يوافق يوم 20 من مارس/آذار الجاري موعد الاحتفاليّة السنويّة، للجنة الشؤون العامة الاميركية- الاسرائيلية (ايباك)، والتي تضم مؤسسات اللوبي اليهودي داخل الولايات المتحدة، والتي تعمل من أجل اسرائيل، باعتبارها جماعة ضغط مؤثّرة على السياسة الأمريكية، ولها القدرة على تغيير المزاج لدى الكونغرس بمجلسيه الشيوخ والنواب، من خلال احتياطات نفوذ مهولة وفاعلة، قامت بجمعها على مدار عقودٍ فائتة.

وكما ارتكن قادة إسرائيل (يمينيين ويساريين) دائماً وأبداً على تلك المنظمة، في شأن خلق وتوجيه السياسات الأمريكية الداعمة للدولة والمساندة لها، وسواء في المجالات السياسية أو الاقتصادية أو الأمنية، فإن القادة الأمريكيين أيضاً (ديمقراطيين وجمهوريين) أوضحوا مدى اهتمامهم بها، وأبدوا مُراعاتهم لأهدافها وخططها وخاصة المتجهة لإسرائيل، وسواء بما يتعلّق بالشؤون الاقتصادية والاجتماعية، أو لرغبة الفوز بأصواتهم في الانتخابات الأمريكية، وفي ضوء تميّزها– كأكبر منظمة فاعلة- بنجاحات خارقة للمألوف في كل ما يتعلق ببرامجها وتطلعاتها، وسواء التي تأتي فجأة أو بناءً على تراكمات.

ليس معنى ذلك أنها مُلتصقة بالنجاح دائماً، فقد احتفلت مرّات عديدة بفشلها، بشأن تمرير ضغوطات عدة كانت مهمّة بالنسبة لها، وسواء كانت على النطاق الخارجي أو الداخلي، والحديث هنا بالنسبة للإسرائيليين، فقد قامت بالاعتراف بفشلها في تمرير ضغوطاتها على سياسة البيت الأبيض، بشأن ملفات مهمة ومنها مسألة الربيع العربي، التي طافت بعددٍ من الدول العربية، باعتبار أن واشنطن لم تقم بدعم الأنظمة الموالية بصورة كافية، والخاصة بمصر على سبيل المثال، أو بالنسبة للملف النووي الإيراني، أو الأزمة السورية.

وحتى فيما يتصل بسياسة واشنطن باتجاه القضية الفلسطينية، لم تستطع تغيير سياسة الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" ولا إثنائه عن بعض الخطوات السياسية التي تعتبرها شاقّة، بل وانصاعت إلى مشروع حل الدولتين، وبالنسبة إلى الداخل، فقد أخفقت وبجدارة في معركتها بشأن مشروع (إلغاء التأشيرة) بالنسبة لدخول الإسرائيليين للبلاد.

لكن وبرغم ذلك، فإن لا أحد يمكنه التنبؤ بانهيار "إيباك" أو اهتزازها على الأقل، بسبب أنها لا تزال تحتفل بمخزونات هائلة من القوّة والنفوذ، فهي بالإضافة إلى تمكنها من التغلب على واشنطن بشأن تغيير مزاجها بشأن حدود عام 1967، التي كانت واشنطن ترغب في تطبيقها.

فهي الآن تقوم بلعب دورٍ أكبر، باتجاه تعميق الخلاف مع "أوباما"، إلى أكثر ممّا هي عليه، ولتخريب برنامج البيت الأبيض من جذوره، وقد بدأت بالفعل من تقديم توصية عاجلة لـ"نتانياهو" تحثّه على إلغاء لقائه بـ"أوباما" على هامش المشاركة في احتفاليتها السنويّة.

وبرغم أن مشاركته في الاحتفالية وتحقيق جلسة إلى جانب "أوباما" تُعتبران لديه على رأس أولوياته، لكنه اضطر إلى الانصياع لتلك التوصية، كي لا يُكرر خطأه أمامها مرّة أخرى، عندما خالف تحذيرها التي قامت بنشره أمامه خلال العام الماضي، والذي تضمّن عدم إلقاء خطابه الشهير أمام الكونجرس الأمريكي، والمتعلق بمهاجمة الاتفاق النووي الإيراني، وفي ضوء أن الخطاب أثّر سلباً على الأطياف الأمريكية المُعارِضة للاتفاق، وكان له الفضل في إضعافها.

تأتي توصية (إيباك)،- وبغض النظر عن أن إسرائيل تعيش مرحلة حرب بواسطة الهبّة الفلسطينية الدائرة- تحت مبررات، توضح بأن لا حاجة لتواجد "نتانياهو" في احتفاليّتها المقررة، حتى برغم تواجد فرصة للاستماع إلى خطابات العديد من المرشحين الأمريكيين للرئاسة، أو حتى فرصة الالتقاء بهم وجهاً لوجه وخاصة اولئك الديمقراطيين ألذين يتنافسون على حيازة الرضا الإسرائيلي، أو الجمهوريين الذين يتنازعون على حبّهم لإسرائيل.

كما تتعذّر بحجّة عدم تواجد "أوباما" داخل البلاد وقتها، حيث سيكون في زيارة تاريخية إلى كوبا، إضافة إلى أن تواجد نائب الرئيس الاميركي "جو بايدن" في إسرائيل، يُعتبر كافياً، لمناقشة جميع المسائل الخاصّة بالبلدين، وعلى رأسها المساعدات الأمنيّة الأمريكية، كما تأتي بحجة أن ليس من اللائق أن تحصل زيارة كهذه وفي هذا التوقيت، كي لا يبدو وكأنه يتدخل في الانتخابات التمهيدية الاميركية، وفي ضوء أن شكوكاً كانت طافت حول الانتخابات الفائتة.

لكن الأسباب الأهم تكمن، في عدّة أمور: فعلاوةً على أن هناك احتمالية لاستعادة مكانة إسرائيل بواسطة الجمهوريين الذين تدل المؤشرات –لدى إيباك على الأقل- بأنهم يقتربون من البيت الأبيض، وفي ضوء أن مرشحيهم للرئاسة يعلنون صراحة عن نوايا تتصل بقلب السياسة الأمريكية لصالح إسرائيل، فإن لا جدوى ذات معنى، يمكن أن تنتج عن لقاء راحلٍ عن منصبه بعد وقتٍ قصير، بل هناك ضرورة في رد الدينْ الذي حصل سابقاً، عندما رفض "أوباما" التلاقي مع "نتانياهو" احتجاجاً على إصرار الأخير، إلقاء خطابه في الكونغرس.

كما تأتي انسجاماً، مع أن الوقت مناسب جداً لإعطاء "أوباما" صدمة في الرأس، لوقف مساعيه، والخاصة بالقضية الفلسطينية، التي من المفترض أن يقوم بها قبل انتهاء المدة المتبقية له في الرئاسة، باعتبارها لا تتناسب مع النوايا الإسرائيلية، وفي نفس الوقت تُشكّل تهديداً لمصير الدولة، وهي التي تتمحور حول نيّة قيامه بدعم التصويت في مجلس الأمن على أي قرار، يدعو إلى التقدم في خطوات محددة للتوصل إلى اتفاق سلام فلسطيني-إسرائيلي، ما يعني مُطالبة إسرائيل بشكل واضح، تجميد الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية، والاعتراف بالقدس كعاصمة للدولة. الفلسطينية.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1