردوغان سيغير موقفه من الشبكات الاجتماعية في أعقاب هذه الأحداث أو على العكس من ذلك، سيحاول تضييق الخناق عليها. وثمة مخاوف حقيقية من اتخاذ أردوغان للمحاولة الإنقلابية ذريعة لتصفية نشطاء المعارضة في الداخل والخارج. وتجلت هذه المخاوف في مناشدات الرئيس الروسي بوتين والمستشارة الألمانية ميركل، ووزير الخارجية الأميركية جون كيري بضرورة أتباع الطرق الدستورية في محاسبة قادة الإنقلاب العسكري الفاشل.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1