من يصنع من؟ الاحداث ام الافكار؟ وكيف نفهم الواقع؟ أهو صناعة منسوجة على مثال او صور؟ ام هو نتاج لديناميكية مادية تتحرك وفقا لتناقضات واحتياجات وطموحات الانسان وصراعه مع الطبيعة ومع الانسان الاخر لتأمين مصالحه وتكثير حيازاته؟ هذه الاسئلة كانت مدار صراع قديم بين الفلسفتين المادية والمثالية، وهي تستعاد اليوم بأثواب جديدة خصوصا ما تعلق منها بالوقائع والاحداث السياسية وكيف صارت تؤثر بل تتحكم في حياة اناس كثيرين في العالم.

عندما كتب فرانسيس فوكوياما عن نهاية التاريخ، غداة انتهاء الحرب الباردة، وسقوط جدار برلين، وانتصار نموذج الديمقراطية الليبرالية والاقتصاد الحر، ضجت قوى عديدة في العالم من هذا التحيز والمصادرة السريعة، واثبتت الوقائع اللاحقة ان (الكمال) في الانظمة السياسية والاقتصادية لم يبلغه اي نموذج لتسيير الحياة بعد، ومازالت المفاضلة بين النماذج سابقة لاوانها، فالعيوب كثيرة في النظام(النموذج)، غير انه احسن وافضل وأجود ما اهتدى اليه السعي البشري، ثمة مساحة متبقية للنقد والتعديل والتجديد والاستفادة من التجارب مادام البشر في دوامة البحث عن الافضل.

في الذكرى الحادية عشر لما سمي بالربيع العربي، وقبله احداث العراق منذ 2003، يقلب العرب أوراقهم ويوزنون خياراتهم، بعدما ثبت للكثيرين ان بناء الحياة السياسية وفق النماذج الجاهزة، لم تسر بيسر وسهولة كما هو المتوقع، بل ان الديمقراطية وادواتها من انتخابات وقوانين لتأسيس الاحزاب وتقنين الحريات، لم تجلب استقرارا سياسيا ولارفاها اقتصاديا، ناهيك عن تزلزل الامن الاجتماعي وتدهور السلوك العام بسبب تراخي سلطات الضبط والقانون.

الان تشهد منطقتنا خيبة امل كبيرة مع تراجع الديمقراطية وممارساتها، وحنين فئات شعبية الى انظمة الاستبداد فرارا من الفوضى الاجتماعية والاضطراب السياسي! هل يفرض الواقع المستجد شروطه على الناس للتخلي عن شعارات الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان؟؟، ام ان عالم الافكار سيبقى اولوية للنخب الثقافية والسياسية تسوق خلاله نماذجها الفكرية وعلاجاتها للواقع المتأزم؟

صار ممكنا القول ان شعوبنا التي جربت اشكالا من النظم السياسية والاقتصادية، ستصارع كثيرا قبل ان يستقر بها مقام السياسة والامن والاقتصاد الناجح، واننا مازلنا بعيدين عن الاهتداء الى النموذج المقبول الذي يرضي الطبقات الدنيا في المجتمع والاجيال الشبابية الجديدة، فهذه الاجيال تعيش قطيعة فكرية - ثقافية مع من أدار اللعبة السياسية حتى الان، وهي تقرأ الواقع بنظارات مختلفة كلها تقود الى مزيد من القطيعة مع الاحزاب والزعامات والفكر السائد. صحيح ان صعوبات الواقع اقوى من كل النماذج الناجحة المقترحة على افتراض صدق الداعين لها، غير ان جزء من المشكلة هو ان الواقع السياسي -الاقتصادي -الثقافي- بعيد عن استيعاب جوهر الفكر الديمقراطي وفلسفة الدولة الحديثة، ما يستدعي الاصغاء الى الشارع وقراءة الواقع بجدية وعمق، فلدينا جيل يفرض فكره ويصنع احداث بلدانه بعيدا عن توقعات النخب والزعامات السياسية والجماعات المؤدلجة المتعالية.

جيل قادر على ان يزعزع اي صفقة تؤسس لانظمة تنتجها تسويات القوى الحزبية المهيمنة والمتحكمة بالحياة السياسية واقتصاديات الريع المتراجع، ان اهمال السياسيين للفكر الاجتماعي المحتدم سيكرس مزيدا من انعدام الثقة، ومزيدا من الرغبة في التمرد والرفض، هذه الحقيقة ينبغي ان يقرأها المنخرطون في ماراثون تشكيل الحكومة في العراق ويستعدوا جيدا لاحباطات اللحظة القادمة، سواء طالت المهمة ام قصرت.

فالاولوية لدى هذه الاجيال هي للاقتصاد والعيش برفاه مقبول، والحصول على الخدمات وتجاوز الحرمان والمشكلات الحياتية، انهم ليسوا معنين بهوية من يحقق لهم ذلك، ومن يكون ضمن الائتلاف الذي سيحكم ام من يبقى خارجه انهم يطالبون بما يعتقدون انها حقوق يجب ان تكون ناجزة، وما سوى ذلك يعني الاضطراب المستدام!!

.............................................................................................
* الآراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

اضف تعليق